Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الخرس المميت الفصل الثاني بقلم تامر صقر


رواية الخرس المميت الفصل الثاني بقلم تامر صقر


رواية الخرس المميت الفصل الثاني بقلم تامر صقر


الجزء الثاني


بقلم / تامر صقر


شيماء أغمي عليها وارتفع ضغط دمها


في اللحظه دي كان كل هم رامز إنة يخفي أثار خيانتة


مسك التليفون ومسح المحادثة وإتصل علي عشيقتة وحكالها اللي حصل وقالها متتصليش غير لما أقولك


ومسح الاسم اللي كان متسجل وحط نفس الاسم علي رقم تاني عشان لو فاقت ومسكت التليفون وتواجهة بالمحادثة يقولها دة واحد صاحبي وعامل فيا مقلب وكنت بجارية


بعد ما أخفي كل اثار الخيانة شال شيماء ودخلها علي سريرها وبدأ يفوقها


ولما فاقت شيماء دخلت في حالة بكاء شديد وانهيار وخرجت عن صمتها في اللحظة دي


رامز.... شيماء انتي كويسة طب متزعليش مني أنا مش بخونك أنا قولتلك كدة عشان ترجعي شيماء بتاعة زمان وتهتمي بيا وتحسسيني إني مهم عندك


شيماء... مش بتخوني؟؟؟

والله فعلا مش بتخوني؟؟. طب لو جبتلك دليل خيانتك ليا مرة واتنين وثلاثة طب لو قولتلك إنت خونتني يوم إية


يارامز أنا إذا كنت بسكت ومبتكلمش دة مش معناة إني نايمة علي ودني


يارامز أنا لو كنت طيبة وبتحمل اللي محدش يتحملة وساكتة عشان العيال ماتتبهدلش فأنا مش غبية

يارامز أنا متحملة وعايشة عشان كان لسة جوايا حاجة كويسة فاكرها ليك


يارامز أنت خونتني في بيتي وعلي سريري وانا حسيت بس كنت بقنع نفسي إنك متعملش كدة بس إنهاردة إنت أكدتلي إحساسي


رامز..... لاااااااااا دأ إنتي كدة بدأتي تخرفي

 خيانة إية وزفت إية ومين دي اللي هجيبها البيت ووسخ سريرك معاها


شيماء..... إذا كنت أنا متكلمتش وقتها وفي عز ما كنت شاكة وحاسة هتكلم دلوقتي


رامز..... طب لما إنتي متأكدة كدة ماوجهتنيش لية


شيماء.... عشان يومها كان شك وإحساس عشان كنت بشوفك متوتر ووشك باين علية وانت راجع البيت وعلي غير العادة تدخل تاخد شاور ولما كنت بغسلك هدومك كنت بعرف


ولما كنت بترجع من برة كان بيبقي ريحتك برفان حريمي ولما اسالك تقولي واحد صاحبي في الشغل جابة لخطيبتة وانا رشيت منة عشان عاوز احيبلك منة


ولما كنت بروح عند ماما كنت بتتصل علي التليفون الارضي مش علي الموبايل ولما أقولك لية بتتصل علي الارضي تقولي عشان الشبكة وحشة أتاريك عاوز تتأكد إني هناك ومنزلتش وتأكد عليا إني منزلش عشان هتعدي عليا وتاخدني وانا زي الهبلة كنت بصدق وكمان بكون مبسوطة


بس لما كنت برجع البيت كنت بحس إن في حد دخل البيت بس كنت بقول لنفسي بلاش تحطي الموضوع في دماغك

جوزك إستحالة يحيب حد بيتي وعلي سريري


رامز،،،،. ياااااااااااة عارفة كل دة وصابرة طب إزاي إقنعيني لو اللي بيتكلم أهبل يبقي اللي بيسمع عاقل المفروض يعني


واحدة تعرف إن جوزها بيخونها تطب علية شافت حاجة تواجهة


مش تيجي بعد مدة تتكلم وأنا مش بعمل حاجة غلط ولو متأكدة إثبتي


شيماء...... انا كان كل اللي حساة إتأكدت منة إنهاردة لما قريت الرسايل ولما سمعت الفويس وكمان إحساسي كان صح لما إتأكدت إنك كنت بتجيب الكلبة دي البيت

مين دي يا رامز ها مين دي












رسايل إية وفويس مين بقولك دة واحد صاحبي عامل مقلب ولو مش مصدقة إتصلي علية أهو وانتي تتأكدي إنة راجل


شيماء،،،،، أنا كل اللي عاوزة أعرفة حاجة واحدة بس

مين دي دي أنا عرفاها وهي تعرفني بس أنا مش عارفة أميز صوتها


إنتي إكيد أتجننتي


أنا نازل


ونزل رامز من البيت وأخد عربيتة ومشي وبيفكر في كلام شيماء راح قعد مع طلعت صاحبة وحكالة الورطة اللي هو فيها


طلعت،،،،، بص يابني أولا إنت غلطان الست من دول لو مسكت عليك حاجة زي كدة مينفعش تسيب البيت وتنزل غير لما تصلح الجو وتعتزرلها والستات بتلين من كلمة حلوة


ولو علي المود سافروا غيروا جو المهم إن الموضوع مايخرجش برة البيت وإلا هتتحسب عليك

. إنما لو إعتزرت وقولت نزوة ومش هتتكرر وانتي السبب ومقصرة وتقصيرك هو اللي خلاني اعمل كدة وسافرتوا يومين تلاتة تنسيها خلاص ضمنت إنك عديت


إنما نزولك دة بعد ما عرفت كل حاجة هيخليها تروح لاهلها تحكي وتشهد عليك أهلك والموضوع هيكبر ومش هتعرف تلمة


كلمها دلوقت وقولها أنا جاي وعاوز اتكلم. معاكي

رامز طلع التليفون وكلم شيماء مبتردش

إتصل على تليفون البيت مفيش حد بيرد


شوية ولقي أبوة بيتصل بية


الو أيوة يا بابا


والدة..... إنت فين


أنا مع طلعت صاحبي


طب تعالي أنا عايزك في حاجة مهمة


خير ياحاج في إية ماما كويسة


لا مفيش حد فينا كويس مراتك وبناتك هنا تعالي بسرعة


ااااة مراتي راحت لابويا واكيد حكيتلة اللي حصل

.

 طلعت... مش قولتلك؟ لو كنت صالحتها وراضيتها مكانش الموضوع كبر

وعلي العموم كويس إنها إشتكت لأبوك ما رحتش بيت أهلها كانت هتبقي المشكله أكبر


طب أنا هروح عشان شكلة متعصب والبيت والع نار


ربنا معاك بس إبقي طمني


راح رامز بيت أبوة وإللي كان موجود أمة وأبوة وأختة المطلقة


دخل ولقاهم عاملين إجتماع ومنتظرينة سأل علي بناتة


البنات فين يا ماما


جوة ياحبيبي دخلتهم يناموا


شيماء..... ملعش يا طنط انا هدخل أخليهم ينتظروني لحد ما أخلص وبعدين هاخدهم وأروح بيت ماما


رامز.... ماتبقيش غلطانة وتزوديها كمان وتعملي مشكلة وتروحي تقعدي في بيت أهلك

خلي بالك أنا لو روحت البيت إنهاردة لوحدي مش هجيلك أخدك ولا أعبرك


والدة... بقولك إية إنت مش عاملي إعتبار؟
















رامز... ما إنت شايف يابابا دي بتاكلنا بالكلام عشان تهددنا بالبنات وعشان عارفة إنك روحك فيهم عاوزة تعمل أي مشكلة عشان تسيب البيت وبتتلكك


والدة..... شيماء حكيتلي كل حاجة ممكن أسمع منك


بتقول إنك بتخونها وشافت رسايل وسمعت صوت واحدة وكمان بتقول إنك كنت بتجيبها في الشقة


رامز.... دي واحدة كل شوية يغمي عليها تقوم تقولي اي حاجة محصلتش وتخترع حوارات التليفون أهو والواتس والراجل أهو اللي كان بيشتغلني وانا بطاوعة عشان أجيب أخرة وأعرف مين اللي بيعمل فيا المقلب دة


دا أنا طول منا في الشغل مكالمات مكالمات مكالمات

اقولها بشتغل تقولي عاوزة اتكلم معاك في حاجة وتحكيلي علي اللي الولاد بيعملوة تحكيلي مش عارف إية أرجع البيت كلام كلام كلام وتفتش ورايا وتقلب في هدومي


والدتة.... إستني إستني لية ياشيماء حد قالك إن إبني بتاع الكلام دة دة في شغلة يعني المفروض تعبان ومش طايق نفسة وراجع البيت يلاقي لقمتة وسريرة كويس ونضيف والدنيا هادية عشان دة شغلة اللي بيتعب فية ودة بيتة اللي المفروض يكون مكان راحتة مش مكان وجع القلب


والدة إستني إنتي يا أم رامز ثانية واحدة


عارف يابني كلام مراتك ليك وإتصالها كل شوية دة

نعمة من عند ربنا وحب ليك وخوف وقلق

عارف لو رمت طوبتك ومعدتش بتكلمك

ساعتها بس تخاف لان الست لما بتقفل من الراجل وكرهتة إستحالة ترجع تحس معاة باللي كانت بتحسة إيام ما كانت بتحبة

يابني إنت معاك جوهرة وبناتك ألماظ حاجي علي بيتك وخليك أد المسؤلية متخليهاش تحس إنها جرجت من بيت أبوها واتهانت أو اتقلل من كرامتها


يابني مراتك لو عريانة وابوها دخل عليها هتستخبي من أبوها في ضهرك

إنت سندها وكل أهلها ولو يوم غلطت في مراتك هيجي اليوم اللي هتشوفة في بناتك

انهاردة مراتك باقية عليك وجاتلنا

المرة الجاية ممكن متلاقيناش عشان تحكيلنا

               الفصل الثالث من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا