Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام صعيدي الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء ابراهيم


 رواية غرام صعيدي الفصل الخامس عشر 

فاطمة ونورهان خرجوا من باب الجامعة وجدو أنس ينتظرهم أمام السيارة وهو يبتسم لا تعلم لما توترت فاطمة 

حين رأته وتمنت لو ترجع في قرارها ولم توافق علي ان يوصلهم ، اهلا ازيك يا انسة فاطمة ، الحمد لله يا دكتور ، ما بلاش دكتور دي اسمي انس بس ، نظرت بتوتر لنورهان ولم ترد فتولت نورهان الحديث ايه يا برنس مش هنروح انهاردة ؟ ، اه اه اتفضلو فتح لهم باب السيارة ولكن قبل ان تدخل





 فاطمة  وجدت من يمسك يدها يمنعها نظرت علي يدها بصدمة وكانت ستتحدث وهي تنظر للشخص بغضب وجدته ادهم فتحدث والشرار يخرج من عينيه انتي ازاي تركبي مع راچل غريب ، تحدث انس





 بغضب حين رأه يمسك يدها انت اللي مين ابعد عنها ، امسكه ادهم من قميصه واعطاه لك*مة في وجهه فو*قع علي الارض من اثرها ، ادهم انت اتچننت  وذهبت مسرعة لأنس الملقي ارضا  انا اسفة چووي يا انس بچد  ، ادهم جن جنونه حين رآها خائفة عليه هكذا فذهب لها وامسكها من معصمها بشدة واخذها في عربيته ومساق باقصي سرعة .


🌻🌻🌻🌻🌻🌻 استغفر الله العظيم

 

كانت غرام نائمة علي الكرسي مكانها حتي دخل صقر ووجدها مكانها وعلي وجهها اثار بكاء فذهب مسرعا بقلق ، غرام مالك يا جلبي انا اسف والله  ، فاقت غرام وتحدثت بنعاس انت اتأخرت اوي يا صقر ، حجك عليا والله غصب عني كان في طلبية كانت متأخرة ومعاد تسليمها انهاردة ومكنتش چهزت وكان لازم افضل لحد ما اسلمها عشان الشرط الچزائي ، خلاص ولا يهمك المهم انك بخير ، اخذها في احضانه وهو يطمئنها حجك عليا اخر مرة فلم ترد عليه ووجدها نامت في احضانه فحملها وادخلها غرفتهم ووضعها علي السرير وابدل ملابسه ونام بجوارها واخذها في أحضانه







وتحدث بعشق شجلبتي حالي يا غرام مكنتش مصدج اني ممكن يجي عليا يوم واتعلج بواحدة اكده چيتي غيرتي حياتي وخليتي ليها طعم ببچي بعيد وعجلي وجلبي معاكي وطبع قبله علي رأسها وتحدث بخفوت بس لازم اعرف ايه سبب دموعك دي بس الصباح رباح وراح في نوم عميق ، اما غرام فابتسمت وهي باحضانه  فقد كانت تستمع لكل كلمة وقلبها يدق عشقا لذلك الصقر .


🌻🌻🌻🌻🌻🌻 لا اله الا الله 

 خرجت صفية من غرفة غادة وهي مصدومة ولا تعرف ماذا تفعل فيما سمعته منها ووجدت جمال يدخل غرفته فأسرعت اليه وهيا قلبها لأول مرة يشعر بالسعادة لرؤيته كأنه شخص  جديد دخلت فوجدته  جالسا ، احم كيفك يا چمال ، نظر لها مطولا وتحدث بلا مبالاه الحمد لله انتي كيفك يا صفية والعيال ، كويسين الحمد لله واكملت بخجل چمال انا كنت عايزة اجولك علي حاچة  ، جولي بس بسرعة عشان ورايا مشوار يدوب هغير خلجاتي وانزل ، وه ده انت لساك چاي من برة هتروح فين عاد ، نظر في عينيها وتحدث ببرود 

انا هتچوز ........ يتبع 🔥


الفصل السادس عشر من هنا