Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل الرابع عشر الجزء الثاني بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل الرابع عشر 


 روايه عشق الزين  الحلقه الرابعه عشر

في بيت الجارحي .

زين باقتضاب : خير يا مدام سارة .

( سارة بصتله بإحراج وسكتت هيا كانت فاكرة انه لسه في المستشفى مع مراد ..بس ظنها خاب ولقته قدامها ..ليليان واحشتها وكانت نفسها تشوفها وتسمع صوتها وتتكلم معاها محرومة منها سنين ) .

زين بحدة : خير !..

سارة ارتبكت من طريقته : احم ...كنت جاية لليليان كنت فاكرها لوحدها .

زين : اممم ..اقدر اعرف بردوا جاية لمراتي ليه ؟.

سارة انفعلت من طريقته : بشمهندس زين انا مقدرة الصدمة اللي انت فيها بس بردوا مينفعش تكلمني كدة .

زين بغضب : انتي بتهزري ..انتي عاوزنا نتعامل مع صدمتك ازاي ...فهميني ..واحدة ميتة بقالها سنين ..صاحبى  يوميا بيتعذب بسببك ...يوميا مهموم زعلان...يوميا رايح عند قبر المفروض انه قبرك ...يوميا بيبكي عليكي ..حياته ادمرت بسببك وفي الاخر طلعتي عايشة وبتاكلي وبتفرحي وبتربي بنتك...والتاني حابس نفسه في ذكريات ...انتي ايييييييييه جبررررررروووت ...ايه القسوووة دي يا شيخه ..حرام عليكي .. حرام ... عاقبيه شهر اتنين تلاتة اقولك عاقبيه سنة سنتين مش سنين حرررررام ..ليه عمل ايه لكل دة  .....جاية تظهري والمفروض اننا ناخدك بالاحضان ...لا انا اللي بقولك ابعدي عننا ...مش عاوزينك .

ليليان بهدوء : زين لو سمحت اهدى ..على فكرة ياسارة انتي اتسرعتي في حكمك و..

زين قطع كلامها بصوت جهوري  : ليلياااااااان ...خلاص ولا كلمة تتقال بعد اللي انا قولته ..صاحبتك على عيني وعلى راسي قابليها برا البيت دا ...لكن البيت دا بيتي وانا مش هاسمحلها تفضل فيه ثانية .

(ودي كانت تاني غلطة زين غلطها وكسرت ليليان ..بصتله وسكتت بس بصتله بكسرة ..سارة مستحملتش ومشيت وعرفت انها خطوة غلط ...هي لازم ترجع لحياتها في لندن تاني ...احسن ليها وللكل ).

**************************

( سارة روحت مضايقة من كلام زين ليها ...وسكوت ليليان قهرها ..بس هاتعمل ايه ما ليها حق تزعل هي كمان صاحبة عمرها كدبت عليها وفهمتهم انها ميتة وجت فاجأة ظهرت عاوزها تتعامل معاها ازاي ...سارة لمحت ادهم واقف ساند على عربيته قدام بيت مهاب  ... راحت عندة ).

سارة بهدوء : ازيك يا ادهم.


ادهم اتفاجئ انها لسه فاكراه : الحمد لله ...هو حضرتك فاكرني .

سارة بابتسامه : طبعا فاكرك ... ملامحك متغيرتش لسه شبه بابك وكمان صورك على السوشل ميديا .

ادهم باندفاع : هو انتي ليه عملتي كدا .

سارة اتنهدت : عملت ايه في ايه ؟!.

ادهم : ليه ظلمتي مراد مع انه ميستهلش منك كدا ...ليه بعدتي عننا ..ليه كسرتينا كلنا ..من وقت خبر موتكوا واحنا مش عارفين نفرح فرحة كاملة.

سارة : انت كنت صغير ومش فاهم حاجة .

ادهم : لا فاهم وعارف والحقيقة انك ظلمتي مراد وظلمتي نفسك قبليه.

سارة حبت تغير الموضوع : امممم ...وانت جاي هنا ليه بقى !.

ادهم : مش عارف ...ابقي سلميلي على كاميليا ..سلام.

***************************

في بيت الجارحي .

مراد : يوووووووووة يا ميرا ..انتي مبتزهقيش.

ميرا بعند : لا يا مراد مبزهقش ...وانا ليا حق اعرف سبب رفضك ..مع اني شايفة انك مالكش حق انك ترفض من الاساس .

مراد رفع حاجبه : نعم يا حلووة ! ماليش حق ليه ان شاء الله .

ميرا : لان جوازنا على الورق وبس .

مراد شدها ناحيته بعنف : واقسم بالله اخليه حقيقي ودلوقتي ...انتي اليوم اللي شلتي فيه اسم مراد الجارحي بقيتي كلك على بعضك ملكي .

ميرا : انا مش ملك حد ...وبطل غرور .

مراد : انا كدا مزاجي كدا ...وانتي ملكي وعدي الليله دي على خير علشان انا على اخري منك .

( ميرا سكتت وبصتله بغيظ واقسمت انها لازم تشتغل ...هيا مش عارفه ليه بتحب تعانده ).

************************

في بيت مهاب .

( سارة رايحة جاية في الاوضة ثايرة مش طايقة حد ...كلام زين وجعها اوي ..ومش قادرة تحدد وجعها عليها هيا ولا وجعها على مراد..وليه كل الناس شايفاه مظلوم وهيا لوحدها شايفاه مذنب ...هو ممكن يكون فعلا مظلوم ! ...لا لا لا ...نفضت كل الافكار دي من دماغها )..

سارة في سرها : اكيد هما بيقولوا كدا علشان شافوه اتعذب مش اكتر ..اكيد .


كاميليا دخلت على سارة فاجأة : مامي ...انتي بتكلمي نفسك .

سارة بعصبية : عاوزة ايه ؟!.

كاميليا : كنت عاوزة اعرف كنتي فين ؟!.

سارة بضيق : كنت في مشوار .

كاميليا : اممممم .

سارة : من حق ..ادهم بيسلم عليكي .

كاميليا بارتباك : اد .ادهم مين ؟؟.

سارة : ادهم الجارحي يا كاميليا ومينفعش بعد كدا تتجاهليه .

كاميليا وشها جاب مية لون : اوك ..انا هاروح انام .

سارة : استني قبل ما تمشي كنت عاوزكي في موضوع .

كاميليا : موضوع ايه .

سارة : كاميليا ...انتي محتاجة تقعدي هنا قد ايه ؟!.

كاميليا : اقعد هنا ايه مش فاهمة .

سارة : قصدي هانسافر امتى لندن .

كاميليا : نسافر ليه يا مامي .

سارة : علشان مكانا هناك ...احنا خلاص اسسنا حياتنا هناك في لندن .

كاميليا : لا ...في بابا ...بابا هو مكانا وحياتنا وهدفنا اللي مفروض نعافر علشانه .

سارة بعصبية : تعافري انتي ...مش اناا ...انا خلاص اكتفيت يا كاميليا .

كاميليا بدموع : طب وانا ....خلينا هنا علشان خاطري متحرمنيش من الجو دا .

سارة : انا خلاص قررت وهاحجز تذاكر في اقرب وقت عاوزة تيجي اوك مش عاوزة براحتك ...تصبحي على خير.

كاميليا بحزن : وانتي من اهله .

  الفصل الخامس عشر من هنا