Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسه المسحوره الفصل الثاني بقلم تامر صقر


رواية العروسه المسحوره الفصل الثاني بقلم تامر صقر


رواية العروسة المسحورة الفصل الثاني بقلم تامر صقر


الجزء الثاني


بقلم /تامر صقر


إندهشت رباب من كلام حسين


إزاي ملناش جيران غير الرجل اللي جمبنا؟


أكيد البواب غلطان دي الشقة التانية اللي جمبنا فيها ست كبيرة عايشة لوحدها وجت هنا وجابتلي فطار وقعدنا مع بعض واتكلمنا إزاي الكلام دة إنت هتخوفني لية


طيب تعالي نروح مع بعض نخبط عليها ونشوفها ونتأكد إذا كان البواب غلطان ولا صادق


بواب مين وغلطان إية يا حسين هو أنا مجنونة أنا متأكدة من اللي بقولة


ياحبيبتي يمكن تهيوئات زي الفستان اللي شوفتيني برمية في الزبالة والقطة السودة اللي كانت في الدولاب وطلعة العروسة دي


خلاص يلا بينا نروح للست ونخبط عليها وإنت تتأكد


طب نتفدا ونروح نشوفها


لا هنروح دلوقتي. وأخدتة رباب من إيدة وخرجت من شقتها ووقفت وهي خايفة وبترتجف إن كلام حسين يطلع صحيح وإنها بيتهيألها كل الحاجات دي


خبطت رباب ورنت الجرس كتير وحسين كمان خبط كتير ومفيش حد بيفتح


حسين طبطب علي رباب وقالها تعالي يا حبيبتي إرتاحي وبكرة إنشاء الله هنروح لدكتور نطمن عليكي


رباب منفعلة .... دكتور إية يا حسين أنا مش مجنونة وكل اللي قولتة انا متأكدة منة طب هقولك حاجة الست دي إديتني رقمها تعالي ندخل نكلمها يمكن نزلت راحت مشوار


ولسة بيخطوا أول خطوة علي. باب شقتهم فجأة فتح باب الحاجة أم وليد وخرجت الست بتسأل مين مين


رباب بفرحة النصر شاورت بأديها أهي يا حسين الست ام وليد أهي


الحاجة أم وليد.... أهلا وسهلا يا رباب إزيك يا حبيبتي معلش كنت بصلي ولما بكون بصلي مبعرفش أطلع من الصلاة لأي سبب حتي لو البيت إتهد عليا


إزيك يا أستاذ حسين مبروك يا عريس ولو إنها جاية متأخرة


وليد..... معلش يا حاجة بس عندي سؤال


وإتفاجئ حسين من رد الست جارتهم


ردت الحاجة ام وليد.... هتقولي لية البواب بيقول إن الشقة فاصية ومفيهاش حد 


أنا هقولك

البواب دة طماع. كان كل ما يطلعلي حاجة هو ولا مراتة عاوزبني اديهم فلوس وكنت بديهم زمان بس من ساعة ما العيشة غلت والعلاج اللي باخدة تمنة زاذ طلباتي قلت وفلوسي قلت

فمعدش حد فيهم بيسأل وأنا كمان بقيت بخلي الواد الصغير اللي في السوبر ماركت يجيبلي طلباتي


حسين...... بس دة دخل الخوف والرعب في قلوبنا لية يقولي مفيش حد ساكن في الشقة دي


الحاجة.... زي ما انت لو بطلت تديلة فلوس هيعتبرك مش موجود وهيقول عليك اللي قالة عليا وعلي غيري


حسين...... يااااة خلاص يا حاجة من هنا ورايح إحنا ولادك وكل يوم هنيحي نطمن عليكي والبيت بيتك في اي وقت


فجأة وهما واقفين سمعوا صوت طفلة صغيرة بتعيط في شقة الست جارتهم

رباب.... هو في حد عندك


جارتهم...... حد؟ حد مين أنا عايشة لوحدي زي ما قولتلك


رباب..... بس في صوت طفلة بتعيط جوة

حسين فعلا في صوت طفلة بتعيط خاج من شقتك


الحاجة.... لالالالا دة التليفزيون أنا سيباة مفتوح إدخلوا إنتوا شقتكوا ربنا يهدي سركوا ولينا كلام مرة تانية مع بعض


ودخلت الست ام وليد شقتها ودخلت رباب وحسين شقتهم












وبرغم إنهم مش مقتنعين إن اللي سمعوة صوت تليفزيون بس كانت رباب مبسوطة إنها كانت علي حق ومكانتش تهيوئات 


دخلت تكمل رباب اللي كانت بتعملة في المطبخ فجأة لقت العروسة مركونة علي الارض جمب البوتاجاز


وقفت رباب مزهولة بتبصلها وبتفكر وسرحت كتير في اللي كانت بتعملة قبل قبل ما يجي حسين هو انا جبت العروسة دي هنا طب حسين كان جيبها معاة من الاوضة قبل ما يخضني طب....... ولسة بتفكر سمعت صوت بكاء الطفلة من شباك مطبخ جارتها


إتسحبت رباب وإتجهت ناحية شباك المطبخ اللي تحتة البوتاجاز شالت العروسة من جمب البوتجاز وحطيتها علي رخامة في المطبخ


وفتحت الشباك بهدؤ وبصت علي شباك مطبخ جارتها

فجأة لقت طفلة صغيرة يبدوا عليها الاعاقك الزهنية


والست جارتها بتأكلها


خافت رباب من اللي شافتة وحست إن جسمها سقع ورجليها مش قادرة تشيلها وخافت جدا وحاولت تنادي علي حسين بس صوتها مبيطلعش


فجأة لقت خيال وراها حاولت تلتفت مش عارفة ولا قادرة حاولت بكل الطرق تنادي علي حسين بس بردو صوتها مكتوم


وزاد خوف ورعب رباب لما شافت الخيال اللي رواها في مراية البوتاجاز


دة خيال العروسة.           

 مقدرتش رباب تتحمل ووقعت في الارض


دخل عليها حسين بعد ما سمع صوت وقعتها في الارض

شالها ودخلها علي سريرها وقرر بدون تردد ياخدها لدكتور نفساني


وفعلا إتصل علي الدكتور وأخد منة ميعاد وراح حسين ورباب للدكتور في نفس اليوم 


وبعد ما سمع الدكتور من رباب وحسين اللي حصل قال دي حالة صدمة من تغيير عادات وتقاليد ومشاكل حصلت او ممكن تحصل ومأثر علي نفسيتها


طب والحل يا دكتور


لازم ترجع تعيش في المكان اللي كانت كويسة فية كام يوم لحد ما أعصابها تهدي وترجع تأقلم نفيها علي البيت الجديد


وبمناسة الست جارتكم.... ممكن تكون إتبنت طفلة معاقة وخافت تقول لحد لانها أصبحت الونس الوحيد ليها وخافت تقول لحد وتفقد ونسها


خرج حسين ورباب من عند الدكتور أخدوا شنطة هدم لرباب وراحوا بلدهم وبمجرد وصولهم كانت في إستقبالهم سعاد اللي كانت عارفة خط سيرهم وكل شئ عنهم من الدجالة اللي بتتعامل معاها













مثلت الحب والرحاب المبالغ فية لرباب وقالتلها مالك يا حبيبتي هو حسين مزعلك ولا إية ؟ لاااااا لو مزعلك قوليلي وأنا أجيبلك حقك منة


قالت رباب أنا تعبانة شوية وجاية اغير جو وارتاح عند ماما يومين


وراحت رباب وحسين عاي بيتها وبمجرد إن والدتها شافتها أتخضت من شكل بنتها وشها زَبُل وعنيها دخلت جوة


مالك يا رباب إنتي تعبانة ولا إية


مفيش يا حماتي هي بس نفسيتها تعبانة شوية وقولنا تيجي ترتاح يمومين وبعدين هاجي أخدها


وراح حسين بيت والدة وبعدها راح سلم عاي أصحابة شوية وبعدين روح بيتة عشان يروح شغلة تاني يوم.


وقف حسين أمام الباب ولسة بيحط المفتاح سمع صوت في شقتة

إتخض حسين وخرج المفتاح من الكالون وحط ودنة علي الباب يسمع مين جوة بس الصوت راح


حط المفتاح تاني وفتح بهدؤ لانة حس إن ممكن يون في حرامي في الشقة


وبمجرد إنة فتح الباب لقي البيت عادي جدا بس التلفزيون مفتوح


وقف حسين مكانة يفكر.... هو التليفزيون دة إية اللي فتحة طب إحنا نازلين والتليفزيون مقفول وكل الانوار مقفولة

واثناء ما حسين بيكلم نفسة لقي إيد حضناة من ورا


إتخض حسين والتفت لقي رباب ولقاها بتضحك وبتقولة إية رأيك عملتها فيك زي ما عملتها فيا أهو


إية دة إنتي جيتي إزاي ولية معملتيش زي ما الدكتور قالك ولي طالما هتيجي مقولتيلش


رباب.... يا حبيبي انا قولت اعملهالك مفاجأة أصل بصراحة أنا مش هرتاح هناك وكمان مش عاوزة الناس تشمت فينا وتقول إنها لسة عروسة وغضبت أو جوزها زعلها وجت قعدت عند أمها


انا مش هسيبك أبدا وعاوزة اليومين دول نعوض كل اللي فاتنا

دخلت رباب وجهزة الغدا وإتغدوا وطول اليوم كل شوية رباب تبص لحسين وتقولة انا بحبك اوي.


ويبقوا قاعدين وعلي فجأة يلاقيها قامت تجري تروح تجيب الحاجة اللي لسة كان بيفكر فيها ومحتاجها


وتقدمها رباب وتقولة إتفضل يا حبيبي إنت كنت عاوز مية كنت عاوز فاكهة كنت عاوز قهوة


إستغرب حسين من اللي بتعملة رباب بس كان مبسوط وحس إنها كانت محتاجة لزيارة الدكتور وزيارة أمها


وقضي حسين ورباب يوم من أجمل الايام


تاني يوم حسين فتح عينة لقي رباب قاعد مربعة رجليها قدامة علي السرير بصلها حسين وقالها صباح الخير يا حبيبتي

إنتي قاعده لية كدة

قالتلة. ببصلك بحب شكلك َانت نايم أوي


بص حسين لقاها حاضنة العروسة واخداها في حضنها وبتقولة نفسي يبقي ليا إبن منك


ضحك حسين وقالها بعد ليلة إمبارح أكيد ربنا هيكرمن ببنوتة قمر زيك


بس إية التغيير المفاجئ والجميل دة


ومش دي العروسة اللي كنتي خايفة منها وبتقوليلي إنك بتلاقيها في اماكن غير الاماكن اللي بتحطيها فيها


لا يا حبيبي ما خلاص الوضع إتغير من إمبارح ومن إنهاردة هنعيش أجمل ايام حياتنا


أخدها حسين في حضنة وقالها أنا كان نفسي اقعد معاكي إنهاردة وماسبكيش أبدا بس الشغل بقي


لبس حسين ونزل شغل وقال هيتصل بحماتة يسألها علي التغيير المفاجئ اللي حصل لرباب


وكمان عشان يطمنها عليها


ايوة يا حماتي يا حبيبتي انا عاوز اعرف إية اللي حصل بالظبط إية اللي غير رباب التغيير دة دي بقت حاجة تانية

رباب من بعد ما رجعت إمباح وهي واحدة تانية أجمل ونفسيتها أحسن واكيد البرك فيكي


ردت حماتة رد صادم


رباب مين يابني سلامة عقلك رباب هنا من إمبارح علي حطة إيدك


يتبع..........


بقلم /تامر صقر 

                      الفصل الثالث من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا