Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجة ابن الاصول الفصل الرابع والعشرون بقلم ملك ابراهيم


رواية زوجة ابن الاصول الفصل الرابع والعشرون بقلم ملك ابراهيم



رواية زوجة ابن الاصول الفصل الرابع والعشرون بقلم ملك ابراهيم

الدكتورة: اهلا بحضرتك مدام لمياء ..خير


رفعت النقاب عن وجهها واتكلمت بتوتر


عليا بخجل وتوتر: لو سمحتي يا دكتورة..اانا ..كنت عايزه اعرف انا بنت ولا مدام


الدكتورة بدهشه: افندم


عليا بأحراج: اانا بصراحه مش عارفه اقول ل حضرتك ايه ..بس انا اتعرضت للاغتصاب ومش عارفه هو تم اغ*ت*صابي فعلا ولا لأ


الدكتورة بتعاطف: ومين عمل فيكي كدا ..انتي لازم تعملي فيه محضر ولازم يتحاسب


عليا: اهم حاجه دلوقتي انا عايز اتأكد اذا عمل حاجه فعلا ولأ


الدكتورة بتفهم: تمام حبيبتي ..اتفضلي معايا اكشف عليكي


وقفت عليا معاها وهي مرعوبه ..ودخلت معاها غرفة الكشف وبعد لحظات قليله جدا كانت الدكتورة بتكشف عليها ودموع عليا كانت بتنزل بغزارة وجسمها كله كان بيرتعش ..وكان الموقف صعب عليها جدا والاصعب كان خوفها لو اتأكدت انها فعلا اتعرضت للاغ""تصاب ..انهت الدكتورة الكشف بسرعه جدا وبصتلها بحزن


غمضت عليا عنيها بألم ونزلت دموعها اكتر ..اتكلمت الدكتورة بابتسامه: اطمني يا أنسه ..انتي بنت زي ما انتي مفيش حد قرب منك ولا حاول يلمسك اصلا


انتفض جسم عليا من السعاده واتبدلت دموعها من الحزن للفرح وهي بتشكر ربنا علي حفظها ..ابتسمت الدكتورة بسعاده واتكلمت عليا بلهفه: حضرتك بتتكلمي جد.. يعني انا بنت ..يعني كريم معملش فيا حاجه..انا بجد بنت ..حضرتك متاكده


الدكتورة بابتسامه: اه طبعا متاكد دا شئ واضح جدااا


خرجت الدكتورة من غرفة الكشف وقعدت علي مكتبها .. خرجت وراها عليا بعد ما عدلت من لبسها وهي بتبتسم بسعاده وقعدت قدامها وهي بتشكر ربنا .. ابتسمت الدكتورة وكانت سعيده جدا بسعادتها واتكلمت بتأكيد: الحمدلله ان ربنا حفظك ..بس برضه اللي اوهمك ان هو عمل فيكي كدا لازم يتحاسب


عليا بتأكيد: طبعااا 

















ولبست عليا النقاب تاني وشكرت الدكتورة وخرجت من العيادة وهي انسانه جديده..رجعتلها روحها وحياتها وزين حبيبها ..

رواية زوجة ابن الأصول بقلم ملك إبراهيم


رجعت بسرعه علي الفيلا ودخلت جري وحمدت ربنا ان الفيلا كانت زحمه ولسه مليانه ناس كتير جدا..وتسللت ل غرفتها بهدوء وخبطت علي الباب ٣ مرات متتاليه ..ودي كانت الاشارة اللي اتفقت عليها مع زوجة كريم لما طلبت منها انها تخرج بالنقاب بتاعها لمدة ساعه لانها ممنوعه من الخروج .. فتحت زوجة كريم ودخلت عليا بسرعه.. ورفعت النقاب عن وجهها واتنفست براحه


اتكلمت زوجة كريم بابتسامه: شكلك راجعه مبسوطه


عليا بسعاده: مبسوطه بس ..تعرفي النهارده اجمل واسعد يوم في حياتي .. حسه اني عايزه ارقص بجد ..عايزه ارقص


زوجة كريم بسعاده: وماله ارقصي ..بس مش دلوقتي ..لما نفكر ونشوف هنعمل ايه مع كريم والعقربه التانيه دي 


اتكلمت عليا بقوة: اعمل ..دا انا هعمل وهعمل


زوجة كريم بحماس: ناويه علي ايه


عليا بابتسامه: دول محتاجين ترتيب كبير اوي ولازم مساعدت الكبير


زوجة كريم بعدم بفهم: انا مش فاهمه حاجه ..بس انا لازم امشي دلوقتي وكتبتلك رقمي هنا لو احتاجتي مني اي مساعده انا موجوده


شكرتها عليا كتير جدا وخرجت زوجة كريم من غرفتها بعد ما ارتدت النقاب ونزلت معاها عليا وصلتها ووقفت وهي بتبص حواليها بسعاده وحسه ان الالوان رجعت لحياتها تاني بعد ما كانت بتشوف كل حاجه حواليها سودا.. سألت احدى الخدم عن الجد وعرفت انه في المكتب ..


جرت بسرعه علي المكتب وكانت حسه كأنها فراشه اتولدت من جديد ..عايزه تجري وتتنطتت بسعاده ..


خبطت بتناغم علي باب المكتب ..ابتسم الجد وقال لزين: مين اللي مزاجه حلو وبيلحن علي الباب دا


رد زين بابتسامه هاديه: اكيد العريس المجنون بتاعنا زياد


سمح الجد بالدخول ودخلت عليا بحماس وهي بتتنطت بسعاده ..بص زين واتفاجئ انها عليا .. اتفاجأت عليا انه موجود مع جده واتكسفت جدا..


اتكلم الجد بمرح وهو بيبصلها: لولو حبيبتي ..طمنيني عليكي عامله ايه النهارده


بص زين لعليا بدهشه وعلق علي كلمة جده: لولو مين ..؟


اتكلمت عليا بدلع وشقاوة وهي بتقعد قصاده قدام مكتب الجد: انا طبعا.. ايه عند حضرتك مانع


بصلها زين بصدمه وكأنه اول مرة يشوفها من فترة كبيره ..ايوا هي دي بقى عليا حبيبته ..


ضحك الجد وهو بيبصلها واتكلم بمرح: قوليلي بقى..أميرة عيلة الشافعي كانت جايه طالبه ايه


عليا بشقاوه وهي بتضع ايديها علي خدها زي الاطفال: كنت عيزاك في سر خطير جدا ..


وخفضت صوتها بدلع: والسر دا بيني وبينك بس














وبصت ل زين بطرف عنيها وغمزتله


زين بضحك وزهول: الله 


ضحك الجد علي طريقة عليا وشقاوتها وعلي صدمة زين وهو بيبص لمراته واتكلم الجد بسعاده: ايوا كدا يا حبيبتي رجعي الضحك والسعاده للبيت تاني


زين بزهول: لحظه بس يا جدي ..في حاجه انا مش فاهمها ..


وبص ل عليا وكمل كلامه بزهول: انتي مين ؟


حركت عليا رموش عنيها بطريقتها المضحكه وهي عارفه كويس ان زين بيعشق الحركه دي


بصلها زين بزهووووول وقال: الله.. كمان ..دا انا كدا اقول بقى حمدلله علي السلامه


اتكلم الجد بدهشه: حمدلله علي السلامه علي ايه انا مش فاهم حاجه


زين وهو بيقف من مكانه: والله ولا انا فاهم حاجه ..انا هروح اشوف زياد وانتوا قولوا الاسرار بتاعكم برحتكم


خرج زين من المكتب وقبل مايقفل الباب بص لعليا بزهول مرة تانيه وهو هيتجنن من حالتها اللي اتغيرت 360 درجه وقفل الباب وهو مش مصدق التغير الكبير دا

__________________


بداخل المكتب اتكلم الجد بمرح: قوليلي بقى يا حبيبتي ايه السر الخطير دا


عليا بجديه: هو فعلا سر خطير يا جدي ولازم حضرتك تعرف كل حاجه حصلت من الاول عشان تقولي اعمل ايه


الجد باهتمام: اتكلمي حبيبتي انا سمعك


اخدت نفس عميق وبدأت تحكيله عن كل حاجه حصلت من اول الطفلة الصغيره الا كانت بتبكي في الشارع ..لحد الدكتورة لما طمنتها انها بنت ومفيش اي حد لمسها


اتصدم الجد من كلامها وغضب جدا واتكلم بانفعال: ازاي يتجرأو ويعملوا حاجه زي كدا وانتي ازاي يا عليا متعرفنيش حاجه زي كدا .. 


عليا بحزن: انا اسفه يا جدي بس انا كنت هقول لحضرتك حاجه زي دي ازاي ..دي حاجه صعبه جدا علي اي بنت ..


الجد بتفهم: عندك حق يا حبيبتي بس انتي كان لازم تعرفينا عشان ناخدلك حقك من ال"ك"ل"ا"ب دول


عليا: انا جيت لحضرتك دلوقتي عشان كدا ..هما لازم يتع"قبوا علي اللي عملوه فيا ولازم اخد حقي منهم


وكملت كلامها برجاء: بس ارجوك يا جدي بلاش زين يعرف..زين لو عرف ه*ي*ق*تلهم وهيضيع نفسه


الجد بتفكير: هو زين لو عرف هي*ق*تلهم بس.. دا مش بعيد يق*طع*هم حتت


عليا بتوتر: طب وبعدين .. لمياء زوجة كريم قالتلي ان في خطه هينفذوها النهارده


الجد بتفكير: متقلقيش يا حبيبتي ..اطمني وانا هتصرف


حزنت عليا وهي بتبص قدامها بقلق وتوتر ..حاول الجد يخرجها من حالة القلق والتوتر واتكلم بمرح: بس سيبك من كل دا وقوليلي بقى .. ازاي بعد فترة جوازكم دي كلها انتي والباشا حفيدي وانتي لسه بنت ..


خجلت عليا جدااااا واتوترت اكتر ..كمل الجد كلامه وهو بيضحك: لا طمنيني ..الباشا بتاعنا مقصر ولا ايه


قاطعته عليا بخجل: لا يا جدي تفكيرك مايروحش بعيد ..بصراحه انا الا كنت خايفه من اكتمال العلاقه بيني وبين زين ..وهو بصراحه مكنش بيضغط عليا وكان صبور معايا للأخر 


الجد بابتسامه: طب كفايه خوف بقى ..انا عايز حفيد وشكلي كدا همو"'ت قبل مايجي الدنيا


عليا بلهفه: بعد الشر عنك يا جدي 


الجد بابتسامه: يا بنتي المو""ت مش شر .. الناس اللي في الدنيا هما بقوا شر وعيشين بس عشان يأذو غيرهم


هزت عليا راسها بتأكد ..واتكلم الجد بمرح وقالها: سيبك انتي من كل دا واطلعي يلا اجهزي .انا عايزك اجمل بنت في الحفلة النهارده


ابتسمت عليا بسعاده ووقفت بحماس وخرجت من مكتب الجد وطلعت علي غرفتها.. 


بعد خروج عليا ..اتبدلت ملامح الجد للقسوة وهو بيفكر في اخد حقها من اللي اذوها ومسك تليفونه وطلب المحامي الخاص به

رواية زوجة ابن الأصول بقلم ملك إبراهيم


طلعت عليا غرفتها بحماس وفتحت باب الغرفه ودخلت لقت علي السرير صندوق كبير ..قعدت علي السرير وفتحت الصندوق بلهفه ولقت فيه فستان جميل جدا ورساله من زين وكاتب فيها { لو بتحبيني بجد وعايزه تكملي معايا ألبسي الفستان دا ولو مش عيزاني في حياتك متلبسهوش وانا هفهم } حزنت عليا من نفسها ..معقول هو فاكر انها مش عيزاه بجد ..هو ميعرفش انها بتتمنى اللحظه اللي تجمعهم ببعض ويضمها في حضنه وتحس جوه حضنه بالامان الا بتفتقده وهو بعيد عنها 


وقفت تبص للمرايه وحطت الفستان علي جسمها وابتسمت لما لقته مظبوط عليها ونفس اللون الا هي بتحبه ..لبسته بحماس وكان الفستان قمة الروعه والجمال عليها .. صففت شعرها بطريقه مناسبه للفستان ومكياجها كان هادي ورقيق جدا ..نظرت لنفسها برضا وكانت بتبتسم بسعاده وهي بتفكر في زين ..واخدت قرار انها مش هتمشي ورا خوفها تاني و لازم تتحدى خوفها وتعبر ل زين عن حبها وتكمل حياتها معاه بطريقه طبيعيه..


انتظرته في الغرفه كتير انه يجي يخدها لكنه للاسف مجاش وقررت انها تنزل الحفله يمكن هو منتظرها تحت 

نزلت السلم بهدوء وقابلت جدة زين قدامها واتكلمت جدة زين بسعاده: ايه الجمال دا كله يا حبيبتي ..انتي ناويه تجنني زين النهارده ولا ايه


ردت عليا بحزن: وهو فين زين 


الجده بابتسامه هاديه: اكيد مشغول مع زياد متقلقيش


بصت عليا حواليها واتكلمت جدة زين بابتسامه: يلا بينا نخرج ..الضيوف كلهم وصلوا


هزت عليا رسها بحزن وخرجوا للحديقه وكانت عليا حرفيا أجمل بنت في الحفلة وخطفت كل الانظار بطالتها ..لكنها كانت زي الورده الحزينه الا منتظره صاحبها يرويها بحبه وكانت عنيها بتلف في كل مكان منتظره زين واتكلمت جدة زين بهدوء وهي بتشاور علي احد معارفها واخدت عليا وسلموا عليهم وبدأو يتكلموا في ذكريات مشتركه بينهم وعليا كانت في عالم تاني وكانت بتبحث عن زين بشتياق وبعدت عنهم بهدوء وهي بتتمشى وبتبحث عنه بعنيها وسط الحضور  


سمعت صوت ظهر من خلفها


= الف مبروك


قالها حمزه وهو بيقف جنبها بابتسامه 

اندهشت عليا من وجوده وردت بهدوء: اهلا يا بشمهندس ، اانتااا 

حمزه بابتسامه: جيت هنا ازاي صح ؟ 

عليا بأحراج: مش قاصدي بس استغربت وجودك 

حمزه بمرح: اصل انا وزياد بقينا اصدقاء وكلمني امبارح وعزمني 


عليا بابتسامه: هو انتوا خلصتوا شغل في القريه الجديده ؟


حمزه: لا لسه قدامهم وقت علي ماتخلص ، بس انا تقدري تقولي قدمت استقالتي 


عليا بحزن: خسارة بقى في حد يسيب شغله ، دا انا بتمنى اني الاقي شغل


حمزه بابتسامه: اصل احنا قررنا انا وعلاء اننا نفتح شركه صغيره كدا تكون خاصه بينا والحمدلله بدأنا في الأجرأت وان شاءالله هنفتحها في خلال اسبوعين 


عليا بحماس: مبروك ربنا يوفقكم 


حمزه بتفكير: انتي بتقولي نفسك تشتغلي ؟


عليا بحزن: جدا بس مش لاقيه شغل يكون مناسب ليا 


حمزه بابتسامه: طب ايه رأيك تشتغلي معانا احنا محتاجين موظفين معانا 


عليا: بس انا هشتغل معاكم ايه وانا مش مهندسه ولا كمان عندي فكره عن شغل الشركات 


حمزه ببساطه: انتي هتشتغلي سكرتيره والوظيفه دي بسيطه جدا وفي نفس الوقت مهمه جدا وانا متأكد ان انتي هتنجحي فيها


عليا بحماس: يعني ممكن انفع في الوظيفه دي


حمزه: اكيد انا متأكد ان انتي ذكيه جدا وفي فترة قصيره هتكوني اهم موظفه في الشركه


عليا بابتسامه: بصراحه انا متحمسه جدا وفعلا نفسي اشتغل بس مش هقدر اخد القرار دلوقتي لازم اخد رأي زين الاول 


حمزه بضيق من مجرد ذكرها لأسم زين: اومال فين البشمهندس زين مش باين يعني 


عليا بابتسامه حزينه: هيجي بعد شويه


وقفت جانيت تبص علي عليا من بعيد وحاولت الأتصال بكريم اكتر من مرة وتليفونه مقفول وكانت هتتجنن من غبائه وتضيعه لأخر فرصه ليها انها تخلص من عليا


بعد لحظات اعلن تليفونها عن استلام رساله من كريم .. فتحت الرساله ولقتها تسجيل صوتي .. بصت حواليها بتوتر وبعدت عن الحفلة ووقفت في جانب بعيد وفتحت التسجيل واتفاجأت بصوتها وهي بتتفق معاه علي خطف عليا واغت*"صابها.. وبعد لحظات اعلن تليفونها عن استلام رسالة نصيه من كريم 


{ مليون جنيه قصاد التسجيلات دي يا أما هبعت التسجيلات دي لعيلة جوزك } 


بصت جانيت قدامها بغضب وحاولت تتصل بيه اغلق التليفون مرة تانيه .. اتعصبت جانيت وكانت هتتجنن واتكلمت بتوعد : اه يا بن ال........ بقى تعمل معايا انا كدا 


واتحولت ملامحها للشر اكتر وكملت كلامها بقسوة: يبقى انت كدا اللي اختارت مو"'.تك 


وابتسمت ب شر واتكلمت بطريقه ش ي طانيه: الله يرحمك يا كريم ..كنت غبي

           الفصل الخامس والعشرون من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا