Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم مروه موسى

           

رواية عشق المالك الفصل الثاني والعشرون بقلم مروه موسى 

معتز بجمود : أنا هبلغ البوليس علي اللي مالك عمله 

دا حقك منه ولازم تاخديه 


معتز : تحبي أبلغ البوليس ؟ 


عشق بجمود : عاوزة اطلق ويسيبني في حالي 


مالك بجمود ؛ مفيش طلاق 

عشق: هو انت اشتريتني بفلوسك 

مالك بسخرية: حاجة زي كدا 


رشا : اهدوا ي ولاد مش كدا 

معتز كان واقف في صف عشق : اللي عوزاه يكون هي طالبة الطلاق يبقي يطلقها 


مالك: وانا مش هطلق 

عشق بدموع : ليه 

مالك ،...........مفيش رد 


خرج كل من معتز ورشا وفضلت عشق ومالك 


عشق : مش عاوز تطلقني ليه علي الاقل ترتاح مني 


مالك : لما نيرة تخرج ساعتها هتطلقك 

عشق: تمام 

وحاولت تنام عشان تعبانه بس كانت موجوعة غصب عنها صوتت من ألم رجليها 


مالك جري عليها كان بيسندها: انت كويسة 

عشق زقت ايده بجمود : هبقي كويسة لو سبتني في حالي 


مالك : هيحصل قريب 

عشق : ياريت 

لو سمحت نادي علي أختي عشان تسندني 


مالك : أنا موجود اهو هساعدك 

عشق : انا قولت لاء ومش طيقاك قدامي انت معندش رحمة لو اختك ترضي بأن جوزها يعمل فيها كدا 


لو مراتك واخدها عن حب تقبل تتهان كدا 

بس انا اللي متهانه في رجل الكل انا اللي سمحت لنفسي اني اتعامل مع حد زيك 

كانت بتتكلم وهي منهارة بالعياط 

بقلم مروة موسي 


مالك كان واقف موجوع جدا علي حالتها وعلي كلامها وخصوصا انه بدأ يتعود علي وجودها 


مالك بجمود : أنا حر اعمل اللي اعمله 


عشق بدموع في عيونها : هرجع اقولك تاني ي مالك أنا بكرهك اكتر حد بعد ابويا أذاني هو انت بكرهك 


مالك اتنهد وطلع البلكونه ووقف كتير وهو سامع صوت وجع عشق 


مالك دخل مد ايده ليها عشان تسند عليه رفضت 

مالك : خليكي كدا بقي عاندي وعنادك دا مش هيفيدك 


عشق : علي الاقل مش هكمل شهر وهكون خرجت من هنا ومن حياتك وساعتها مش هسامحك ي مالك 


مالك : سامحتيني مسمحتنيش ميهمنيش 

وذهب للنوم 

فضلت عشق كتير صاحيه بعد فترة صعب عليها نفسها 


عشق بصوت واطي : يارب انا تعبت والله اوي من صغري واقفه وبعمل نفسي لحد ما ابويا جه دمرني ودمر حياتي ومستقبلي 

غير كدا الدنيا جت عليا اوي اوي 

كنت بتمني زوج ليا يكون امان في الحياة 

مكنتش اعرف ان ممكن ادخل البيت دا يزيد عليا الهم والألم 


ثم نظرت لمالك وهو نايم ولكن كان يسمعها ولم تعلم 


عشق: حتي دا (مالك) مكنتش اعرف انه قاسي وجامد قولت هيعاملني حتي كويس لحد ما اطلع من البيت دا ....

لكن هو عملني زي ابويا واكتر كمان وكسر رجلي و و وحبسني في الضلمة واكتر حاجة بخاف منها 


صوت شهقاتها كانت عالي من كثرة بكائها 


مالك كادت الدموع من تنزل من عينه 

ولكنه تماثل النوم









فضلت عشق تتألم طول الليل لحد الفجر وكان مالك متابعها وهي مفكره انه نايم 

نامت عشق بعد فترة تعب وقام مالك تجاها

وقرب منها وبقي في مستواها 


مالك بحنان : تعرفي ي عشق انا كنت هموت واكلمك او اسمع صوتك لما كنت مسافر لكن كنت مكابر حتي أرفع السماعه اسمع صوتك حتي لو هنتخانق 


لما رجعت معرفش ليه كنت عاوز اكلمك واحكيلك علي اللي عملته في السفر عشان كدا تجاهلتك وعمري ما اتعودت اني احكي لحد بس كان جوايا كدا 


ومعرفش ليه بحس بقربك بحاجة مش قادر اوصفها شعور خوف وراحة مع بعض 

لما جبتي سيرة الطلاق انا خوفت وحسيت اني ممكن افقدك ولما مديت أيدي عليكي كان غضب مني 

بس ياريت تسامحيني ووعد عمري ما همد ايدي تاني عليكي 


مالك قعد قصادها لحد ما تصحي من غير نوم 


عند ورد الصبح 

الاء: صوتك ماله 

ورد : عشق تعبانه بس شوية 

الاء:ألف سلامه عليها 

ورد : الله يسلمك ...المهم هتيجي نذاكر ونحدد الأسئلة المتوقعة تيجي 


الاء: نص ساعه واكون عندك 


زين خبط علي ورد ساعتها بعد ما قفلت مع صحبتها 

زين بحب: صباحك ورد ي وردتي 

ورد بتعب باين عليها: صباح النور 


زين : مالك 

ورد : عاوزة اطمن علي عشق واكيد مالك هناك 

زين : متقلقيش عليها مالك طيب بس عصبي وغشيم 


ورد: ممكن تقوله يعامل عشق علي الاقل كويس لحد ما نمشي من هنا 

زين بزعل: مستعجلة تمشي من هنا 


ورد : ايوا 

زين: وانا 

ورد باستعباط: وانت أي 

زين : ولا حاجة صحبتك جاية امتي 

ورد : زمانها جاية 

زين : تمام لو عوزتي حاجة انا موجود 

ورد في نفسها: عارفه انك زعلت بس لازم اعمل كدا ي زين عشان نخرج من هنا من غير اي صلة


 بعد مدة الاء وصل البيت بتاع مالك وزين بحكم انها عارفه العنوان من ورد 


ورد نزلت استقبلتها 

الاء: وحشتيني اوي اوي 

ورد : انتي اكتر 

زين من وراهم وهما في الصالة : اهلا ي آنسة ألاء 

الاء : إزيك ي استاذ زين 

زين : نورتي البيت 

ورد بتلقائية: البيت منور بأهله 








زين حس بغيره ورد عليه حتي من اقرب صحابها فحب يتأكد 

زين بخبث: لو احتاجتوا اي مساعدة انا موجود ي لولو 

ورد بجمود : أي لولو دي 

الاء : خلاص محصلش حاجة ي ورد عادي 


ورد : لاء مش عادي هو اصلا ملوش حكم يقف كدا ويكلمنا 

زين : اممم طيب ماشي دا انا وجودي رخم 

ورد : ايوا وجودك رخم

وسحبت ايد الاء وطلعت فوق يذاكروا 


نيرة بخبث لصاحب البار: اهلا 

صاحب البار: الزبون فهم هو هيعمل اي واتفقت علي كل حاجة معاه 


نيرة بفرح : انت كدا تعجبني 

صاحب البار بإعجاب: كفاية اني معجب بيكي 

نيرة بجمود : احترم نفسك ومتنساش ان بينا خطة مش اكتر فاهم 

صاحب البار: فاهم 


عند عشق ومالك في الاوضة 

مالك فضل جمبها ومنمش وكان باين من عيونه 


عشق بدأت تفوق ولاحظت وجود مالك 

عشق لفت وشها بسبب وجوده


مالك : انتي كويسة 

عشق ......

مالك : من حقك ي عشق ترفضي انك تتكلمي معايا 

بس انتي اللي خلتيني اعمل كدا 


عشق : اللي حصل حصل خلاص اقفل الموضوع 


مالك بحنان: انا آسف 

عشق لفت نظرها ليه فهو لم يعتاد علي ذلك 


مالك : أنا غلطان بس مش هنكر غلطتك وانتي عارفه دا ووهحاول اعاملك كويس 

عشق بدموع: بعد اي بقي المعاملة الكويسة خلاص ضربت وكسرت 

بقلم مروة موسي 

مالك ؛ خلاص بقي قلبك ابيض 

عشق : تمام 


مالك : هنزل اجيب الفطار نفطر 

عشق بعند : مش جعانه 

مالك: علي فكرة انا جعان وانزل اجيب الفطار عشان علاجك بردوا 


ونزل يجيب الفطار ووجد ..........


يتبع 

البارت الثاني والعشرون 


Marwa mosa ✌ ❤


الفصل الثالث والعشرون من هنا 

تعليقات