Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم قاسي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ملك يسري


  رواية جحيم قاسي الفصل السادس والعشرون

زين بغضب:اتشاهد على روحك يابن الشرقاوي 
ملاك بخوف حاسب يااسد ووقفت قصاد اسد والطلقه جات فيها
زين اول مشاف المنظر جري بسرعه وهرب
اسد بدموع: انتي عملتي ايه الطلقه كانت المفروض تيجي فيا انا 
ملاك بوجع: كان لازم اضحي بحياتي علشانك انت عوضتني عن حاجات كتير اوي 
اسد بدموع:ملاك ياحبيبتي إنتي مش هتسبيني صح وهتبقي كويسه صح
ملاك:ربنا عايز كده وده القدر إنا عايزه اقولك إن عمري محبيت غيرك
اسد بدموع: متقوليش كده إنتي هتعيشي وهترجعي احسن من الاول انا مقدرش اعيش من غيرك 
ملاك بوجع وصوت متقطع :انا انا ب بحبك اوي واستسلمت ملاك لحياتها وغمضت عينها
اسد بصوت هز اركان القصر:ملاكككككككككك
الكل سمع صوت اسد



رقيه بخوف في ايه فين ملاك واسد
ادم : ملاك واسد في الجنينه الي ورا القصر تعالو نروح نشوف في اي بسرعه
حسين:يلا بسرعه
الكل راح الجنينه واتصدمو من الي شافو لقو اسد قاعد علي الارض وبيعيط وملاك في حضنه والدم حواليها
رقيه بصراخ: بنتي وجريت عليه 
اسد بدموع وشال ملاك وجري بيها والكل واقف مصدوم 
ركب اسد العربيه هو ملاك
اسد بدموع:اطلع على اقرب مستشفى بسرعه
السواق:حاضر يااسد بيه
حسين يلا كلكو اركبو العربيه هنطلع وراه 
في العربيه
اسد بدموع: ملاك ياحبيبتي إنتي مش هتسبيني صح إنتي وعدتيني بكده انا مقدرش اعيش من غيرك استحملي احنا خلاص قربنا نوصل وبعدين انا الي المفروض الطلقه كانت تيجي فيا سامحيني ياملاكي
السواق وصلنا يااسد باشا
نزل اسد بسرعه وهو شايل ملاك وبيجري بيها في المستشفى
اسد بغضب :دكتور بسرعه مراتي بتموت 
الدكتور:حطاها بسرعه هنا محتاجه تخش العمليات فوراً
اسد بغضب:قسما بالله لو حصلها حاجه مهرحم حد انتو فاهمين



الدكتور بخوف:حاضر يااسد باشا
ملاك دخلت العمليات واسد وقع على الارض وقعد يعيط ويدعي ربنا إن هي تقوم بالسلامه
العيله كلها وصلت ولقت اسد قاعد بيعيط 
رقيه بصراخ: فين بنتي يااسد ايه الي حصلها وايه الي عمل فيها كده انطق فين ملاك
اسد بجمود:ملاك في العمليات
رقيه وهي بتعيط : عمليات ايه إيه الي عمل في بنتي كده انطق
حسين: انطق ايه الي حصل
اسد بغضب:زين الدمنهوري هو الي عمل كده 
رقيه:ايه مش كفايه الي عملو في بنتي اه ياحبيبتي يابنتي
حسين: ايه الي حصل بالظبط يااسد
حكي اسد ليهم علي كل الي حصل 
اسد:انا السبب المفروض كانت الطلقه تيجي فيا انا 
ادم:متقلقش يااسد هتكون بخير
اسد بغضب:عايز زين يكون عندي النهارده وحياه امي مهسيبه
ادم:حاضر بس انت اهدي
اسد بعصبية:عايزني اهدي ازاي ومراتي في العمليات بين الحياه والموت اسمع الكلام ياادم 
هايدي بخوف في سرها:يالهوي لو حد عرف إن انا كنت متفقه معاها بس هو مقليش إن هو هيعمل كده منك لله يازين اسد لو عرف هيموتني اعمل ايه يارب
اسد قعد علي الارض وفتح تليفونه وشاف الصور بتاعته هو وملاك وقعد يعيط إنا السبب انا السبب في كل حاجه انا الي المفروض اكون مكانها ضحت بحياتها علشاني بس وحياه امي لهخليك تدفع التمن غالي اوي يازين
حسين: متقلقش يااسد هتبقي كويسه إن شاءالله بس انت روح صلي ركعتين وادعي إن ربنا يشفيها
اسد بدموع:حاضر 
راح اسد يصلي ركعتين وقعد يدعي 
اسد: يآرب اشفيها يارب انا ماليش غيرها انا محبتش حد زيها يآرب اشفيها يآرب
صلي اسد وخرج لقي إن لسه ملاك مطلعتش من العمليات
رقيه بدموع:هي اتاخرت ليه ياتري ايه الي حصلك يابنتي
سنيه: متقلقيش يارقيه إن شاءالله هتبقي كويسه ادعيلها إنتي بس
بعد مرور تلات ساعات وملاك لسه مخرجتش من العمليات والكل واقف قلقان عليها وبيدعولها إن ربنا يقومها بالسلامه
دخل ادم عليهم
آدم:طمني يااسد خرجت من العمليات
اسد بجمود:لا لسه انت عملت ايه عرفت توصله
ادم :ايوه وهو في المخزن دلوقتي
اسد بغضب:يلا انا هروحله دلوقتي
حسين:انت مش هتروح في حته يااسد غير اما تطمن على مراتك الاول
اسد: وانا مش هفضل واقف وانا لسه ماخدتش حق مراتي
حسين: اسمع الي بقولك عليه
اسد: معلش يابوي بس لازم اروح
حسين كان لسه هيتكلم بس قاطعته رقيه وهي بتقول إن اوضه العمليات انفتحت 
اسد جري بسرعه علي الدكتور
اسد:طمني ملاك كويسه صح هتخرج امتي رد عليا 
الدكتور بحزن: البقاء لله
اسد ؟؟؟؟
يتبع.....


تعليقات