Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رد حق الفصل الرابع عشر

رواية رد حق الفصل الرابع عشر 

 
رد حق...... الرابع عشر 

والدة عمر..... إنتي بقي جهاد 

نظرت لها جهاد ... حضرتك بتكلميني 

لم تعرف والدة عمر ما هذا الشعور الذي انتابها 

فقد شعرت بالراحة الشديدة تجاه جهاد فقررت ألا تكشف لها الآن عن هويتها وقالت

أيوه كنت عايزه أسألكم خلصتو الرص ولا لسه علشان نطلع الأكل 

جهاد...... لأ حضرتك لسه قدامنا شويه وذهبت جهاد تكمل ما كانت تفعله 

شعرت أم عمر أنها تريد أن تتحدث معها أكثر وتتعرف عليها بدون أن تعرف أنها والدة عمر . فقالت

أم أيمن كانت عايزاكي تحت خلصي إللي في إيدك وانزل لها

جهاد..... حاضر

نزلت والدة عمر وقالت لوالدة أيمن أن تتحدث مع جهاد في أي شئ ولا تقول أمام جهاد أنها والدة عمر 

نزلت جهاد وقالت ..... حضرتك عايزاني يا ماما 
والدة عمر..... ماما 

جهاد بإبتسامه ..... وباست خد والدة أيمن وقالت

دي أمي التانيه بتفكرني بحنية أمي الله يرحمها 

والدة عمر..... هو إنتي أمك متوفيه 

جهاد..... آه والدي ووالدتي متوفين من وأنا طفله صغيره عندي 10سنين 
والدة عمر.... آمال إنتي عيشتي مع مين

جهاد.... كنت عايشه مع خالي 

والدة عمر.... هو إنتي مش متجوزه 

جهاد وقد شعرت أنها في تحقيق ولم تسترح أبدا لهذه المحادثه فردت 

كنت متجوزه وحالياً ارمله 

والدة عمر..... بس إنتي حلوه متجوزتيش ليه لحد دلوقتي 

ردت جهاد بإقتضاب تريد إنهاء هذا النقاش
لسه صاحب النصيب مجاش والتفتت لأم أيمن وقالت لها
حضرتك كنتي عايزاني في إيه يا ماما 

أم أيمن.... آه كنت عايزه أسلم عليكي علشان وحشاني 

جهاد.... متشوفيش وحش يارب هخلص رص معاهم فوق وانزلك على طول 







خرجت جهاد من المطبخ وكانت متجه للاعلي فأوقفها شخص وقال لها
لو سمحتي ممكن تجيبي ازازه مايه من جوه علشان البيت مليان ستات ومش هعرف ادخل 
جهاد... حاضر

نفس الشخص... لو سمحتي ممكن تخليهم ازازتين 
عندما كان يتحدث الشخص رآه عمر وقال في نفسه هو باين إنه نهار مش فايت انهارده ورفع صوته

إيه إللي موقفك كده يا آدم

آدم.... كنت بجيب مايه

عمر بنرفزه. ...وما دخلتش جبتها ليه إيه إللي موقفك معاها كده على السلم 

آدم..... في إيه يا عمر إنت بتكلمني كده ليه 
البيت مليان ستات جوه وما اعرفتش اخش 

أحضرت جهاد الماء واعطته إلي آدم وانطلقت في طريقها إلى الشقة العلويه وانصرف آدم وظل عمر في مكانه يستغفر الله 

فهو يتصرف اليوم بطريقة غير طبيعية 

انتهي النساء من توضيب الاشياء واحضرت لهم والدة أيمن الطعام . فأكلو وانصرفوا

عادت جهاد إلي زينب واخبرتها ماذا فعلوا في شقتها 
وكيف رصو لها الاشياء

وكانت زينب سعيده جدا بما تسمع 
.......... .. .. . ......... 

في المساء. عند عمر كانت كل العائله مجتمعه فقال عمر
بابا أنا أجلت موضوع خطوبتي بما فيه الكفاية أنا عايز اتقدم لجهاد

ووالدة عمر بضيق..... هو إحنا مش فقلنا الموضوع ده من فتره بتفتحو تاني ليه 

رد عمر بصوت واطي واحتراماً لجلوس والدة 

أنا كنت فاكر يا ماما إني سعادتي تهمك .وانك تحبي تشوفيني مبسوط. هو إنتي مستكتره عليا الفرحه ليه

أنا قفلت الموضوع علي أمل إنك توافقي . واجلته زيادة عن اللزوم. ودلوقتي متقدم لها شخص تاني 
ولو وافقت عليه أنا مش هسامح نفسي ولا هسامحك طول حياتي 

والدة عمر بدموع..... أنا مستكتره عليك الفرحه يا عمر 
دا إنت لو طلبت عنيا ادهالك من غير ما أفكر 
دا أنا أهم حاجة في حياتي سعادتك إنت واخواتك 
هو أنا رافضه ليه مش علشان عايزالك أحسن حاجه في الدنيا 
بس طالما إنت عايزها يا إبني أنا مش هفتح بوقي تاني
اعمل إللي إنت شايفه صح طالما أنا بستكتر عليك الفرحه

والد عمر.... عمر مش قاصده المعنى إللي وصلك 

والدة عمر..... قاصده ولا مش قاصده . خلاص كده.. أنا مليش دعوه بجوازته دي .عايز يروح يتقدم لها يروح 
بس ميطلبش مني احضرله فرح 

نظر لها عمر ونظر لوالدة الذي لم يتحدث وقال

شكراً أوي يا ماما . وبعد اذنك يا بابا تروح معايا بعد فرح أيمن نتقدم لجهاد . وأنا هاخد شقه بالايجار بره

وسواء حصل نصيب أو محصلش أنا هاخد شقه بره أقعد فيها عن اذنكم

تركهم عمر وذهب وأثناء خروجه من منزله رآه أيمن وقام بمناداته ولكن عمر لم يرد عليه فجري ورائه أيمن

أيمن...... مالك يا إبني بنادي عليك مش بترد

عمر بصوت مخنوق..... معلش يا أيمن مخنوق شويه

أيمن..... مالك بس

عمر...... عمتك يا سيدي مش موافقه علي جهاد خالص

وبتقولي مش هحضرلك فرح لو اتجوزتها 

أيمن...... لا حول ولا قوه الا بالله . اهدي إنت بس وأنا هقعد معاها وأحكامها
عمر.. أنا هادي اهه سلام بقي علشان عايز اتمشي شويه

أيمن..... لأ سلام إيه استني اتمشي معاك 








...... ......... ...... بقلمي زينب مجدي فهمي
وتمر الايام يوم تلو يوم وكان عمر يتجنب الكلام معه والدته
حتي اتي يوم الحنه 
عند زينب ....
جهاد..... يلي يا زينب هنتأخر على ميعاد الكوافير 
زينب..... حاضر أنا جاهزة اهه 
والدة زينب..... متتأخروش الميك أب يكون بسيط على قد الليلة 
جهاد.... حاضر والله يا طنط مع السلامه

وصلت زينب وجهاد إلي الكوافير 

 فقالت البنت التي تقوم بعمل الميك أب.واسمها أسماء

هنضف حواجبك الأول قبل ما أعمل جلسه تنضيف بشره

زينب.... لأ طبعاً أنا مش هاجي جمب حواجبي

أسماء بإستغراب..... ازاي في عروسه مش بتنضف حواجبها

زينب.... آه فيه أنا مش هعمل حاجه تغضب ربنا ابدا.مش هعمل حاجه حرام

اسماء.... علي فكرة الشيوخ اختلفو في الموضوع ده

زينب..... الحديث واضح ومش محتاج شيوخ يختلفو عليه

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم
لعن الله النامصه والمتنمصه 

مش علشان شعرتين تحت الحاجب اخرج من رحمة ربنا
هو إحنا إيه إللي هيدخلنا الجنه اصلا غير رحمة ربنا 

جهاد..... إن الله غفور رحيم يا زوزو وده يوم في العمر 

زينب.؟.... يعني يوم في العمر يخرجني من رحمة ربنا مش عايزاه اليوم ده 
إنتو إزاي بجد بتتكلمو عن الموضوع ببساطه كده 
دا أمر اتأمرنا بيه ولازم ننفذه

إنتي عارفه ياجهاد سيدنا آدم خرج من الجنه ليه

علشان ربنا قاله ما تكلش من الشجره دي وسيدنا آدم أكل 

خرج من الجنه علشان أمر واحد متنفذش شوفي إحنا كام امره مش بنفذه . ربنا قالنا حافظو على صلاتكم وأغلبنا صلواته متقطعه .قال صلو الرحم... وأغلبنا قاطع رحم .

ربنا قال نزكي وأغلبنا مش بيزكي وأوامر كتير اوي ربنا أمرنا بيها ومش بنفذها 
عمالين نعصي ربنا ليل ونهار ونسينا إن سيدنا آدم خرج من الجنه علشان ذنب واحد فقط

ومش شعرتين إللي ادخل النار بسببهم . ربنا يهدينا ويهدي بنات المسلمين

اسماء..... بس شكلهم هيبقي وحش مع الميك أب
زينب..... من ترك شئ لله عوضه الله خيرا منه
وأنا تركتهم لله واكيد ربنا هيعوضني خير

اسماء..... بس فيه ستات كتير أوي بتضطر تعملهم علشان خاطر أزواجهم ميبصوش بره 

زينب...... هو قلب الزوج ده في ايد مين فإيد ربنا طبعاً 
فينفع اعصي ربنا إللي قلب جوزي في ايده 

ما ربنا بيقلب القلوب كيفما يشاء 
وقادر يخلي زوجي زوجي ده يحبني مهما كان شكلي إيه 

وقادر يخليه يكرهني حتي لو أنا ملكة جمال العالم 

ومش شعرتين إللي يدخلونا النار يا بنات ويخرجونا من رحمة ربنا .ياريت يا بنات كلنا نفوق 

أصرت زينب علي رأيها ولم تضع سوي مكياج بسيط وخرجت فائقة الجمال حتي أن جهاد زهلت من جمالها 

ورجعو إلي الفرح وكان البيت ملئ بالمعازيم وكانت الاغاني الاسلاميه تعطي روح جميله للفرح 
ظلت جهاد وزينب والمعازيم سعيدين للغاية رغم أن جهاد كانت تشعر أن الفرح الاسلامي لن يكون جميل ولكنها تفاجأت بجمال هذا اليوم 

وعندما انتهت الحنه وعادت المعازيم إلي منازلهم نادي والد زينب جهاد واخبرها أن معاذ يريد أن يتقدم لخطبتها من جديد .كانت زينب تجلس في الغرفه مع جهاد وقالت لها

إيه رأيك يا جهاد معاذ والله كويس جدا وسوء التفاهم إللي حصل وظهور شريف الله يرحمه هو إللي بوظ ليكم الدنيا

جهاد..... مش هكدب عليكي يا زينب أنا بفكر أوافق
أنا هفضل عايشه لوحدي لحد أمتي سني بيكبر
وأنا نفسي يكون عندي اطفال

يتبع......
بقلم.. زينب مجدي فهمي