Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجة ابن الاصول الفصل الخامس والعشرون بقلم ملك ابراهيم


رواية زوجة ابن الاصول الفصل الخامس والعشرون بقلم ملك ابراهيم




رواية زوجة ابن الاصول الفصل الخامس والعشرون بقلم ملك ابراهيم

بصت جانيت قدامها بغضب وحاولت تتصل بيه اغلق التليفون مرة تانيه .. اتعصبت جانيت وكانت هتتجنن واتكلمت بتوعد : اه يا بن ال........ بقى تعمل معايا انا كدا 


واتحولت ملامحها للشر اكتر وكملت كلامها بقسوة: يبقى انت كدا اللي اختارت مو'";تك 


وابتسمت ب شر واتكلمت بطريقه شيطا"*نيه: الله يرحمك يا كريم ..كنت غبي


ووقفت وهي بتفكر ازاي تتخلص من كريم ومن التسجيلات اللي معاه ودخلت الفيلا وطلعت علي غرفتها وبدلت ملابسها بملابس بسيطه للخروج وكلمت جوزها وبلغته انها لازم تخرج حالا.. وضروري ..

____________

اتكلم حمزه بمرح وهو بيحاول يلفت انتباه عليا اللي كانت واقفه قدامه لكن عنيها بتبحث عن زين في كل مكان


حمزه: تعرفي ان "روكي" نفسه يشوفك اوي  


ابتسمت عليا واتكلمت بهدوء: مع ان اللقاء الوحيد الا كان بينا كان مش لطيف ابدا بس بصراحه انا حبيته 


حمزه وهو بيتأملها بعمق: وهو كمان حبك جداا  


= هو مين دا الا حبها جداا

قالها زين وهو بيقرب من عليا وبيضم خصرها


اتفاجأت ب زين وبصتله وعنيها بتتأمله بسعاده.. ببدلته اللي زادت من هيبته ووسامته وسحره اللي بيخطف قلبها.. ضحكت بسعاده وسعادتها بوجوده كانت واضحه جدا وسألته بلهفه: زين انت كنت فين ؟ 


ابتسملها بهدوء وبص ل حمزه واتكلم بسخريه: منور يا بشمهندس


رد حمزه وهو بيبص ل زين بحقد بيحاول يدريه: الف مبروك خطوبة زياد 


ابتسم زين بسخريه وهو بيضم عليا ليه اكتر: عقبالك لما نفرح بيك انت كمان 


رد حمزه وهو بيحاول يسيطر علي غيرته: ان شاءالله ..عن اذنكم


استأذن حمزه وبعد عنهم ..بصله زين بغموض وتفكير.. 


اتكلمت عليا بدهشه وهي بتتأمل زين: زين هو في ايه ؟ شكلك مضايق من حاجه 












تأملها زين و رد بحده: كان عايز منك ايه ؟


عليا بعدم فهم: تقصد مين ؟


زين بغضب مكتوم: اللي الكلب بتاعه حبك جداا ..مش الكلب بتاعه برضه اللي حبك ولا حد تاني


هزت عليا كتفها بعدم فهم : انا مش فاهمه حاجه ..انت تقصد ايه


وبصتله بدهشه واتكلمت بهدوء: زين انت كويس ..حسه ان في حاجه مضيقاك 


ابتسم زين بهدوء وحاول يداري غيرته وغضبه: قوليلي الأول ..انتي ايه اللي كان مغيرك اوي كدا الايام اللي فاتت


ردت عليا بتوتر: مفيش انا بس كنت تعبانه شويه وخفيت الحمدلله


هز زين راسه بتفهم: اممم طب الحمدلله


وقفت عليا جانبه وهي متوتره جدا وكانت حسه ان في حاجه مضيقاه بس مش عارفه ايه هي.. حتى معلقش علي الفستان اللي هو اختاره ولا اتكلم في اي حاجه تخص الرساله اللي كانت مع الفستان وانتظرت عليا انه يقول اي حاجه ..لكنه كان واقف وهو في عالم تاني والغضب والانزعاج واضح عليه جدا..

رواية زوجة ابن الأصول بقلم ملك إبراهيم

في شقة كريم 


سمعت لمياء زوجته صوت جرس الباب وخبط قوي علي الباب


خرجت وسألت مين


ردت جانيت بغضب :لوسمحتي انا عايزه كريم


فتحت زوجة كريم وبصتلها بدهشه: انتي مين ؟


جانيت وهي بتقتحم الشقه: فين كريم


زوجة كريم بمكر: انا بقولك انتي مين وازاي تدخلي بيتي بالطريقه الهمجيه دي


ردت جانيت بعنف: انا زميلة كريم في الشغل ..هو فيين 


وبدأت تنادي عليه بصوت مرتفع


ردت زوجة كريم بغضب: انتي بتعملي ايه ..انتي مش واقفه في الشارع وكريم مش هنا اصلا


جانيت بعنف: اومال فيين













زوجة كريم بمكر: تقدري تقولي هربان


جانيت بدهشه: هربان !!.. هربان من ايه ؟..


زوجة كريم: كان واخد من ناس فلوس ومقدرش يرجعها ومطلوب منه مليون جنيه في اسرع وقت يا كدا يا هيق:"تلوه


وقفت جانيت وهي بتفكر ان هو بيلاعبها واكيد مش هيتنازل عن المليون جنيه 


بصت لزوجة كريم واتكلمت بحده: طب انا عايزه اوصله ضروري واكيد انتي عارفه مكانه فين


ردت زوجة كريم بمكر: للأسف انا معرفش مكانه وصدقيني لو عرفت مكانه انا بنفسي هسلمه للي بيدورو عليه 


خرجت جانيت من الشقه بغضب وهي بتفكر هتعمل ايه في المصيبه دي وازاي هتوصل ل كريم


اتكلمت زوجة كريم بسخريه وهي بتقفل وراها باب الشقه: رايحه فين ..هو كريم نصب عليكي في حاجه انتي كمان ولا ايه


وقفلت الباب وضحكت بسخريه واتكلمت بغضب: يلا اللهي تو..لعي انتي وهو في ساعه واحده


واخدت تليفونها واتصلت علي جد زين تبلغه ان جانيت جت سألت علي كريم وانها قالت لها نفس الكلام اللي قالها عليه..


نزلت جانيت من العماره اللي فيها شقة كريم ووققت وهي بتفكر بحيره هتعمل ايه.. 


رن تليفونها وبصت علي رقم المتصل بخوف و ردت بتوتر


جانيت: االو


المتصل....: اختفيتي من الحفلة وروحتي فين ؟


جانيت بتوتر: كنت بشوف الزفت كريم دا فين 


المتصل.....: يعني ايه بتشوفيه فين ..؟


جانيت بخوف: بصراحه الواطي طلع مسجل كل المكالمات اللي بيني وبينه وبيهددني بيها وطالب مليون جنيه يا اما هيفضحني بالتسجيلات


المتصل بغضب: كنت عارف ان انتي غبيه جانيت وهتضيعي كل حاجه بغبائك


جانيت بتوتر: متقلقش انا هلاقي كريم واخلص منه


المتصل بانفعال: مش عايز غباء تاني جانيت ..اظاهر اني لازم ادخل بنفسي واخلص الموضوع دا


جانيت بغضب: صدقني انا حاو......


قاطعها بغلق الهاتف في وجهها و اتكلم بغضب وانفعال: الظاهر ان كل اللي اختارتهم في المهمه دي كلهم اغبيه ومش عارفين هما بيتعاملوا مع مين...

رواية زوجة ابن الأصول بقلم ملك إبراهيم


بعد انتهاء حفلة الخطوبه جلس الجد وتجمع حوله ابنه وزين وعليا وجدة زين


اتكلم الجد وهو بيبص ل أبنه بسخريه: اومال الهانم مراتك فين ؟..


رد كمال والد زين وهو بيبص في ساعة يده: خرجت ..عندها مشوار مهم


اتكلم الجد بسخريه وهو بيبص ل ساعته : مشوار في الوقت المتأخر دا ..


حاول كمال والد زين يهرب من سخرية والده واتكلم وهو بيدعي التعب: انا تعبان ومحتاج انام ..تصبحوا علي خير


طلع والد زين علي غرفته وحزن الجد علي حال ابنه الغير مبالي بأي شئ بيحصل حواليه .. 


اتكلمت جدة زين بهدوء: وانا كمان هطلع انام عشان لازم ارجع بيتي الصبح بدري ان شاءالله


ردت عليا بلهفه: ليه يا ماما ترجعي بيتك وتعيشي لوحدك 


تابع زين حديث عليا مع جدته بهدوء لتتابع عليا كلامها برجاء: خليكي معانا هنا عشان خاطري


ابتسمت جدة زين بهدوء: معلش يا حبيبتي ..اصل قسمت بنتي راجعه هي واولادها من السفر بكره


اتكلم الجد بجديه: وماله تشرف وتنور هنا ..البيت كبير ويساع من الحبايب الف


خجلت جدة زين واتكلمت بهدوء: معلش مش هينفع ..اعذروني


بكت عليا وقربت من جدة زين واتكلمت باصرار: خلاص يبقى انا هرجع معاكي بيتك 


تأمل زين تعلق عليا بجدته بدهشه واتكلم الجد مع جدة زين بابتسامه: يعني يرضيكي تزعلي الاميرة بتاعنا كده 


رد زين بغضب مكتوم: شكل الأميرة بتاعنا مش عايزه تعيش معانا هنا


ابتسمت جدة زين وهي بتضم عليا: لا طبعا عليا متقدرش تبعد عن جوزها حبيبها ..صح يا حبيبتي


بصت عليا ل زين وهي بداخل حضن جدته ولاحظت غضبه الواضح واتكلم الجد مع جدة زين بهدوء: خلاص يبقى تفضلي معانا هنا واهلا بخالة زين هي واولادها ومن بكره الصبح غرفهم هتكون جاهزه


خجلت جدة زين ومع بكاء عليا واصرار الجد وافقت


جدة زين: خلاص انا هكلم قسمت دلوقتي وهبلغها


ووقفت جدة زين واستأذنت منهم وطلعت علي غرفتها.. وقف زين وهو بيبص ل عليا بغضب واتكلم بهدوء: وانا كمان هطلع لاني تعبان شويه ..عن اذنكم


طلع زين وشردت عليا وهي بتنظر في طيفه وبتفكر هو ليه متغير معاها وشكله غاضب منها..


خرجها الجد من شرودها واتكلم بهدوء: مالك يا حبيبتي ؟.


ردت عليا بهدوء: مش عارفه يا جدي ..شكل في حاجه مضايقه زين


ونظرت للجد بتفكير وسألته: هو حضرتك عملت ايه في موضوع كريم وجانيت


الجد بابتسامه: متقلقش انا هتصرف معاهم 


وتابع كلامه بمرح: المهم دلوقتي تطلعي تصالحي جوزك لانه زعل عشان انتي كنتي عايزه تسبيه وتروحي مع جدته


اتنهدت عليا بتعب وهزت راسها بهدوء واستأذنت من الجد واتجهت للاعلى.. 


اتنهد الجد وافتكر حديثه مع زين بعد ما حكت له عليا اللي عمله معاها كريم وجانيت


فلاش باك......


انتفض زين من مكانه بغضب وانفعال بعد ما حكى له جده علي كلام عليا 


زين بانفعال وجنون: الكلا'"'"*ب.. ورحمة امي لأكون م*خ*لص عليهم هما الاتنين 


وقف قصاده جده واتكلم بغضب: زيين ..اهدى ومتخلنيش اندم اني قولتلك


رد زين بغضب: وكمان ياجدي مكنتش عايز تقولي 


وتابع كلامه بغضب اشد: مش كفايه الهانم الا انا متجوزها واللي شيفاني ضعيف ومقدرش اخدلها حقها وجت تحكيلك انت عشان تاخدلها حقها وكمان مش عيزاني اعرف


الجد بهدوء: لا يازين مراتك مش عيزاك تعرف عشان متتهورش وتعمل اللي انت عايز تعمله دلوقتي


زين بجنون: مفيش حاجه ينفع تتعمل معاهم غير اللي انا عايز اعمله دا يا جدي 


بص حواليه بغضب وهو عايز يو**لع في كريم وجانيت وتابع كلامه بعنف: مفيش غير ق*ت*لهم هو دا حق مراتي اللي من واجبي اجبهولها


رد الجد بغضب: ودي مش طريقتنا يا زين ..احنا عمرنا ما كنا بلطجيه ولا مجر*مين عشان تاخد حقك بالقت*ل


رد زين بغضب وجنون: يا جدي انت مش حاسس بيا ..مش حاسس بالنار اللي جوه قلبي ..عارف يعني ايه اعرف ان في واحد كان هي*غت*صب مراتي وكمان كان هيصورها معاه 


رد جده بحزن: عارف يا زين ..عارف انه صعب وعارف انهم لازم يتعاقبوا اشد عقاب 


اتحرك زين في الغرفه وهو حاسس بنار جواه ..ليتابع الجد حديثه بقوة: عشان كدا انا حكتلك يا زين لان من حقك ان انت تعرف اللي حصل مع مراتك وكمان انت اللي لازم تاخدلها حقها وانا هساعدك وكلمت كمان رأفت المحامي وهيكون معانا بس طبعا مش هيعرف اللي هما عملوه مع مراتك 


وقف زين وهو بياخد انفاسه بعنف ..قرب منه جده ووضع ايده علي كتفه كدعم منه وتابع باقي حديثه: وكمان مراتك مش لازم تعرف يا زين ولا اي حد يعرف حاجه لحد ما ناخد حقها من الك*"لاب دول


نظر زين لجده بحزن وخرج من غرفة مكتبه بدون اي حديث وقعد الجد علي مكتبه وهو حزين وعارف ان الموقف صعب عليه وعارف انه محتاج ياخد وقت عشان يهدى


.........رجوع للواقع ..........


في غرفة زين وعليا..


دخلت عليا وهي بتبحث عن زين وعرفت انه في الحمام ..قعدت علي طرف السرير في انتظار خروجه .. وبعد وقت قليل خرج وهو بيرتدي لبس خروج رياضي


اندهشت عليا وسألته بفضول: زين ايه دا ..هو انت خارج ؟..


قرب زين من المرايه وهو بيصفف شعره و رد عليها بغضب مكتوم: اه خارج


عليا بفضول: خارج فين دلوقتي !!..


تأملها للحظات واتكلم بعنف: خارج شويه ..عايز اتنفس ..ممكن


اتصدمت عليا من طريقته معاها وتابعت خروجه من الغرفه وانتفض جسمها مع اغلاقه لباب الغرفه بقوة وعنف..


خرج زين من الفيلا وركب عربيته وانطلق بيها بسرعه .. سمع جده صوت احتكاك عربيته العنيف بالارض وعرف انه اكيد خرج وانه مش هيرتاح غير لو انتقم لمراته واخد حقها..


رجعت جانيت البيت ودخلت غرفتها وهي غاضبه جدا وهتتجن من غباء كريم اللي احتمال يخسرها حياتها


استقبلها جوزها بلهفه واتكلم بقلق: ايه يا حبيبتي كنتي فين قلقتيني


ردت جانيت بغضب: بقولك ايه انا مش طايقه نفسي ..ياريت تبعد عن وشي دلوقتي


اتكلم كمال بحده وغضب: جانيت خدي بالك من كلامك واعرفي انتي بتقولي ايه


ردت جانيت بعنف: انا عارفه كويس انا بقول ايه ..بس انت اللي مش عارف اي حاجه وعايش لنفسك وبس ومش مهم اي حد تاني ..انت انسان اناني يا كمال انسان اناني


وتخاطته ودخلت الحمام واغلقت الباب بعنف ..وقف والد زين وهو غضبان جدا من كلامها ومن الحقيقه اللي وجهته بيها

_________


سمع خطوات هاديه بتقرب منه ..ركز في صوت الخطوات وفجأه اتنزع الشريط من علي عينه.. واتفاجئ ب "زين" واقف قدامه وبيبصله بغضب


ارتعب قلب كريم واتكلم بخوف: والله انا معملتش حاجه


قرب منه زين واتكلم بسخريه: هو ينفع برضه نتكلم وانت متربط كدا .. دا انت لازم تتفك وتقف قدامي ونتكلم بقى راجل ل راجل

               الفصل السادس والعشرون من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا