Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية علياء وفارس الفصل الخامس والأخير بقلم ناهد خالد

رواية علياء وفارس الفصل الخامس 


والقاسية قلوبهم ( حكاية ٣) ( علياء وفارس) الأخير بقلمي ناهد خالد 🌼

*علياء

فوقت لاقيت نفسي في المستشفي، وماما وفارس جنبي، بصيت لهم باستغراب وكأني بفتكر اي اللي جابني هنا، وياريتني ما افتكرت، بعدت وشي عن فارس، بعد ما عرفت انه هو الي انقذني منه، بعدت وشي كسوف من الموقف، لاقيت ماما خرجت من الأوضه معرفش راحت فين، وفارس لف للجهه التانيه، ومسك ايدي بهدوء وابتسامه:

_حمد الله على السلامه، كويس انك فوقتي علي خير.

سكت ومردتش، اصل هقوله اي!؟

ابتسم أكتر وهو بيقول:

_مالك ياست البنات، مبترديش عليا لي؟

بصيت له باستغراب للاسم، وكأني بسأله اي الاسم ده!

_اي مالك!؟ طبعاً ست البنات ونص كمان، كفايه انك ست قلبي.

وشي احمر من الكسوف، انا مش فاهمه هو بيقول اي أصلا! ، رديت بتوتر :

_اي الي بتقوله ده؟! أنت..

_انا بحبك، عرفتي بقي انا بقول أي ، انا بحبك، ومن أول مره شوفتك فيها وأنا منجذب ليكي،وبعد كده لاقيت نفسي حبيتك.

قال الاخيره بضحك، وانا ببص له مصدومة وعنيا مفتوحه علي الاخر مش مصدقه اللي بيقوله، ومش مستوعبه،فقلت بصدمه:

_أنت بتقول أي! مستحيل..

_هو اي اللي مستحيل؟

_اللى أنت بتقوله ده مينفعش، ميصحش.

ضحك بصوت وهو بيقول:

_هو اي اللى ميصحش! هو أنا بقولك هاتى بوسه!

_فاارس!

قلتها بتحذير فضحك بهدوء وقال :

_ما انتى اللي كلامك غريب..

_أنا! أنا اللي مش مستوعبه ازاي بتتكلم كده عادي من غير اى حسابات للى بتقوله..

_حسابات زى اى؟

_زى أن أنا وأنت مش شبه بعض، أنا بنت الحاره وأنت ابن الفيلل والك.. الكم.. ال.. 

_الكُمبوندات..

قالها بابتسامه خدتها انها طبعا سخريه :

_شوفت مفيش اى شبه بينا.. لا عيشه ولا تعليم ولا تفكير ولا حتى طريقة الكلام..

_ كل ده مش فارق معايا ومش شايف الاختلاف الفظيع اللى أنتِ شايفاه، ولا فارق معايا ولا حاجه من دول أصلاً، مش بيقولك اللي بيحب حد بيحبه زي ما هو، وأنا حبيتك زى ما أنتِ ومش هطالبك في يوم بأي تغيير في شخصيتك.


اتنهدت بهدوء وقالت:

_وتفتكر أهلك هيوافقوا؟ 


لاقيت الباب اتفتح ودخلت ماما ومعاها ست شيك اوى، فهمت بعدين انها مامته لما قالت:

_حمد الله على سلامتك يا جميل، فارس ابنى طلع معاه حق لما وصفك ليا، ولما قالى انك تدخلى القلب من أول ما تتشافى .

رديت بتوتر وأنا مصدومه من كلامها وببص لفارس. اللي مبتسم بهدوء :

_الله يسلم حضرتك.

_لا حضرتك اي قوليلي يا ماما، ده أنتي هتبقى مرات ابنى.

عيني وسعت علي اخرها وفتحت بوقي كمان، وخصوصا لما ماما ردت:

_اه طبعاً، ربنا يخليكي يا حبيبتي وتفرحي بعيالهم.

_وانتى معانا طبعاً، اخيرا هلاقي حد يونسني في وحدتي، هم بقي يتجوزوا وانا وانتي نقعد مع بعضينا.

قرب عليا فارس وقفل بوقي، وهمس في ودني :

_اصل امك هتقعد معانا، وهترفع قضيه خلع علي ابوكى لو رفض يطلقها، وهنطلع من هنا على البيت عندى، نكتب كتابنا وان شاء الله اخر الاسبوع الفرح.

هم ل مدونيش فرصه ياخدوا رأيي! ، اي ده في اي بجد!، بس حاسه بقلبي بيرفرف من السعاده حقيقي، متخيلتش ان عوض ربنا هيكون في فارس، هل يعقل إني أخيراً هرتاح!


_________(بقلمي ناهد خالد) _____________


تانى يوم كنت خرجت من المستشفى وروحنا بيت فارس قصدي فيلا فارس! 

_بارك الله لكما وبارك عليكما وبالرفأ والبنين..

هو مين اللي اتجوز! هو في اى يا جماعه محدش سألني علي رأيى بجد لا وجوزتوني كمان! لا ماعدا الشيخ طبعاً هو الوحيد اللي سألنى عن رأيى كتر خيره! بس ملحقتش أرد والله مالحقت وماما ردت :

_موافقه ياشيخنا هي بس مكسوفه..!

ولما الشيخ ملقاش منى رد اعتبرها موافقه! هو فى اى أنا محدش عاملى حساب!...

_مبروك ياحبيبتي ألف مبروك..

بصتله بصدمه لسه مفوقتش منها

_اى يا عليا هتفضلي مصدومه كتير فوقى الله يكرمك ورانا التزمت كتير وفستان وقاعه وتجهيز لجناحنا وليله كبيره اوى حضرتك..

قالها بابتسامه وانا مازلت بصاله بذهول وقلت:

_افوق اي؟ انا مش مستوعبه اللي بيحصل! بقى أنا اتجوزت خلاص!

_تؤ اتجوزتينى..

_أنت بتهزر هي فرقت!

_أنتِ عاوزه أى دلوقتى؟

قالها بزهق فابتسمت ببلاهه ورديت:

_عاوزه الحيطان لونها أزرق..

_أزرق يا عليا؟! 

_أزرق يافارس.

قلتها بنفس الابتسامه والاصرار، فابتسم وقرب حضني براحه وقال:

_أزرق.. أزرق وماله..المهم ست عليا تكون راضيه..

الحقيقه اني مكنتش معاه أصلاً!.. لما حضني في الأول اتخضيت واتاخدت كده بس بعدين حسيت براحه أول مره أحس بيها في حياتي يمكن عشان أول مره حد يحضني غير أمي! يمكن عشان عمرى ما حسيت بالآمان اللي حسيته دلوقتي!، ويمكن عشان عوضني عن حضن أبويا اللي عمرى ماعرفت احساسه!، في اللحظه دي أتمنيت حاجه واحده أني مبعدش عن حضنه أبدا ً.

_____________(بقلمي ناهد خالد)______


بعد 5 شهور *

_عليا... عليا حبيبتي أنتِ فين؟

كان صوت مالك اللي بينادى عليها بعد ما ملقهاش في جناحهم ولا تحت...

خرج الجنينه فلقاها قاعده هناك علي المرجيحه..

راح ناحيتها بعد ما لاحظ أنها متضايقه وسرحانه لدرجة أنها مش حاسه بيه..

حاوطها بأيده وهو بيبوس راسها بهدوء..

*علياء

كنت سرحانه ومهمومه محستش بفارس وهو بيقرب عليا وانتفضت بخضه لما حسيت بايده بتحاوطني.. سمعت صوته بيقول :

_روح قلبى زعلانه لي؟

_مش زعلانه

_ده مش عليا الكلام ده اعترفى يلا..

_حاسه إني فاشله..

قلتها والدموع اتجمعت في عيني غصب عنى..

لف وبقي قدامي وقال :

_فاشله؟ ده مين الحمار اللى قال كده؟

زمت شفايفي بغيظ وقلت:

_أنا...

كتم ضحكته وقال:

_طب لى؟

_مش عارفه أتعلم حاجه..

_قصدك على دروس الإنجلش الي بتاخديها؟

_مش هي وبس وكمان الإتيكيت ده والفاشون وكل حاجه..

_طب ما أنتِ شاطوره اهو وقلتي اتيكيت وفاشون صح؟

_فارس أنا مش بهزر... بقالي ٣ شهور ومتعلمتش حاجه كمان البنت بتاعت الانجليزي قالتلي النهارده انها تعبت معايا وان مجهودها بيروح علي الارض لأني متعلمتش أي حاجه..

_سيبك منها دي عبيطه.. ومن بكره هشوفلك واحده غيرها وعلي فكره بقي العيب فيها هي مش فيكي هي اللي حماره مبتعرفش تعلم..

_مش أنت الي جايبها؟

_كنت فاكرها شاطره..

_طب والباقي؟

_عليا أنا قلتلك كل ده مش فارق معايا أنا مش عارفه أنتي لي مصممه تتعبي نفسك؟

_يعني تكره أني أحسن من نفسي واكون أفضل؟

_لا طبعاً وعشان كده بدور دلوقتي علي طريقه تكملي بيها تعلميك لانه فعلا مهم وفعلا قدمتلك علي السنه الجديدة في ثانوي عام خدمات لان مجموعك كان قليل في تالتة اعدادي.

_أنا فاهمه يا فارس بس أنا عاوزه اشوف نفسي اليق بيك وولادنا ان شاء الله ميتكسفوش مني في يوم..

_أولاً انا مش محتاج اقولك إنك تليقي بيا من غير اي حاجه بس انا قبلت اعمل كده وامشي معاكي. في اللي انتي عاوزاه عشان بس أنتي عاوزه كده وانا مبحبش ارفضلك طلب، بس اتاكدي انك شاطره وهتتعلمي وهتبقي احسن من اللي بيعلموكي كمان بس كل حاجه بتاخد وقتها..

_أنا بحبك أوي يافارس..

قلتها وانا ببصله بامتنان.. مبيفشلش أبداً أنه يخرجني من زعلي ومبيفشلش أنه يحسسني بقيمتي وأني ماليه عينه حتي لو فيا عيوب الدنيا كلها، رد عليا وقال :

_" وقد سكن حُبكِ قلبى مُنذُ زمن، ف والله لم يطرق الحب باب قلبى قبلكِ، ولن يسمح من بعدكِ لمرور أحد بهِ، فإن غبتِ يومًا سيغلق بابهِ منتظراً عودة مالكتهِ". (ناهد خالد)

____

#والقاسية_قلوبهم

#ناهد_خالد

#حكايه٣

#علياء_فارس



والقاسية قلوبهم ( حكاية ٣) ( علياء وفارس) الأخير بقلمي ناهد خالد 🌼

*علياء

فوقت لاقيت نفسي في المستشفي، وماما وفارس جنبي، بصيت لهم باستغراب وكأني بفتكر اي اللي جابني هنا، وياريتني ما افتكرت، بعدت وشي عن فارس، بعد ما عرفت انه هو الي انقذني منه، بعدت وشي كسوف من الموقف، لاقيت ماما خرجت من الأوضه معرفش راحت فين، وفارس لف للجهه التانيه، ومسك ايدي بهدوء وابتسامه:

_حمد الله على السلامه، كويس انك فوقتي علي خير.

سكت ومردتش، اصل هقوله اي!؟

ابتسم أكتر وهو بيقول:

_مالك ياست البنات، مبترديش عليا لي؟

بصيت له باستغراب للاسم، وكأني بسأله اي الاسم ده!

_اي مالك!؟ طبعاً ست البنات ونص كمان، كفايه انك ست قلبي.

وشي احمر من الكسوف، انا مش فاهمه هو بيقول اي أصلا! ، رديت بتوتر :

_اي الي بتقوله ده؟! أنت..

_انا بحبك، عرفتي بقي انا بقول أي ، انا بحبك، ومن أول مره شوفتك فيها وأنا منجذب ليكي،وبعد كده لاقيت نفسي حبيتك.

قال الاخيره بضحك، وانا ببص له مصدومة وعنيا مفتوحه علي الاخر مش مصدقه اللي بيقوله، ومش مستوعبه،فقلت بصدمه:

_أنت بتقول أي! مستحيل..

_هو اي اللي مستحيل؟

_اللى أنت بتقوله ده مينفعش، ميصحش.

ضحك بصوت وهو بيقول:

_هو اي اللى ميصحش! هو أنا بقولك هاتى بوسه!

_فاارس!

قلتها بتحذير فضحك بهدوء وقال :

_ما انتى اللي كلامك غريب..

_أنا! أنا اللي مش مستوعبه ازاي بتتكلم كده عادي من غير اى حسابات للى بتقوله..

_حسابات زى اى؟

_زى أن أنا وأنت مش شبه بعض، أنا بنت الحاره وأنت ابن الفيلل والك.. الكم.. ال.. 

_الكُمبوندات..

قالها بابتسامه خدتها انها طبعا سخريه :

_شوفت مفيش اى شبه بينا.. لا عيشه ولا تعليم ولا تفكير ولا حتى طريقة الكلام..

_ كل ده مش فارق معايا ومش شايف الاختلاف الفظيع اللى أنتِ شايفاه، ولا فارق معايا ولا حاجه من دول أصلاً، مش بيقولك اللي بيحب حد بيحبه زي ما هو، وأنا حبيتك زى ما أنتِ ومش هطالبك في يوم بأي تغيير في شخصيتك.


اتنهدت بهدوء وقالت:

_وتفتكر أهلك هيوافقوا؟ 


لاقيت الباب اتفتح ودخلت ماما ومعاها ست شيك اوى، فهمت بعدين انها مامته لما قالت:

_حمد الله على سلامتك يا جميل، فارس ابنى طلع معاه حق لما وصفك ليا، ولما قالى انك تدخلى القلب من أول ما تتشافى .

رديت بتوتر وأنا مصدومه من كلامها وببص لفارس. اللي مبتسم بهدوء :

_الله يسلم حضرتك.

_لا حضرتك اي قوليلي يا ماما، ده أنتي هتبقى مرات ابنى.

عيني وسعت علي اخرها وفتحت بوقي كمان، وخصوصا لما ماما ردت:

_اه طبعاً، ربنا يخليكي يا حبيبتي وتفرحي بعيالهم.

_وانتى معانا طبعاً، اخيرا هلاقي حد يونسني في وحدتي، هم بقي يتجوزوا وانا وانتي نقعد مع بعضينا.

قرب عليا فارس وقفل بوقي، وهمس في ودني :

_اصل امك هتقعد معانا، وهترفع قضيه خلع علي ابوكى لو رفض يطلقها، وهنطلع من هنا على البيت عندى، نكتب كتابنا وان شاء الله اخر الاسبوع الفرح.

هم ل مدونيش فرصه ياخدوا رأيي! ، اي ده في اي بجد!، بس حاسه بقلبي بيرفرف من السعاده حقيقي، متخيلتش ان عوض ربنا هيكون في فارس، هل يعقل إني أخيراً هرتاح!


_________(بقلمي ناهد خالد) _____________


تانى يوم كنت خرجت من المستشفى وروحنا بيت فارس قصدي فيلا فارس! 







_بارك الله لكما وبارك عليكما وبالرفأ والبنين..

هو مين اللي اتجوز! هو في اى يا جماعه محدش سألني علي رأيى بجد لا وجوزتوني كمان! لا ماعدا الشيخ طبعاً هو الوحيد اللي سألنى عن رأيى كتر خيره! بس ملحقتش أرد والله مالحقت وماما ردت :

_موافقه ياشيخنا هي بس مكسوفه..!

ولما الشيخ ملقاش منى رد اعتبرها موافقه! هو فى اى أنا محدش عاملى حساب!...

_مبروك ياحبيبتي ألف مبروك..

بصتله بصدمه لسه مفوقتش منها

_اى يا عليا هتفضلي مصدومه كتير فوقى الله يكرمك ورانا التزمت كتير وفستان وقاعه وتجهيز لجناحنا وليله كبيره اوى حضرتك..

قالها بابتسامه وانا مازلت بصاله بذهول وقلت:

_افوق اي؟ انا مش مستوعبه اللي بيحصل! بقى أنا اتجوزت خلاص!

_تؤ اتجوزتينى..

_أنت بتهزر هي فرقت!

_أنتِ عاوزه أى دلوقتى؟

قالها بزهق فابتسمت ببلاهه ورديت:

_عاوزه الحيطان لونها أزرق..

_أزرق يا عليا؟! 

_أزرق يافارس.

قلتها بنفس الابتسامه والاصرار، فابتسم وقرب حضني براحه وقال:

_أزرق.. أزرق وماله..المهم ست عليا تكون راضيه..

الحقيقه اني مكنتش معاه أصلاً!.. لما حضني في الأول اتخضيت واتاخدت كده بس بعدين حسيت براحه أول مره أحس بيها في حياتي يمكن عشان أول مره حد يحضني غير أمي! يمكن عشان عمرى ما حسيت بالآمان اللي حسيته دلوقتي!، ويمكن عشان عوضني عن حضن أبويا اللي عمرى ماعرفت احساسه!، في اللحظه دي أتمنيت حاجه واحده أني مبعدش عن حضنه أبدا ً.

_____________(بقلمي ناهد خالد)______


بعد 5 شهور *

_عليا... عليا حبيبتي أنتِ فين؟

كان صوت مالك اللي بينادى عليها بعد ما ملقهاش في جناحهم ولا تحت...

خرج الجنينه فلقاها قاعده هناك علي المرجيحه..

راح ناحيتها بعد ما لاحظ أنها متضايقه وسرحانه لدرجة أنها مش حاسه بيه..

حاوطها بأيده وهو بيبوس راسها بهدوء..

*علياء

كنت سرحانه ومهمومه محستش بفارس وهو بيقرب عليا وانتفضت بخضه لما حسيت بايده بتحاوطني.. سمعت صوته بيقول :

_روح قلبى زعلانه لي؟

_مش زعلانه

_ده مش عليا الكلام ده اعترفى يلا..

_حاسه إني فاشله..

قلتها والدموع اتجمعت في عيني غصب عنى..

لف وبقي قدامي وقال :

_فاشله؟ ده مين الحمار اللى قال كده؟

زمت شفايفي بغيظ وقلت:

_أنا...

كتم ضحكته وقال:

_طب لى؟

_مش عارفه أتعلم حاجه..

_قصدك على دروس الإنجلش الي بتاخديها؟

_مش هي وبس وكمان الإتيكيت ده والفاشون وكل حاجه..

_طب ما أنتِ شاطوره اهو وقلتي اتيكيت وفاشون صح؟

_فارس أنا مش بهزر... بقالي ٣ شهور ومتعلمتش حاجه كمان البنت بتاعت الانجليزي قالتلي النهارده انها تعبت معايا وان مجهودها بيروح علي الارض لأني متعلمتش أي حاجه..

_سيبك منها دي عبيطه.. ومن بكره هشوفلك واحده غيرها وعلي فكره بقي العيب فيها هي مش فيكي هي اللي حماره مبتعرفش تعلم..

_مش أنت الي جايبها؟

_كنت فاكرها شاطره..

_طب والباقي؟

_عليا أنا قلتلك كل ده مش فارق معايا أنا مش عارفه أنتي لي مصممه تتعبي نفسك؟

_يعني تكره أني أحسن من نفسي واكون أفضل؟






_لا طبعاً وعشان كده بدور دلوقتي علي طريقه تكملي بيها تعلميك لانه فعلا مهم وفعلا قدمتلك علي السنه الجديدة في ثانوي عام خدمات لان مجموعك كان قليل في تالتة اعدادي.

_أنا فاهمه يا فارس بس أنا عاوزه اشوف نفسي اليق بيك وولادنا ان شاء الله ميتكسفوش مني في يوم..

_أولاً انا مش محتاج اقولك إنك تليقي بيا من غير اي حاجه بس انا قبلت اعمل كده وامشي معاكي. في اللي انتي عاوزاه عشان بس أنتي عاوزه كده وانا مبحبش ارفضلك طلب، بس اتاكدي انك شاطره وهتتعلمي وهتبقي احسن من اللي بيعلموكي كمان بس كل حاجه بتاخد وقتها..

_أنا بحبك أوي يافارس..

قلتها وانا ببصله بامتنان.. مبيفشلش أبداً أنه يخرجني من زعلي ومبيفشلش أنه يحسسني بقيمتي وأني ماليه عينه حتي لو فيا عيوب الدنيا كلها، رد عليا وقال :

_" وقد سكن حُبكِ قلبى مُنذُ زمن، ف والله لم يطرق الحب باب قلبى قبلكِ، ولن يسمح من بعدكِ لمرور أحد بهِ، فإن غبتِ يومًا سيغلق بابهِ منتظراً عودة مالكتهِ". (ناهد خالد)

____

#والقاسية_قلوبهم

#ناهد_خالد

#حكايه٣

#علياء_فارس

للمتابعه باقي الروايات زوروا موقعنا على التليجرام من هنا