Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسرار الماضي (كاملة جميع الفصول) بقلم ايمي احمد

رواية اسرار الماضي (كاملة جميع الفصول) بقلم ايمي احمد

رواية اسرار الماضي (كاملة جميع الفصول) بقلم ايمي احمد



 #اسرار_الماضي 

#البارت الاول 

#Amy Ahmed

..مش من حقك تعامل امك بالطريقه دي عشان مجرد ماضي هي ملهاش ذنب فيه ..دا كان حادث .. مجرد حادث يعني قضاء وقدر ..ذنبها ايه عشان تعقابها كده 

 

..خليكي في حالك ومادخليش نفسك في حاجه انت مش فهمها وياريت تبعدي عن الست دي احسنلك ..ونصيحه مني ماتحكميش علي حكايه سمعتيها من طرف 


..علي فكره الست تبقي امك ..انت ازاي بتتكلم عليها كده  "ثم اكملت برجاء".. هي تعبانه جدا ..ونفسها تشوفك .. مش طالبه اكتر من كده 


 ابتسم بتهكم.. و انا مش عايز اشوفها ..روحي قوليها ابنك مش موجود اختفاه من الدنيا  


..انت ازاي كده ..الست دي لو جرا ليها حاجه انت الوحيد اللي هتندم ..دا مافيش بعد الام ..انا بجد بشفق عليك ..اللي زيك محتاج علاج نفسي فعلا بس مش من الهلاوس لا من القسوه وجمود القلب 


 ضحك بصخب ..هلاوس هي فهمتك كمان اني مجنون  ومحتاج اتعالج ..و ياترى قلتلك ايه تاني عني 


حست حنين بغباء كلامها ..ماقلتش حاجه


 احمد بغضب .. لا قلتلك .. قالتلك اني مجنون صح ..و اني كنت بتعالج نفسيا .. عرفتك اني كنت محجوز في مصحه نفسيه ....اممم ..و بعاني من صدمه نفسيه بسبب الحادث .. ولا اني بعاني من هلاوس سمعيه وبصريه زي التقرير اللي زوره في المصحه ليا...عرفيني بس قلتلك ايه ... انطقه 

كان واقف امامها يتكلم بغضب وعينه تتوهج بالشر والوعيد 

حنين بلعت ريقيها واتكلمت بخوف من نبرة صوته..انا عايزه امشي 


 امسك بيدها وتواصل معا بصريا .. عيناه التي كانت تغرق ببحر سوداء عينيها ..حنين انا مش مجنون صدقني ..وخليكي جنبي انا محتاجك ..هم عايزين يثبته اني مجنون باي طريقه..ارجوكى بلاش تصدقيهم .. و ابعدي عنهم ..انا خايف عليكي . 

اغمض عيناه بألم .. بلاش نظرة الخوف دي مني .انا مستحيل أذيكى


حنين ..طيب فهمني ابوك وامك هيعوزه يأذوك ليه يا احمد ..انت ابنهم الوحيد


احمد ..مقدرش

حنين ..مش واثق فيا 

احمد ..خايف عليكي

نظرت اليه بحزن وسحبت يدها من بين يده .. انا عايزه امشي


 تركها و اتجه الي نافذة مكتبه ينظر الي الخارج ووضع كلتا يده أمام النافذه وهو ينفس بعمق.. امشي يا حنين ..بس خلي بالك من نفسك .. وحذري من ماجده وجوزها  وياريت تبعدي عنهم

.....  ............


فلاش باك 


..يا طنط ماجده قولتلك مية مره هاتي شغاله تساعدك في شغل البيت دا ..بدل ماتتعبي كده


..واجيب شغاله ليه وانت موجوده ..وبعدين انا مابحبش حد غريب يدخل بيتي ويقلب فيه


..وانا موجوده !! هو حد قالك ان انا الشغاله الفلبينه ياطنط ماجده ..  ولا كنت من باقي عيلتكم ما انا غريبه برضوه دا انا يدوب جرتكم

 

قالتها حنين بعبوس لطيف وهي بترفع السجاد من الارض


ضحكة ماجده علي شكلها..بهزر معاكي ياحنون  ..معلش انا عارفه اني بتعبك معايا كل مره احمد ابني بيجي يزورني فيها ..في ترتيب البيت وعمايل الاكل


حنين عنيها بتلقأيه ذهبت لاحدي صور احمد المعلقه علي الحائط مع ذكر سيرته وهي تتردد ..تعيشي وتتعبيني يا طنط ماجده دا حتي الجار للجار 

"حنين بتفكير ..وهي بتتفرج علي كم الصور الكثيره المعلقه علي جميع حوائط الشقه لاحمد  ..وان ماجده عاشقه لابنها بطريقه غريبه ..كل كلامها عنه ..عن ما يحب وما يكره..عينها بتلع بسعاده بمجرد ذكر اسمه ..لهفتها عليه اللي بينه للكل  ..وخوفها ديما من الحسد علي وحدها اللي خلتها قطعت جرتهم لمجرد انها اتكلمت عنه ..ديما حنين كانت بتحسد احمد علي امتلكه لام زي ماجده ...ولازم كل مره في الشهر لما يجي ابنها يزورها..تطلب ماجده مني اني اساعدها في ترتيب  الشقه ..وعمايل كل اصناف الاكل اللي بيحبه الباشا ..بساعدها علطول لانها كبيره في السن وكمان بقت صحبت ماما من اكتر من سنه من ساعة ما سكنا في نفس العماره في الدور اللي تحتهم "





..حنين كده فاضل اوضة احمد ونكون خلصنا... قطعت ماجده افكار حنين بكلامها وسبقتها الي الغرفه .. ذهبت حنين خلفها بتنهيده وتعب ولكنها واقفت علي باب الغرفه ..وهي نظر اليها وعيونها تلمع بنبهار من جمال الغرفه التي كانت ترها ولاول مره فكانت دائما ماجده هي من تنظفها بمفردها وتغلق الباب خلفها ..

ام الغرفه فنالت اعجاب حنين  بشده بجمالها والراحه النفسيه التي احست بها بداخلها والتي كانت مطليه بلون الابيض ..و اثاث الغرفه كان مزيج بين الابيض والذهبي  ..حتي فرش السرير والستائر  بلون الابيض الحرير ..وسجاد الارض ابيض ..وكان يواجه السرير  رفوف سوداء تشبه المكتبه..منظم عليها كتب كثيره بطريقه جذابه وبطرف الغرفه كان يوجد كرسي هزاز يشبه الشزلونج  وامامه مدفائه .امريكة الطراز 


اصله بيعشق اللون الابيض..قالتها ماجده بسعاده


حنين ..ها


ماجده ..يلا عشان ننضفها ونخلص بسرعه


حنين نظرة الي الغرفه باعجاب ..هنضف ايه يا طنط ماجده   دي الاوضه بتلمع اكتر من حياتي


ماجده ..ابني مهوس نظافه وبيعصبه اي حاجه مبهدله ..ربنا يصبراللي هتتجوزه 


حنين..الله يصبرها ..المفروض بقي هنعمل ايه


هنغير ملاية السرير ونلمع الازاز ..ونمسح الارض بس


...........

كده خلصنا الشقه والاكل امشي انا بقي...قالتها حنين بتعب


ماجده ..طيب ما تتعشي معانا زمان احمد وكمال علي وصول


كادت حنين ان تجبها لولا سامع صوت فتح الباب ..ودخل احمد بهدوء الي الشقه  

ماجده ببتسامه ولهفه . .اهو احمد جي اهو ...وحشتني اوي ياحبيبي 


نظر احمد اليهم ببرود تام وخصتنا ماجده التي رمقها بحده وبرود لعدد ثواني وتركهم دون اهتمام ودخل الي غرفته واغلق الباب خلفه 

..وقعت ماجده علي الكرسي خلفها بنهيار واخذت احدي صور ابنها واحتضنتها وهي تبكي 


"حنين..كنت واقفه في النص مش عارفه ايه اللي بيحصل ..والمفروض اخرج ولا اعمل ايه ..بس استغرب ازاي  ابنها كده ..معقوله مقابل كل اللهفه والحب دا يكون ابنها بالجحود دا . ..قربت من طنط ماجده وحضنتها اخفف عنها واهديها 

ماجده ببكاء ..هو ليه مش عايز يسماحنا احنا عملنا كل حاجه عشانه ..عشان يعيش كويس ..ليه مش عايز ينسي ..مش كفايه اني وفقت انه يبعد عني وبيجي يزرنا انا وابوه مره في الشهر ..نفسي احضنه يا حنين . ابني بيحرم عليا حضنه 


..كانت ماجده تهزي بكلام غير مفهوم لحنين بالمره وفجاءه ابتسمت ماجده بسعاده ...احمد جي ..يلا نحضر العشاء سوا يا حنون ..زمان ابني جعان اوي 


سبقتها الي المطبخ ببتسامه وكانها ليست تلك المنهاره منذو قليل واخذت حنين ترمش بستغراب ودخلت خلفها 


......

دلف احمد الي غرفته وجلس علي طرف السرير بغضب وضيق ..كم يكره ذلك المكان بكل ما فيه ..يكره ناسه ..شكله ..حتي الهواء الذي يتنفسه هنا يشعر انه يخنقه  .. وضع كلتا يده علي راسه بالم بسبب كل تلك الذكريات السيئه التي تدفقة اليه ضفعه واحده ..لولا وجودها لم ياتي الي هنا مره اخري ...توجه الي الحمام ليغسل وجهه وبدل ملابسه بترنج ابيض ..وخرج من غرفته الي غرفة الطعام


ماجده ببتسامه ..كنت لسه هنادي عليك يا حبيبي عشان تتعشي 


 جلس علي راس السفره دون ان يعطي لها اهتمام  مقابل لابيه الذي كان يجلس بالجهه المقابل .. وبداء ياكل دون اهتمام بنظرات من حوله 


كمال ..حمدلله علي السلامه يا احمد وحشتنا


رفع راسه الي ابيه وابتسم بتهكم ثم رفع الشوكه الي فمه وقطم اللحم وعيناه مثبته بعين ابيه ..ثم بعدها وعاد بعيناه الي الطعام مره اخري ..ام الاخر فاغمض عينه بالم 


كانت حنين تنظر الي ظهر احمد الذي يأكل بغضب منه فلم تكن تعلم انه بذلك السوء لتتحمحم بحرج بسبب ذلك الجو المشحون بينهم وفضلت الانسحاب..طيب عايزه حاجه يا طنط ماجده عن اذنك انا ..


ماينفعش تبقي عامله الاكل دا كله ومادهوش ..قالها احمد وهو ياكل دون ان يلتفت لها 


استغربت حنين كلامه معها فقد ظنت للحظه انه ربما يكون اصم ..احم اتاخرت ولازم انزل عشان ماما متزعلش 


ماجده بسعاده ..احمد معا حق يا حنين اقعدي اتعشي معانا وانا هكلم مامتك ماتخفيش


جذبت ماجده حنين واجلستها بجورها وشرعوا في الاكل


رفع احمد نظره الي حنين وابتسم ..تسلم ايدك علي الاكل 


حنين بخجل ..طنط ماجده اللي عامله علي فكره 


تسلم ايدها ..قالها وهو ينظر الي حنين ثم تركهم وتوجه الي المطبخ اعدا لنفسه فنجان قهوه وعاد الي غرفته واغلق الباب خلفه بشده


.............

حنين !!كويس انك نزلتي تعالي شوفي المصيبه اللي جوه دي


#اسرار_الماضي 

#البارت الاول 

#Amy Ahmed


اسرار الماضي  ..جميعنا لدينا الاسرار التي نريد ان نحتفظ بها بداخلنا فقط ..فلا تحاول العبث لكشف اسرار غيرك فربما يقودك فضولك الي الهلاك 

                       الفصل الثاني من هنا