Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل التاسع عشر الجزء الثاني بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل التاسع عشر 


 الفصل التاسع عشر الجزء الثاني 


عند ليان .

ليان ببتتكلم مع هنا في التليفون : .لا دا يخوف فعلا .

هنا : والله انا اترعبت ...الراجل دا كان غريب اوي .

ليان : وعطتيله التليفون بتاعه .

هنا : لا طبعا ..خوفت وجه اسر وكان فاكرني بتجسس عليه ...الله يخربيتك يا كاميليا هيا السبب .

ليان : هيا السبب ليه ؟.

هنا : ماهو فريد دا نسي تليفونه على الترابيزة وكاميليا مش بطقيه قالتلي اديله تليفونه انتي .

ليان : وكاميليا بتكرهه ليه ؟.

هنا: معرفش ...هابقى اسالها .

ليان : طيب هاتعملي ايه ؟.

هنا : مفيهاش عمل ..انا لايمكن اروح عندة تاني ...بقولك حرق ابنه بالنار بكل غل والواد عمل بيبي على نفسه والبيت كله متكسر حواليه ..انا هاعطيه لكاميليا وهيا تتصرف.

ليان : يبقا احسن بردوا .

هنا : طيب هنام .. اصل انا فصلت .

ليان : اوك ....اشوفك بكرة .

( ليان قفلت مع هنا وجالها رسالة فتحتها لقت ..نفس الرقم اللى بيبعت رسايل ليها ..استغربت وفتحتها ..((كنتي جميلة جدا انهاردة ...بحبك يا اغلى حاجة عندي ).

ليان : كنت جميلة ...يعني ايه كنت جميلة دي ...قصده ايه ؟.... طيب مين ...انا مش فاهمة حاجة ..لا بس ممكن حد يكون باعتها لحد وهو شافها ...ايه التوهان دا ...لا انا احسن حاجة مفكرش .. ..طب اتصل على الرقم ...لا ممكن واحد يكون بيعاكس ..هو ممكن يكون عمر ..لا لا شيليه من دماغك هو قالك انتي زى اختي ..انا انام احسن .

*********************************

( على البحر كاميليا قاعدة بتشرب عصير الفروالة اللى بتعشقه ومستمتعة بنسمة الهوا ... جالها تليفون من لندن ...ابتسمت وردت.... ادهم واقف وراها سامع كل كلمة ).

ادهم : مين دا ؟.

كاميليا لفت بخضة : ايه دا يا ادهم ...في حد يعمل اللي انت عملته دا .

ادهم : بقولك مين اللي انتي بتكلميه دا ؟.

كاميليا : دا نزار .

ادهم : مين نزار .

كاميليا : He is my lover.

ادهم : مين!!!

كاميليا : حبيبي يا ادهم .

ادهم : دا اللي هو ازاي يعني .

كاميليا : نزار دا كان زميلي في المدرسة وكبرنا مع بعض وبعدها دخلنا نفس التخصص ادارة اعمال واحنا الاتنين اشتغلنا مع بعض ... حبيته وحبني ..هو من اصل تونسي .

ادهم بهدوء : طيب .

( ادهم سابها وقام اتحرك بصعوبة ...اتخنق ...لقي نفسه رايح لمراد الالفي ).

مراد : ايه دا ..انت اللي جاي ..غريبة اول مرة تحصل .

ادهم : مخنوق .


مراد : ادخل ...تعال نتكلم .

( مراد وادهم دخلوا وادهم قعد على الكنبة رجع راسه لورا وسكت ).

مراد : لا مانت مش جاي اكيد علشان تسكت اكيد فيه حاجة ...في ايه ؟.

ادهم : زمان لما كانت كاميليا عايشة معانا كنا صغيرين بس كنت متعلق بيها اوي ...لما صحيت من النوم قولتوا انها سافرت عند ربنا اتاثرت وزعلت كانت جزء من يومي ..بعدها كبرت وعرفت ان انت السبب في موتهم كرهتك ...اتولد شعور الكرة تلقائيا عندى .. علشان انت السبب انك بعدتها عني وبدات اتعلق بيها اكتر ..كنت باجي مع بابا عندك وانا صغير وكنت بدخل اوضتها واسرق حاجات واخبيها ... فاجأة ظهرت ....مصدقتش نفسي ملامحها شدتني ليها لسه زي ماهيا حلوة ...يعني انا عايش ٢٨ سنة بحبها وزي الاهبل وبنتك بتحب واحد اسمه نزار ...اموتها ولا اضرب نفسي بالجذمة على غبائي .

مراد : لا احنا نجيب جذمتين ونضرب بعض ...مش لوحدك اللي كنت متخلف وغبي ...انا كمان زيك .

( كاميليا سمعته وهو بيتكلم وعيطت ...ملقتش غير هنا تروحلها صاحبتها اللي بتحبها ).

‏كاميليا : هنا ....قومي ...عاوزة اكلمك .

‏هنا بنوم : امممم ...بكرة .

‏كاميليا : محتاجكي .

‏هنا قامت واتعدلت من نومتها : ايه ؟.

‏كاميليا : ادهم بيحبني زي مانا بحبه .

‏هنا بفرحة : قالك .

‏كاميليا : لا ...سمعته ....بس انا مخنوقة .

‏هنا : انتي المفروض تفرحي يا كاميليا ...مخنوقة ليه؟.

‏كاميليا : علشان انا كسرته قولتله ان بحب نزار زميلي في شغلي ...عملت قصة وقولتها علشان ميحطش امل .

‏هنا : وليه الوجع دا يا بنتي .

‏كاميليا : انا مش عندي استعداد احبه زي ماما وبابا وتبقى قصة حب جميلة وبعدها على سبب معين ننفصل او نبعد وعيالي يعيشوا اللي انا عشته ...انا اتعذبت بمعنى الكلمة ..ابويا بعيد عني وفاكرني ميتة وانا عادي عايشة وباكل وبفرح والله قلبي كان بيتقطع ...وماما بتحاول تكون كويسة وقوية وهيا اضعف مني ...طيب ليه احط ابني او ابنتي في موقف زي دا .

‏هنا : هو انتي عرفتي امتى ان اونكل عايش .

‏كاميليا : كنت صغيرة عملنا حادثة انا وماما نتيجة تهورها بالعربية بعدها فقت لقتهم ييقولوا بابا مات كنت تايهة مش فاهمة صغيرة قولتلهم عاوزة ماما كانت حالتها غريبة ولا بتاكل ولا بتشرب وحبست نفسها ... كنت اعيط واقولهم ودوني لادهم يقولوا هو كمان مبقاش موجود.. كبرت وبدأت افهم كويس وبدأت اسال لغاية ما ماما قالتلي بابا عايش وسبب انها عملت كل دا ..مكنتش عارفة الومها ولا ألوم نفسي

  الفصل العشرون من هنا