Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جاريتي الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم سارة مجدي


 رواية جاريتي الفصل السادس والثلاثون 

الفصل السادس والثلاثون 

مرت أيام و مهيره معظم أوقاتها شارده رغم ابتسامتها الناعمه ومشاركتها لسفيان وجبات الطعام يومياً التى تعدها هى.. كان دائما يمازحها قائلاً 
- اه أكلك يجنن يا مهيره عمرى ما كنت أصدق أنى هيجى عليا اليوم إللى أستمتع فيه وأنا بقوم بدور فار تجارب .
كانت تضحك وقتها وتقول 
- كده يعنى أنت مش عايزنى أتعلم أطبخ ... طيب هجرب فى مين ؟
و كان دائما يقبل يديها وهو يقول 
- جربى براحتك أنا أطول .... بس بالله عليكى حنى على عبدك المخلص وبلاش شطه فى الأكل . 
فتخجل كثيراً وهى تقول 
- بلاش الكلام ده يا سفيان ... وبعدين والله أنا بحط حبه صغيرين خالص .... بس أنت إللى مش بتستحمل ... خلاص مش هحط خالص .
ضحك بصوت عالى على تزمرها الطفولى 

ولكنه دائماً يشعر أن هناك شىء ما يدور بداخل عقلها 
وقد تمت دعوه السيد عادل والسيده مريم لزيارتهم يوم الجمعه .... ولكنه يشعر أن فى شىء آخر تخطط له
ولكنه سينتظر ...وسيدعمها مهما حدث وسيبقى فى ظهرها دائماً .

كانت جودى وزهره يستعدان للامتحانات كانت زهره تقضى أسعد أيام حياتها مع صهيب الذى انفتح معها كثيراً و يعبر عن حبه وسعادته معها فى كل وقت ومناسبه ... وهى. تتصنع الدلال ... فيزيد هو من جرعة الحب ... ودائماً ما يظل يخبرها أنه آسف وأنه كان غبى ليرفض كل تلك السعاده من قبل . وكل ما تقول له أنها لم تريه شئ بعد يقول لها 
- أنا خدامك ملكك اعملى فيا إللى أنتِ عايزاه وأساسا أنا أستاهل . 
تذكرت ما حدث أمس حين أتصل بها صباحاً يخبرها أنه أتصل بصديقه جواد ودعاه للعشاء هو وزوجته وأن عليها الحضور لتتعرف عليها 
رحبت بشده وارتدت فستان من اللون الفيروزى ورفعت شعرها بشكل بسيط .... كانت رقيقه جذابه حين لمحها جواد قال لصهيب

- يا ابن المحظوظه ... أيه يا ابنى ده .
قطب صهيب حاجبيه قائلاً بعصبيه 
- فى أيه يا جواد هو علشان أنا أعمى هتعكسها قدامى .
ضحك جواد بصوت عالى وقال 
- اعاكس أيه يا ابنى ... وبعدين أنا لو هعاكس هعاكس مرات أخويا أنت تعرف أن دى أخلاق صاحبك يا... صاحبى 
قال الأخيره بلوم فقال صهيب 
- يبقا ليه بقا كلامك السخيف ده 
ربت جواد على كتف صديقه وهو يقول
- أنا مش بتكلم لا على الشكل ولا اللبس أنا بتكلم على نظرة عنيها ليك يا صاحبى .... ربنا يخليكوا لبعض يا صاحبى .
أبتسم صهيب وهو يقول 
- أنا عارف أنها كتير عليا ... ربنا يقدرنى وأقدر أسعدها 
كانت تستمع لكلماته مع صديقه وهى فى قمه السعاده
حتى قاطعتها ميما قائله 
- كان ديما كتوم فى الكليه لكن الشخص الوحيد إللى كان ديماً على لسانه زهره عملت زهره قالت .... وعمره ما قال أنه بيحبك أو فى شىء بينكم ... لكن كان كل اهتمامه حاجه واحده بس زهره





 
نظرت لها زهره وعلى وجهها إبتسامه سعاده وقالت 
- أنا كمان بحبه من صغرى .... هو كل حاجه فى حياتى .... بس لو هو يتأكد هيرتاح ويريحنى 
ربتت ميما على كتفها وقالت 
- صهيب راجل معتز بنفسه وكرامته عنده أهم حاجه ... تعرفى أنه قاطع جواد الأربع سنين إللى فاتو وكان السبب أنه مش محتاج شفقه من حد جواد وقتها حاول معاه كتير لكن كانت حالته بتسوء فقرر يبعد ويريحه .... وبصراحه عمرى ما شفت صهيب بالانفتاح ده قبل كده والفضل فى ده كله ليكى .

كانت تبتسم ببلاهه حتى أن جودى كانت تنظر إليها ثم قالت .
- أنتِ يا بنتى اتهبلتى بتضحكى على أيه 
نظرت إليها زهره بهيام وقالت 
- قالى كلام أحلى كلام من بعد ما قاله ما هنام .
رفعت جودى حاجبيها فى اندهاش وقالت 
- ده أنتِ بتغنى يا شاديه هو فى أيه يا بت 
ضحكت زهره وهى تقول 
- هنتجوز بعد الامتحانات بشهر وقالى أنه بيحبنى وقال أنى كتيره عليه ... وقال 
ضحكت جودى وهى تشير لها بيدها أن تصمت ثم قالت 
- ألف مبروك يا حبيبتى وربنا يهنيكى يارب 
وصمتت تنظر إلى الأمام فى حزن 
ربتت زهره على كتفها سائله
- مالك يا جودى هو حذيفه مذعلك ولا أيه 
ضحكت جودى باستخفاف دون أن تنتبه لذلك الواقف خلفها يستمع لكلماتها التى تنغرس فى قلبه مباشره 
ابتسمت جودى وقالت 
- أنا مش فى دماغه ولا قلبه علشان حتى يفكر يزعلنى ..... أنا ولا حاجه بالنسباله ... 
ضحكت مره أخرى بمرارة قائله 
- ده مفكر أن كان فى حاجه بينى وبين حازم تصدقى طيب إزاى فكر أنه يتقدملى وهو شاكك فيا ... كل يوم بيأكدلى أن أنا مش فى باله أصلا وأن هو عمل الخطوه دى علشان أواب وبس .





صمتت فتكلمت زهره وهى حانقه 
- بس أنتِ بتحبيه يا جودى من قبل حتى ما يسافر ويتجوز ..... حرام تعيشى العذاب ده حرام .... وبعدين أنا شفت خوفه عليكى ولهفته يوم وفاة حازم .. وقد أيه كان ملهوف عليكى .
لتنظر لها جودى باستهزاء دون رد 
صدمه ما يشعر به الأن صدمه بكل المقاييس جودى تحبه من قبل سفره ...لم يكن لها الأب والأخ الكبير والصديق الوفى فقط ..... هى تحبه كما أحبها ... لقد دمر كل شىء بغبائه والأن مازال يجرحها ويؤلمها لابد أن يعترف لها لابد أن يسعدها .... 
تحرك من فوره وأمسك هاتفه ليتصل بصديقه الوحيد 

كانت عائده للمنزل تسير الهوينا وهى تفكر لما تفعل فى نفسها كل ذلك .... لماذا وافقت عليه ... لماذا تعذب نفسها فى هوى شخص لا يحبها ولا يراها .... لماذا تتمنى نظره من عينيه وهو لم يراها من الأساس .... تنهدت و هى على وشك الدخول من باب العماره الخاصه بهم حين فوجئت بتلك اللوحه الكبيره المعلقه بطول البنايه .... مكتوب عليها 

«« عشقت العسل الذائب فى عينيكى وسلاسل الذهب المنسدل على ظهرك .... ضحكتك التى تحمل قلبى فوق غيمه ورديه وتسكنه جنة روحك الطاهره .... عشقت جدالك وتعنتك .... عشقت جرئتك وقوتك .... عشقت نفسى حين رائيتها داخل عينيكى ..... أنا أحبك ... بل أعشقك ..... بل أذوب عشقاؤ وحنيناً .... وأموت فى هواكى» 
افاقت من هيامها بقرائة تلك الكلمات لتشعر بالذهول وهى ترى عند باب العماره سفيان وبجانبه مهيره وأمها أيضاً 
ينظران لها بحب وسعاده وفجاءه انقطع ذلك الأتصال البصرى بحائط بشرى ضخم يقف أمامها ثم يجثوا على ركبه واحده رافع يده التى تحمل علبه حمراء بها خاتم ماسى رائع وهو يقول 
- أنا غ *بى وحيو*"ان وحمار .. أنا أكتشفت أنى أغ بى   *أنسان على وجه الأرض .... بس رغم كل ده أقسم بالله العظيم بحبك ... بحبك من وأنتى شابكه فى رجلى فى كل مكان وأنتِ بتسألى أسئله كانت بتجبلى جنان ... سفرت هربان علشان خفت عليكى منى ... ولما اتجوزت اتجوزتها لأنها شبهك .... جودى أنا بحبك وبتمناكى .... وأنا اهو راكع قدامك طالب ودك ... وطالب كمان غفرانك ... أنا عارف أن بغبائى عذبتك ... وهرضى بأى عقاب بس إلا أنك تبعدى عنى ..... جودى تقبلى تتجوزينى 
كانت دموعها تغرق وجهها هى تحلم ما يحدث الأن ليس حقيقه ... ليس حقيقه ولكن سفيان ومهيره التى تشجعها وابتسامة أمها المطمئنه نظرت لذلك الجاثى أمامها وهزت رأسها بنعم دون أن تستطيع أن تنطق بكلمه ليبتسم فى سعاده ويقف على قدميه ليلبسها الخاتم وقبل يدها بحب ثم نظر إلى سفيان وقال 
- بعد إذنك يا صاحبى 
وانحنى ليحملها من أسفل ذراعيها ويدور بها وهو يصرخ قائلاً 
- بحبك ... بحبك ..... بحبك 
وهى تضحك بحب وسعاده وأخيراً تحقق حلمها وهى الأن بين يدى حذيفه حبيبها وحبيب طفولتها ... يعترف بحبها وبصوت عالى وبأكثر الطرق جنوناً .
وعلى الجه الأخرى من الشارع كانت هناك عينان صقريتان تنظر لما يحدث بتركيز شديد تستهدف أحد الواقفين وفى لحظه خاطفه صوت دوى إطلاق نارى وسقط ذلك الجسد أرضا واسفله بركه من الدماء و اغمضت العينين على صوت صراخ عالى