Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لن اتخلي عنك الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء اشرف


رواية لن اتخلي عنك الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء اشرف

"روايـــــــــه لـــــن اتـــــخلــــي عـــــنــــك ♡"

بـقــلـــمي إســـــراء أشـــــرف

•13

أترك من تحب يختارك ف المقدمه، بدون التدخل منك ف قراره، فإذا تدخلت فستصبح ف أسواء مكان وجد علي الإطلاق 
#بقلمي

عند ايلا تخرج من الحمام لافه نفسها بالبشكير وبتنشف شعرها وبتطلع براحه متلقيش قاسم وتلاقي الاكل متشال والمكان نضيف فتبتسم وتدخل الاوضه وتلاقي قاسم دخل الشنطه في الاوضه والشنطه الباج جوه ف تروح وتطلع بيجامه بلون البينك وتلبسها وتسرح شعرها وبعدها تروح تنام

*تاني يوم في الجامعه

ايلا وساره ماشين جمب بعض وطالعين المحاضره
 ساره بنبره حنيه وخوف: مش هتحكيلي مالك 
ايلا بتنهيده قويه: مش قادره دلوقتي صدقيني لما اكون قادره هحكيلك بس كل اللي اقدر اقولهولك دلوقتي انا مش كويسه خالص 
ساره وبتمسك ايد ايلا وبابتسامه: انا جمبك وهفضل جمبك
ايلا بابتسامه: عارفه يا ساره عارفه ويدخلوا المحاضره ولسه الدكتور موصلش
ايلا وبتبص لساره: احنا علينا ايه صح
ساره : دكتور المحاضره الفتره الاولي مبيجيش من اول الدراسه
ايلا بضحكه: كويس كان عنده احساس اني مش هاجي
ساره بضحكه :اظاهر كده
ايلا بضحكه  : بااين وبعدين تكمل قوليلي انتي اخبارك ايه مع حاتم
ساره بتوتر: كويسين
ايلا باستغراب:  غريبه اول مره اسالك ومتقوليش متخانقين كالعاده
ساره بهزار عشان تتداري التوتر : شايفه بقي
ايلا بنظره شك : في حاجه انتي مخبياها عني يا ساره
ساره بتوتر : مفيش يا بنتي هخبي عليكي ايلا 

قاطع كلامهم دخول الدكتور للمحاضره وهو بيقول صباح الخير يا شباب وبيكمل انا دكتور جاسر الصياد هاكون معاكو في ماده ال Anatomy ( التشريح) كان المفروض اكون موجود في بدايه الدراسه بس حصل خير يلا نبدأ وبالتوفيق للجميع
ساره بصدمه وزهول وبهمس احييه..
ايلا  توشوشها بهمس في ايه يا بنتي مالك
ساره بوشوشه الدكتور ده ده جاسر اللي كان في النايت كلاب في الغردقه صاحب عز اللي هزقته
ايلا بتلقائيه وصوت واضح احييه
الكل ينتبه ويبصلهم وفالوقت ده جاسر يبصلهم بس نظراته متعلقه بساره وبعدها يبص لايلا نعم قولتي ايه
ايلا باسف اسفه يا دكتور 
جاسر بجديه ركزوا وبعدها يبدا يشرح وساره مش مركزه خالص ومتوتره وايلا مركزه ومش واخده بالها ان ساره متوتره وفجأه تبصلها تلاقيها سرحانه 
ايلا بوشوشه ركززي يا ساره ونتكلم بعدين
ساره تحرك راسها باه وتفضل سرحانه في الكلام اللي قالته لجاسر في النايت وانها هزقته وبتبص تلاقيه بيشرح وكل فتره بيبص عليها
ساره في سرها شكله مش هيعدهالي اه والله اظاهر كده وتبدأ تنزل براحه خالص وتقعد تحت البنش عشان ميشوفهاش بس هو شافها وابتسم بخبث 
جاسر بصرامه وهو بيلف وشه وكاتم ضحكته وراسم علي وشه الجديه والصرامه ويقول بصرامه فين الدكتوره اللي كانت موجوده هنا
الكل يسكت
جاسر بيوجه كلامه ل آيلا دكتوره فين زميلتك
آيلا وتبص لساره اللي هو هقوله ايه 
ساره بهمس قوليله اتبخرت قرينها سحبها ماتت اي حاجه 
آيلا بعصبيه وهمس هو ده وقت هزار
يرد جاسر وهو ورا آيلا ويقول فعلا مش وقت هزار
آيلا تلف وبتوتر وتكح دكتور اص اصل اصل
جاسر بصرامه اصل اصل قومي يا دكتوره قومي
ايلا تقوم وتطلع برا البنش وتقف جمب جاسر 
جاسر وموجه كلامه لساره خير يا دكتوره قعده تحت ليه بدوري علي حاجه
ساره متوتره وترفع ايديها وحطها علي وشها 
جاسر بصرامه دكتوره قولت قومي اقفي هنهزر ولا ايه
ساره بتوتر وتداري وشها اكتر ومتردش 
آيلا بتوتر ساره الدكتور بيكلمك ردي
ساره بتوتر وكل الطلاب كاتمين الضحك قوليله ساره اتبخرت
جاسر وكاتم ضحكته لا يا دكتوره انتي لسه موجوده متبخرتيش وبزعيق قووومي مينفعش كده يا دكتوره 
ساره بتوتر وتشيل ايديها وتقوم وهيا بتبربش وحاسه ان رجليها مش شايلاها وبتبصله وكاتمه ضحكتها وتقول سوري كنت بحسب نفسي اتبخرت ومش هشوف سحنتك دي تاني
جاسر بصدمه  نعم
ايلا وتحط ايديها علي وشها وهيا بتقول في سرها الله يخربيتك
ساره بتبتسم ببلاهه وبتبربش ها ولا حاجه
جاسر بجمود اسمك ايه
بلعت ريقها وقالت بصوت يشبه الهمس س..ساره
جاسر بصرامه ويرفع صوته مش ساامع علي صوتك
ساره وهيا بتاخد نفس عميق وفسرها وحياه امك راح فين المحن وترد بتنهيده ساره 
جاسر بهدوء كنت بقول ايه من شويه؟
ساره ببلاهه وترفع صوتها وبثقه مش ساامع علي صوتك
جاسر بصرامه وبيشاور بايده علي باب المدرج اطلعي برا
ساره بصدمه بتقولي انا 
جاسر بصرامه اسمها حضرتك ، واه بقولك انتي اطلعي برا ولما تركزي وتفوقي تبقي تحضري
ساره ودموعها في عينيها وتسحب شنطتها من الاحراج وتطلع برا من غير ولا نفس
جاسر بصوت صارم وصوته يعلا مسمعش نفس ويروح لمكانه هنكمل شرح واي حد مش هيركز هيطرد زي دكتوره ساره
بعد وقت من الشرح في نهايه المحاضره 
جاسر بهدوء المره الجايه هننزل المشرحه ونطبق عملي اللي شرحنا النهارده ويبص لايلا وبلغوا زميلتكو ساره ويفتح شنطته ويحط فيها اللاب توب ويمسك شنطته ويطلع برا بوقار وغرور 

ايلا تطلع وبتتصل بساره وساره ترد 
آيلا سرسوره فينك يا بت
ساره خلصتي مع الحيوان اللي جوه ده
ايلا بضحكه ااه انتي فين
ساره في الكافيتريا وامجد ومايا معايا
ايلا تمام انا جيالكو 

*في الكافتيريا 

ايلا بضحكه قال ان المره الجايه هننزل المشرحه
ساره عقبال ما اشرح جثته الحيوان
امجد طب الدكتور ماله بيكي
ساره ولا حاجه عشان مكنتش مركزه
امجد زي المسطوله الهانم بتنام في المحاضره ولازقه جمبي اصل متعرفش حد غيري
مايا مانا اما اتعرف علي حد مش هقعد جمبك بس عقبال ما اتعرف الله يا امجد
امجد بضيق: وربنا دماغك تعبانه يا مايا ويوجه نظره لايلا وبنبره حنيه يقولها انتي عامله ايه يا ايلا 
كويسه بس عشان تكونوا عارفين انا مش قعده في الفيلا عشان متروحوش وتنصدموا 
مايا بصدمه نعم 
امجد بصدمه انتي قعده فين
آيلا مش هقدر اقولكوا دلوقتي لما اكون قادره احكي هحكي والله
ساره وتمسك ايديها طب انتي قعده في مكان كويس
آيلا بهدوء اطمني يا سرسوره 
امجد ازاي قاسم وافق بالسهوله دي
آيلا بهدوء مكان تبع قاسم
امجد اه منا بقول ازاي الوحش هيسيب الجميله تبعد بمزاجها 
آيلا وتسرح فالكلمه وتقول هو انا للدرجه دي قدامكو شخصيتي ضعيفه
مايا وتمسك ايد ايلا وبأبتسامه طفوليه جميله انتي مفيش في حنيه قلب يا لولي
آيلا تبتسم ليها
امجد شخصيتك مش ضعيفه غير مع ابيه قاسم بتاعك ده
ايلا بعصبيه امجد متتكلمش كده علي ابيه قاسم لو سمحت
امجد بعصبيه ولا هتكلم ولا هنيل حاجه هتقوموا تروحوا ولا هتعملوا ايه
ساره انا هموت وانام
ايلا وانا نفس الكلام
مايا بطفوليه انا مش عاوزه انام لو هتخرج خذني معاك
امجد لا مش هينفع انا خارج مع صحابي
مايا طب وفيها ايه ارجوك خدني معاك 
امجد بملل طب يلا 

ايلا وساره يقوموا وساره تركب مع السواق بتاع عربيتها وايلا تركب مع السواق توفيق وعربيه الحرس تطلع وراهم 

وامجد ومايا في عربيته الجديده 
امجد وديني الاول علي البيت اغير قبل ما نخرج
امجد وبيسوق لطريق بيتها متتاخريش مش عاوز لكاعه
مايا برقه ماشي بس متزعقليش 

ويوصلوا بعد شويه ومايا تطلع تغير وتنزل وامجد لما يشوفها اول مره يركز مع مايا كانت لابسه جيب منفوش بلون بينك وبلوزه بيضه بحمالات من قدام مفتوح سبعه علي اول شق صدرها صدرها مش ظاهر ورافعه شعرها ديل حصان وواصل لنص ضهرها وقصتها الدوران وخصل نازل علي اخر  دوران وشها بتمويجته الخفيفه وحاطه ميك اب هادي خالص ولابسه كعب صغير بلون ابيض كان شكلها متدرج بين الانوثه والطفوله وبلون عينيها الاسود وملامحها الطفوليه كان شكلها حلو اوي وتفتح باب العربيه وتركب وتقول برقه اي رايك 
امجد بضحكه جعفر مهما تعملي
مايا وتلوي بوزها وتخبطه فكتفه رخم
امجد شغل مهرجان شقطت منك حبيبتك يا عم وبيدندن مع المهرجان ومايا بدندن معاه بطفوليه وفرحانه اوي
امجد بضحكه علي حركات وجنانها ويقولها ما بين ضحكاته عليا الطلاق مجنوونه 
مايا وبترقص بهبل بايديها وشعرها طلاق ايه هو انت اتجوزت 
امجد يضحك وموبايله يرن ويرد ومركب سماعه بلوتوث ويقول شقي
ماهر صديقه فينك يولااا 
امجد خلاص داخل عليكم 
ماهر طب متتاخرش 
امجد اشطا يا ماهر ويقفل
مايا مين ماهر ده 
امجد زميلي بس اه شله عسل لسه متعرف عليهم

*وبعد وقت يوصلوا كافتريا امجد ومايا داخلين
ماهر اول ما يشوف مايا يصفر ويغمز لبقيه الشله اللي متكونين من معتز ولؤي وحاتم 
ماهر بنظره خبث شكلها هتكون ليله عنب
معتز وبيشد من الشيشه اصبر بس وبلاش رخامه من الاول اما نعرف الدنيا والسنيوره تقربله ايه
لؤي وحاتم ساكتين
امجد يسلم عليهم ويقعدوا
ماهر مش هتعرفنا علي القمر
مايا بتلقائيه وبتمد ايديها انا مايا صاحبه امجد واخته ساره
حاتم ( حبيب ساره مايا وايلا ميعرفوش شكله)بنظره شك لان عارف ان اخوه ساره اسمه امجد وصاحبتها ايلا ومايا ويبتسم بسماجه 
ماهر ويمد ايده تشرفنا بالقمر
امجد انت بتشرب شيشه يا معتز
معتز ايه تقيله عليك يا شبح 
امجد مجربتهاش 
معتز لا ازاي احلا شيشه تنزل ليك وتجربها ويبص لصحابه بخباثه ويطلب شيشه لامجد
امجد قاعد وجمبه مايا وجمبها ماهر ومعتز جمب ماهر وجمب معتز حاتم وجمبه لؤي ( الشله دي ضايعه حرفيا بمعني الكلمه والخبث فيهم الوحيد فيهم اللي غني معتز الباقي لا بس معتز مش اهبل مبيطلعش الجنيه غير بمزاجه الباقي عيشين علي النصب)

امجد وبيشرب الشيشه وبيكح جامد 
حاتم يبصله باستهزاء وهو بيقول اجمد يا وحش بعد شويه امجد بيسحب من الشيشه واتعود عليها
لؤي بضحكه الحقوا الواد من اول كام نفس بقي حريقه 
ماهر بضحكه هيتعود هيتعود
مايا بطفوليه امجد عاوزه اجرب
امجد ببرود تجربي ايه شديده 
معتز متسبها تجرب 
امجد وبيشد من الشيشه تجرب ايه يا عم تروح فيها
معتز تعالي جمبي وهخليكي تجربي قوم يا ماهر
ماهر يغمز لمعتز ويقوم ومايا تقعد جمب معتز
معتز يمد الشيشه لمايا اسحبي براحه خالص 
مايا وبتنفذ اللي بيقوله
معتز شدي بقي وطلعي
مايا تكح جامد وتشرق
كلهم يضحكو
امجد يا عم قلتلك دي فرفوره
حاتم بهمس ل لؤي ونبي مفيش حد فرفور في القعده دي غيرو 
لؤي يهز راسه وهو بيشد من الشيشه ويضحك وهو بيقول بهمس لحاتم خواجه اوي 
حاتم يضحك بخبث 

معتز كفايه عليكي كده 
امجد متيجو نقوم نروح اي مكان تاني
معتز يلا علي النايت كلهم يقوموا 
امجد وهو ماسك ايد مايا يلا انتي بقي هوقفلك تاكسي وتروحي
مايا لا لا مش عاوزه اروح هقعد لوحدي بابي ومامي لسه مش فالبيت هرجع معاك
امجد يا بنتي احنا شباب سوا مينفعش تكوني لوحدك معانا يلا انا وافقت بس مش لدرجه اليوم كله كفايه 
معتز يقرب منهم ويخبط علي كتف امجد  ايه يا شباب مش هتروحوا معانا ولا ايه
مايا يلا بقي عاوزه اروح معاكوا وامجد مش موافق
معتز ليه بس سيبها تيجي معانا يا عم متبقاش قفيل يلا 
امجد يحرك ايده علي راسه ويقول حد فيكوا هيطلع معايا
معتز انا معايا العربيه هاخدهم معايا وانت اطلع ورانا 
امجد يتحرك ويركب العربيه هو ومايا ويطلعوا وراهم
مايا مش عاوز تاخدني ليه
امجد ببرود وانا مالي مش انتي عاوزه تيجي تعالي يختي بس بقولك ايه خدي بالك بقي دول اما بيسكروا مبيشوفوش قصادهم انا حذرتك 
مايا بدلع طفولي انت معايا ولو حد اتعرضلي انت هتدافع عني 
امجد ببرود وانا مال ابويا حد قالك تيجي
مايا وتضربه فكتفه براحه رخم علي فكره 

*داخل النايت 

معتز يعتبر كبير الشله دماغو تقيله مبيسكرش بسهوله

كلهم يطلبوا وسكي بس امجد يطلب لمايا عصير اورنج 

عند ساره تجهز وتبعت لحاتم رساله انها نازله عشان يتقابلوا فالشقه وتنزل وعبد الرحمن ورقيه نايمين

عند حاتم يوصلوا الرساله ويضحك بسماجه ويبص لمعتز ويغمز لمعتز ويقوم ومعتز يقوم ويطلعوا برا النايت

البت ساره اللي ماشي معاها اللي بقولك شاكك انها اخت امجد رايحه الشقه دلوقتي هنعمل ايه 
معتز لو كلنا خلعنا هيشكوا روح انت وماهر وانا ولؤي هنفضل معاهم 
حاتم بغمزه شكل البت داخله دماغك اوي
معتز بشهوه مقززه اووي كرباج يخربيت ابوها
ويدخلوا

حاتم : ماهر تعالي عاوزك في مشوار
ماهر وبيبص لمايا مش فاضي خد لؤي او معتز
حاتم وبيخبطه في كتفه يابني قوم ابوك فالمستشفي 
ماهر سيبك منه 
معتز وبيشد ماهر من قفاه وبيحدفه علي حاتم وبنبره زعيق غور يا ماهر 
حاتم وبيشد ماهر لبرا
امجد بأستغراب هما رايحين فين 
معتز سيبك منهم ويقرب من مايا وامجد بيشرب ويقولها متيجي نقوم نرقص
مايا بتلقائيه يلااا 
معتز يشدها ويقوم ويقول لامجد ولؤي قوموا ارقصوا يا ولااد 
امجد سكران وبيضحك انا مش عاوز ارقص وبس
معتز بضحكه بس مش سكران بس يا وسخ

معتز ومايا بيرقصوا ومعتز ايده علي وسط مايا ومقرب منها اوي ومايا مكسوفه ومش مرتاحه للمساته بس معتز مبيقولهاش اي حاجه ولا بيتكلم
مايا بإحراج معتز ابعد شويه
معتز بجرائه ليه
مايا مش عاوزه ارقص لو سمحت ابعد
معتز بكل برود يبعد ايده من علي وسطها ويشد بنت ويرقص معاها
مايا بصدمه وكسوف انها بقت لوحدها والكل حواليها بيرقص وفلحظه تلاقي نفسها بتتشد ولسه هتزعق تلاقي نفسها في حضن امجد تتنهد ببطء وراحه وتنام علي صدره
امجد سكران ويبصلها ويقولها بعد ما شاف نظره حزن ف عينيها مالك
مايا بهدوء والدموع في عينيها معرفش بس مكنتش مرتاحه لصاحبك معتز وانا برقص معاه
امجد بهدوء وهو عينه في عينيها عشان كده مكنتش عاوزك تيجي معايا ويخبط علي راسها بس اعمل ايه فالدماغ دي
مايا بهدوء وابتسامه ينفع نروح كفايه كده
امجد ويمسك ايديها بحنيه وينزل من ساحه الرقص ويحاسب ويطلع برا النايت ومعتز شافه وابتسم بخبث وزق البنت اللي بيرقص معاها وبيمشي ويشد بنت بجراءه ويقرب عليها وهو بيقولها بهمس تحبي نقضي الليله عندي ولا عندك
البنت بضحكه مياعه وجراءه وتشدو من قميصه تعالي عندي احسن ويمشوا 

عند لؤي بعد ما خلص رقص وسكران طينه وبيطوح وبيدور علي معتز ويتصل بيه
معتز بإنجاز لانه فاهمه روح نا مشيت 
لؤي طب حاسبتلي 
معتز يقفل فوشه 
لؤي بسكر اووف هحاسب انا يلعن معرفتكم كلكم 

*في كافيه علي النيل بأجواء رومانسيه للعشاق علي طرابيزه 

ياسر وضامم آيد أميره بحب وبنبره رومانسيه متزعليش آني اتعصبت عليكي بس إنتي عارفه طبعا مبحبكيش تتعاملي مع صنف الرجال ده خالص مهما كان
اميره بحب ونبره تفهم وبترفع كف ايديها اللي ياسر مش ضامه وتحطه علي دقنه وهيا بتملس عليها براحه متزعلش انت عارف آني مبحبش غيرك وتبصله بحب انت اول واخر واحد في حياتي ومتفهمه غيرتك بس ده ابن خالتي ومد أيده هحرجو ازاي ومبيجيش عندنا دايما فمفيش تواصل بينا والله
ياسر وبيرفع حاجبه وبنبره غيره يجي ميجيش ف الحالتين مكنش هيكون في تواصل ولا اي رايك يا هانم
اميره بضحكه دلع وتبص في عينه الرأي رايك يا حبيبي 
ياسر وبضعف مبعرفش أخد منك حق أعمل إي طيب مبعرفش ازعل منك ولا اقسي عليكي بطلي دلع يا بت انا علي اخري اساسا 
اميره بضحكه الله انا مالي
ياسر ويرفع ايده وبيرجع خصل شعرها نفسي علي أخر السنه ربنا يجمعني بيكي في بيت واحد مبقتش عارف أعيش حياتي كده محتاجك اوي يا أميره
اميره بنبره عشق وجراءه اكتسبتها من ياسر وحبها ليه لو انت محتاجني انا محتجاك اضعاف ما تتخيل انا بحبك اوي يا ياسر اوعي تبعد عني ولا تزعلني فيوم بإنك تعاقبني بالبعد اعمل اي حاجه الا البعد عني
ياسر بنظرات عدت مرحله الحب مقدرش ويتنهد بقوه هحاول أقنع ابوكي اللي قرفني يا شيخه انا تعبت منه
اميره بقمص متقولش كده علي بابا 
ياسر بضحكه انتي واللي خلفوكي 
اميره بزعل يااسر 
ياسر بحب عيون وقلب وروح ياسر
اميره تبصله بكسوف أتلم 
ياسر بغمزه طب متلميني انتي في حضنك 
اميره بكسوف وبتعض علي شفايفها يااسر عيب كده
ياسر بنفاذ صبر من مشاعره قوومي قومي يا بت اروحك بدل ما فعلا اخليكي تلميني في حضنك وحالا ويشدها وهيا تضحك وتقوله بحبك ♡

عند ايلا في الشقه قعده وقدامها اللاب توب وبتتفرج علي فيديو علي اليوتيوب شرح وبتذاكر وتلفونها يرن برقم غريب 

ازيك عامله اي ، مين ، انا احمد امم احمد اخو ديما 
ايلا بصدمه وبتوتر ازيك يا احمد 
الحمد الله انتي عامله اي ، الحمد الله 
ويفضلوا ساكتين فتره 
وحشتيني تنصدم من الكلمه اللي قالها بنبره غريبه نبره إعجاب ايوه اعجاب
مش هتردي بقولك وحشتيني عاوز اشوفك 
تفضل ساكته ومتوتره والكلام مش راضي يطلع ترد بنبره متردده ليه
هو بصدمه هو اي اللي ليه ، يجي صوتها وهيا بتقول عاوز تشوفني ليه
هو يقولها بإصرار عاوز اشوفك محتاج افهم منك كذا حاجه بتدور في دماغي بقالي فتره ب ، ترد بمقاطعه لو ف دماغك اي حاجه من ناحيتي مش هينفع يا احمد انسي واكيد ديما حكتلك اللي حصل وانا مش حمل اي حاجه تحصل تاني يجيلها صوته وهو بيقول بجديه تتجوزيني، صدمه زهول مش عارفه ترد تقول اي فضلت ساكته لحد ما عاد الكلمه تاني تتجوزيني، من صدمتها وتوترها قفلت الخط، هو انصدم فضل يتصل بيها مبتردش بعتلها رساله وصلتلها وبتقراءها بحيره 

الرساله: فكري وري عليا مش بضغط عليكي مش هقولك اني من اول ما شوفت حبيتك لا كنتي زي اي واحده شوفتها حلوه حلوه اوي كمان وكالعاده عاوز اتسلي مش اكتر بس معرفش مالي من اخر مره شوفتك فيها وانا متلغبط مشاعري متلغبطه معرفش ده حب فعلا ولا اي ادينا فرصه نعرف بعض نتخطب ونشوف مليش دعوه باي حاجه حصلت قبل كده انا ليا ف ان عاوز ابدا معاكي من جديد انا مكنتش كويس تقدري تقولي كنت إنسان لعبي بس صدقيني تقدري تغيريني انا فعلًا اتغيرت من وقت ما حسيت بحبك جوايا عاوز أشوفك اضايقت لما شوفت بالحاله اللي وصلتلها اخر مره فكري وردي عليا ♡

بتقراء الرساله وعلي وشها كل علامات الصدمه والحيره والخوف والتوتر خوف هفضل لامتا اخاف منه مطلعش اخوكي ملوش حكم عليكي بتخافي منه ليه، لا لا انا بحترمه ايوه بحترمه تحترمي وهو بيحترمك ولا بيهينك ده دايما بيختار ابشع الطرق ويعاقبك بيها بتحترمي ليه اعملي شخصيه لنفسك، لا ابيه بيخاف عليا ايوه بيخاف عليا مهما حصل ده اخويا وهيفضل اخويا هو قالي كده ده الكلام اللي قالته فالاخر بعد وقت من الكلام اللي دار جوه عقلها وتفوق من سرحانها علي صوت تلفونها بيرن وتبص علي التلفون وتلاقيه عز تبص للتلفون بتوتر وحيره وخوف عاوز ترد بس خايفه وتقرر فالآخر انها متردش 

*في فيلا الجارح
يعني اي متصلش بيها وحشتني يا جلال متفهمني من امتا وانت قاسي كده ده كان كلام زينب والدموع علي وشها
يجي ليها صوت قاسم وهو داخل من الباب بابا عنده حق خلينا نسبها تقرر اللي هيا عاوزاه وانا متاكد انها هترجع بس انتي دوسي علي قلبك وانا مش سايبها اطمني
يرد جلال بمشاعر اب خلي بالك عليها يا قاسم ايلا لسه صغيره ممكن تورط نفسها 
متقلقش يا حج متقلقش مش هسيبها وهترجع وبمزاجها صدقوني وهخليها توصل لعنوان اهلها كمان
نعم انت بتقول اي لو وصلت مش هتجلنا تاني حرام عليك انت بتقول ايه انا مش مستحمله بعادها ده صوت زينب وبحزنها الواضح 
بالعكس يا زوزو ايلا هترجعلنا وبمزاجها هيا ومن غير اي ضغط اثقوا فيا بس وانا هرجع كل حاجه
زينب تبصله وتقوله يارب يا قاسم 
يبصلهم بتوتر وهو بيقول انا مسافر بكره سفريه شغل
يجيلو صوت جلال وهو بيقول مسافر وهترجع يعني فنفس اليوم
قاسم بحيره لا السفريه دي لسه مش عارف لان العمليه مش سهله بس هكون علي تواصل معاكو 
زينب بخوف مطولش يا بني انا بخاف من السفر هو لازم انت اللي تروح 
قاسم ويضحك وهو بيرفع ايديها لشفايفه ويبوسها اي اللي انتي بتقوليه ده بس يا زوزو قاسم الجارح ميتخافش عليه انتي عاوزه تبوظي سمعتي في الداخليه بعد كل ده ويحضنها
زينب وبتحضنه بخاف عليك والله انا مش حمل وجع
جلال وبيقرب عليهم اجمدي يا زوزو صقر الداخليه ميتخافش عليه
قاسم بضحكه شايفه كلام الحج اللي يفرح بطلي عياط ونواح زي بنتك 
زينب بزعل بنتي اللي سبتني ومش مخليني اكلمها
قاسم ويبصلها ويبص لجلال بقولك اي يا حج خد الست دي عمال ادلع فيها وهيا مفيش علي لسانها غير بنتي بنتي عاوزه بنتي 
جلال بضحك وهو بياخد زينب ف حضنه وبيقولها بهمس موحشكيش البسبوسه يا بسبوسه 
وقبل ما زينب ترد قاسم بيقرب منهم وبنبره دلع وحشتني يا سي جلال يا دكري ويبعد عنهم وهو بيضحك 
جلال يتعصب وبيجري ورا قاسم وهو بيقول تعالي يا ابن الكلب يا وسخ
جلال بيجري ورا قاسم وزينب واقفه بتضحك وبتنزل دموع من عنيها وبتقول بنبره حنيه وحشتيني اوي يا بنتي 

*عند حاتم وماهر يوصله الشقه ويظبطوا الاجواء 

وبعد مده ساره قدام باب الشقه ومتردده ترن ولا لا وخايفه وبتفرك فأيديها وبتفكر وبتقول بصوت واضح لا لا يا ساره اللي انتي بتعملي ده غلط انا مش هعمل كده وبتتراجع وبتنزل علي السلم وفجأه و..


#يتبع
#بقلمي
#لن_أتخلي_عنك
#إســـــراء_أشـــــرف


                   الفصل الرابع عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا