Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل السابع الجزء الثالث


رواية عشق الزين الفصل السابع 


 الفصل السابع الجزد الثالث 


في بيت الجارحي...


ليليان واقفة بتحكي لسارة وكاميليا وليان وميرا واقفة معاهم وبيتكلموا بخفوت...

كاميليا : اسكتي يا طنط لتكون دي الدكتورة االي شوفتها هناك، وانا بكشف على المرارة تاعبني بعد الولادة،،، قابلتني واحدة هناك كانت واقفة مع عز رخمة اوي وردودها وحشة جدا.

ليليان : لا دي دكتورة اطفال ولسه جاية من يومين.

سارة : متخافيش بصي احنا هانعصرها اسئلة .

ليان باستغراب : تعصروا ايه ياجماعة، هو اصلا كان حبها.

ليليان : قلبي بيقولي انه اعجب بيها.

ليان : قلبك ايه ياماما، دي لسه مبقالهاش يومين هايلحق.

ليليان : انتي بتحبطيني ليه يا ليان.

ليان : مش عاوزة قلبك بس يتعلق بامل، عز ممكن يكون بيحب واحدة تانية خالص...

وهما بيتكلموا الجرس رن، انتفضوا كلهم وراحو علشان يستخبوا ويتابعوا الموقف، عز خرج من التراس وراح علشان يفتح... واتفاجئ بكارما واقفة ...

كارما بصدمة : ايه دا انا كنت بدعي بالمشقلب ولا ايه.

عز : كارما!!، ايه جابك هنا.

كارما اتوترت : ماهو حضرتك والدتك اتصلت وقالت عاوزني اجاي اكشف على حفيدتها.

عز بصدمة : امي انا اتصلت عليكي.

عز بص وراه بسرعة اتخيل بحد واقف ورا حيطة بيبص ولكنه اختفى بسرعة،، رجع بص بسرعة لكارما لما اتكلمت

كارما : لا اتصلت على المستشفى.

عز : وانتي كنتي بتعملي ايه في المستشفى.

كارما : كنت باخد تليفوني وبكتب استقالتي.

عز بمكر : ولما انتي استقالتي جاية ليه؟!

كارما اتوترت ووشها اتورد : علشان دا واجبي وفي حد مريض.

عز غمزلها بخفة : يا واد انت يابتاع الواجب.

كارما بصتله اوي من طريقته كانه شخصين في شخص واحد، اخدت بالها من لبسه انه لابس تيشرت ابيض وبنطلون جينز وشبشب!!!، ركزت على الشبشب

.

عز : لو عاجبك خديه.

كارما رفعت وشها له بسرعة : ايه د!..

عز : الشبشب اصله حلو ولا صوابعي اللي حلوة .

كارما كانت هاتضحك بس كتمت ضحكتها واتكلمت بجدية : احم فين بقى المريضة.

عز واسعالها واول ما دخلت اتكعبلت في طرف السجادة كانت هاتقع لولا عز االي مسكها بسرعة، تقريبا كانت في حضنه، رفعت وشها تبصله وهو باصلها ودقق في ملامحها واحمرار خدودها الي من اقل كلمه بيتوردوا على طول والاتنين سرحوا ثواني،، اما البقية اللي بتابع الموقف من اوله كان مرسوم على وشهم ابتسامة هبلة ... جه زين من وراهم..

زين : انتوا بتعملوا ايه؟!..

كلهم صوتوا واتخضوا وطلعوا من مكانهم بخوف،، كارما بعدت بسرعة عن عز لما شافتهم ظهروا فاجأة.. وعز بعد بصعوبة رغم انه كان مشبث فيها، قربها منه بيجننه وفي كل لحظة بيشوفها بيبقى حابب يقرب منها،، الوضع اتوتر واتكهرب من بين نظرات من عز بعدم فهم ،لكارما الخجولة ، لابتسامات مرتبكة من البقية لزين اللي بيبصلهم بحدة...

ليان غمزت ليليان واتكلمت بهمس : اتكلمي يامامي.

ليليان بصوت لزين بخوف : اتكلم اقول ايه وقعتي سودا.

زين بص لكارما ورحب بيها : اهلا وسهلا يا دكتورة شرفتي.

كارما : ميرسي يافندم، هي مين بقى مدام ليليان.

زين وهو بيبتسم غصب عنه : ليليان!!.

كارما : اه ماهي كلمتني اجاي علشان اكشف على حفيدتها.

زين : حفيدتها، ردي يا ليليان.

ليليان بصت لزين بخوف ولتاني مرة بتضرب بكلامه عرض الحائط ....

زين بحدة خفيفة : ليليان.. ردي.

ليليان : اه انا حاضر، ازيك ياحبيبتي...

ليليان قربت منها وباستها ومسكت خدودها زي ما بتعمل لعز: قمورة اوي.

كارما استغربتها ولكن جذب انتباها جمالها واناقتها، معقولة تكون دي ام الدكتور عز...

عز ميل على ليان : قولي لامك تسيب خدودها، البت اصلا مخضوضة منكو.

ليان وهي سرحانة وبتدقق في كارما وللحظة حست بشعور ان دي تبقى مرات اخوها : ماتسيبها تدقق فيها براحتها.

عز : نعم !!!.

ليان : ها انا قولت حاجة، انت سمعت انا قولت ايه، قولت ايه، قول كدا.

سارة : ليليان يالا بينا نطمن على دنيا.

ليليان اخدت كارما في ايدها وكله وراها،،، وكانها واحدة منهم مش دكتورة، وزين واقف بيضحك على ليليان وتفكيرها المقفوش....عز قرب منه وساله : بابا هو انا ليه شامم جو شغل ماري منيب كدا.

زين بضحك : ربنا يسترها على كارما دي طب والله صعبانة عليا، دول متفقين عليها، لا وليليان وسارة الله بقى على التخطيط.

عز بتهكم : انت هاتقولي دول عليهم دماغ.

زين قرب منه وضحك بمكر : فاكر يا عز زمان لما عملت معاهم خطة ، انا لغاية دلوقتي كل مافتكر مبطلش ضحك.

عز : اسكت يابابا متفكرنيش ازاي رضيت على نفسي اعمل كده.

زين ضحك جامد : لا وايه كنت فاكر انك لعيب بقى ومحدش عارف.

عز ضحك : وطلع الكل عارف، بابا خليها في سرك بقى انا بحاول انسى ان عملت كدا في نفسي اصلا.

زين : يابني انت زعلان ليه دا انت كانت نيتك خير، بس فلتت منك وكنت هاطلقهم.


عز : ايام ما كنت اهبل بقى.

زين ميل عليه وهمس بمكر : نصيحة مني روح وراهم علشان دول انا مش واثق فيهم، اهي مش ليليان دي حياتي وعارفها كويس بس ردود افعالها مبضمنهاش.

*********************************

اما عند كارما.....


كارما كشفت على دنيا واستغربت ان وضعها كويس ومكنتش محتاجة دكتور، بس عملت اللي عليها وكشفت وبعدها خلصت وكتبت دوا بسيط..

كارما : اتفضلي الدوا دا تمشي عليه وان شاء الله هاتكون كويسة .

ميرا : ميرسي تعبانكي معانا.

كارما : ولا تعب ولا حاجة عن اذنكو .

كلهم وقفوا بسرعة وقالوا في نفس واحد : لا استني.

بصتلهم بعدم فهم،، وليليان اتكلمت بسرعة : اقعدي معانا شوية.

كارما قعدت محرجة وبعدها سارة سالتها : اشمعنى اخترتي قسم الاطفال يا كارما.

كارما : بحب الاطفال اوي من صغري لدرجة اني كنت عاوزة اشتغل في اجازتي مس في حضانة بس بابا مرضيش.

ليليان ميلت على سارة بهمس : ياروحي قلبها ابيض وطيب.

كاميليا : انتي عندك اخوات.

كارما : اه ابيه عبد الرحمن ظابط شرطة، وهنا ولاما اخواتي في كلية صيدلة وهندسة اصغر مني.

ليليان ميلت على سارة بهمس : ياروحي مؤدبة بتقول ابيه.

ليان : طب انتي مخطوبة.

كارما بخجل : لأ.

سارة : ولا بتحبي حد .

كارما استغربت كم اسئلتهم بس جاوبت ب : لا بردوا.

سارة : طب ليه انتي ما شاء الله جميلة

   الفصل الثامن من هنا