Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عمياء سكنت روحي الفصل السادس بقلم إسراء إبراهيم

 

رواية عمياء سكنت روحي الفصل السادس بقلم إسراء إبراهيم


رواية عمياء سكنت روحي الفصل السادس بقلم إسراء إبراهيم

البارت السادس 


لانها مش بنت خالتك فهمت ارتحت كدة كلمة قالتلها بسرعة 


وبغضب لدرجة انه مستوعبش اللي قالتله وفضل متنح 


دقيقة ومش فاهم اللي قالته امه ، انتي بتقؤلي ايه انتي 


بتهزري صح اكيد بتقؤلي كدة عشان مش بتحبيها ومش 


عايزاني اتجوزها صح ؟ قال كدة وكأن عقله رافض الفكرة 


تماما , لا يابني يعلم ربنا انا حبيت اروي قد ايه دي بنتي اللي 


شوفتها بتكبر قصاد عيني وبالنسبالي زيها زي هدي بس 


لدرجة ان ابني يتجوزها وهيا ملهاش اصل ولا فصل لا والف 


لا يا احمد ،قعد عالكرسي اللي وراه من الصدمة وقالها طيب 


ازاي من يوم ما وعيت عالدنيا وهيا معانا واتربينا سوا ازاي 


تطلع مش بنت خالتي فهميني ، قعدت عالكنبه اللي جنبه 


واتنهدت والدموع علي خدها ، من واحد وعشرين سنة انت 


يدوب عندك كان عندك سعتها ٨ سنين يااه فاكرة اليوم ده 


كأنه امبارح سعتها كان ابوك لسة ميت ليه ٣ شهور لقيت 


سعاد بتخبط عليه بليل فلاش باااك 















مين ، انا سعاد يا فتحية افتحي ، دخلت وهيا بتنهج وشايلة 


عيلة صغيرة عندها حوالي اربع سنين ، مالك يا سعاد بتنهجي 


ليه كدة ومين البت اللي علي ايدك دي ، استني اما اخد 


نفسي وهحكيلك ، بصي انا كنت مع ابرهيم عند الدكتور 


عشان اشوف موضوع الحمل واتأخرنا واحنا جاين لقيت 


البنت دي عمالة تعيط وتقؤلي انها عايزة ماما ومش عارفة اي 


حاجة إلا اسمها اروي وبصراحة صعبت عليا و مجاليش 


قلب امشي واسيبها وانا معرفش ممكن يحصلها ايه وابرهيم 


كمان صعبت عليه واتفقنا ناخدها ونربيها ، يا عيني يا بنتي 


وازاي تاهت من اهلها دي وازاي امها جالها قلب تسيبها كدة ،


معرفش والله يا فتحية اللي اعرفه انها صعبانة عليا وحاسة 


انها بنتي اللي مخلفتهاش ، فقولت اجيلك عشان احكيلك 


وكمان عشان ابرهيم جاله شغل في اسكندرية ولازم ننقل 


هناك وبصراحة شايفة انها فكرة كويسة عشان الناس برضه 


هتسأل عن اروي وانا مش عايزاها تكبر وتسمع كلمة ملهاش 


لازمة من حد وقولت اقؤلك عشان تسافري معانا كدة كدة 


انتي خلاص معتش ليكي حد هنا بعد عادل الله يرحمه هاتي 


احمد ونسافر ، علي رأيك يا سعاد خلاص اللي لينا هنا راح 


خلاص احنا نبيع الشقق هنا ونسافر ، علي خيرة الله ، شوية 


وخرج احمد وهو بيدعك في عينه وقالها ماما انا عايز اشرب 


الله مين دي يا خالتو ، دي دي بنتي يا احمد واسمها اروي ، 


الله اسمها حلو اووي هو انا ممكن العب معاها ، طبعا يا احمد 


وعايزاكو تبقو صحاب وتخلي بالك منها ماشي ، خلاص 















ماشي وبص لاروي وضحكلها راحت ضحكتله 


عودة من الفلاش بااك 


ومن سعتها وهيا بنت سعاد اللي ربتها وكبرتها والسر ده 


محدش يعرفه غيرنا انا وهيا وابرهيم وانت دلوقتي ومش 


لازم اروي تعرف يا احمد كفاية اللي هيا فيه مش ناقصة 


يابني كفاية نظرها اللي راح ، للدرجادي خايفة عليها اومال 


ليه مش عايزاني اتجوزها ؟ عشان زي ما قولتلك ملهاش اهل 


ولا نعرف لها حد ثم انت مش قولت عايز هدي خلاص بقي 


ولا اكنك سمعت حاجة وكلم جوز خالتك واتفق معاه وسبته 


وقامت ، وهو قعد يفكر في اروي لو عرفت حاجة زي دي بس 


افتكر كلامها وضغط علي ايده بعصبية لدرجة انها ابيضت 


واكيد وجعته بس يمكن تخفف وجع قلبه 


..............


خبطت هدي عالباب وسمعت دكتور اسر قال ادخل ، احم 


حضرتك كنت عايزني يا دكتور ، بصلها شوية وبعدين ايوة يا 


هدي صحبتك قالتلي ان فعلا انتي مكنتيش بتكلمي زميلك ، 


تمام ياريت بعد كدة حضرتك تتأكد الاول ، رفع حاجبه وقالها 


ده ناقص تقؤليلي اعتذرلك كمان ، احم لا مش قصدي بس 


حضرتك حرجتني قدام زملائي ، قام وقف قصادها وقالها وانا 


مقصدتش اني احرجك انا مبحبش حد يتكلم في محاضرتي 


هيا اتوترت من عنيه ونزلت دماغها وبصت في الارض تمام 


حضرتك انا متأسفة حاجة تاني ؟ لا مفيش اتمني متزعليش 


مني لو كنت حرجتك ، رفعت دماغها وبصتله باستغراب ازاي 


يعتذر منها وهو لاحظ ده وغير الكلام بسرعة وقالها يلا بقي 


روحي شوفي محاضراتك وياريت لما حد يكلمك تاني من 


الشباب مترديش عليه ، حاضر بعد اذنك 

.............


في مكان تاني


في فيلا كبيرة تحديدا علي سفرة الطعام قاعد راجل كبير 


علي رأس الترابيزة وقاعد قدامه بقيت عيلته علي اليمين 


اخوه علي ومراته عايدة وابنهم معاذ وبنتهم سيلا 


وعلي الشمال اخته عبير و مراته هانم ،وكلهم بيتغدو ، هانم 


اتكلمت بحزن ووجه باين عليه علامات الارهاق ، عاصم 


مفيش اخبار عن البنت انا عارفة اني كل يوم بسألك السؤال 


ده بس انت اكيد حاسس بيا انت ابوها برضه ، رد عليها 


عاصم حاسس بيكي يا هانم بس لسة مفيش اخبار بس انا 


بدور والله ومش هيأس ابدا ، متقلقيش يا هانم ان شاء الله 


تلاقوها ، يارب يا علي ، وفي وسطيهم اللي بيتابع الحوار 


بعيون ح*قد وكر*ه ،


معاذ قام بعد اذنك يا عمي همشي انا احسن اتاخرت 


علي الشركة ،رد عمه عاصم تمام يا معاذ روح انت وانا عندي 


مشوار وهحصلك ، تمام يا عمي 


.............


هدي خلصت محاضرات وماشية هيا وميرا واول ما خرجو 


من الكلية كان في شابين واقفين وكانو بيرخمو عليهم ، 


بقؤلك يا جميل ما تجيبي رقم فونك نتعرف علي بعض 


ميرا ردت عليه ،احترم نفسك منك ليه عيب كدة ، خلاص يا 


ميرا مترديش ويلا نمشي دول شكلهم شاربي*ن حاجة ،التاني 


مسك ايدها وهيا بتشد ايدها منه ولسة هتزعق ولقت اللي 


بيديلو بو*نية محترمة واتك*وم عالارض والتاني سابه وطلع 


يجري بتبص لقيته دكتور اسر هيا وميرا بصو لبعض وتنحو 


وهو قوم الشاب من الارض وقاله عارف لو اتعرضتلها تاني 


هعمل فيك ايه ، الشاب بتعب انا اسف اسف والله راح سابه 


والشاب طلع يجري ، لف اسر وبصلهم وهدي قالتله والله هما


اللي ضايقونا احنا كنا ماشين في حالنا ، تجاهل كلام هدي 


وقالهم يلا روحو وسابهم ومشي وهدي اتضايقت من تجاهلو 


لكلامها ...


..............


الحقني يا حسام اهئ اهئ ، مالك يا روحي في ايه ، امك 


واختك كانو هنا وبهد*لوني وضربو*ني وقالولي ان ده مش 


بيتي مليش دعوة انا عايزة حقي وكمان انا همشي بقي 


عشان ده مبقاش بيتي ، لا عشان خاطري متمشيش وانا 


هجبلك حقك لحد عندك يا عمري ، بخبث ماشي يا حبيبي 


اهئ اهئ ، وجه حسام بعدها بشوية وهيا جريت عالقوضة 


اول ما سمعت صوت المفتاح وعرفت انه جه وعملت نفسها 


تعبانة وبتعيط ، وهو دخل قوضة النوم وشافها وقعد جنبها 


مالك يا روحي والله انا خلاص جبتلك حقك وهيجو بكرة 


لحد عندك يقولولك حقك علينا ، لا مليش دعوة انا مش 


حاسة اني ليا بيت يا حسام اه‍ئ اهئ، طيب ايه اللي 


يرضيكي وانا اعملهولك ، بصتله بخبث وقربت منه وحضنته 


وقالتله تكتبلي الشقة بأسمي عشان محسش اني غريبة وانهم 


ممكن يطردوني في اي وقت ولا انا مستهلش يا حبيبي ، 


بصلها حسام وقالها ايوة بس بس ، قاطعته امل ، مبسش 


يعني انا مستاهلش يا حسام اخس عليك وانا اللي كنت 


فاكراك بتحبني وعملت نفسها بتعيط ، طيب خلاص اهدي 


هعملك اللي انتي عايزاه حاضر ، بجد يا حبيبي بجد 


متحرمش منك يارب انا بحبك اووي يا حسام ، بصلها 


بتفحص وانا بعشقك يا قلب حسام تعالي بقي اقؤلك علي 


حاجة ......


.............


اروي قاعدة مع باباها في الصالة ، وهدي جت من الكلية 


انا جيييت يا بشر ، باباها تعالي يا مزعجة ، بحزن مصطنع 


بقي انا مزعجة يا سي بابا طيب ده انا عاملالكو حس


ردت اروي ده انتي سكرة البيت يا هدهد والله ، حبيبتي يا 


اختي ياللي علطول نصفاني في البيت ده ، سعاد دخلت 


عليهم طيب يلا يا سكرة البيت ياختي حضري السفرة معايا 


عشان نتغدي ، احم لا مين قال اني سكرة ده انا مش سكرة 


خالص طالما فيها عمايل غدا ، ضحكو عليها كلهم ، وباباها 


قالها يلا عشان عايزك بعد الغدا في موضوع ، خير يا حج 


موضوع ايه هه هه قولي ، بطلي فضولك ده نتغدي واقؤلك 


يلا وقعدو كلهم اتغدو سوا وبعد الغدا وهما قاعدين ابرهيم 


قال حضري نفسك يا هدي عشان في عريس ، قلب اروي بقي 


يدق جامد وقالت في عقلها يارب ميكونش اللي في بالي ، 


ويا ترا مين العريس يا والدي قالتها هدي بفرحة وكانها عارفة 


مين هو ، احمد ابن خالتك كلمني وقالي انه عايز يجي يتقدم 


اروي حست انها في عالم تاني ، خلاص كدة كل حاجة انتهت 


قامت قبل دموعها ما تفضحها قدامهم وهيا قلبها مكسور


بعد اذنكو وقامت وفضلت تحسس وهيا ماشية بسرعة كانت 


هتقع وهدي جريت عليها استني اساعدك ، لا يا هدي انا 


عارفة اساعد نفسي وحابة اعتمد علي نفسي دخلت 


وغيرت هدومها واخدت عصايتها وخرجتلهم بابا لو سمحت انا هنزل اتمشي 


عشان مخنوقة ممكن ؟ ابرهيم بص لسعاد وهزت دماغها كانها 


بتقؤله سيبها تتهوي وتخرج ، هدي قالتلها طيب خلاص 


هاجي معاكي ، لا يا هدي معلش حابة اكون لوحدي وبعدين 


انتي لازم تجهزي لبليل لازم تبقي قمر ، ماشي خلاص بس 


متتأخريش ، اول ما خرجت سعاد قالت لابرهيم يا حبة 


عيني من يوم طلاقها هيا مخرجتش من البيت ،ابرهيم قالها 


ربنا يسترها عليها بس انا قلقان عليها من خروجها لوحدها 


ده ، ربنا يسترها عليها يارب وقامت سعاد ودخلت القوضة 


وكلمت احمد ، الو معلش يا احمد يا حبيبي بس اروي صممت 


تنزل لوحدها وانا خايفة عليها معلش يابني انا عارفة انك 


عريس وده يومك بس انت عارف انت اقرب حد لاروي ، 


متقؤليش كدة يا خالتي انا عارف هيا هتروح فين يلا سلام 


قفل مع خالتو ونفخ بضيق ونزل راح وراها 


...............


في شركة فخمة دخل بهيبته مع نظرات الموجودين بالاعجاب 


ودخل علي مكتبه ودخلت وراه سكرتيرته بلبسها الملفت 


والميكب الاوفر حضرتك دي عقود الشركات اللي متفقين 


معاها عايزة تتمضي ، تمام حطيها واتفضلي وياريت لبسك ده 


يتغير لو باقية علي شغلك اظن فهماني بخوف حااضر يافندم 


ببعد اذنك فونه رن ورد ايوة يابني في جديد الراجل ، ايه 


بجد طيب انا جاي حالا اوعي تتحرك من مكانك انت فاهم 


وخرج من الشركة بسرعة واول ما وصل لقي ........ييتبع 

              الفصل السابع من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا