Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روز الفصل الثاني 2 بقلم سوليية نصار


 رواية روز الفصل الثاني 

 ♥️
-قولي يا بني ادم انت بنتي فين ...بقالها اسبوع غايبة وانا دلوقتي اعرف !!!
قالها والد روز وهو ماسك علي وكان بيخ*نقه ...زقه علي وقال:
-قولتلك طلقتها ومشيت ...شوفها بتدور علي حل شعرها فين ...شوفها بنتك لفت علي مين ...
ضر*به ابو روز بالقلم وصرخ :
-اخرس قط*ع لسانك ...
كان علي هيمد أيده عليه بس اتدخلت منار وهي بتز*قه وبتصر*خ فيه :



-اياك حتي تفكر في كده والا وديني اوديك ورا الشمس ....مش عارفة روز كانت شايفة فيك ايه عشان تتخلي عننا وتبقي معاك ...



بصلها علي بأ*لم وقال:
-لو كنتي وافقتي تتجوزيني مكانش ده حصل ...
ابتسمت بتريقة وقالت:
-ايه اتجوزك انت ...اكيد مجن*ون...يا علي أنا عارفة حقيقتك ...انت انسان سطحي لا عندك رجولة ولا نخوة وانا مستحيل أسلم حياتي لواحد زيك ...اختي غلطت اووي لما آمنت لواحد أجوف زيك ...وكويس انها جات منك وطلقتها لاني مش عايزاها تربط حياتها بإنسان زيك ...
-لولا مكانتك في قلبي مكنتش سكت يا منار ...






-هتعمل ايه يعني هتضر*بني ...قبل ما تمد ايدك يا علي هك*سرهالك ...واختي هدور عليها وارجعها بيت العيلة تاني وانت لو فكرت تقرب منها حتي هنشوف مني اللي عمرك مع شوفته اختي طيبة بس انا لا أنا اللي يقرب لعيلتي اد*مره ...
بعدين منار اخدت ايد باباها ومشيت ...بص علي عليها بحزن ...ليه قلبه اتعلق بواحدة مش شايفاه  اصلا ...هو مبيحبش روز ...مش شايف غير منار ...حاول كتير ينساها بس مقدرش ...وشكله هيفضل يحبها للابد ...
قعد علي الانتريه بتعب بس فكر أن اختفاء روز ممكن يساعده يقرب من منار لو بين أنه مهتم وناوي يدور عليها معاهم ...
...
طلعت منار  وهي بترتعش ....افكار كتير مخي*فة بتيجي في عقلها ...يا تري اختها راحت فين ....لع*نت نفسها لو كانت وقفت جمب اختها مكانش ده حصل ...صحيح روز هي اللي بعدت عنهم عشان خاطر علي بس هي كانت لازم متستلمش ...تحاول تبقي مع اختها ترجعها لعقلها بالعافية ...هي عارفة قد ايه روز طيبة وغلبانة بس كل بسبب الشي*طان علي أن بس لما تلاقي اختها وتتطمن هتحر*ق قلبه ...
-ها يا منار هنعمل ايه يا بنتي ...
قالها ابوها بقلق ...مسكت منار أيده وقالت:
-متقلقش يا بابا هعمل المستحيل عشان أرجعها ليك ...اختي هترجع تنور بيتها تاني ....
.........
فتحت عيني وانا بحس بألم قوي في راسي .وجسمي كله واج*عني ...حاولت اقوم بس صرخت لما حسيت بو*جع ...بصيت حواليا لقيت نفسي في اوضة غريبة وريحة غريبة في مناخيري ...جيت علي نفسي وقومت وانا ببص للمكان بذهول وانا مش فاهمة حاجة ...فجأة جات واحدة لابسة ابيض بإبتسامة وقالت:
-حمدالله علي سلامتك يا حبيبتي ...




-انا فين
-انتي في المستشفي ...بقالك اسبوع في غيبوبة ...دكتور رشاد هو اللي جابك هنا ..يالا قوليلي اسمك ايه عشان نتصل بحد من عيلتك 
-معرفش
-متعرفيش ايه ...
هزيت راسي بخوف وانا ببكي وبقول بجنون:
-انا مش فاكرة اسمي ...مش فاكراه !