Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسه المسحوره الفصل الخامس بقلم تامر صقر


رواية العروسه المسحوره الفصل الخامس بقلم تامر صقر



 العروسة المسحورة الفصل الخامس بقلم تامر صقر


بقلم / تامر صقر


راحت سعاد المقابر بالليل ومعاها العمل اللي عملتة الدجالة

والغريب إن سعاد كانت مش خايفة ولا راهبة المكان

لأنها فقدت أهم ما صفة لأي شخص عادي

فقدت الايمان بالله

فقدت إنسانيتها فقدت نعمة الاحساس بالندم


فتحت سعاد مقبرة جديدة مدفون فيها جثة طفل صغير

وبمحرد إنها نبشت الجثة حصل شئ غريب

حست سعاد بشئ بيسحبها وبيخرجها من المقبرة


قاومت عشان تنفذ أمر الدجالة بس كان في قوة أكبر وأقوي منها بتعارض وجود شئ بهذا القبيح في جثة الطفل


خرجت سعاد من المقبرة وإتجهت لمكان أخر تجد فية

جثة حديثة الدفن غير التي رفضت وجود سِحر بها


بحثت كتير لكن تاهت في المقابر وبصعوبة عرفت مكان للخروج منها


رجعت سعاد للدجالة وحكت لها اللي حصل


إنفعلت عليها الدجالة وقالتلها السحر اللي في إيدك دة لو مراحش في مكانة في مقبرة فيها جثة حديثة الدفن قبل طلوع النهار السحر هيتقلب عليكي ومش هتعرفي تفكية لأن الجن اللي مسخراة لو ملقاش المكان اللي طلبة هيأذيكي إنتي










خرجت سعاد تجري زي المجنونة لحد ما وصلت المقابر والمرة دي يا قاتل يا مقتول وبمجرد مادخلت لقت شخص جالس بجوار مقبرة


خافت سعاد ووقفت مكنها بس بعد شوية

 سمعت الشخص دة واللي كان شاب بيودع أمة

 اللي لسة مدفونة وبيقولها أول ليلة ليكي بعيد عن حضني يا أمي ومش عاوز أسيبك لوحدك


عمري ماكنت افكر يا أمي إني ممكن أقعد في مكان زي دة في وقت زي دة بس إنتي معايا وعمري ما هخاف من أي شئ وانتي معايا وهفصل جمبك لحد ما يعدي الليل ويطلع نور ربنا

متخافيش ياأمي أنا جمبك


فكرت سعاد فكرة إنها لازم تشوف حل يخلي الشاب يمشي

وتحط السحر في مقبرة والدتة


راحت سعاد للشاب بهدؤ وكانت عاوزة تخوفة وقربت منة وهمسة في ودنة وقالتلة 


أمك عاوزاك تمشي


إتفزع الشاب ومن غير ما يبص مين وراة او مين كلمة طلع يجري ( أة يا كداب)


بسرعة فتحت سعاد القبر ودخلت ودفنت السحر تحت رجل المتوفية


وخرجت بسرعة تجري علي الشارع وكانت خايفة من كلام الدجالة اللي قالت ان السحر ممكن ينقلب عليها


في الوقت دة كان معدي والد رباب شاف سعاد في حالة خوف وفزع راحلها وقالها


مالك يا سعاد إية اللي موقفك كدة يا بنتي


مفيش ياعمي أنا عاوزة اروح لو سمحت خليك معايا لحد ما اروح

حاضر يا بنتي تعالي معايا وانا هوصلك


والد رباب مشي مع سعاد لحد باب بيتها بس سعاد مكانتش كويسة كان فيها حاجة


راح والد رباب البيت وحكا لمراتة اللي شافة وإستغربت من اللي حكاة وقالتلة طب لية مسألتهاش كانت بتعمل اية في الوقت دة عند المقابر


ليكون حد إعتدي عليها والبنت خايفة تتكلم

دخلت رباب وسمعت والدها ووالدتها بيحكوا اللي حصل


رباب كلمت سعاد في التليفون وسألتها


إنتي كويسة طمنيني عليكي

سعاد.... انا كويسة الحمد لله بس كنت مخنوقة شوية وأتمشيت شوية ومكنتش عارفة رايحة فين وحاية منين لحد ما لقيت نفسي عند المقابر

والحمد لله لولا باباكي معرفش كان ممكن يحصل إية


رباب..... طب لما انتي مخنوقة ومحتاجة لحد جمبك وتفضفضي معاة انا أختك وصاحبتك مكلمتنيش لية أجيلك او تجيلي وتقولي كل اللي في قلبك


ردت سعاد وقالت هرتاح إنهاردة وبكرة هجيلك نقعد ونتكلم وكمان أطمن عليكي


نامت رباب وفي الوقت دة وهي نايمة بدأ السحر مفعولة 


رباب بتحلم إنها في شقتها ولوحدها ونايمة علي السرير والعروسة جاية عليها بتمشي وبتشد الغطا اللي متغطية بية ولما مامت رباب لقت العروسة إتحولت لقط إسود واقف تحت رجليها ومش بيتحرك


قالتلة أنت عاوز مني اية أعوز بالله من الشيطان الرجيم














فجأة إتحول القط لشكل أدمي مخيف قصير القامة لة قرون ووجة مغطي بالشعر وعينة حمراء


رد عليها وقالها انا جاي أخدك معايا


تاخدي؟ تاخدني فين


لمكان تحت سابع ارض هتنزلي معايا مطلوبة لمهمة


قاومت رباب وبدأ الجن يغرس ضوافرة في لحمها


وفجأة لقت رباب نفسها في مكان مظلم والنار موجودة بكل الانحاء وهناك ضؤ خفيف في مكان قريب

بصت حواليها ملقتش حد


حاولت تمشي في اتجاة الضوء وهي ماشية كانت بتمشي علي جماجم وعظام


قربت اكتر من الضوء لقت بحر الضوء في وسط بركة من الدماء. والضوء دة باب ووراء الباب أشجار وزهور ومنظر جميل


وقفت رباب علي حافة البِركة وفكرت تعدي للباب اللي أكيد هيخرجها من الكابوس اللي هي فية


نزلت رباب البِركة وبدأت تمشي وفجأة لقت حد في ضهرها ماسكها من رقبتها وفي إيد بتسحب رجليها من تحت


بدأت رباب تقاوم وتقاوم لحد ما عدت وراحت للباب وهنا حست برعشة جامدة جدا في جسما وكأنها حست إن في شخص تاني دخل جسمها


رجليها نملت وحركتها بقت بطيئة وبدأت تنادي بأعلي صوتها علي حسين


حسين الحقني يا حسين حسين. حسييييييييين


فجأة صحت من النوم ولقت حسين قدامها


إتفزعت وصرخت وحست بألم في كل الاماكن اللي لمسها الجن في الحلم


رفعت كَم القميص اللي لابساة لقت علامات علي دراعها


إتأكدت رباب إنة مكانش حلم


دخلت ربتب في حالة هياج وصراخ وبدات تطلع اصوات غريبة وعنيها قلبت وبدأت تنتابها حالة أجبرت كل الموجودين في المنزل يمسكوا المصاحف ويقرأو قرأن


وكلما ذادوا في قرائة القرأن زادت رباب بالصراخ


حسين قال انا هروح أجيب الشيخ ناصر يشوف إية الحكاية


قامت رباب من علي السرير رومت نفسها علي حسين ومسكتة من رقبتة وخنقتة وبدأ صوتها يخشن وتتكلم بطريقة عصبية مخيفة جدااااااا


متحبش الراجل دة هنا تاني


هولعلكوا في البيت. هولعلكوا في البيت


فجأة النار ولعت في المطبخ وطلع دخان كتير من المطبخ


جري كل الموجودين يطفوا النار ورباب بتضحك بطريقة شريرة وعنيها إحمرت وشكلها مخيف جدا


رن جرس الباب


فتح حسين الباب لقي سعاد وجايبة معاها علبة شيكولاتة لرباب


يتبع........... 

                الفصل السادس والاخير من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا