Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريق النجم الفصل السابع 7 بقلم سارة احمد



    رواية بريق النجم الفصل السابع 

نجم : مستحيييييل دي نورهان ام فيروز .. طيب ازاي وسرح ف كلام بريق ... لثواني

وبعدين بصلها بفضول وإستغراب !

نجم : بريق يا قلبي ... متخافيش من اي حاجه محدش يقدر يمسك بأي أذي انا احميكي بحياتي ... بس قوليلي تعرفي الست اللي ف الصورة دي تبقا مين ؟؟ 

ارتسم الرعب ع وش بريق وبدأ جسدها يرتجف ويديها تتجمد من الرعب وعيناها تدمع والعرق يتساقط من وجهها اول ما بصت للصورة تاني وافتكرت اللي كان بيحصل فيها من تلك المرأه ...

وتحدثت هامسه بصوت يكاد مسموع 




بريق بخوف : الست دي .. هي اللي كانت عايزة تقت"لني بس دايماا كان فيه حد بيحميني منها وده كان بيحصل اول ما اهرب من الاوضه اللي ... وبكت بحرقه اول ما افتكرت اللي كان بيحصل معاها من تعذ"يب وق"هر لطفولتها فهي لم تعيش طفولتها زي اي طفل ف عمرها 

بل كانت سجينه تلك الغرفه المعتمه التي لا تري ضي الشمس ابداا 

جريت من نجم وحضنت نفسها فضلت تبكي ... لانها لم تجد من يدافع عنها من تلك المرأه ف حياتها 

وتعالت شهاقتيها ونحيبها .. فكيف لطفله ذات الخمس سنوات ان تبكي بمثل هذا المرار

حزن قلب نجم عليها وفضل بعيط لم يشعر بنفسه الا وهو واخدها ف حضنه ويبكي بحرقه اكتر عليها ويتعهد لها بأخذ ثأرها من تلك الشمطا"ء الشر"يرة 

بعد فتره 

بدأ ف تهدئتها وطبطب عليها بحب وحنان 

نجم : اقسم بربي اني هخليها تدفع التمن غالي يا صغيرتي الغاليه

وهعوضك عن كل اللي مريتي بيه ف حياتك وهخلي الضحكه مرسومه دايماا ع وشك 

وبدأ يلاعبها وتعالت اصوات الضحك حتي ذهبت ف نوم عميق شالها وحطها ع سريرها وغطاها وباس رأسها وملس ع شعرها وهو مستغرب مما يحدث معها .. وما هيا حكايتها ومن تكون اموها وأبوها ... ولما يشعر انها جزء منه ولما تغيرت حياته عندما دخلتها هيا 

واين نورهان زوجة عمه اكمل اللي ما"ت ف ظروف غامضه؟؟

ف نفس الليله اللي اختفي فيها ابوه شهاب .... وازاي نورهان عايشه وليه سالت فيروز وهي صغيره ... وما سرهاا ؟؟

كل تلك الاسئله تدور ف بال نجم 




بعد فتره 

نجم : امال فين فيروز ؟ انا مشوفتهاش طول اليوم هيا فين 

طلع نجم وراح لاوضه امه شيماء ... وقبل ان يطرق الباب يسمع حوار يدور داخل الاوضه 

شيماء بقلق : انا خايفه يا ماما إسرار .. من نجم انو يعرف حاجه من الماضي ... لو عرف انا خائفه اخسره تاني من ساعة الحاد"ثه ورجعلي ابني تاني ... مش هستحمل اني اخسره تاني 

الجدة اسرار بكل ثقه : لا متخفيش ... نجم مش يعرف حاجه من الماضي ... وظهور الزفته دي تاني  اللي اسمها بريق مش هيغير حاجه من اللي حصل ... وانا مستحيل أسمح للحربا"يه أميرة دي انها تدخل حياتنا تاني ... مش كفايه اني خسرت حفيدي أيهم .... خلاص اللي حصل حصل 

شيماء : إيوه ... بس انا خايفه من اللي حصل ده ... ليكون موضوع الطيف الأزرق ده  يرجع تاني

اسرار : دا ع جث"تي انا خفيته ف مكان مستحيل حد يكشفه 

كله دا ونجم بيسمعه وواقف مصدوم من كل اللي سمعه مش قادر يصدق حاجه من اللي سمعها ...

معقول يكون اللي سمعته ده صح ؟؟

نجم : انا عايش فين ؟ ومع مين ؟ ويا تري أيه اللي حصل زمان يعني بريق بنت أميرة وايهم ابن عمي سمير ده لو عرف هيقلب الدنيا 

وفجأة حس بصداع جامد .. مسك دماغه بأديه ووقع ع الارض وصرخ من الا"لم 

خرجت فيروز تجري وانه وجدته اسرار والقلق باين عليهم 

فيروز ضمته ومسكت ايده ونجم يصرخ من الا"لم 

نجم : اه اااااه راسي هينف"جر من الا"لم اااااه الحقيني يا فيروز 

جريت عليه امه بلهفه 

شيماء : مالك يا ابني هي الحاله دي رجعتلك تاني ؟

بصلها نجم بقر" ف واحتقا"ر ويبعد يديها عنه ويخبي وشه كله ف حضن فيروز 

تنصدم شيماء من اللي عمله نجم وفضلت تبكي .. والجدة تستنتج انو سمعهم 

نجم ببرود : فيروز خوديني من هنا بره قصر الاشبا"ح ده بسرعه .. عشان هتنخق وهاتي بريق معاكي ... يلا بسرعه وزعق فيها ... مستنيه ايه يلا حضري كل الشنط بسرعه 

بص من فوق لتحت لامه وجدته بقر"ف وسابهم ومشي و ....

يتبع 🤎

تعليقات