Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل العاشر الجزء الثالث بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل العاشر 


 الحلقة العاشره الجزء الثالث 


عز كان قاعد في العربية دا كله بيحاول يشوف فكرة يعدي من حارس العمارة ازاي ويطلع في الوقت دا، طب افرض ابوها اللي فتح، يقوله ايه، فضل يتصل بيها كتير والهانم مبتردش...

عز : تتفلقي يا كارما، وانا اللي زعلان علشان بتعيطي في الحلم....


كارما نزلت... وعبده البواب اول ما شافها راحلها

عبدة : خير يا دكتورة كارما ؟!.

كارما : كل خير ياعم عبده، ممكن بس تروحلي السوبر ماركت اللي هناك تجبلي شوية حاجات او ممكن تيجي معايا، اصل خايفة اروح لوحدي.

عبده : لا قولي يا دكتورة وانا اجبلك بسرعة.

كارما : طب عاوزة شوكلاته كل الانواع اللي عنده وبيبسي و شبيسي ..... دكتور عز!؟؟.

عبده عقد حواجبه : دكتور عز ايه دا لبان ياست هانم.

كارما : معقول ايه جابه هنا.

عبدة : جاب مين يا هانم.

كارما كانت مبرقة وباصة قدامها... عز كان قاعد في عربيته ومركز في تليفونه....

كارما : ها لا ياعم عبده انا سرحت، روح جبلي الحاجات يالا وانا هاستناك هنا .

عبدة : حاضر هاروح واجاي بسرعة...

عبده اتحرك ومشي واول ماغاب عن نظرها راحت جري لعز وخبطت على الازاز.. عز رفع راسه لقاها قدامه...

عز بسعادة : كارما .

كارما : حضرتك جاي لمين يا دكتور.

عز فتحلها الباب: اركبي، جايلك طبعا..

كارما ركبت وسابت الباب مفتوح واتكلمت بصدمة : جايلي انا في الوقت دا.

عز حط على رجلها اكياس الشوكلاته والبيبسي..: انا جايبلك دول.

كارما بصت في الاكياس واتفاجئت من كم الشوكلاتات والبيبسي : هما دول ليا انا.

عز : اه ليكي، حلمت بيكي وانتي عاوزاهم.

كارما بصدمة اكبر : حلمت بيا انا!!!.

عز قرب بجسمه ناحيتها وعلى وشه ابتسامة هادية : اه حلمت بيكي وانتي بتعيطي وعاوزة شوكلاته وشنطتك فاضية، وكنتي عاوزة شوكلاته وبييسي.

كارما بصتله بصدمة وبصت للاكياس اللي في ايدها: قومت جبتهم ليا.

عز : مش عاوزة تعرفي بقية الحلم.

كارما بتوهان : ايه حصل؟؟ .

عز : خلتيني اطير واشيلك واطير بيكي، ينفع كدا.

كارما سكتت ثواني، وبعدها ضحكت كتير ضحكت بصوت عالي، وهو سرح فيها، ليه بيعمل كدا، ليه هو معاها غير مابيكون مع كل الناس، بيفكر فيها كتير، المفروض انه يفكر في نانا، ليه بيفكر فيها هي، ليه مجرد حلم اهبل من وجهة نظره راح واشترى ليها وراحلها عند البيت، ليه شاغلة تفكيره ... فاق على صوتها وهي بتقول...


كارما : تعرف انا كنت زعلانة وبعيط فعلا ونزلت علشان اشتري وفعلا شنطتي كانت فاضية.

عز : شوفتي قلبي حاسس بيكي ازاي.

كارما اتكسفت منه وكالعادة خدودها اتوردت وبصت على اللي في ايدها...

عز : بس مش غلط تنزلي في وقت زي دا، متعمليش كدا تاني، ولو عوزتي تاني ابقي كلميني.

كارما : ربنا يخليك ميرسي لذوق حضرتك، انا في العادة مبنزلش، بابا االي بيجبلي، بس بابا نايم، وابيه عبد الرحمن في مأمورية، فاضطريت انزل وكدا، وبعدين عم عبده راح يجبلي..

خلصت كلامها وشهقت: يالهوي عم عبده لو شافني قاعدة في عربيتك يقول عليا ايه..

جت تنزل عز مسك ايديها : هاتيجي بكرة صح؟ هاشوفك صح ؟.

كارما اتوترت : ماهو انا سبت الشغل..

عز : بس احنا الايام دي مزنوقين اوي ومحتاجنيك معانا .

كارما : يعني اجاي.؟؟

عز : اه ياريت هاستناكي اوعي متجيش.

كارما بخجل : طب سيب ايدي، عاوزة انزل.

عز ساب ايديها ببطء، وهي نازلة وقفها تاني.

عز : كارما على فكرة انا اتصلت عليكي كتير.

كارما : عليا انا!!، اه تليفوني بعمله صامت .

عز : لا الغيه بقى، وابقي سجلي رقمي .

كارما مش عارفة.

      الفصل الحادي عشر من هنا