Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينتي الصغيرة الفصل السادس 6 بقلم سلمي شريف

 


     رواية سجينتي الصغيرة الفصل السادس  

بيبقي فيه ناس مراقباه واول مابيمشي بيطلعوا بسرعة وبيكسـ*ـروا الباب وبيدخلوا لمريم.. 
بيرشوا عليها محلول وبتدوخ وبتنام
بيشلوها وبيحطوها في شنطه العربية من غير ماحد يشوف 

꧁꧂꧁꧂꧁ســلمي شــريف꧂꧁꧂꧁꧂

بيدخل عامر اوضة المكتب بتاعه وبيفتح اخر درج وبيطلع البوم صور 
بيفتحه وبتبقي اول صورة في الالبوم صورة ليه هو واخوه 
كانوا بيضحكوا ومبسوطين وهما مع بعض
بيلمس علي وش اخوه وبيفتكر الي خلاهم يبعدوا

فلاش باااكـ
عامر: انت ازاي تاخد المليون جنية كدة! 
ياسر: دة حقي ياعامر من الورث فيه ايه؟ 
عامر: ايه دة الي حقك! 





ازاي اصلا ابويا يكتبلك مليون جنييية وانا ١٠٠الف بس! 
ياسر: انا مالي 
دلوقتي انا محتاج الفلوس ودة من حقي
عامر: من حقك!! 
امشي ياياسر وياريت مشوفش وشك تاني
بيمشي ياسر وبينزل وبيركب عربيته هو ومراته وبيمشوا
وهما ماشيين بتيجي تيرلة كبيرة وبت*خبط عربيتهم وبيمو*توا
بيمو*توا وبيسيبوا بنت عندها 14سنة مابين
ذ*ل، ضر*ب، اها*نة 
كل دة عامر فاكر ان ياسر خد حقه
بس الي كان مفقو*د المليون جنية.. 

بااكـ







بيحط الالبوم مكانه وهو مضايق وبيخرج

꧁꧂꧁꧂꧁اذكروا الله꧂꧁꧂꧁꧂

بتفوق مريم وبتلاقي نفسها مربوطة في كرسي وبوقها مربوط
بتحاول تزعق وتصوت وتطلع اي صوت لغاية مابيدخل عليها جاد ورجلته بيقفوا علي الباب
بيحرك ايده بانهم يمشوا ويسيبوه
بيقعد قدامها ويبصلها وهو بيضحك 
جاد: اششش
مش عايز حد يعرف انك هنا
علشان ناخد فلوسنا تاني بزيادة كام ضعف 
هروقك يابت
لو استمتعت 
وبيشيلها وبيرميها علي السرير


تعليقات