Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل الخامس عشر الجزء الثالث بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل الخامس عشر 


 الفصل الخامس عشر


ليليان وصلت هي ومراد ابنها عند اليخت ومراد اول ما شاف عربية زين ابتسم وباصلها...

مراد : ايه دا انتي واثقة اوي كدا... انه هايجي قبلك.

ليليان ابتسمت : طبعا كنت واثقة.. انت عاوز زين اقوله هاروح في مكان وميكونش هو قبلي هناك وفي استقبالي.

مراد : هو زعلان صح انك سمحتي لعز ياخد اليخت.

ليليان : اه ايه عرفك بقى ؟!.هو قالك؟.



مراد : لا خمنت طبعا وكنت عارف ان هايحصل مشكلة.. اليخت بالنسبة لبابا حاجه ثمينة جداً وغالية .

ليليان بابتسامة وهي بتبوسه : علشان دا على اسمي انا.. يالا بقى باي.

ليليان نزلت وصلت اليخت ودخلت دورت فيه لقته واقف على السطح وباصص للمية .. جت هي من ضهره وحضنته...

ليليان : كنت سيبني اكون انا في استقبالك على طول مبوظلي كل حاجة كدا.

زين بهدوء : علشان انا بس بقدرك وانتي مش بتقدريني ... ودا الفرق ما بينا.


ليليان خلته يلف ليها واتكلمت بهدوء : من امتى زين الرجال بيغلط في حق عشقه يا زين.. انا كنت عملت ايه غلط انا مجرد حبيت افرح ابني بحاجة...

زين قاطعها : مش زعلان من الحتة دي .. زعلان انك بتلغيني وبتاخدي قرارات من غير ما ترجعيلي وكأني مش موجود ... اتجرأتي وفتحتي تليفوني واتصلتي على شخص غريب وبتكلميه وبتطلبي منه طلب اغرب.. ليا حق ازعل ولا لأ... هو انتي كنتي جيتي وقولتيلي وطلبتي مني وانا رفضت ليه قررتي من غير ما تسأليني.

ليليان غمضت عينها باحراج : انا فعلا غلطت... بس اعمل ايه بقى انا ليليان حبيبتك اغلط براحتي وزين الرجال ميزعلش.

زين ضحك : بتضحكي عليا انتي بكلمتين.


ليليان دفنت وشها فيه : متزعلش مني بقى... اتصرفت بعفوية كنت عاوزة افرح عز.. حسبتها غلط انا اسفة ..

زين مسك وشها : معرفش ليه يا ليليان انا مبعرفش اشيل منك اوازعل منك.

ليليان بدلع : علشان انا طيبة وقلبي دا طيب.. ومبحبش ازعلك ولا اجاي عليك في حاجة.. بس انت عارف بتصرف بعفوية والله ومكنش قصدي حاجة .

زين بتحذير : اخر مرة تحصل حاجة زي دي.. مش هانبه تاني.

ليليان حاوطت رقبته : طب ايه هانقضي الليلة في زعل وعتاب.. انا قررت اننا نقعد يومين هنا.. نريح فيهم من الولاد ومشاكلهم.. واليخت وحشني اوي وعاوزة ارجع ليلة ذكرى فرحي فيه من تاني...

زين : بحب عفويتك في كل حاجة.. وفي ثواني بتهديني..

ليليان وهي بتتحرك ناحية اوضة اللبس وبتتكلم بدلع : الله مش قولتلك قلبي دا طيب.

زين بعد ما مشيت اتنهد : هو انا موديني في داهية غير قلبك دا.




في بيت عمر ..


ليان بزعل : عمر انت عمرك ما قسيت قلبك دا عليا والله.

عمر بحدة : وانتي عمرك ما غلطتي غلطة زي دي.

ليان : انا والله قولت امسك فيه علشان انت متزعلش مني وتفرح مني .

عمر بغيظ : افرح منك في ايه انتي كمان.. انتي هاتعصبيني والا ايه.

ليان عيونها دمعت بسرعة وبصتله بحزن وسكتت.. هو متحملش نظرة الحزن ودموعها...اخدها في حضنه بسرعة..

عمر : زعلان منك اوي يا لينو.. وحاسس بقلبي في ناار ... غيران من فكرة وجودك مع حد لوحده... ماشي انا عارف وائل وعارف قد ايه هو محترم واخويا وكل حاجة.. بس اعمل ايه في غيرتي بقى.. اعمل ايه لما افكر انك قعدتي ضحكتي وهزرتي بحسن نية مع حد ولوحدكو حتى لو البنات كانو موجودين دا مش مبرر ابداً على فكرة .


ليان رفعت وشها له واتكلمت وهي بتعيط : مكنتش اعرف والله ولسه اول مرة اعرفها... والواحد لسه بيتعلم في حياته... آسفة يا حبيبي بجد وعمرها ماتتكرر تاني.. انا بس اتصرفت من بتلقائية كدا.

عمر باس جبينها : خلاص ياحبيبتي متزعليش.. وبعدين العيب على التاني اللي استحلاها وقعد بسلامته..

ليان بارتباك : لا ماهو انا يعني اللي اصريت هو كان عاوز يمشي...وانا مسكت فيه وحلفت يتغدى وكده..

عمر بغيظ : اعمل فيكي ايه بقى.


ليان حضنته بسرعة : عمرك ما زعلت مني ياعمر.. مبستحملش انت بالذات تزعل وتاخد على خاطرك.. انا اتعلمت وخلاص.. بلاش تقسي قلبك عليا علشان خاطري.

عمر بتنهيدة : حاضر يا لينو مش هازعل منك...بدام انتي فهمتي غلطك خلاص.

ليان : طب ممكن متكلمش وائل بقى... حرام دا جاي اجازة ومسافر تاني..

عمر اخدها في حضنه : سيبك انتي من وائل انا هاتصرف معاه بعدين... المهم خليكي فيا انا انتي وحشتيني جداً... مش عارف الشوية اللي زعلت منك فيهم دول كانهم عدو سنه عليا والله.

ليان : انا مبحبش حد اصلا يزعل مني ما بالك بقى بحبيبي وجوزي وابو بناتي..


في بيت ادهم الجارحي...


ادهم بغيظ : يعني هو السباك دا وصفه مش لاقوه ولا ايه.

مراد ببرود : انت مش متخيل يا ادهم دا شغله نضيف ازاي لو عوزته قولي وانا اجبهولك.

ادهم بنفس غيظه : طب بدام هو كويس اوي كدا..وشاطر وتحت ايدك ماتجيبه يصلح الحمامات.

مراد : ماهو مسافر ومش فاضي..

وبعدين وجه كلامه لكاميليا : امال انا ليه حاسس ان جوزك مخنوق مننا ومش طايقنا.

ادهم بخفوت لنفسه : حاسس مش متأكد.

كاميليا : لا طبعا يا بابا ادهم عمره ما يقصد كدا هو بيتكلم معاك عادي.. دا بيتك ياحبيبي، طب والله انت فرحتني اوي انك فكرت فيا ... مش عاوزة اقولك فرحت قد ايه بالخطوة دي.

مراد باعتلها بوسة في الهواء وبعدها بص لادهم وغمزله.. وادهم طلع نفسه بغضب وببطء وبيحاول يتحكم في نفسه.




في مستشفى الجارحي..


وائل : كويس اوي ياعز المستشفى ماشية بانضباط والتطوارات الجديدة كويسة جدا جدا .

عز بفخر : علشان انا بس مش اي حد يابابا... انا عز الجارحي .

وائل : براحة على نفسك ياخويا..المهم مبدائيا نانا دي مرشحة قوية بس محتاج اقعد مع مامتك افهم مثلا مالها وليه بتتعامل كدا.

عز باستغراب : ليه يعني وانت مالك بيها... هي كدا اتعامل معاها كدا.

وائل : لا طبعا احنا اولا في غربة.. ثانيا انا عاوز افهم شخصيتها.. عاوز ابقى عارف بتعامل مع مين.. مبحبش اتعامل على عمايا كدا... انا بحب لما يكون تحتي فريق اهتم بيه علاقتنا مش شغل وبس... امال انا درست علم نفس ليه.


عز بضحك : بتحب تهتم بالنفسيات انت...

وائل : دا علم يابني ايش فهمك انت.

عز : ماليش خلق انا للحوارات دي.

وائل : ليك تحب في ... هي اسمها ايه من حق.

عز بحب : كارما.

وائل رفع حاجبه : ايه حكايه الجواز المفاجئ دا يا نمس، شكلك طبيت والهوى رماك.

عز بضحكة عالية : دا رماني وشقلب حالي يابني...دا انا بقيت مجنون كارما وحياتك.

وائل : لدرجاتي ياعز.


عز بتنهيدة : واكتر من كدا وحياتك..عارف يعني ايه انا وقعت في الغرام...عارف يعني ايه كلمه غرام اصلا كلمه ملهاش وصف اصلا..كارما دي انا مكنتش عايش قبلها والله.

وائل حط ايده على جبين عز : انت سخن والا دي اعراض اوليه للجنون.

عز وهو بيحط ايده على قلبه : لا دا اللي سخن وبيدق بجنون..انا بقيت مغرم يا وائل.

وائل بضحكة عالية : لا انت غرقان ومتدهول ياخويا.

عز حط ايده على كتف وائل : عقبالك لما تلاقي اللي تشقلب حالك وتلخبط كيانك زي.


وائل بفخر : لا انا اسد يابابا...ومش بتدهول على عيني زيك قلبي دا متحصن متخفش عليا.. مش هاخليك تشمت فيا..انا يوم ما احب هاحب واحدة كدا فريدة من نوعها...

عز : طب مانا بدعيلك تبقى زي اهو وتحب واحدة فريدة من نوعها زي كارما كدا... المهم انا فصلت هاقوم اروح وانام وبكرة نبتدي الشغل.

وائل: اوك روح انت وانا هاقعد شوية كدا وبعدين اروح على عمر.

عز نزل لكارما ودخل مكتبها ..

عز بهدوء : كارما .

كارما رفعت وشها لقته شكله مرهق وتعبان : مالك يا عز.

عز بتعب : مطبق من امبارح وتقريبا حاسس اني هنام على نفسي وانا واقف يالا علشان اوصلك الاول.

كارما : حاضر يالا...


عز اخدها ومشي ونانا راقبتهم من شباك اوضتها واتاكدت ان بينهم حاجة وخصوصا ان عز اتغير من زمان معاها وبقى متحفظ بالكلام معاها.. قامت وقفت قدام المراية

نانا : هو انا وحشة علشان يختار حد تاني... لا انا حاطة مشكلة ماما قدامي وواخدة كارما تحدي..هي ذنبها ايه يا نانا...

وفاجأة قعدت بانكسار : هو انا وحشة.. هو انا فيا عُقد فعلا زي ماهي قالت انا فيا ايه و الا بعمل ايه..


نانا دخلت في نوبة عياط وانهارت عز مش فارق معاها.. اعترفت بلسانها انها واخدة كارما تحدي شايفة نفسها في مشكلة امها.. وائل كان ماشي وفاجأة استوقفه صوت العياط...وكان باين من الصوت حد منهار وحزين وبيبكي جامد... خبط وفتح الباب براحة...لقاها قاعدة وحاطه راسها بين ايديها وبتبكي..



وائل : دكتورة.

نانا رفعت وشها وبصتله بعدائية : انت مين سمحلك تدخل هنا.

وائل عذرها لانه اطفل عليها بس لما دخل ولقاها هي الفضول زاد وشغفه يعرف مالها : مالك.

نانا اندفعت ناحيته تزقه برا: اطلع برا.


وائل مسك ايديها بتحكم : اهدي كدا معنى انفعالك دا..انك زعلتي لما شوفتك ضعيفة وبتعيطي، حسيتي بالضعف.

نانا بسخرية وهي بتحاول تفك ايديها : وانت بقى دكتور نفسي ولا دكتور جراحة... ولا بتاع كله.

وائل بهدوء : بتاع كله زي ما قولتي بالظبط.

نانا بغيظ من هدوئه : اوعى بقولك ابعد عني.

وائل : اتعودي عليا.. لانك هاتشوفيني كتير.. سلام يا.. يانانا.

وائل خرج وهي اتغاظت منه ومن بردوه وانه شافها منهارة كدا


تحت عمارة كارما..


كارما : روح نام انت بقى وخد اجازة بكرة ريح من كل حاجة.

عز : نفسي اوي يا كارما.. اخد الاجازة دي ونسافر انا وانتي في اي مكان.

كارما : ان شاء الله..تصبح على خير ياحبيبي.

عز شدها عليه وطبع بوسة على خدها : وانتي من اهلي ... عاوز اقولك على حاجة.. نفذي اللي في دماغك بسرعة علشان انا عاوز اعلن انك مراتي في اقرب فرصة.

كارما : ليه ؟..


عز : هو ايه اللي ليه.. عاوزك تكوني على اسمي علني..وتخصيني واي حد ممكن يفكر يقرب يكلمك يعمل الف حساب .

كارما قربت منه : تالت حاجة عرفتها عنك انت متملك.

عز بخفوت : في حبك انتي وبسالفصل الخامس عشر


ليليان وصلت هي ومراد ابنها عند اليخت ومراد اول ما شاف عربية زين ابتسم وباصلها...

مراد : ايه دا انتي واثقة اوي كدا... انه هايجي قبلك.

ليليان ابتسمت : طبعا كنت واثقة.. انت عاوز زين اقوله هاروح في مكان وميكونش هو قبلي هناك وفي استقبالي.

مراد : هو زعلان صح انك سمحتي لعز ياخد اليخت.

ليليان : اه ايه عرفك بقى ؟!.هو قالك؟.



مراد : لا خمنت طبعا وكنت عارف ان هايحصل مشكلة.. اليخت بالنسبة لبابا حاجه ثمينة جداً وغالية .

ليليان بابتسامة وهي بتبوسه : علشان دا على اسمي انا.. يالا بقى باي.

ليليان نزلت وصلت اليخت ودخلت دورت فيه لقته واقف على السطح وباصص للمية .. جت هي من ضهره وحضنته...

ليليان : كنت سيبني اكون انا في استقبالك على طول مبوظلي كل حاجة كدا.

زين بهدوء : علشان انا بس بقدرك وانتي مش بتقدريني ... ودا الفرق ما بينا.


ليليان خلته يلف ليها واتكلمت بهدوء : من امتى زين الرجال بيغلط في حق عشقه يا زين.. انا كنت عملت ايه غلط انا مجرد حبيت افرح ابني بحاجة...

زين قاطعها : مش زعلان من الحتة دي .. زعلان انك بتلغيني وبتاخدي قرارات من غير ما ترجعيلي وكأني مش موجود ... اتجرأتي وفتحتي تليفوني واتصلتي على شخص غريب وبتكلميه وبتطلبي منه طلب اغرب.. ليا حق ازعل ولا لأ... هو انتي كنتي جيتي وقولتيلي وطلبتي مني وانا رفضت ليه قررتي من غير ما تسأليني.

ليليان غمضت عينها باحراج : انا فعلا غلطت... بس اعمل ايه بقى انا ليليان حبيبتك اغلط براحتي وزين الرجال ميزعلش.

زين ضحك : بتضحكي عليا انتي بكلمتين.


ليليان دفنت وشها فيه : متزعلش مني بقى... اتصرفت بعفوية كنت عاوزة افرح عز.. حسبتها غلط انا اسفة ..

زين مسك وشها : معرفش ليه يا ليليان انا مبعرفش اشيل منك اوازعل منك.

ليليان بدلع : علشان انا طيبة وقلبي دا طيب.. ومبحبش ازعلك ولا اجاي عليك في حاجة.. بس انت عارف بتصرف بعفوية والله ومكنش قصدي حاجة .

زين بتحذير : اخر مرة تحصل حاجة زي دي.. مش هانبه تاني.

ليليان حاوطت رقبته : طب ايه هانقضي الليلة في زعل وعتاب.. انا قررت اننا نقعد يومين هنا.. نريح فيهم من الولاد ومشاكلهم.. واليخت وحشني اوي وعاوزة ارجع ليلة ذكرى فرحي فيه من تاني...

زين : بحب عفويتك في كل حاجة.. وفي ثواني بتهديني..

ليليان وهي بتتحرك ناحية اوضة اللبس وبتتكلم بدلع : الله مش قولتلك قلبي دا طيب.

زين بعد ما مشيت اتنهد : هو انا موديني في داهية غير قلبك دا.




في بيت عمر ..


ليان بزعل : عمر انت عمرك ما قسيت قلبك دا عليا والله.

عمر بحدة : وانتي عمرك ما غلطتي غلطة زي دي.

ليان : انا والله قولت امسك فيه علشان انت متزعلش مني وتفرح مني .

عمر بغيظ : افرح منك في ايه انتي كمان.. انتي هاتعصبيني والا ايه.

ليان عيونها دمعت بسرعة وبصتله بحزن وسكتت.. هو متحملش نظرة الحزن ودموعها...اخدها في حضنه بسرعة..

عمر : زعلان منك اوي يا لينو.. وحاسس بقلبي في ناار ... غيران من فكرة وجودك مع حد لوحده... ماشي انا عارف وائل وعارف قد ايه هو محترم واخويا وكل حاجة.. بس اعمل ايه في غيرتي بقى.. اعمل ايه لما افكر انك قعدتي ضحكتي وهزرتي بحسن نية مع حد ولوحدكو حتى لو البنات كانو موجودين دا مش مبرر ابداً على فكرة .


ليان رفعت وشها له واتكلمت وهي بتعيط : مكنتش اعرف والله ولسه اول مرة اعرفها... والواحد لسه بيتعلم في حياته... آسفة يا حبيبي بجد وعمرها ماتتكرر تاني.. انا بس اتصرفت من بتلقائية كدا.

عمر باس جبينها : خلاص ياحبيبتي متزعليش.. وبعدين العيب على التاني اللي استحلاها وقعد بسلامته..

ليان بارتباك : لا ماهو انا يعني اللي اصريت هو كان عاوز يمشي...وانا مسكت فيه وحلفت يتغدى وكده..

عمر بغيظ : اعمل فيكي ايه بقى.


ليان حضنته بسرعة : عمرك ما زعلت مني ياعمر.. مبستحملش انت بالذات تزعل وتاخد على خاطرك.. انا اتعلمت وخلاص.. بلاش تقسي قلبك عليا علشان خاطري.

عمر بتنهيدة : حاضر يا لينو مش هازعل منك...بدام انتي فهمتي غلطك خلاص.

ليان : طب ممكن متكلمش وائل بقى... حرام دا جاي اجازة ومسافر تاني..

عمر اخدها في حضنه : سيبك انتي من وائل انا هاتصرف معاه بعدين... المهم خليكي فيا انا انتي وحشتيني جداً... مش عارف الشوية اللي زعلت منك فيهم دول كانهم عدو سنه عليا والله.

ليان : انا مبحبش حد اصلا يزعل مني ما بالك بقى بحبيبي وجوزي وابو بناتي..


في بيت ادهم الجارحي...


ادهم بغيظ : يعني هو السباك دا وصفه مش لاقوه ولا ايه.

مراد ببرود : انت مش متخيل يا ادهم دا شغله نضيف ازاي لو عوزته قولي وانا اجبهولك.

ادهم بنفس غيظه : طب بدام هو كويس اوي كدا..وشاطر وتحت ايدك ماتجيبه يصلح الحمامات.

مراد : ماهو مسافر ومش فاضي..

وبعدين وجه كلامه لكاميليا : امال انا ليه حاسس ان جوزك مخنوق مننا ومش طايقنا.

ادهم بخفوت لنفسه : حاسس مش متأكد.

كاميليا : لا طبعا يا بابا ادهم عمره ما يقصد كدا هو بيتكلم معاك عادي.. دا بيتك ياحبيبي، طب والله انت فرحتني اوي انك فكرت فيا ... مش عاوزة اقولك فرحت قد ايه بالخطوة دي.

مراد باعتلها بوسة في الهواء وبعدها بص لادهم وغمزله.. وادهم طلع نفسه بغضب وببطء وبيحاول يتحكم في نفسه.




في مستشفى الجارحي..


وائل : كويس اوي ياعز المستشفى ماشية بانضباط والتطوارات الجديدة كويسة جدا جدا .

عز بفخر : علشان انا بس مش اي حد يابابا... انا عز الجارحي .

وائل : براحة على نفسك ياخويا..المهم مبدائيا نانا دي مرشحة قوية بس محتاج اقعد مع مامتك افهم مثلا مالها وليه بتتعامل كدا.

عز باستغراب : ليه يعني وانت مالك بيها... هي كدا اتعامل معاها كدا.

وائل : لا طبعا احنا اولا في غربة.. ثانيا انا عاوز افهم شخصيتها.. عاوز ابقى عارف بتعامل مع مين.. مبحبش اتعامل على عمايا كدا... انا بحب لما يكون تحتي فريق اهتم بيه علاقتنا مش شغل وبس... امال انا درست علم نفس ليه.



عز بضحك : بتحب تهتم بالنفسيات انت...

وائل : دا علم يابني ايش فهمك انت.

عز : ماليش خلق انا للحوارات دي.

وائل : ليك تحب في ... هي اسمها ايه من حق.

عز بحب : كارما.

وائل رفع حاجبه : ايه حكايه الجواز المفاجئ دا يا نمس، شكلك طبيت والهوى رماك.

عز بضحكة عالية : دا رماني وشقلب حالي يابني...دا انا بقيت مجنون كارما وحياتك.

وائل : لدرجاتي ياعز.


عز بتنهيدة : واكتر من كدا وحياتك..عارف يعني ايه انا وقعت في الغرام...عارف يعني ايه كلمه غرام اصلا كلمه ملهاش وصف اصلا..كارما دي انا مكنتش عايش قبلها والله.

وائل حط ايده على جبين عز : انت سخن والا دي اعراض اوليه للجنون.

عز وهو بيحط ايده على قلبه : لا دا اللي سخن وبيدق بجنون..انا بقيت مغرم يا وائل.

وائل بضحكة عالية : لا انت غرقان ومتدهول ياخويا.

عز حط ايده على كتف وائل : عقبالك لما تلاقي اللي تشقلب حالك وتلخبط كيانك زي.


وائل بفخر : لا انا اسد يابابا...ومش بتدهول على عيني زيك قلبي دا متحصن متخفش عليا.. مش هاخليك تشمت فيا..انا يوم ما احب هاحب واحدة كدا فريدة من نوعها...

عز : طب مانا بدعيلك تبقى زي اهو وتحب واحدة فريدة من نوعها زي كارما كدا... المهم انا فصلت هاقوم اروح وانام وبكرة نبتدي الشغل.

وائل: اوك روح انت وانا هاقعد شوية كدا وبعدين اروح على عمر.

عز نزل لكارما ودخل مكتبها ..

عز بهدوء : كارما .

كارما رفعت وشها لقته شكله مرهق وتعبان : مالك يا عز.

عز بتعب : مطبق من امبارح وتقريبا حاسس اني هنام على نفسي وانا واقف يالا علشان اوصلك الاول.

كارما : حاضر يالا...


عز اخدها ومشي ونانا راقبتهم من شباك اوضتها واتاكدت ان بينهم حاجة وخصوصا ان عز اتغير من زمان معاها وبقى متحفظ بالكلام معاها.. قامت وقفت قدام المراية

نانا : هو انا وحشة علشان يختار حد تاني... لا انا حاطة مشكلة ماما قدامي وواخدة كارما تحدي..هي ذنبها ايه يا نانا...

وفاجأة قعدت بانكسار : هو انا وحشة.. هو انا فيا عُقد فعلا زي ماهي قالت انا فيا ايه و الا بعمل ايه..


نانا دخلت في نوبة عياط وانهارت عز مش فارق معاها.. اعترفت بلسانها انها واخدة كارما تحدي شايفة نفسها في مشكلة امها.. وائل كان ماشي وفاجأة استوقفه صوت العياط...وكان باين من الصوت حد منهار وحزين وبيبكي جامد... خبط وفتح الباب براحة...لقاها قاعدة وحاطه راسها بين ايديها وبتبكي..



وائل : دكتورة.

نانا رفعت وشها وبصتله بعدائية : انت مين سمحلك تدخل هنا.

وائل عذرها لانه اطفل عليها بس لما دخل ولقاها هي الفضول زاد وشغفه يعرف مالها : مالك.

نانا اندفعت ناحيته تزقه برا: اطلع برا.



وائل مسك ايديها بتحكم : اهدي كدا معنى انفعالك دا..انك زعلتي لما شوفتك ضعيفة وبتعيطي، حسيتي بالضعف.

نانا بسخرية وهي بتحاول تفك ايديها : وانت بقى دكتور نفسي ولا دكتور جراحة... ولا بتاع كله.

وائل بهدوء : بتاع كله زي ما قولتي بالظبط.

نانا بغيظ من هدوئه : اوعى بقولك ابعد عني.

وائل : اتعودي عليا.. لانك هاتشوفيني كتير.. سلام يا.. يانانا.

وائل خرج وهي اتغاظت منه ومن بردوه وانه شافها منهارة كدا


تحت عمارة كارما..


كارما : روح نام انت بقى وخد اجازة بكرة ريح من كل حاجة.

عز : نفسي اوي يا كارما.. اخد الاجازة دي ونسافر انا وانتي في اي مكان.

كارما : ان شاء الله..تصبح على خير ياحبيبي.

عز شدها عليه وطبع بوسة على خدها : وانتي من اهلي ... عاوز اقولك على حاجة.. نفذي اللي في دماغك بسرعة علشان انا عاوز اعلن انك مراتي في اقرب فرصة.

كارما : ليه ؟..


عز : هو ايه اللي ليه.. عاوزك تكوني على اسمي علني..وتخصيني واي حد ممكن يفكر يقرب يكلمك يعمل الف حساب .

كارما قربت منه : تالت حاجة عرفتها عنك انت متملك.

عز بخفوت : في حبك انتي وبس، وليا حق اكون متملك... هو انتي مش عارفة انتي بتعملي فيا ايه...

كارما بغنج : عارفة ومبسوطة بحبك وتملكك وكل حاجة فيك بتسعدني.

، وليا حق اكون متملك... هو انتي مش عارفة انتي بتعملي فيا ايه...

كارما بغنج : عارفة ومبسوطة بحبك وتملكك وكل حاجة فيك بتسعدني

الفصل السادس عشر من هنا .