Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الزين الفصل الثامن عشر الجزء الثاني بقلم اسراء محمد


رواية عشق الزين الفصل الثامن عشر 

روايه عشق الزين  الحلقه الثامنه عشر

(سارة واقفة تحت الدش والمية الساقعة يمكن تفوقها ...كلام مراد كان صدمة ليها على اخر الزمن هاتمشي ورا عيال ....وايه العمايل اللي هيا بتعملها دي فعلا ولا سنها ولا شخصيتها يسمحولها بكدا ...زعلت من نفسها جدا ...طلعت من تحت الدش وبصت في المراية ).

سارة : ايه يا سارة نسيتي انه خانك ...نسيتي انه حرمك من الخلفة ...نسيتي دا كله ...وكنتي بتجري وراه ...خليه يتجوز ويعيش حياته ...انتوا خلاص حكايتكوا انتهت ...صح انتهت .

***************************

في اوضة مراد وميرا .

Adskeeper


HERBEAUTY

هذه الأطعمة هي الأكثر انتشارًا هذا الصيف

إعرف أكثر→

ميرا : بس كنت اعملي حساب على الاقل ...ليه المسخرة دي تحصل .

مراد رفع راسه من على المخدة : لمي لسانك .

ميرا اتعصبت وشالت المخدة رمتها : انت ايييه باااارد...على فكرة انت كنت قاصد كل حركة بتعملها....كنت عاوز تحرجني قدامهم .

مراد ببرود : مقصدتش حاجة ... وانتي اصلا مش تهميني .

ميرا : انا بتكلم على شكلي قدام الناس ...انا مررررراتك .

مراد : على الورق ....مش دي كلمتك ليا يا ميرا ...الورق ...انا بقولك بقى حياتنا على الورق ..واقفلي السيرة دي مش عاوز اسمع صوتك .

ميرا قربت منه على السرير واتكلمت بغيظ : والله يا مراد ما كرهت حد في حياتي قدك .

مراد وهو قاصد يستفزها : القلوب عند بعضها .


***********************

(فريد رايح جاي في الشاليه بتاعه هايموت ....بدء يكسر في كل حاجة ).

فريد : ...انا اقعد طول السنين دي احبها وهيا ترجعله ....لا ...على جثتي ...على جثتي ..سارة لياااااا .. اه هيا ليااا.

زياد : بابا .

فريد لف وبصله بشر : عاوز ايه انا مش قولت مشوفش وشك .

زياد بخوف : انا ...انا اسف .

فريد بغل : انا مضايق ولازم اعاقبك ...وانت تستاهل العقاب.

زياد من الخوف مقدرش يتحكم في نفسه : لا ...لا ...نار لا .

فريد ولع الكبريت وبدء يخلي النار تلمس زياد وزيد اتوجع بصمت ودموعه نازله .

فريد : اطلع على اوضتك يلا مشوفش وشك .

( هنا كانت واقفة وشايفة هو بيعمل ايه في ابنه ..وقفت مخضوضة وبتعيط ..جه اسر من وراها ).

اسر : انت بتتجسسي على الراجل .

هنا لفت مخضوضة : ها.

اسر اخدها بعيد عن شاليه فريد : انتي يا مجنونة مش هاتبطلي بقا جنانك دا .

هنا : اا..اصل انت مش .....مش عارف ..ه..هو بيعمل ايه في ابن.

اسر : انتي بتقولي ايه مش فاهم ؟.

ريهام : اسر انت بتعمل ايه مع دي .

اسر : مبعملش...ايه جابك ورايا .

( اسر حس ان هنا مبقتش في ايده بص عليها ...اكتشف انها مشيت بعيد ).

اسر : ايه دا هنا ...ليه مشيت .

ريهام بغيظ : انا نفسب اعرف انت مهتم بيها كدا ليه ؟.

اسر : مش مهتم عادي ...يالا نروح انا عاوز انام .

**************************

عند زين .

( زين قاعد على الكرسي وقدامه البحر ومغمض عينه وبيفكر في اللي حواليه ...تليفونه رن ..اتنهد بصعوبة ورد ).

زين : الو ....ايه يابني عملت ايه ؟.

واحد من رجالة زين : كله تمام يا باشا .. نص المزرعة اتحرق وسيبناله ورقه فى مكتبه .

زين : طيب ...تمام ..خليك معايا على تليفون .

( مراد جه وقعد جنب زين ).

مراد : حضرتك هوشته كمان ومتقوليش.

( زين سكت ومردش عليه ومراد فهم ان زين زعلان منه ).

مراد : حضرتك زعلان مني .

زين : انت شايف ان المفروض ازعل ولا لأ.

( مراد سكت ومعرفش يرد هو معترف انه غلطان ).

زين : رد عليا ...رد يا كبير يا اعقل اخواتك ..لما اخوك الصغير عز يشوفك وانت بترقص مع رقاصة كدا يبقا يقلدك بقا...انت المفروض تكون قدوة ليهم ...زي مانا كنت قدوة ليكوا طول عمري ...عمري ما عملت حاجة تغضب ربنا ....انت تعرف انك هنت نفسك يا مراد وهنتيني وهنت مراتك قبل دا كله ....مش علشان تغيظها وتضايقها يبقا تحرجها بالشكل المهين دا .

(مراد غمض عينيه بعصبية اول مرة زين يتكلم معاه بالطريقة دي ).

زين : اتمنى انك تراجع نفسك ... اتمنى انك تعتذر لمراتك .

مراد :. بابا ...حضرتك بتقولي مراتك ...مراتك ..انت عارف كويس انه على الورق ..وفترة وهاتعدي وهاطلقها ...انا محبتهاش علشان تكلمني كدا واخاف على زعلها .

زين : زمان كنت بحاول اسيطر على مشاعري زيك كدا ...واحاول اتحكم في نفسي ومنجذبش لامك ...بس وقتها عمك مراد قالي كلمة حكمة .... سيب نفسك وبطل تسيطر على مشاعرك ...وقتها انا كنت بحبها بس من كتر مابتحكم في نفسي كنت حاسس اني تايه زيك ...زي حالتك دي بالظبط ...فانا بقولك بطل تكدب على نفسك وعليها وسيب نفسك لمشاعرك يا مراد انا متاكد ان حبك مش هايزيد لا دا هايضاعف وهاتعشقها ...انا قايم انام ربنا يهديك يا ابني .

*******************

في الشرقية وتحديدا مزرعة يوسف .

يوسف قعد على الكرسى بتعب وفى ايدة ورقه مكتوب فيها زين الجارحى : ماشي يا زين .....والله لاندمك اشد الندم ...اهدى عليا .

شوكت : الخساير كتير ...ونص محصول الاراضي اتحرق .

يوسف : بس سبني دلوقتي لازم اهدى علشان اعرف افكر صح .

شوكت : طيب.

    الفصل التاسع عشر من هنا