Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام صعيدي الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء ابراهيم


 رواية غرام صعيدي الفصل

 الثالث عشر 



انتفضت غرام حينما رأت جابر يقف بعيدا لها ويبتسم بمكر تشبثت بأيد صقر وتحدثت بتوتر يلا انا بقؤل برضه نمشي 

، مالك يا غرام ايه اللي غيرك مرة واحدة اكده  ، مفيش يا صقر بس خلاص زهقت لو سمحت يلا نروح  ، خلاص ماشي يلا و عادو الي المنزل حيث كانت غادة  تنتظرهم بفارغ الصبر ، اما جابر فتعمد ان يجعلها تراه لكي تعلم انه لن يتركها وشأنها وان تهديده بق*تل صقر حقيقي ، وصلو للبيت وتحدث صقر  السلام عليكم  ، عزيزة بفرحة وعليكم السلام يا ولدي حمدالله عالسلامة ،غرام بتوتر الله يسلمك يا ماما ، جوليلي يا غرام عچبتك البلد ، جميلة جدا يا ماما بجد مختلفة عن القاهرة خالص ، قامت غادة واقتربت من صقر بدلال قاصدة مضايقة غرام اتوحشتك جوي يا صقر كل ده ، نظرت لها غرام بغضب وتحدثت في سرها وحش اما يله*فك يا شيخة و لم تمهل فرصة لصقر في الرد فقررت ان تكيد غادة بنفس سلا*حها فادعت انها تشعر بدوخة فامسكت رأسها اااه الحقني يا صقر ، امسكها صقر بلهفة مالك يا غرام فيكي ايه ، دايخة وحاسة الدنيا بتلف بيا  ، وتحدثت عزيزة بقلق سلامتك يا بتي طلعها فوج يا صقر ترتاح وانا هخلي بدور تشيع للحكيمة  ، فحملها صقر بلهفة عاشق وصعد بها لغرفتها فنظرت لغادة وصقر يحملها وغمزت لها بكيد وغادة تستشيط غضبا من تلك الغرام .


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹 استغفر الله العظيم 








كانت صفية تجلس في غرفتها وهي تنتظر جمال للتحدث معه ومعرفة سبب تجاهلها كل هذه المدة منذ حديثهم اخر مرة ، دخل جمال الغرفة فوجد صفية جالسة فلم يعيرها اهتمام واخذ ملابسه ودخل الحمام ليغير ويتحمم وصفية تضايقت من تجاهله لها بهذه الطريقة ، خرج جمال وجلس عالسرير واستعد للنوم ، مش هتاكل يا چمال انت مكلتش حاجة ، لع مش عايز اكل ، طيب انا كنت عايزة اتحدت معاك في موضوع ، خير في ايه، تحدثت بعصبية من بروده معها هكذا ممكن اعرف في ايه وايه اللي مغيرك اكده من ناحيتي يا واد عمي ، نظر لها وتحدث ببرود وانتي لساكي واعية اني متغير طيب والله كتر خيرك ، بجولك ايه يا چمال من غير مألسة علية اتحددت زين وبعدين انا مكنتش اعرف انك بتغيب اكده بسببي غير لما انت جولتي اخر مرة عشان اكده بسألك فيك ايه وليه بتغيب بسببي برة البيت ، وقف امامها وتحدث بعصبية عايزة تعرفي ليه متغير يا صفية ولية بغيب برة البيت اكده ، هزت رأسها بأيجاب ، عشان مش عايز اشوفك عشان كل ما بشوفك بفتكر اللي بحاول انساه ليا سنين عشان مش قادر انسي ان مرتي بتحب اخوي فهمتي ولا لع يا بنت عمي ، اتصدمت صفية وتغيرت ملامحها فكانت تعتقد ان لا احد يعرف هذا الموضوع سواها ولكن كيف علم جمال هذا ما تفكر به ، سكتي ليه طبعا مش مصدجة اني عارف عارفة انتي خلتيني اكره اخوي انتي شيطانة يا صفية مش انسانة انا غلطتي الوحيدة اني عشجتك من وانتي كنتي لسة عيلة صغيرة بس مكنتش اعرف انك بتيجي اهنه عشان اخوي كنت فاكر انك بتعشجيني يااااه للدرجادي كنت مغفل ، كانت تسمعه وقلبها يتقطع هل فعلت به كل هذا هل يستحق جمال منها هذا برغم كل ما فعتله وبرغم علمه بعشقها لاخوه الا انه لم يهينها ، بقلمي اسراء ابراهيم ،

جلست في الارض ومسكت يده وبكت بحرقه وهي تتحدث حجك عليا يا چمال والله ما كنت اجصد اوچعك يا واد عمي انا انا هجولك بس اديني فرصة واسمعني وبعديها اعمل اللي انت رايده  اكملت ببكاء حاد انا كنت لسة عيلة يا جمال وكنت معرفش حاجة وعيت ولجيتك انت وادهم في وشي ولجيت نفسي بعشجه دايما كان بيضحك ويهزر معايا لكن انت كنت علطول بتزعجلي كنت بخاف منك كنت تجعد تجول اعملي ده ومتعمليش ده وكنت بلاجي ادهم بيجف معايا وبيطيب خاطري لحد ما جت مرات عمي وعرفت ان ولد عمي






 هيخطبني وفرحت ومكنتش اعرف ان انت والله ما كنت اعرف كنت مفكرة ادهم بيحبني لحد ما اجيت اهنه وعرفت انك انت اللي طلبتني مش ادهم انهارت وكنت ببكي لاني كنت بخاف منك جوي واتچوزنا ويعلم ربنا اني حاولت كتير اجرب منك بس انت كنت بتصدني صدجني كنت خلاص نسيته والله من يوم ما بجيت علي زمتك لحد بس عرفت بعدها ان ادهم بيحب فاطمة خيتي غصب عني زعلت لجيت نفسي ببكي بس خلاص انا من سعتها وانا نسيت كل اللي فات يا چمال وحاولت اجرب منك بس انت دايما  جاسي عليا وظلت تبكي بنحيب ،اما جمال فكانت دموعه تنزل علي خده بصمت و شد يده منها بعنف وتحدث ببعض الحدة لو كنت جاسي فعشان كنت بغير عليكي يا بت عمي بس انتي چرحتي كرامتي ورجولتي وخلتيني مش راچل في نظر نفسي عارفة انا عرفت ازاي لما كنتي بتبكي عشان ادهم خطب اختك كنتي بتجولي  وليه مش انا كنتي علي زمتي ومرتي ولسة عاشجة راچل تاني لع واخويا كمان وتركها وذهب واغلق الباب وراءه بعنف وهيا ظلت تبكي علي خسارة زوجها الذي فقدته بإرادتها .بقلمي اسراء ابراهيم


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹لا اله الا الله محمد رسول الله 


دخل صقر غرفته ووضع غرام عالسرير بخوف وتحدث بقلق انتي كويسة طمنيني ، متخافش انا كويسة جدا ،  اتنهد بارتياح خلاص هنزل اجبلك حاجة تاكليها ، ابتسمت بحب بس انا كدة هاخد عالدلع ده ومش هتنازل عنه كل يوم ، ضحك صقر بقوة وهي نظرت له بعشق فكم هو وسيم حين يضحك هكذا ، للدرجادي انا حلو جوي اكده ولا ايه ، تنحنحت بخجل وغيرت مجري الحديث احم مش هتأكلني ولا ايه ، اممم ماشي يا ستي  هسيبك تغيري الموضوع بس بمزاجي  هه ، عموما هسيبك تدلعي براحتك بس عشان هسيبك كام يوم بس متاخديش علي اكده ، سمعت كلامه فانتابها الذعر

ايه انت مسافر ، اه لازم انزل القاهرة عشان اشوف الشغل انا بجالي فترة مروحتش ، بكت غرام وتحدثت بتوسل لا يا صقر عشان خاطري متسبنيش وتمشي ، اخذها باحضانه لعلها تهدأ

هششش اهدي خلاص عشان خاطري متبكيش ، لو عايزني اهدي بجد خدني معاك متسبنيش هنا لوحدي تنهد صقر بخوف عليها خلاص متخافيش هاخدك معايا ، وقفت غرام عالسرير وظلت تقفز بفرحة وهو ينظر لها فكم هيا طفلة تحزن بسرعة وتفرح ايضا بسرعة فجلست غرام بجانبه وطبعت قبله علي خده ببراءة وتحدثت بحب ربنا يباركلي فيك يا صقري ، شعر بدقات قلبه تعلي ونظر لها بعشق واضح لاحظتها هيا في عينيه  ويباركلي فيكي يا روح جلبي واقترب ليقبلها ايضا فسمع خبط الباب فنظر لها بضيق مصطنع وتحدث انتي متفجة معاهم مش اكده ، هزت رأسها بإيجاب وضحكت عليه بشده فقام ليفتح وجدها بدور ، اسفة يا صقر بيه بس الحج عتمان عايزك تحت ، ماشي نازل 

وتحدث لغرام اوعي تنامي هشوف ابويا عاوز ايه واجيلك اجولك حضري الشنط علي ما اچي ، هييييييه ماشي ، متجوز طفلة انا عاد ، غرام بدلال ايوة عندك مانع ، غمز لها بعينه لع وانا اجدر برضك يا جلبي ، بقلمي اسراء ابراهيم


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹الحمد لله دائما وابدا 


كانت غادة  تجلس في غرفتها وهي تتحرك ذهابا وايابا بغيظ والله لاوريكي يا غرام الك*لب والفون رن وردت بلهفة الووو ها عملت ايه اهممم عفارم عليك ايوة هو اكده استني هچيب ورجة وقلم ، وكتبت رقم  خلاص اجفل انت هتصل بيك بعدين واغلقت الهاتف وطلبت الرقم واتاها الرد ، الوو ، چابر معايا ، ايوة مين انتي ، انا اللي هاتچبلك غرام لحد عندك ، انتي مرت صقر مش كدة ، وه عرفت كيف ، محدش ليه مصلحة غيرك بس تعجبيني ها قولي اللي عندك ،

 بقلمي اسراء ابراهيم ، والمجابل ايه ، مقابل ايه اللي انتي عايزاه ماهو غرام لما تمشي من البيت محدش مستفاد غيرك ، خلاص نتفج ان محدش يعرف اني انا اللي ساعدتك ماشي ، اتفقنا ها هتجيبهالي ازاي ، ابتسمت غادة بشر وتحدثت بحقد هجولك انا ازاي ، بقلمي اسراء ابراهيم


🌹🌹🌹🌹🌹 سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم






طرق صقر علي باب مكتب والده عتمان ، تعالي يا ولدي 

خير يا بوي كنت عاوزني ، اه بص يا ولدي انت طبعا مسافر بكرة ، ايوة وهاخد غرام معايا ، زين يبجي احسن برضه عشان هيا وغادة مينفعش يجعدو قي مكان وحديهم 

اسمعني زين يا صقر خلي بالك من نفسك يا ولدي ومن مرتك 

لازم تاخد حذرك من الكل*ب اللي اسمه جابر ده ، حاضر يا بوي متجلجش ان شاء الله جريب هخلص من موضوع جابر ده للابد ، بس من غير د*م يا ولدي ، ان شاء الله ، في بجي حاچة تاني عايزها منك ، خير يابوي  ، عايز تجبلي جرار البت اللي اخوك عاوز يتچوزها دي انا مش مرتاح للموضوع ده فعايزك تچبلي اصلها وفصلها اخوك مش واعي للي بيعله فعينك عليه ، حاضر يا بوي متجلجش ان شاء الله هعمل كل اللي جولت عليه ، ربنا يحميك ويسترها عليك يا ولدي .


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹 اللهم اعفو عنا يارب


بعد عدة ايام كانت فاطمة عائدة من الجامعة مع صديقتها التي تعرفت عليها هناك وبالصدفة تسكن في نفس شارع عمة 

فاطمة جليلة ، فاطمة بتعب لع بس محاضرة انهاردة دي تجيلة چدا علي جلبي يا نورهان  ، يا بنتي قوليلي نور والله نورهان دي هيا اللي تجيلة علي جلبي وقلدت لهجة فاطمة 

وضحكو الاثنان سويا وقالت نورهان يا لهووي استني احسن 

اخويا هناك اهو وبيشاورلي هشوفه عايز ايه واجيلك والله انا عارفة اصلا تلاقيه مصبحش علي قفايا زي كل يوم فقال بالمرة طالما قابلني ، هههههه طب روحي عشان عايزة اتفرج 

، اخس عليكي بقي انتي صاحبة انتي وذهبت لتري اخاها اما فاطمة فنظرت في الارض خجلا ولم تنظر تجاهم لحين عودة صديقتها ، فوجدت نورهان عائدة اليها ومعها اخاها فخجلت فاطمة كثيرا ، اعرفك يا فاطمة ده اخويا الوحيد أنس 

حضرته دكتور بهايم خب*طها أنس علي دماغها فتحدثت بسرعة اقصد دكتور صيدلي وعنده صيدلية قرفنا بيها احم اقصد بتاعته يعني في اخر الشارع هنا ، احم تشرفنا يا انسة فاطمة ، تحدثت فاطمة بخجل دون ان تنظر له الشرف ليا يا دكتور بعد اذنكو همشي عشان اتأخرت جوي ومشت بسرعة من امامهم ، وتحدثت نورهان يخربيتك طفشت البت من اول مقابلة وعاملي فيها دنجوان وعرفيني عليها كاتك نيلة استني يا فاطمة يا بت اصبري وتركت اخاها وجرت وراء فاطمة 

اما أنس فنظر لاثرها وضحك علي خجلها ولهجتها التي ذادتها جمالا ، بقلمي اسراء ابراهيم


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹 استغفر الله العظيم 


كنت غرام تجلس في الشرفة وتشرب القهوة مع روايتها المفضلة وكانت تنتظر صقر الذي تأخر اليوم كثيرا فهي دائما تخاف من اي شئ وشعرت أن هذا يضايق صقر ويجعله يعتقد انها لا تشعر بالامان معه فقررت ان لا تذهب معه اليوم وتظل في البيت  الذي فاجئها بانه اشتراه لها هنا ، ولكنها كانت خائفة عليه بشدة من ان يؤذيه جابر سمعت جرس الباب فذهب مسرعة لتفتح معتقدة انه صقر فتحت الباب واتصدمت حين رأت منال امامها ............. يتبع 🔥


الفصل الرابع عشر من هنا