Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوج امي (كاملة جميع الفصول) بقلم عائشة نصر


 رواية زوج امي  الفصل الاول 

يعني اي يا ماما انتي في اي في مخك انتي شكلك كب*رتي وخرف*تي

ميار بزعي*ق : انت ازاي تكلم ام*ك بالشكل دا

حسين : بطلي بقى مقالبك دي يا ماما لو سمحتي

ميار بهدوء : انا مش بهزر

حسين بغ*ضب : يعني اي عايزة تتجوزي واحد اصغر منك ب 12 سنة دا مش هيقدر اساسا يصرف عليكي

ميار وهي بتحط رجل علي رجل : مم لا مهو عنده شركة وجاهز من مجاميعه وهياخدني بشنطة هدومي

حسين قعد علي ركبته قدامها ومسك ايديها بحنان وهدوء

حسين : يا ماما يا حبيبتي انتي قولتي نفسك في حاجة وحرمتك منها قبل كدا





ميار بهدوء : لا ياحبيبي بس انا من حقي اتجوز واعيش حياتي

حسين : جواز لا يا ماما لا يعني لا

ميار بغضب : اظن دي حياتي يا ابن شاكر ومن ساعة م انا وابوك اتط*لقنا وانا شايلاك انت واخوك علي قل*بي وبص*رف عليكوا لما كعوبي نش*فت من اللف في الشغل

حسين : يوووه انتي حرة اعملي اللي يعجبك بس اعرفي اني مش راضي ومش هقابله مهما حصلل

ميار : تمام احنا هنكتب الكتاب بكرة لو عايز تيجي خد دعوة

حسين مص*دوم من عمايل امه ازاي يعني تعمل كدا

فلاش باك يوم طل*اق ميار وشاكر ابو حسين

ميار : حرام عليك بقي سيبني ف حالي حر*ام اااهه

وشاكر بيز*عقلها وبيض*ربها بر*جله

شاكر : اخرسي يا حيوا*اانةة

ميار : ااه مع معتش قادره ااه

شاكر بصلها بق*رف وز*ق ابنه حسين وخرج

طفل صغير من الخ*وف كان حاطط ايده علي ودنه وضامم نفسه في جمب ومغمض عيونه من الخ*وف من شكل امه وهي بت*توجع

ميار : ح حسين تع تعالي يا حبيب ماما

حسين بدم*وع وخ*وف : م ماما انا خا*يف اوي

ميار : متخا*فش يا حبيب ماما وخدته في حضنها

بااك




حسين خرج من شقة مامته ور*زع الباب وطلع شقته فتح الباب لقا مراته في المطبخ

اول ما قرب من هناك وشافها وهي بتدندن ابتسم علي طول ونسا كل حاجة لأنها حب عمره اللي تع*ب كتير اوي علي ما وصلها وبقت مراته

حسين وهو بيحض*نها من ضهرها

حسين : وحشتيني

ليلة : لحقت انت كنت لسا معايا كنت بتز*عق لي

حسين بض*يق : عايزة تتجوز

ليلة : حقها تع*بت اوي عشانك انت واخوك من حقها ترتاح بقي وتلاقي اللي يراعيها

حسين بض*يق : دا اصغر منها ب 12 سنة

ليلة : يا حبيبي م انا اكبر منك ب شهر

حسين : دا شهر مش 12 سنة

ليلة : سبها براحتها يا حبيبي






حسين دخل الاوضة واستلقى علي السرير وارتاح

وبعدين سمع خرفشة  في شقة مامته وسمع صرخة منها وبعدين سكتت

حسين قام جري بخ*ضة نزل ل شقة مامته بيبص

لقا مامته مرمية في الارض وفي سكينه في جنبها 



الفصل الثاني من هنا

تعليقات