Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أجمل ما قرأت الفصل الثاني

رواية أجمل ما قرأت الفصل الثاني 


#الجزء_الثاني ..💔😔

يقول في اليوم التالي .. صدفة مررت من أمام حارتها التي تسكن فيها .. و وجدت الكثير من الناس يقفون أمام منزلها .. لاحظت أنة منزل حبيبتي السابقة ... اقتربتُ لأرى لما كل هؤلاء الناس يتجمعون أمام منزلها ..؟ .. سألت الواقفين ماذ





ا يحدث هنا ..؟! لما أنتم مجتمعون هنا هل حصل شَيء هنا ..؟! سمعت أحدهم يقول : المسكينة انتحرت بالأمس .. ولم يكن لها أحد من أقربائها ليتكفل بجنازتها .. ولحد الآن هي في غرفة التبريد في المستشفى .. قلت له من تقصد بالمسكينة ..؟! قال لي .. فلانة بنت فلان .. لم أتمالك نفسي .. شعرت وكأن أحدهم أتى من خلفي وصار يخنقني .. سقطت أرضاً .. صار الناس يمسكون بي و يقولون .. مهلا مهلاً مابك .. ؟! هل تعرفها ..؟! هل تقع لك شيئاً .. ؟! .. هل وهل ..؟! قلت لا لا .. !! كيف لا لا وأنت فور سماعك إسمها سقطت أرضاً وكأنك أقرب الناس إليها ..؟! .. تحاشيت الإجابة عليهم .. وسألتهم ماذا حصل لها حتى فكرت بالانتحار ..؟! وقلبي يصيح ( لماااااذا فعلتِ هذا .. أنا لم اتزوج تلك الفتاة برغبتي .. تلك الفتاة اتهمتني بتوسيخ شرفها .. ولم يصدقني أحد .. فتزوجتها رغماً عني .. أنا لا زلت أحبك ..) 

نهضت من مكاني وذهبت مسرعاً .. نحو المستشفى .. كدت أقع في حادث مرور بسبب تشتت عقلي .. صعدت إلى غرفة ثلاجة الموتى .. لم يسمح لي بفتح الصندوق التي توجد فيه .. لأني لستُ قريبها .. لكني رجوتهم كثيراً .. وظللت أبكي لكي يسمحوا لي .. فتحت الثلاجة .. وكنت أدعي ألا تكون هي .. كنت أرجوا أن يكون كل هذا حلم .. نزعت الغطاء عن وجهها .. وحدثت المفاجأة .. نعم إنها هي .. اااااااه من قلبي .. كم




 تمنيت .. وكم دعوت .. أن ألتقي بها .. أن أتزوج بها .. وتكون حلالي .. لكن هاااا أنا أقف فوق جثتها .. صرت أصرخ وأصرخ .. كان الجميع ينظرون لي بدهشة ... ولسان حالهم يقول .. ( أتبكيها الان وقد فات الأوان .. ؟! ) فأمسكوا بي .. واغلقوا الثلاجة .. وأخذوها للسيارة لتنطلق مراسم الدفن .. دفنتها بيداي .. وكلي حزن وندم .. لم أكن أعرف أنّ لقاءها بالأمس كان سيؤدي إلى هذه النهاية .. #محمد_الطيب


جلستُ فوق قبرها حتى منتصف الليل .. شعرت وكأن أحدهم أتى وقال لي .. إذهب إلى بيتها .. وكرر الجملة ؟!! .. عدت إلى بيتها .. دخلت البيت .. كان مظلما تماماً .. حاولت فتح الضوء .. دخلت غرفتها وإذ بي أنصدم مما رأيته أمامي في تلك الغرفة ..


يتبع ...


_للكاتب Mohamed Altyeb

الفصل الثالث من هنا