Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايات هدى الفصل الثاني بقلم نوره محمد

رواية حكايات هدى الفصل الثاني 


اسكريبت ٢


-يربي على النور مين فتح الشبااااااك

صحيت على نور الشباك الي اتفتح فجأة ولما اشوف الي عمل كدا هموته فا بسكدا اي ده احم رجعت في كلامي هو ماله بيقرب كدا ليه اي ده ثانية

-انت اي الي دخلك هنا؟؟ازاي تجرؤ على دخولك اوضتي وانا نايمة.. ابعد يبابا شويا في اي 




لقيته قرب وسند على السرير وبيبصلي وهو بيبتسم بسخرية وسمعته بيقول

=تجرؤ!!! اتعلمتيها فين دي 

-عند امك يعنيا تعرفها 

لقيته بيقرب اكتر اي الي مش محترم ده هيروح فين تاني 

-ابعد يا عم اي هو فرح ولا اي اوعى 

زقيته وقومت وقفت على السرير وانا شكلي مبهدل اوي انا عارفة وشعري منكوش حواليا وهدومي في الضياع وبشوحله بايدي كدهو

-بقولك اي انت متجيش جمب اوضتي تاني فاهم ولا لاااا ااااااه 

وقعني ابن ام زكية تبا له 

لقيتني في وضع زفت اوي الصراحة اي الواد البارد ده انا بكره ايوه خليني فاكره

-اي قلة الادب دي اوعى من عليا عشان متعصبش ومتحولش عليك 

=والله.. وريني كدا هتتحولي ازاي 

-اوعي هزعلككك

=وريني كدا هتزعليني ازاي 

اه يا قليل الادب ماشي انا هوريك 

١

٢

٣

اااااه يابت ال..

-ها هتغلط في عمك؟ أحسن أحسن عشان تبقى تقل ادبك معايا تاني يا قليل الادب 

=مااااشي 

جريت منه بقى زي الجريح احسن مهو الي مش محترم اعمله اي بقا فقومت خليته يندم نيهاهاهاها


دخلت الحمام خدت دوش وانا خارجة لقيته وشه احمر وباصصلي كاني موتله حد اه افتكرت خلصت على مستقبله نيهاهاهاها 

بصتله بضحكة بريئة

-مالك يا يوسف

=اوعي عايز ادخل الحمام

-طب ما تدخل هو انا منعتك 

=بت اتكلمي عدل 

-لا حول ولا قوة إلا بالله انت بتقول للنكد تعالى في اي يعم اديني سايبالك الدنيا اهو بارد

مشيت ودخلت اوضتي ولبست فستان بلون البنفسج وعليه طرحة اوف وايت جميلة واتسحبت برا كدهو ونزلت 

نزلت وانا قلبي اكنه لما شاف الشارع طار وفرح واكنه رجعت طفلة صغيره 

فضلت ماشية لحد ما وصلت لكورنيش النيل اكتر مكان بحبه وبرتاح فيه بصيت للنيل بهدوء وانا بفتكر يوسف قبل ما يتغير





 ويدخل ثانوي، ايام ما كنت بحبه وبحب كل تفاصيله، ايام ما كنت بحب كلامه ونظراته لفتاته وهدوءه وسكونه وجماله كنت بحبه من قلبي

 "كنت" كلمه غصت في قلبي وكإنها سهم كان السكن وملجأي من قسوة بابا عليا كام مره بكيت على كتفه وكام مرة مسح دموعي من على خدي كان احن انسان كان اجمل انسان ويصعب عليا اني اقول كان.. 

اتغير بقا حد تاني بقا غريب، بعد عني شويا بشويا مبقاش يسمعني زي الاول مبقاش معايا زي الاول، نسيني ومبقتش في تفكيره، بقيت انا غريبة عليه وهو بقا بعيد عني وده الي كسر قلبي بقى بيقابل بنات ويصاحب بنات مش كويسة نهائى وكنت بموت من جوايا لما اسمه بيكلم بنت ولا حاجة قلبي بيوجعني، يوسف بعد وانا بعدت واتخرج

 وبعدها بشهور ماما اتوفت كانت القشة الي قسمت ضهري لما شوفتها مغطيين وشها في المستشفي لما سمعت الجهاز وهو بيعلن صوت وقوف قلبها، احن قلب عليا وقف عن العمل،

 وقتها جريت عليه عايزاه يطمني عايزاه يحن عليا ويرجعلي يوسف حبيبي ويرجع يوسف بتاع زمان بس الي قابلني ناظرة باردة مش نظرة يوسف الي بحبه مش نظرته ليا لما بعيط كان





 السقيع ملازم ملامحه وقالي جملة كسرتني اكتر " اكبري بقا يا هدى الموت حق وكلنا هنموت مش اول ولا اخر واحده هتموت" بصتله بصدمة ودموعي وقفت نظرتي اتغيرت وقلبي صوته بقا مسموع بيعلن عن انهزامه وكسرته ساعتها اتأكدت ان يوسف مش راجع وساعتها بس كرهته.

قطع تفكيري شد للفستان ببص لمصدر الشد لقيت بنوته صغيره بتشاورلي اوطيلها نزلت على ركبي وبصتلها لقيتها بتمد ايدها وبتمسح دموعي الي مكنتش حاسة بيها وقالتلي "مش تعيطي عينيك حلوة ليه تعيطي" اخدتها في حضني وانا ببكي من الوجع الي في قلبي لقتها بتطبطب عليا يربي على القمر بصتلها وقولتلها 

-هنا واجعني اوي عشان كدا بعيط 

وشاورتلها على قلبي لقتها حاطت ايديها على قلبي وطبطبت وقالتلي " مش تخافي ماما قالتلي لما هنا يوجعك مش تعيطي طبطبي عليه كدا والوجع يروح" بصتلها وابتسمت بجد الاطفال هما اجمل حاجة سمعت صوت حد بينادي ولقيتها بصت مطرح الصوت وقالتلي " سلام بقا يا طنط ماما بتنادي مش تزعلي وتعيطي" 

-حاضر 

جريت وراحت لمامتها ومامتها خدتها ومشيت وانا بصيت حوليا وانا بمسح دموعي بهدوء ومشيت مروحة البيت الجديد الي عايشة فيه 

طلعت وقبل ما اخبط على باب الشقة لقيته بيتفتح ويوسف بيشدني وبيزعق 

-....


#حكايات_هُدى

#نوره_محمد


الفصل الثالث من هنا