Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الخرس المميت (كامله جميع الفصول)بقلم تامر صقر


رواية الخرس المميت كامله جميع الفصول بقلم تامر صقر


رواية الخرس المُميت كامله جميع الفصول بقلم تامر صقر


الجزء الاول


بقلم / تامر صقر 


الخرس الزوجي هو أخطر فايروس يصيب الزوجين


فلا يعلم هل هو من فعل أحد الزوجين ام كلاهما معا


أم هو بفعل الروتين اليومي الذي يجعل جميع الايام تشبة


بعضها ولايوجد ماهو مُحفز للطرفين أن لا يقعا فية


وفي غالب الامر قد يؤدي الخرس الزوجي الي لجؤ أحد


الطرفين أو ربما كلاهما الي اشخاص اخرين للتحدث معهم


وربما يتطور الامر لأكتر من ذلك


حكاية اليوم ارويها لكم ليس من وحي الخيال لكن من واقع


حقيقي يعيشة نسبة لا يستهان بها من مجتمعنا العربي


رامز شيماء


بقلم / تامر صقر


الحكاية بدأت لما رامز نَسي موبايلة في البيت ونزل شغلة


وبطبيعة الحال وبطبيعة أغلب النساء إذا سمحت لهم


الفرصة للتفتيش وراء ازواجهم لعلهم يجدوا شيئا ما


 هو سبب في جعل الزوج بهذة الحالة او التطفل الطبيعي


بحجة أنة لايوجد بيني ويين زوجي فرق ولا أسرار


فتحت شيماء التليفون وفتحتة محادثات الواتس اب فلم تجد شئ


دخلت رسائل الماسنجر أيضا لم تجد شئ


إلي أن جائت رسالة علي الواتس أب من أسم شخص عادي


نص الرسالة ( صباح الخير، ماصدقت إنك فتحت، مستنياك تفتح من بدري)


إتصدمت شيماء وحست بحالة من الدوار ويكاد أن يغمي عليها


فالرسالة فتحت لها باقي المحادثة المؤرشفة


كلام حب وغزل ووعود بالزواج












قرأت شيماء المحادثة ودموعها بتنزل من عنيها من صدمة الكلام الحلو والردود المستفزة والتبلي عليها بكلام من الطرفين ومن الواضح إنها تعرفها


اخدت شيماء الرقم وسجلتة عندها عشان تشوف دي مين بس الرقم دة متعرفوش بس من الواضح من كلام صاحبة المحادثة إنهم يعرفوا بعض كويس وكمان بيتكلوا في تفاصيل حياتهم يعني حد قريب منها


فجأة باب الشقة إتفتح ودخل رامز وكأنة بيتسحب لأنة عارف إن شيماء مبتصحاش في الوقت دة


وكانت صدمة عمرة لما شاف شيماء قاعدة علي كنبة الانترية وماسكة الموبايل


رامز،،، إنتي صاحية بدري كدة لية مش ميعاد صحيانك يعني


شيماء... ربنا إداني إشارة قالي كفاية نوم بقي كفاية العمر دة كلة بتضربي علي قفاكي وإنتي مش دارية


ساعتها رامز حس إنة إتكشف وكان قدامة حل من أتنين يا يتكلم بهدء ويعتذر ويبرر اللي عملة ويحاول يصلح الكارثه


يا إما يعمل مشكلة وياخد التليفون ويمسح اللي علية ويجيب الحق عليها وإنها السبب في اللي هو عملة


وفعلا إخطار الحل الاصعب


رامز... قفاكي إية وإية طريقة الكلام دي مالك في إية


شيماء..... مسكت التليفون وقالتلة إنت أول مرة تنسي تليفونك اللي أنا مستغربة إنك تنساة دا إنت بتمسك التليفون وانت بتتغدا وانت في العربية وانت علي السرير حتي لما بتدخل الحمام بتاخدة معاك


عشان كدة بقولك ربنا اللي نساك التليفون وهو اللي صحاني وهو اللي خلاني فتحت الواتس عشان الواطية اللي إنت بتكلمها تعرف إنك أونلاين وتبعتلك


رامز... بغضب.... واطية مين دي اللي بتركلمي عليها وهجم رامز علي شيماء وأخد منها التليفون

إنتي إية اللي يخليكي تمسكي تليفوني وتفتشي فية

مانتي لو كنتي ست زي أي ست مكنتيش إضطرتيني أعمل كدة


شيماء،،،، طلقني يا رامز


رامز..... أطلقك عشان إية؟؟. مانتي اللي وصلتيني لكدة

إنتي لو كنتي شيفاني في حياتك ولا محسساني إني مهم وليا حقوق حتي لو ابسط الحقوق مكنتش دورت برة


حياتك كلها العيال وأمك واخواتك وكل شوية رايحة لماما نازلة مع أختي

حتي الفترة اللي بكون موجود في البيت دايما صوتك عالي دايما بشوف ست غير اللي أنا إتجوزتها


فين رقتك وإهتمامك بنفسك فين لبسك اللي المفروض تقعدي معايا بية في البيت في الشعر اللي كان كل شهر لون ولوك جديد


الوقت اللي بتقعدي معايا فية يا إما بتشتكي من الولاد يا إما بتحكيلي حاجات وكلام ستات أنا مليش فية ودايما ماسكة التليفون بتابعي حاجات بتعصبني وبتخليني أتصايق وكأنك مش عايشة

شوف فلانة وفلان جابو فيلا جديدة شوف العروسة دي المكياج عمل فيها إية شوف وشوف وشوف

يا شيخة شوفيني أنا وبصيلي شوية


شيماء.... طب أنا عاوزة أفتح معاك أي موضوع بدل السكوت اللي إنت فية علي طول دة

طب أنا بقولك علي حاجات تافهة قولي نتكلم في إية ممكن يريحك وتحب تتكلم فية


شوف أخر مرة كلمتني من الشغل أو رديت عليا بطريقة كويسة شوف أخر مرة قولتلي كلمة حلوة شوف أخر مرة خرجنا هروجة ورجعنا منا مبسوطين لا إزاي لو ضحكت متضحكيش صوتك عالي أمشي شوية بسرعة

ونسيت إننا خارجين عشان نخرج من المود الوحش والروتين ونرجع مبسوطين...... لا لازم أرجع بعد كل خروجة متنكد عليا


رامز...... وإنتي لما تكلميني في الشغل عوزاني أسيي شغلي وأفضل أحب فيكي قدام الناس عوزاني لما أخرج معاكي صوتك يبقي الناس كلها سمعاة ومقولكيش صوتك عالي

ولو علي التمشية أنا ببقي خارج اصلا وعارف إننا هيتنكد علينا وكرهت الخروج بسبب دة


شيماء..... وبعدين هو إنت اللي بتشتعل وتتعب بس هو إنت عشان مش موجود معانا متعرفش ولا بتشوف اللي أنا بعملة


بتعملي إية يعني غير الناس ما الستات كلها بتعمل كدة ومحدش بيشتكي


بس أنا يا رامز عمري ما إشتكيت من هَدة البيت وشغلة


أنا بشتكي من عدم التقدير أنا من صباحية ربنا بصحي أفطر الولاد وأجهزهم إذا كان للمدارس أو الدروس وبنضف الاوض وبلم وراكوا كل اللي بترموة وبدخل اعمل الغدا اللي بياخد مني وقت ومجهود ولو في الصيف بتشوي في المطبخ فوق الساعتين وبعد الاكل كوم صحون وحلل ومعالق كل دة عاوز يتغسل وبعد الغدا بلم الهدوم بغسلها وبنشرها وطبق اللي لميتة وارصة في الدولاب وارجع أذاكر للولاد

إللي لو مرة قولتلك العيال مطلعين عيني في النذاكرة وتعالي اقعد معاهم شوية يادوب هما خمس دقايق وبترجع تزقهم عليا تاني













وتدخل أوضتك تفضل ماسك التليفون ومفيش حتي تقدير ليا ولا بتكلمني كلمة ولا بتقولي شكرا علي تعبك

حرام عليك دا أنا عمري زاد علي عمري عمرين بسبب إهمالك ليا أكتر من تعبي في شغل البيت


فجأة أغمي عليها شيماء من إرتفاع في ضغط الدم

                    الفصل الثاني من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا