Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم دعاء حجاج

 

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل السابع والثلاثون  

#غرور_وكبرياء_عاشق       اسفه على التاخير ⁦♥️⁩
قاطع حديث غسان ومراد رنت تليفون غسان 
غسان مسك التليفون وفتحوا وقال: الوو
مساعد غسان:________
غسان قام وقال بصدمه: اي
مراد قام أيضا وقال: في اي 
غسان قفل التليفون وقال وهو ماشي: في حريق في المصنع
مراد بصدمه: اي
_يلا يا مراد مش وقته 
مراد خد الجاكيت وطلع هو وغسان وركبوا عربيه مراد ومشوا
في الطريق
غسان كان سايق باقصي سرعه وقال: اكيدا الكلب اللى عمل كده 
_مش وقته يا غسان 
_لا وقته يا مراد وقسما عظما لو طلع ليا ايد في الموضوع لاقتلوا 
_غسان أهدأ مش وقته عصبيتك
بعد مرور ربع ساعه تقريبا
غسان ومراد وصلوا ونزلوا عالطول 
واحد من العمال جري على غسان وقال: المصنع انحرق يا بيه والمطافي قدرت تطفي الحريق 
غسان بعصبية: ازاى حصل كده 
العامل بارتباك: في ثلاث رجاله قالوا انهم عايزين يشوفوا الكهرباء وعملوا اللى عملوا
غسان بصوت جهوري: وانتوا بتدخلوا اي حد وخلاص 
بص لتحت ومراد قال بكل هدوء: اهم حاجه الكل يكون بخير ومحدش اتأذي
هز رأسه وقال: كلنا بخير يا بيه 
غسان وهو داخل المصنع: عايز اشوف كاميرات المراقبه 
_مينفعش تدخل يا بيه الوضع جوا سي اوى
غسان لم يسمع ليا ودخل المصنع اللى حرفياً ادمر 
_اكيدا سامر وراء كل ده 
مراد دخل أيضا وقال: المصنع بقا خرابه خلاص
_لازم نشوف كاميرات المراقبة اكيدا هتوصلنا لحاجه 
مراد هز رأسه وطلع هو وغسان الطابق الخاص بيهم 
_الطابق سليم ولا أكن حصل حريق في المصنع
_الحريق كان تحت بس 
_طب هتعمل اي
غسان قعد على الكرسي وشغل الكمبيوتر وقال: نشوف كاميرات المراقبه 
مراد جاب كرسي وقعد جنب غسان 
بعد شويه
غسان زق الكمبيوتر ليقع على الأرض وقال: دول مخططين لكل حاجه بقا
مراد قام وقال: العصبيه مش هتفيد بحاجه يا غسان لازم تهدأ عشان نعرف نفكر
_مفتاح عربيتك
_ليه 
غسان بعصبية: مراد اخلص وبلاش تسأل كتير
مراد طلع المفتاح من جيبه وغسان خد منه المفتاح ونزل عالطول 
مراد بانتهاد: غ غسان
غسان طلع برا المصنع وركب العربيه ومشي
بعد مرور ربع ساعه 
في الطريق 
غسان مسك تليفونه ورن على سامر الحديدي 
سامر كان قاعد على الكرسي وفي قمه سعادته 
_يعنى المصنع انحرق
_الدور الأرضي بس يا بيه
_ما الدور الأرضي اللى في كل حاجه 
تليفون سامر رن 









سامر مسك التليفون وابتسم ابتسامه خبيثه وقال: روح انت
سامر فتح التليفون وقال بتمثيل الحزن: بقا كده يا غسان استناك كتير امبارح وفي الآخر متجايش
_عايزك 
سامر بابتسامه: معلش مش فاضي 
وفجاه الباب انفتح ليدخل غسان  
_اي ده لحقت تيجى 
غسان مسك سامر من لياجته وقال بصوت حاد جدا: وربنا ما هرحمك وهدفعك التمن غالى اوى 
سامر مسك ايد غسان وقال: عيب كده يا ابن السيوفي انت في شركتى 
_عملت كده ليه 
سامر قعد على الكرسي وقال بكل برود: عملت اي 
غسان زق فنجان القهوه اللى كان محطوط على المكتب ليقع على الأرض 
غسان بعصبية: بلاش اللف والدوران يا حلو وانت عارف كويس انا بتكلم عن أي 
_لا معلش مش واخد بالى 
غسان هز رأسه وقال: بكره تاخد بالك لما تكون بين الحياه والموت يا حلو عن اذنك
سامر بتمثيل: طب تعالى نشرب قهوه مع بعض إكرام الضيف واجب بردو
غسان طلع ورزع الباب وراء وسامر كان فرحان اوى وقال: يااا من زمان اوى وانا نفسي اشوفك كده 
_بس حلمى الأكبر اشوفك وانت في الكفن يا ابن السيوفي وقتها هعمل وليمه كبيره اوى وهعزم كل الناس
في فيلا مراد الالفي 
بدر قام ومد ايدو لنغم وقال بابتسامه: بالتوفيق 
نغم حطت أيدها وراء ضهرها وقالت بابتسامه أيضا: شكرا 
بدر حط ايدو في جنبه وقال: عن اذنك 
_اتفضل 
بدر طلع مع راضي ونغم خدت نفس عميق وقالت: اخيرا الواحد كان بينام على نفسه 
نغم جرت على فوق ورنت على حور اللى فتحت التليفون عالطول وقالت بفرحه: نغم
_اخبارك اي وخالتى عفاف اخبارها اي دلوقتى
_عرفتى منين
_مراد قالى 
_على العموم الحمدلله بقت احسن دلوقتى 
_الحمدلله 
_صحيح بتروحى امتحاناتك 
نغم هزت رأسها وقالت: اه بروح ومستر بدر حاجه تقرف 
حور ابتسمت وقالت:ده وأجبه يا نغم وبعدين مش بياخد فلوس على كده 
نغم وقفت في البلكونه وقالت بارتباك: حور هكلمك بعدين سلام
حور بخوف: نغم في حاجه
نغم هزت رأسها وقالت: لا مفيش سلام 
نغم قفلت التليفون ونزلت تحت عالطول وطلعت برا وقالت: بتعمل اي هنا 
شريف زق راضي وراح عند نغم وقال: شكل الحلو معا فلوس 
نغم ضمت أيدها لبعض وقالت: لو سمحت اطلع برا 
_ليه خايفه الحلو يشوفنا مع بعض 
_شريف أطلع براا 
راضي مسك شريف من دراعه وقال: اتفضل معايا يا استاذ
شريف زق راضي للمره التانيه ومسك نغم من دراعها وقال: أنا لما عرفت انك اتجوزتى مراد الألفي الصراحه انصدمت عارفه ليه 
شريف قرب من ودنها وقال بهمس: اصلك رخيصه اوى 
نغم ضربت شريف بالقلم وقالت بصوت جهوري: انت بتقول اي يا حيوان 
_في اي يا نغم بلاش اقول قدام الراجل الطيب ده كنا بنعمل اي سوا 
نغم اتوترت اوى وقالت: اطلع برا 
_خوفتى 
نغم مسكت شريف من دراعها وقالت: أطلع برا 
شريف زقها وعدل الجاكيت وقال: مش هسيبك لغيري يا نغم انتى ليا انا وبس 
نغم بعصبية: برا 
شريف ركب عربيته ومشي ونغم دخلت جوا عالطول 
راضي طلع التليفون ورن على مراد وقالوا على كل حاجه 
في المساء وخصوصا في المستشفي 
_انا اسفه اوى يا بنتى 
حور قعدت على طرف السرير وقالت: متقوليش كده يا خالتى المهم صحتك دلوقتى
عفاف والدموع في عينها: عملت كتير اوى عشان ابعدك عن غسان وجرحتك كتير بردو و٠٠٠٠
حور قاطعتها وقالت: بلاش تفكري في اللى فات يا خالتى 
_قوليلى ماما 
حور بصت لرهف اللى ابتسمت 
_حاضر يا ماما 
_قربي 
حور راحت عندها وعفاف باستها على رأسها وقالت: ربنا يحفظك يا رب 
حور فرحت أوى وغسان دخل وقتها وحاول يكون طبيعي قدامهم
_غسان تعالى 
غسان ابتسم ومسك ايد عفاف وقبلها وقال: اخبارك اي دلوقتى يا ست الكل 
عفاف بصت لحور وقالت: دلوقتى زي الفل 
_الحمدلله وعلى فكره الدكتور هيكتب ليكى على خروج بكره إن شاء الله 
عفاف فرحت اوى وقالت: طب كويس القعده هنا وحشه اوى 
_انتى لحقتى عشان تقولى القعده هنا وحشه اوى 
_بتتريق يا ابن بطنى 
غسان قعد جنبها وقال: هو انا اقدر يا ست الكل 
الدكتور دخل وقتها وقال: ممكن دقيقه واحده يا بيه عايز افحص والدتك 
غسان هز رأسه وعفاف قالت: خليك جنبي 
غسان قبل ايدها وقال: الدكتور لازم يشوف شغله عشان يكتب ليكى على خروج بكره 
عفاف هزت راسها وغسان وحور ورهف طلعوا فعلا 
_ابيه هروح اجيب مياه من برا 
_خليكي هروح انا








_مش هتاخر دقيقه وراجعه
غسان هز رأسه ورهف مشت فعلا وحور مسكت ايد غسان وقالت: مالك 
غسان باستغراب: مفيش ليه 
_لا في وواضح جدا ان في حاجه 
_صدقينى مفيش حاجه 
_طب اتاخرت كده ليه 
_مشاكل في المصنع مش اكتر 
حور بشك: مشاكل 
غسان بعصبية: ما خلاص يا حور قولتلك مفيش 
_خلاص انا اسفه حقك عليا 
غسان خد نفس عميق وقال: انا اللى اسف 
_طب انت كده اثبتلى ان في حاجه وبلاش تقولى مفيش 
_حصل حريق في المصنع 
حور بخضه: العمال اخبارهم اي 
غسان ابتسم وقال: تصدقي انك نعمه من ربنا 
حور باستغراب: نعمه 
غسان حط ايدو على خدها وقال: انا بحمد ربنا انى اتجوزتك يا حور 
_انا بتكلم في اي وانت بتتكلم في اي
_ما كلامى ليا علاقه بردو بموضوع المصنع والحريق اللى حصل 
_ازاى 
_اول ما قولتلك حصل حريق في المصنع اول حاجه قولتيها العمال اخبارهم اي 
_ارواح الناس اهم يا غسان صحيح 
_اممم
_لازم تروح لعائله عمى ابراهيم ويا ريت تساعدهم يا غسان 
غسان هز رأسه وقال: حاضر يا قلب غسان
حور حضنته وغسان قال بتفكير: هقول اي دلوقتى للحاجه نعمات هقولها ابنك مات عشان ينقذ حياه ماما 
في فيلا مراد الألفي 
مراد رجع وشكله ميبشرش بالخير
نغم كانت نازله على السلم وقالت: كل ده عشان ترجع
مراد وقف مكانه وقال: اي اللى بينك وبين شريف يا نغم 
نغم بلعت ريقها وقالت: تانى يا مراد
مراد راح عندها وقال: عايز اجابه لسوالى اي اللى بينك وبين شريف 
نغم بتهرب: مفيش 
مراد مسك أيدها جامد اوى وقال بعصبية: احنا هنهزر يا روح امك 
_مراد انت بتعمل اي 
_اخلصي عايز اجابه لسوالى اي اللى ما بينك وبين الزفت ده
نغم زقته وقالت بدموع: وانا كمان عايزه اعرف اي اللى ما بينك وبين مريم 
_قولتلك مفيش حاجه بينى وبينها 
_وانا كده بردو 
مراد ابتسم وقال: بلاش تختبري صبري 
_انا مش عارفه عمى راضي قالك اي بس اكيدا اللى قالوا مش صح 
مراد بحده: بجد طب ممكن أعرف لما شريف قالك انتى ناسيه اللى ما بينا ولا اي يا نغم اتوترتى ومقدرتيش تتكلمي ليه 
_عادي 
مراد قبض ايدو وقال: بلاش استخدم معاكى طريقه تخليكى تتمنى الموت يا نغم
_انا مش هرد عليك عن اذنك 
نغم كانت طالعه ولكن مراد مسكها من شعرها جامد اوى 
_اعاااا مراد انت بتعمل اي مراد 
_بعمل اي انتى لسه شوفتى حاجه ثم كمل بغضب جحيمى: اي اللى بينك وبين الزفت ده 








نغم بألم: والله ما في حاجه انت مش مصدق ليه 
مراد بدأ يفوق لنفسه وزقها لتقع على الأرض وقال وهو طالع على السلم: هغير هدومى انزل وألقي العشا جاهز 
نغم بعياط: حاضر 
مراد طلع فوق ونغم مسحت دموعها وطلعت برا لتقول: انت قولت اي لمراد 
راضي بتوتر: قولت اللى حصل يا مدام 
_واي اللى حصل وبعدين مش مكسوف من نفسك وانت في العمر ده وبتنقل الكلام
_انا اسف يا مدام بس ده أوامر مراد بيه ومقدرش إداري عليا حاجه 
نغم هزت رأسها وقالت: تمام اوى 
راضي خاف اوى من نظراتها الحاده
نغم هزت رأسها وخدت بعضها ودخلت جوا
في غرفه مراد
مراد طلع من الحمام ووقف قدام المرايه وبص على ايدو وقال: اي اللى عملتوا ده معقول الغيره وصلت بيا انى اذي البنت اللى بحبها
مراد رمي المنشفه على السرير ونزل تحت 
لقي الاكل محطوط على السفره وقال: نغم نغم 
مراد دخل المطبخ وقال باستغراب: راحت فين 
مراد طلع برا لقي نغم قاعده على الكرسي وضمه رجليها في بعض والدموع نازله من عينيها 
مراد حس بالذنب وقال: نغم
مسحت دموعها وقامت عالطول وقالت بخوف: والله الاكل جاهز وحطتوا على السفره 
مراد راح عندها وقال: حقك عليا 
_ولا يهمك 
_بوعدك من النهارده مش هتدخل في حياتك وانتى حرا فيها 
دموع نغم نزلت بخارج إرادتها وقالت: مراد انت بتقول اي 
مراد حط ايدو على خدها وقال: بما ان انا بحب وانتى كمان بتحبي يبقا الاتفاق اللى ما بينا هيتم يا نغم
نغم بصت في عيون مراد وقالت في سرها: بس انا بحبك انت 
_فاضل شهرين بس وخلال الشهرين دول هسيبك على راحتك واعملى اللى انتى عايزاه 
ثم كمل: انا بقولك كده وواثق انك مستحيل تعملى حاجه غلط 
نغم مكنتش قادره وحاولت تكون اقوي من كده وقالت بدموع مكتومه: انا عايزه انام عشان اصحى بدري عن عن اذنك 
_تصبحي على خير 
نغم وهى ماشيه: وانت من اهل الخير 
نعم تلك القرارات اللى اتخذها مراد مكنتش صعبه على نغم بس بل كانت اصعب على مراد فهو يعشق التراب اللى بتمشي عليا تلك الصغيره 








نغم طلعت فوق وقفلت الباب عليها وانهارت من العياط وقالت: كان عندي أمل انه يكون ليا بس الظاهر كنت غلطانه الظاهر انه مهوس بواحده تانيه 
نغم قعدت تشهق وقالت: يا ريت كنت رفضت الجواز منك يا مراد يا ريت انت متعرفش قلبي بقا متعلق بيك قد اي مش قادره 
مراد طلع وركب العربيه وقال: راضي خد بالك من نغم
هز رأسه وقال: حاضر يا بيه
مراد شغل العربيه ومشي 
في قصر عائله الحديدي
_اتفضلوا 
مريم دخلت ووقفت مكانها وقالت: مين دول 
سامر اول ما شافها راح عندها وقال: تعالى سلمى على الضيوف 
مريم بتحذير: سامر أوعى اللى بفكر في صح
سامر بهمس: اه صح يا حلوه وبعدين هتفضلى قاعده لحد امتى يلا يا حلوه 
_مش هتجوز يا سامر مش هتجوز
سامر مسك أيدها بالعافيه وقال: مريم اختى  
_هي ده عروستنا 
سامر هز رأسه وقال بهمس: واقفه ليه سلمى على الضيوف 
_شكلها مكسوفه يا ابنى
سامر وهو ضاغط على سنانه: الظاهر 
_طب اتفضل يا مهران 
مريم بصت لسامر وقالت بعصبية: يتفضل فين 
سامر بنظرات حاده جدا: تتكلموا شويه يا مريومه 
مريم خافت من نظرات سامر وطلعت مع مهران برا ليقعدوا في الكراسي اللى موجوده في الجنينه 
مريم قعدت ومهران قعد أيضا وقال: اخوكى شكله بيحبك اوى 
مريم بتريقه: اه فعلا 
_ممكن اتعرف عليكى اكتر 
مريم قربت منه وقالت بهمس: مالوش لازوم تعرف عنى حاجه عشان كده كده هتترفض
مهران باستغراب: نعم 
مريم قامت وقالت: بص انت شكلك غلبان والصراحه مش عايزه اظلمك معايا انا بحب واحد وهو كمان بيحبنى وقررنا نتجوز بس بعد ما اخلص جامعه
_لا مراد بيه متجوز
مريم بصدمه: انت عرفت منين 
مهران ابتسم وقال: سامر قالى على كل حاجه والصراحه انا بحبك من زمان وموافق اتجوزك
_فين الكرامه بقولك بحب واحد
مهران قام وقال: عادي يا مريم وبعدين كلنا بنحب 
مريم اتعصبت اوى وقالت: بص انا مستحيل اتجوز غير مراد فاهم ولا لا 
_مش بارادتك يا مريم عن اذنك 
مريم بعصبية: حيوان ومشفش بربع جنيه كرامه
_قالت اي
_مراد بردو بس تفتكر هتنسي مراد وتحبنى فعلا 
_ان شاء الله بس خليك فوق راسها 
_من عنيه 








في مكان هادي جدا 
مراد نزل من العربيه ووقف جنبها وقال: لو يرجع بيا الزمن مكنتش عرضت عليكى الجواز يا نغم انتى متعرفيش انتى عامله فيا اي 
مراد بتريقه: طلعت غلطان يا جدو نغم بتحب فعلا بس حد تانى مش انا 
مراد طلع تليفونه ورن على جده منصور
فاق من النوم على رنت تليفونه 
فتح التليفون وقال بصوت هادي جدا: الوو
_انت نايم
شغل النور ولبس النظاره بتاعته وقال: مراد في حاجه يا ابنى 
مراد هز رأسه وقال: مفيش يا جدو بطمن عليك مش اكتر
_مش عليا يا حفيدي 
_نغم بتحب يا جدو بس مش انا نغم بتحب واحد اسمه شريف
_انا قولتلك اي الصبح 
_لا يا جدو في ده طلعت غلطان وجهه نظرك كانت غلط خالص
_نغم بتحبك يا مراد اسمع منى 
_كفايه لحد كده كفايه انا كنت اتفقت مع نغم على تلات شهور جواز بس وأول ما يخلصوا هسافر ألمانيا 
_تانى يا مراد تانى 
_مش هقدر يا جدو قولتلك اليوم اللى نغم هتمشي وهتسبنى فيا هموت 
_بقولك تعاليلى بكره 
_الكلام انتهى خلاص سلام 
مراد قفل التليفون ومنصور قال بانتهاد: مراد
مراد مسح وشه بايدوا وركب العربيه ومشي
في المستشفي
_غسان انا مقدرش اسيب ماما ولا اسيبك
غسان مسك أيد حور وقال: مينفعش حد يقعد مع المريض يا حور ولازم ترجعى البيت انتى ورهف 
_بس 
_عشان خاطري اسمعى الكلام 
حور حضنته وقالت: خد بالك من نفسك وخد بالك من ماما
غسان باسها على رأسها وقال: حاضر
حور بعدت عنه وغسان وقف ليهم عربيه وقال: على قصر عائله السيوفي لو سمحت
_غسان بيه انا مبسوط اوى انى شوفتك أنا أسمي خميس
_اتشرفت بمعرفتك
رهف ركبت وحور مسكت ايد غسان وقالت:الله يخليك يا غسان 
_خلاص بقا 







حور هزت رأسها وقالت: سلام
غسان ابتسم وقال: خدي بالك من نفسك 
_حاضر 
حور ركبت أيضا وغسان راح عند السواق ودفع ليا الاجره وقال: خد بالك منهم
_في عنيا يا بيه 
_طب اطلع يلا
السواق طلع فعلا وغسان خد نفس عميق ودخل المستشفي
في تمام الساعه اتنين بليل
مراد رجع وفتح باب الاوضه بكل هدوء ولقي نغم ضمه رجليها ونايمه على الأرض
مراد حملها بين أيديه وحطها على السرير وكان رايح يبوسها على جبينها لكن أتراجع 
دخل الحمام وغسل وشه وطلع مالقالش نغم
مراد بصدمه: نغم


تعليقات