Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طلقني زوجي الفصل الثلاثون بقلم زينب

رواية طلقني زوجي الفصل الثلاثون 


رواية طلقني زوجي. 
بقلم زينب سعيد. 

            الحلقة الثلاثون

في مستشفى يوسف. 

تجلس مريم أرضا بصدمة وهي تنظر ليدها الملطخة بدماء صغيرتها وزوجها. 

بينما في الداخل. 

يجري عملية ليوسف لإخراج الرصاصة من صدره. 

في الخارج. 

تأتي سما وتقف بجوار مريم تحاول أن تفيقها من صدمتها فمنذ وصولهم بسيارة الأسعاف وهي علي وضعها. 

بعد دقائق تأتي عائلة يوسف وعائلة مريم بسرعة فور سماعهم بالحادث. 

ليسرعوا بإتجاه مريم. 

لتتحدث ليلي بدموع:يوسف فين يا مريم هو كويس صح. 

لتظل مريم علي وضعها ولا ترد. 

ليلي بصريخ:ردي عليا أبني فين. 

ليحتضنها محمد إبنها بحنان ويحاول تهدأتها. 

وتذهب رقية تحتضن إبنتها بحنان وهي تبكي بدموع علي حال بنتها. 

لتقف سما وتتحدث بهدوء:أطمني يا مدام ليلي دكتور يوسف بخير وهو في العمليات دلوقتي. 

ليلي بصدمة:عمليات ليه أيه إلي حصله يا بنتي. 

سما بأسف:مش عارفة أيه إلي حصل بالظبط جالنا إتصال من دكتورة مريم أن نبعت ليها عربية أسعاف وبس وراحت الأسعاف كان دكتور يوسف مصاب بطلق ناري في صدره والطفلة إلي كان شيلها متعورة فرأسها من الواقعة. 

رقية بلهفة :طيب والبنت يا بنتي. 

سما بهدوء :أطمني يا مدام هي بخير خيطنا الجرح ليها وهي نايمة دلوقتي في أوضتها. 

محمد بلهفة:طيب يوسف حالته أيه دلوقتي طمنينيا يا دكتورة. 

سما بقلة حيلة :حاليا مقدرش أفيدكم دكتور عماد معاه في العمليات حالياً لما يخرج تقدري تطمني عليه منه بعد إذنكم عندي شغل. 

محمد بحزن :أتفضلي. 

ليظل الجميع واقفين بحزن حتي يفتح الباب ويخرج الطبيب. 
…………..بقلم زينب سعيد…………….

في شقة ميرا. 

تجلس ميرا بقلق شديد ومعها على يجلس ببرود. 

لتتحدث ميرا بعصبية:أنت أيه إلي خلاك تضرب يوسف بالنار أحنا كنت متفقين نخلص من مريم. 

علي بسخرية :كويس إنك عارفة أمال غيرتي كلامك ليه وكنتي عايزة تموتي بنتي. 

ميرا بشر:كنت هخلص عليها هي كمان بس بعد ما أحرق قلبها علي بنتها وبعدين أيه دور الحنية بتاع بنتك ده مش لايق عليك. 

علي بغيظ:بس هي في الآخر بنتي وأنا يستحالة أفكر أذي بنتي فاهمة ولا لأ. 

ميرا بسخرية:طيب يا حنين. 

علي بتوتر:الراجل بتاعك متصلش يطمنا علي البنت ليه. 

ميرا ببرود الراجل بتاعي كان بيراقب مريم وبيتها بس وكده دوره أنتهي. 

علي بغيظ:وأنا هطمن علي بنتي أزاي. 

ميرا ببرود:مش عارفة عايز تروح تطمئن روح مع السلامة. 

علي بغيظ:أه عشان ألبس أنا التهمة. 

ميرا بسخرية :كويس إنك عارف يا شاطر ويلا بقي علي بيتك ومتكلمنيش الفترة دي خالص. 

علي بغيظ:طيب يا أختي مع السلامة. 

ميرا بسخرية:بالسلامة.

…………..بقلم زينب سعيد…………….

في شقة أم شريف. 

تنتهي ندي من العمل وتجلس علي الأرض بإنهاك وملابسها مبتلة من غسيل السجاد والمسح لتجلس أرضا وتحتضن نفسها وتبكي بعنف علي حالها وتحدث نفسها بحسرة:ده ذنبك يا مريم وبقي كده يا ماما متسأليش فيا وأنا إلي عمالة أصبر فنفسي أنها هتيجي وتخدني لكن يظهر مصدقت خلصت مني لتغمض عيناها بألم. 

لتفيق علي هزات بعنف في زراعها لتجد والدتها تقف وتنظر لها بغل:قومي أغسلي الأطباق وروقي المطبخ يا هانم. 

ندي بحزن:حاضر لتنهض بقلة حيلة تنفذ طلبات حماتها. 

لتتفاجئ حماتها من تصرفها فهي قد توقعت أنها سترفض وتتشاجر معها لكن صدمتها بتصرفها هذا. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

في شقة والدة علي. 

تجلس إنتصار مع فريد يشاهدون أحد الأفلام الكوميدية ويضحكون بصخب. 

ليفتح الباب ويدخل علي بتوتر :السلام عليكم. 

إنتصار وفريد:وعليكم السلام. 

إنتصار بإستغراب:كنت فين أختفيت كده وروحت فين. 

علي بتوتر :مافيش واحد صاحبي في الشغل بره ولسه راجع مصر فروحت أسلم عليه. 

إنتصار بعدم تصديق :تمام. 

علي بتهرب :طيب أنا هروح أنام تصبحوا علي خير. 

ليغادر سريعا تاركاً والدته وشقيقته ينظرون له بإستغراب. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

في المستشفي. 

يلتف الجميع حول الطبيب بإستثناء مريم التي مازالت علي وضعها أرضا. 

محمد بلهفة :خير يا دكتور طمنا يوسف عامل أيه. 

الدكتور بهدوء :الحمد لله بخير الدةتور يوسف أتكتبله عمر جديد الرصاصة كانت بعيدة عن القلب عشرة سنتي نقلنا دلوقتي أوضة عادية تقدروا تشفوه لما يفوق بعد إذنكم ليغادر الطبيب إلي عمله. 

ليتنهد الجميع براحة ويذهب شهاب سريعا لشقيقته ويحدثها بفرحة :مريم يوسف بخير يا حبيبتي أطمني.

لتفيق مريم من صدمته وتتحدث بلهفة:بجد .

شهاب بفرحة:أه ولما يفوق هندخل نشوفه يلا بقي قومي أغسلي إيدك ووشك يلا. 

لتنهض مريم بألية وتتحرك معه لتذهب والدتها معهم.

…………..بقلم زينب سعيد…………….

بعد ساعة. 

يلتف الجميع حول سرير يوسف يطمئنون عليه. 

لتتحدث ليلي بلهفة :أنت كويس يا أبني. 

يوسف بتعب:أنا بخير يا أمي أطمئني لتذكر يوسف شئ وينهض بصعوبة :فرح فين حصلها حاجة. 

ليريحه شقيقه بلهفة:أطمئن فرح كويسة. 

ليعود محله من جديد لينظر لمريم الواقفة بعيد وتنظر له بدموع. 

ليمد يده لها بتعب:تعالي يا مريم واقفة بعيد ليه. 

كأن بهذا الحديث أعطاها الأذن أن تركض لأحضانه ليلتقفها يوسف بلهفة ويضمها لصدره بحنان. 

لينظر الجيع لبعضهم وينسحبوا بهدوء. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

بعد فترة. 








يبعد يوسف مريم عن أحضانهم ويتحدث برقة:ممكن القمر يهدي ويبطل عياط أنا بخير أهو.

مريم بدموع:كنت خايفة أخسرك أنت وفرح مكنتش هقدر أعيش من غيركم. 

يوسف بحنان:ولا أحنا نقدر نعيش من غيرك وأحنا بخير أهو يا ستي. 

مريم بدموع :الحمد لله بس لغاية دلوقتي مش فاهمة أيه إلي حصل. 

يوسف بحيرة :ولا أنا فاهم أيه إلي حصل يادوب نزلنا من العربية لقيت طلقة في صدري وبعدها وقعت علي الأرض وأنا حاضن فرح ومش فاكر حاجة تانية. 

مريم بحزن:بعدها أنا أتصلت بالمستشفي هنا يبعتوا إسعاف. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

بعد دقائق. 

يطرق الباب ويدخل ضابط الشرطة مع الطبيب من أجل أخذ أقوالهم. 

ليدلوا بأقوالهم دون إتهام أحد رغم شك يوسف في ميرا لكنه ليس لديه دليل قاطع. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

بعد مرور شهر. 

تحسنت حالة يوسف كثيرا وخرج من المستشفي علي أن يظل في المنزل حتي يتحسن نهائياً. 

ليضطروا أسفين إلي تأجيل موعد الزفاف. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما عند شريف وندي. 

فقد أستسلمت ندي لمصيرها وتعمل بألية شدية حتي عندما جاء شريف بهاتفها كي تحدث والدتها حادثتها ببرود شديد وأخبرتها أنها بخير بعد تهديد شريف لها وأيضا جاءت والدتها لزيارة ورسم شريف البراءة والوداعة أمام عائلتها لتظل علي وضعها في خدمة حماتها وأهله ومعاملة زوجها السيئة لتفاجئ بعدها أنها حامل لتستلم للأمر الواقع ورغم حملها لم ترحمها حماتها ولا زوجها. 

لتفاحئ بعدها أن شريف سيتزوج أسماء صديقتها السابقة السبب في معرفتها بشريف ليقوم شريف بتزوجها وعمل حفل زفاف كبير لها ليسافروا علي الفور إلي الخارج. 

لتعرف بعدها إنتصاربما حدث وذهبت إلي متزل عائلة شريف للخناق معهم وأخذ بنتها لكن فجأتها هو رفض إبنتها من العودة معها لتغادر عازمة علي عدم السؤال عنها مرة آخري. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما ندي فهي قررت أن تظل فهي تريد لطفلها أن يتربي وسط أهله هي تعلم جيدا أن أهل مريم عوضوا أبنتها عنهم لكن أهلها لا تضمن كيف سيتقبلون صغيرها. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما عند مريم. 

فهي تذهب ليوسف كل يوم وتظل معه طوال اليوم وتغادر في المساء. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما علي. 

فقد أنتهت أجازته وطلبوه في العمل فقد أضطر للسفر وقطع إتصاله مع ميرا نهائيا.

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما عند نهي. 

فقد أنتهت عدتها وتزوجت مراد وسط صدمة إنتصار من خيانة مراد لها لتتوعد له بالإنتقام وما زاد من عصبيتها أنهم سكنوا في شقة إبنها سابقا. 

كما أن القواضي التي رفعتها نهي مازالت مستمرة بينهم لم يحكم فيها حتي الأن. 

…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما ميرا. 

فمنذ ما حدث ليوسف وهي صامته تفكر في خطة جديدة للتخلص من مريم دون مساعدة علي. 
…………..بقلم زينب سعيد…………….

أما عند شريف وزوجته. 

فقد عمل شريف في الإمارات محاسب في أحد شركات البترول التي يملكها ثري عربي والذي معروف بتعدد زيجاته وهذا ما لم يكن يعرفه شريف والذي تعرف علي أسماء زوجة شريف وأعجب بها بشدة وعرض عليها الطلاق من شريف وأنه ستزوجها.

لتفرح أسماء بشدة وتبدأ بإفتعال المشاكل مع شريف كما أنها أصبحت تأخذ حبوب منع الحمل كي تقطع صلته به بأسرع وقت. 

بينما شريف فقد أصبح يستغرب تصرفات أسماء بشدة فهما كانوا يحبون بعض بشدة فماذا حدث لها. 
يتبع…………

بقلم زينب سعيد.
متابعة أو أد لصفحتي الشخصية