Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يحيي واميره الفصل الثالث بقلم تامر صقر



رواية يحيي واميره الفصل الثالث بقلم تامر صقر



رواية يحيي واميره الفصل الثالث بقلم تامر صقر

يحيى وأميرة


الجزء الثالث

بقلم /تامر صقر 

             أميرة

           

             نعم

        

           شوفي


         بصدمة اية دة


بقع الدم دي جت منين وازاي


دي اللي يشوفها يقول كإن حد كان مجروح طب شوف كدة

في حاجة فيك يا قلبي


أنا كويس مفيش حاجة


بس وانا رايح الشغل لاقيت بقعة الدم دي مع اني مشوفتهاش وانا بلبس ونازل الشغل


فأتخضيت وقولت يمكن انتي جرحتي نفسك ولا حاجة


بس الدم دة شكلة ناشف


شكلة مش من انهاردة شكلة من امبارح













طب هروح انا. على الشغل عشان اتأخرت ولما ارجع نشوف الموضوع ده


لا يا يحيى بلاش تروح الشغل انهاردة خليك معايا انا مش عايزة اقعد في البيت لوحدي


أنا هكلم ماما اخليها تحاول تيجي انهاردة وتقعد معانا


ياريت عشان انا بخاف اقعد لوحدي


الو ازيك يا ماما عاملة اية


ايوة يا حبيبي انا كويسه انتو اللي عاملين اية


وأميرة أخبارها ايه


احنا تمام الحمد لله


انتي مش ناوية ترجعي بقي أميرة عايزاكي ترجعي


لا ياحبيبي انا خلاص نويت اقعد مع خالتك على طول حتى بعد ماتخف


طب كلمي حلمي اخويا يبعت دينا بنتة تقعد معاها تونسها


حاضر يا حبيبي هكلمة


روحت الشغل وقبل ما ابدأ شغل كلمتها تاني عشان اتأكد أن دينا بنت اخويا راحت تقعد مع أميرة


قالتلي انها في الطريق رايحالها


أمير بدأت تفكر في الموضوع وهي بتروق البيت

وقالت انا لازم اعرف اية حكاية البيت دة


وآية موضوع بقعة الدم دي وجت منين والنفس اللي بحس بية جمبي ويحيي مش موجود


يحيى اتلهل في الشغل وعشان كان في نقص في العمال في اليوم دة


ونسي أميرة وضغط الشغل لاهاة عن أي حاجة تانية














خلص شغلة وغير لبسة وجري راح على البيت


بيحط المفتاح في الباب مبيفتحش


خبط كتير وضرب الجرس كتير بردو مفيش حد بيفتح


الواضح أن الباب مقفول من جوة


الحل الوحيد اني اكسر الباب


معرفتش افتحة لوحدي كلمت اخويا ومن حسن حظي انة كان في البيت


جالي بسرعة وكسرنا الباب ودخلنا قعدنا نندة على أميرة ودينا وللأسف محدش بيرد


فتشنا كل مكان في البيت بردو مفيش حد


اخويا قالي بنتي فين يا يحيى


استنى ياحلمي انا كمان قلقان عليهم


احنا لازم نتصل بالبولبس


مينفعش قبل ٢٤ساعة

اتصلنا على كل قريبنا واتصلت على خال أمير قالي احنا منعرفش عنها حاجة من يوم ما مشت من عندنا


وبعدين هنفضل قاعدين حاطين ايدنا على خدنا كدة


افتكرت كلام أميرة وموضوع الدم والحاجات اللي بتحصل في البيت


ساعتها القلق ذات وحسيت ان أميرة في خطر حقيقي


فجأة


سمعنا صوت صويت من ورانا فأتلفتنا لقينا مامت دينا اماني مرات اخويا


فين بنتي يا يحيى..... هاتلى بنتي يا حلمي


لو بنتي جرالها حاجة صدقوني مش هسامحكوا ابدا


محلتيش غيرها يا ناس انتوا اية انتو ازاي قاعدين كدة


اية البرود اللي انتو فية دة قوموا اتحركوا شوفولي بنتي فين


اهدي يا اماني اهدي يحيى كمان قلقان ماهي أميرة كمان معاها


بنتي الوحيدة مش لاقينينها وبتقولي اهدي اية البجاحة دي


اقوم بلغ البوليس انا عايزة بنتي ترجعلي


وفجأة وقعت اغمى عليها


يمكن حسينا براحة لينا لأنها مكنتش هتسكت وهتزود التوتر اللي احنا فية


وهندور تاني ويارب انشاء الله نلاقيهم


دينا وحيدة باباها ومامتها وحقهم يتجننوا عليها ودة حقهم


وانا كمان قلقان على أميرة

طب مش يمكن نزلوا مشوار او يجيبوا حاجة


طب ازاي والباب مقفول من جوة


عدي حوالي خمس ساعات واحنا قاعدين مش عارفين هنعمل اية والدنيا بقت ليل


حاولت مفكرش بأي طريقة سلبية واطمن نفسي انهم هرجعوا ويبقوا كويسين


فكرت في موبايلها واني ملمحتوش من ساعة ما جينا

مطلعت تليفوني ورنيت


في جرس ومش سامع صوت التليفون يا مسهل ياري


اكيد معها


شوية ولقينا خال أميرة دخل وأهلها اللي حوالينا

بعد ما عرفوا اللي حصل ومرات خالها كانت هتتجنن لدرجة


انها اول ما شافتني ضربتني بالقلم


أنا مكنتش عايزاك وكنت رفضاك وعارفة انها مش هتبقى في امان معاك ولا هتعرف تحافظ عليها


لو أميرة حصلها حاجة مش هيكفيني موتك


ارجعي يا أمير انا مسمحاكي


ارجعي لحضن امك اللي ربيتك


فقدان أميرة ودينا عمل بلبلة في البلد كلها


والبلد مهلها خرجت تدور عليهم واللي عندو كشاف جابة


واللي معندوش ولع شعلة نار وبدأو يدورا في كل مكان في البلد


 بدأت افكر بهدؤ


وبدأت ألوم نفسي اني مسمعتش كلامها وانها طلبت مني اني مسيبهاش واقعد معاها وانا نزلت الشغل وسيبتها


واني فضلت الشغل على مراتي.


بقيت ادور على اي خيط يوصلني بيهم


افتكرت العروسة اللي كانت قالتلي عليها حكيت للي كانوا موجودين معانا في البيت


واني شاكك في حاجة


شاكك في أية قولنا اي خيط نمشي وراة يوصلنا ليهم


عشان نقدر ننقزهم


يحيى لو في خطر على حياتهم قول


بدأت احكيلهم كل حاجة حصلت وكل حاجة أميرة قالتهالي


ومصدقتهاش


وان أميرة بتظن ان في حد غيرنا عايش معانا في البيت


وحكيتلهم على العروسة

قومنا نشوفها

دخلنا الأوضة لاقينا.......

              الفصل الرابع والاخير من هنا

 لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا