Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسدي الفصل التاسع 9 بقلم سيرلا

رواية أسدي الفصل التاسع 9 بقلم سيرلا


أسدي 
part 9
أسد بيحس بحركة غريبة بالغرفة بيفتح بيشوف شخص بأيده جقنة وبيق'رب من جوليا .
اسد بحركة سريعة بيف الشخص ليه بيلاقي...
__________
أحمد بيطلع بيشوف 4 اشخاص مس*لحين ولافين وشهم الناحية التانية بيسمعو حركة بيلفو لأحمد وبيشتبكو معاه أحمد سريع بيطلق نا'ر عليهم بسرعة خا'يف على قمرو.
بيفلت شخص من احمد بيض*رب احمد طلقة بتيجي بكتفو.
وبيجري السخص دة للسيارة وبيطلع .
احمد من الت*عب كان هيعمى عليه بس تماسك شوية ليوصل للكوخ دخل وقفل الباب بقطعى خشب واغمى عليه من الض*رب اللي تعرضلو واصا'بة كتفو .
--------
اسد بيلف الشخص بيكون شب من حراسة قصرو .
اسد بغضب جحيمي :بتعمل ايه هنا يا ك**.
الشاب بخو*ف :والله يا أسد بيه انا عبد مأمور هم اللي أمروني .






أسد :ميين انطق .
الشاب بخب'ث :أحمد بيه .
أسد بصدمة :ايييه احمد قالك ايه .
الشاب تابع: احمد بيه عايز ياخد مكانك وهو بيحب مرات..
لم يكمل حتى تلقى ضر*بة من أسد توقعته ارضا وقال :كداب عايز توقع بيني وبين اخي والله ما هرح'مك ياشباب خدوووه .
الحراسة اخدت الشاب .
أسد قاعد يتأمل بجوليا بحب وبنفسو :بتتذكري اول مرة التقينا يا جوليا بتتذكري لما قلتيلي بحبك انا كمان .. والله بحبك بس هعوضك استني بس يارب تسامحيني عاللي هعملو وشرد بصورها وطفولتها .
----------
حل الصباح عالجميع أحمد قام بتع*ب وراح ناحية قمر يشوفها .(ماعملش شي لج*رحو لسا بس ربطو ).
وشاف قمر كانت حرارتها انخفضت فتح علبة الاسعافات وابتدا يعالج ايدو .
احمد بهمس :مش عارف حبيتك امتى بس بجد بحبك ياقمري .
---------
صحي أسد وبعدها ابتدت تفتح جوليا كانو بالغرفة لوحدهم ودا امر من اسد 
جوليا بتع'ب:ايه اللي حصلي انا فين .
أسد مسك ايدها وقال: بيو*جعك حاجة انادي الدكتورة .
جوليا افتكرت هو عمل ايه وقالت بعيون تلمع من الدموع:ايه اللي حصلي .
اسد :سعاد حاولت تقت*لك .
جوليا بصدمة :ايييه .
اسد :وطي صوتك مش عايز حد يعرف انك صحيتي .
جوليا:ليه .
اسد طلع حقنة مخدر من جيبو وقر*ب من جوليا وقال :بحبك وكل ده عشانك واداها الحقنة قبل ما تقول اي حاجة .
خرج اسد واتفق مع الدكتور أن يقول ان هي مات*ت ويخرجوها بالسر من المستشفى .
حرج الدكتور وقالهم : البقاء لله .
اسد بصدمة مصطنعة: ايييه 
stop 

                    الفصل العاشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا