Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت حورية الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم يوستينا سامي


  رواية عشقت حورية الفصل الثالث والعشرون

في الشارع.. 

جاسر مسك ايديها جامد / بقي انت مش عايزة تخلفي مني يا حياه .

حياه زقته  / الله هو انت ليه محسسني اني بعشجك وميتة فيك فووج يا عم انت ..انت متجوزاك بالعافية اصلا .

جاسر / طب ما انا كمان متجوزك بالعافية ولا أنت مش واخدة بالك مثلا ..بس العيل اللي في بطنك ده يبقي ابني من صلبي ولو فكرتي تاذيه يا حياه .. قسما بالله لاقتلك انت وكل عيلتك ..وانا مش بهدد ...يلا قدامي علي العربية .

وفعلا حياه ركبت معاه العرببة و دموعها خانتها و عيطت بضعف ودي كانت اول مرة جاسر يشوف حياه ضعيفة كدة 
وحس قد ايه هو جرحها و قسي عليها 

جاسر في سره / هو انا مستغرب ليه ..طب ما عندها حق تخاف علي نفسها وعلي ابنها مني هي شافت ايه حلو معايا  اصلا .. بس لاا يا حياه انا زي ما وريتك شري لازم ارويكي  طيبتي ..لازم تعرفيني بحق وحقيقي 

و فعلا اتحرك جاسر علي الفيلا ..

___________________________________________

في المستشفي عند مراد..

حسن فاق من اثر البنج بس كان تعبان و مش قادر يتكلم 

مراد / اخيرا يا عم قومت منها ..ده انا كنت هموت من القلق والله .

حسن بتعب / المخازن .. ولعت يا مراد .

مراد / في داهية اي حاجة يا ابني ..المهم صحتك انت .

حسن / انا معرفتش أحافظ ..علي الامانة اسد ..

مراد / طب ممكن كفاية كلام بقي كدة انت هتتعب وبعدين مخازن اي و قرف ايه المهم انت يا حسن ..يكون في علمك بقي اسد كان هنا من شوية و كان خايف عليك اوي 
و مش بس هو لااا ده جاسر و حسن كمان 




حسن / بجد ..طب راحوا فين 

مراد / لا مافيش اتخانقوا مع بعض ..وانا طردتهم ممكن بقي ترتاح شوية .علشان الجرح ..

حسن / احم ..طيب 
وفعلا حسن غمض عينيه وبدأ ينام ..
___________________________________________

في الفيلا عند جاسر .
و اول ما وصلوا جريت رقية ناحية جاسر 

رقية / كويس اني شوفتك شايف مراتك عملت فيا ايه يا جاسر انت لازم تجيبلي حقي منها ماليش دعوة بجد .

حياه بصوت عالي /حجك .يا شيخة ياكشي يتكسر حجك 
وبعدين هو هيعملي ايه يعني ..هيضربني ولا ايه .

جاسر و هو بيمسكها من قفاها / اه يا اختي هضربك ..مالك يا بت نافخة صوتك علينا كدة ليه ..هو انت مسجلة خطر وانا معرفشي .

حياه بتعب / نزل يدك دي وبعد عني انا تعبانة وعايزة اطلع ارتاح .

جاسر ببرود / لا الف سلامة عليكي يا اختي ..بس انت بقي مش هتطلعي اوضتك غير لما تعتزري ليها الاول .ده انت مبهدلاها ..

حياه بعند  / لاااااه .. ولو هتضربني اضرب وريح نفسك .

جاسر اتوجع اوي من كلامها برغم انها عنيدة جدا و عندها ده هو السبب في كل حاجة بتحصلها ..بس هو حس في اللحظة دي انها فعلا وحيدة وضعيفة ..

رقية  / اي يا جاسر سكت ليه كدة ..هو انت هنسيب حقي 
بجد ولا ايهة..

وفاجاه دخل حسام الفيلا و هو مبسم اوي / مساء الخير يا جماعة ....اي ده يا رقية ايه اللي عمل فيكي كدة .

رقية / هي البت دي ..البيئة اللي جبتوها من الصعيد .

حياه / يا بومة متخلنيش اضربك تاني .انت مش ناقصة كفاية الي حصلك من شوية .

جاسر / بس انت وهي .. طمني علي حسن يا حسام ..في جديد خرج من العمليات ولا لسه  .

حسام / لا متخفش .. بقي كويس وخرج من العمليات ودخل اوضة عادية و زمانه فاق كمان .يلااااا.انا طالع اوضتي 

جاسر / يلا يا حياه اطلعي انت كمان ارتاحي .. وانت رقية تعالي عايز اتكلم معاكي برا شوية .

حياه بصتله بغيظ وطلعت اوضتهاا

وفعلا خرجوا قعدوا هو ورقية في الجنينة ..

___________________________________________

في المستشفي ..

اسد بحدة / يعني ايه ..هتفضل نايمة كدة لحد امتي انا عايز اطمن عليها .. اي كمية المهدئات دي انا مش فاهم .

الدكتور / ارجوك اهدي هي عندها انهيار عصبي يا اسد باشا 

اسد / والحل انها تفضل نايمة علطول ..مش كدة 
الواضح بقي ان المستشفي دي اي كلام ..انا هاخدها واغور م من هناا .

الدكتور / اسد باشا ..ارجووك اسمعني.

اسد بعصبية / مش هتنيل ..انا مش هينفع اسيبها كدة جثة علي سرير .. انا عارف انا هعمل ايه كويس اوي .

و فعلا اسد اصر و اخد حور وهي كانت نايمة ووداها لشقته وكان عارف كويس ان اللي بيعمله ده خطر جدا ..🙈

في البيت .. اسد حط حور علي السرير براحة وكان بيبص علي شكلها اللي واضح عليه الضعف وقعد جنبها ومسك ايديها/ كفاية بقي يا حور انا ممكن استحمل اي حاجة في الدنيا الا انك تضيعي مني انت كمان 

وغير هدومه ونام جمبهاااااا .... تفتكروا ممكن تعدي علي خيييييييير ... اكيد لاااا .وبعدها بحوالي ساااعة ....
جاله تليفووون من حسام ../ الووو 

اسد بصوت واطي / عايز اي يا زفت انت 

حسام بضحك / تؤتؤ ..هو انت فاكر انك لما تاخد مراتك من المستشفي كدة انت حميتها مني انت غبي اوي يا اسد والله 

اسد / انت مش هتقدر اصلا تقربلها ..لانك لو حاولت هتموت يا حسام ..





حسام فضل يضحك بطريقة مستفزة / طيب يا ابن العقاد 
بس احب اقولك ان انت ليك عندي امانة ..

اسد / أمانة اي دي اللي عندك ..اتكلم علطول وبلاش رغي حريم فاضي ..

حسام / ماشي ..تشكر علي الاهانة ..انت كنت بس متصل اقولك ان لو  ملقتوش نور في البيت متقلقووش اصلها مخطووفة ... يلا بقي كمل نومك يا حبيبي ..

اسد اتصدم / انت بتقول ايه ... حسام متستهبلشي 
نور ملهااش دعوة حرام عليك .....الووووووووو 

بس حسام قفل السكة في وش اسد .... 😭😔 

_________________________________________

في المستشفي عند مراد 

مراد واقف برا اللاوضة بيرن علي جدو اللي اتفاجاه انه بيساله عن نور .. وفاجاه بنت داخلة بتجري خبطت في مراد جامد و الموبيل وقع من ايده ..

مراد بعصبية / انت عبيطة يا بت انت ولا ايه ..وبعدين مش عيب تبقي شاحطة كدة و بتجري ورا العيال 

نسمة بعصبية اطفال  / اهو انت اللي عبيط .. وبعدين انا مش بجري وراهم هما اللي بيجروا ورايا و اوعي بقي احسن دول جايين ورايا ...

وجريت نسمة و مراد كان واقف مزهوول من اللي بيحصل ده 

مراد / اي العبث ده ..هو احنا في مستشفي ولا في ملاهي
ده اي القرف ده  

ووطي و جاب الموبيل و بيفتح الموبيل بس لقه حد بيمسكه من القميص. وبتضحك اوي / الحقني منهم ..هيمسكوني 
كدة انا هخسر ..الحقتي بجد .

مراد بحدة / انت تاني ..انت عايزة مني ايه  يا بت انت ..
 هو انا ناقصك ...يلا غوري من هنااااا ...غوري .

نسمة / انت ايه معندكشي قلب ..افففف .

العيال اتلموا علي نسمة / مسكناكي ..هييييه الخسرانة اهي 
اهي ...

مراد بصدمة / اي ده. ..امشي يلا انت وهي ..يلا غوروا من هناااا .. وبص لنسمة لقاها مربعة ايديها و زعلانة اوي 

مراد بستغراب / كل الزعل دا علشان خسرتي .
بجد تفاهه هو انت عندك كام سنة يا كتكوتة انت 

نسمة / كتكوتة في عينيك ..انا عندي 19 سنة يعني كبيرة 
وبعدين انت مالك بيا اصلا مش كفاية انك مردتشي تساعدني وكنت السبب في خسارتي ..يبقي خلاص متتكلمشي معايا ...و سابته ومشيت ...

مراد فضل يضحك / والله مجنونة بجد 

وكلم جده .. و عرف ان نور مش موجودة في البيت وكلهم كانوا خايفين عليها .. بس جده عرف ان حسن في المستشفي و جوووم علشان يطمنه عليه  ..

___________________________________________

في البيت عند اسد ..

اسد بعصبية/ يا نهار اسود ..هو ايه اللي بيحصل ده .. معقول 
ممكن ياذيها ..طب ما اكيد ..ده 

وفاجاه شاف حور قدامه وهي ...... 

تفتكروا ايه هيحصل ...
يتبع.....

تعليقات