Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أجمل ما قرأت الفصل الرابع

رواية أجمل ما قرأت الفصل الرابع #الجزء_الرابع ..❤️🔥
بعد أن هددني ذاك الوَغد بنشر صوري في مواقع التواصل .. إذا لم آتي إلى المكان المحدد .. كان أول من أريد أخباره هو أنت .. ولكنني خفت ألا تصدقني وأن أكون في عينك تلك المرأة الخائنة .. ماذا سأفعل لقد وضعني ذاك الشخص بين خيارين إثنين .. إما أن أستسلم واذهب إليه .. ليفعل بي ما يشاء .. وأكون قد فتحت لنفسي باب







 من أبواب جهنم .. أو أن انتَحر وهذا أعظم من ذاك .. لكنني فضلّت الإنتِحَار .. لأنني سأرحل وسترحل معي تلك الصور .. ماذا أفعل .. لا حل غير ذلك .. !! 
وفعلاً بدأتُ أفكر بالإنتِحَار في تلك اللحظه، لا سبيل لا خلاص من هذا الأمر .. في تلك اللحظة شعرت بصوتٍ غريب في قلبي وكأنة يقول لي .. "لا تستعجلي ..!! " نظرت إلى الساعة .. لم يتبقى سوى بضع دقائق .. قلت حينها .. لن أُسلم له نفسي مهما حدث .. ولن أسمح له بلمس جسدي .. إما سأكون لك عزيزي أو سأنتحر على أن أذهب إليه .. كنت آخر ما أود فعله قبل أن انتَحر .. أن أصلي لله أن يغفر لي .. مع أنني كنت أعرف أنّ مصيري مهما دعوت لكنني لم استسلم لليأس من رحمة الله سيستجيب ..ربما معجزة تحدث .. !! صليت .. ودعوت الله كثيراً أن يرحمني، ويغفر لي و يأخذ لي ممن فعل هذا بي .. وبأخر سجدة .. إذ بإشعار يصل إلى هاتفي .. ختمت الصلاة .. وبكل خوف ويداي ترتجف .. افتح الهاتف







 لأرى رسالة من ذلك الوَغد يقول فيها : ( لن أتراجع عن قراري عن نشر صورك كلها .. لكنني عدلت عن قراري في مجيئك إلى حيث أخبرتك .. شرط أن تبتعدي عن ذلك الرجل .." ويقصدك أنت ي عزيزي" .. لن تفسخين خطبتك منه فحسب .. بل ستبتعدين عنه للأبد .. و إن لم تفعلي ما قلته لك سأكون قد نشرت كل صورك .. ) .. لم أصدق .. ما قاله ..!! لكنني شعرت وكأن الله أزاح عن قلبي ذلك الهم واستجاب لي .. سألت نفسي في تلك اللحظة .. من هذا الشخص ..من هو ..؟! ومن أين أتى بصوري ..؟! و هل مشكلته معي أم معك عزيزي ..؟! و لماذا يريد مني الإبتعاد عنك ..؟! 
جسلت في حيرة طوال أيام .. بعدها قررت أن أرفض الخطوبة والزواج منك يا عزيزي .. ليالي عدة وأنا وأبكي .. كيف لي أن أقول لا .. بعدما أصبحت أنت لي كل شيء .. كيف لي أن أرفض .. !! لكن لا خيار أمامي .. فكرت في إيجاد مبرراً قوياً لكي أفسخ خطوبتي و يجعلك تقتنع مني فوراً .. أخبرتك أنني تراجعت عن قراري ولا أريد الزواج بك .. إلا إذا كان لي بيتاً بعيداً عن أمك .. وهذا كان أفضل طريقة لكي أفسخ خطوبتي معك .. !! #محمد_الطيب
بعد عدة أيام فقط .. سمعت أنك بدأت تحضر لعرسك من فتاة أخرى .. نزل ذاك الخبر على قلبي كالصاعقة .. حاولت كتم حزني .. أن أجفف دموعي .. حاولت جاهدة إقناع نفسي منك .. تحاشيت كلام الناس وهم يلموني على تركك .. لكنهم لا يعرفون سبب كل ذلك ..
و في يوم عرسك عزيزي .. أرسل ذلك المجهول رسالة .. يقول فيها ( إذا أردتِ معرفة من أكون .. فلتأتي إلى قاعة العرس وسأكون بانتظارك ..) .. هنا بدأت أشك أن هذا الشخص ليس غريب .. لماذا يريد كشف نفسه في زواج من أحب .. وما علاقة كل هذا .. ؟!ذهبت و كنت لا أريد لأي شخص أن يراني .. دخلت القاعة لأقف مذهولة، مصدومة في مكاني .. وأنا أنظر لوجه ذاك المجهول الذي دمر حياتي .. وهو يقف أمامي .. لم أتوقع أن ذاك الشخص سيكون ... 

يتبع ..

_تابعوت الكاتب Mohamed Altyeb

الفصل الخامس من هنا