Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عابر الفصل الثامن 8 بقلم بحر المساء

 

رواية عابر الفصل الثامن بقلم بحر المساء


مليكه والدموع تنهار من عينيها : عمر عمر ليه عملت كدا 
عمر بابتسامه تعب : عملت اي 
يوسف بدموع : عمر اوعى تغمض عينيك خليك مفتح أنا كلمت الإسعاف وهي جايه دلوقتي 
الأم وهي منهاره وتضع رأس عمر على قدميها: منك لله منك لله ي شيخه حرام عليكي انتي اي شيطانه 
ماريهان بجنون ويدها بالكلبشات: مكنشي قصدي هو كان نفسي تيجي ف مليكه بس بس الحظ دايما معاها هو اللي جه ادامها هو السبب 









يوسف بذعيق وصوت عالي: خدوها من قدامي واقسم بالله أن عمر جراله حاجه ماهرحمك ودا وعد مني 
اخذها الظابط وخرج وسط صراخها 
عمر بصوت ضعيف : يو يوسف 
امال يوسف عليه ومسك يده : عمر قوم معايا مش هنستنى الإسعاف أنا هوديك 
امسك عمر يده وضغط عليها بمعنى أنه يريد قول شيئ 
سا سامحني بحر المساء ♥️
يوسف والدموع تغرق وجهه : هشش أنا مزعلتش منك اصلا عشان اسامحك انت كل حاجه ليا ي عمر 
مليكه : يالا ي عمر نوديه المستشفى 
أسند يوسف عمر الذي كانت قوته مرتخيه ولم يستطع أن يقوم مع يوسف 
وضعه يوسف مره اخرى على الأرض وخلع الجاكيت وقال ل مليكه خدي خالتي وروحو العربيه وافتحوها بسرعه ثم قام بحمل عمر بين دراعيه وهو يحدثه : عمر افتح عينيك اوعى تغمض اوعى تسبني ي صاحبي
عمر بنبره ضعيفه : م مليكه خل خلي با لك من ها ه هي بت حب ك ا و ي(مليكه خلي بالك منها هي بتحبك اوي) ثم فقد وعيه 
يوسف : عمر عمر فوق افتح عينيك 
مليكه وهي تشهق : ركبه يالا بسرعه 
وضع يوسف عمر ف الكرسي للخلف ورأسه على قدم الأم ومليكه بجوار يوسف ف الأمام 
الأم : مش بيرد عليا ليه عمر افتح عيونك 
مليكه تضع يدها على قدم تحاول أن تهدأ من روعه : هنعمل حادثه ي يوسف حاسب 
لم يكن يوسف معها كل ما يهمه هو الوصول إلى المشفى بأقرب وقت 
مر كميه من الوقت 
الأطباء بالداخل بحر المساء ♥️
يتكرر المشهد على يوسف مره اخرى ولكن هذه المره عمر هو من بالداخل ومليكه بجانبه 
اقتربت منه مليكه عندما وجدته مستغرقا ف التفكير فعرفت أنه يتذكر ماحدث وخبر موتها اقتربت منه وهي تمسك دموعها بالعافيه : اس اسفه 
حضنها يوسف وبكوا الاثنان معا والأم تراهم دعت أن يخرج عمر بالسلامه ولم يحدث له شيئ وان يحفظ يوسف ومليكه ويعيشو سعداء 
خرج الدكتور وجري الكل عليه يسأله 
الدكتور : الحمد لله الضربه كانت بعيده عن القلب وهو ماشاء الله كويس كلها كام ساعه ويفوق
 نفخ يوسف وكأن بكلام الدكتور ازيل جبل من عليه وابتسمت مليكه له وتركتهم الأم وتوجهت لتصلي ركعتين شكر لله 
بعد فتره دخلو ل عمر بعدما أخبرهم الطبيب أنه فاق 
يوسف وهو يحضنه : حمدالله على سلامتك ي وحش 
عمر وهو يمثل الوجع: ااااه حاسب ي عم 
يوسف وهو يبتعد عنه : اسف 
عمر ضحك لا دا انا بهزر 
ااااه أصدرها يوسف عندما ضربه عمر على دراعه 
الأم : حمدالله على سلامتك ي حبيبي 
عمر : الله يسلمك ي خالتي ثم نظر ل موكا الذي تقف بعيدا : والله ي مليكه ياختي كان نفسي اجيلك لعندك لكن رجلي وجعاني شوي معلشي بقا هتعبك تعالي انتي 
اقتربت منه مليكه بدموع : انا اسفه 
عمر ويظهر التعجب : غيروها امتى مش كان اسمها حمدالله ع السلامه 
مليكه : انت حصلك مشاكل كتير اوي بسببي 
عمر : انتي اختي ي هبله وبعدين أنا كويس اهو محصليش اي حاجه ثم نظر ليوسف وأكمل حديثه : غير بقا لو يوسف مكنشي لسه سامحني 
يوسف : مسامحك وبعدين خطتكو كانت فاشله 
عمر باستغراب : اي دا ازاي 
نظر يوسف للأم بخبث الذي ضحكت وقالت : بعدين بقا لما تقوم كدا الاول بالسلامه نبقى نحكيلكو 
بعد مده من السنوات
مليكه : يايووووسف 
يوسف : صوتك عالي ليه 
مليكه : تعالى شوف عيالك 
يوسف : في اي مالكو مزعلين ماما ليه 
سيف : هي اللي بتزعل لوحدها يا بابا 
وانتي ي ست نور 










نور وهي تأكل المصاصه : ي عمو انا مليش دعوه هي اللي كل شوي لازم تتخانق 
عمر وهو يرفعها بين يديه: حبيبت بابا الملاك ي ناس 
سيف : ي عمو مترفعهاش كدا 
عمر يمسكه من تشرته: دي بنتي ي حيوان ارفعها زي ماانا عاوز 
سيف نفض ايد عمر : متمسكنيش كدا ولا مش زي مانت عاوز عشان دي مراتي وانا بغير عليها سامعني 
عمر وهو يفتح عينيه على آخرها : ح اي ياخويا انت بتقول اي ياض انت 
نور : بيقول اني ملاته ي بابا 
انزلها عمر ولطم على وجهه : ملات مين ياختي 
نور : ملات سيف الشلقاوي وحبيبته كمان 
عمر وهو يمسك سيف ونور: انتو خلاص اتجوزتو كمان حتى من غير موافقتنا 
سيف : وناخد موافقه ليه ي عمر واحنا بنحب بعض 
عمر : عمر كدا من غير عمو يجي ابوك يشوف تربيته  
يوسف : البيبي مدوخك بردو 
مليكه : مش بيبي واحد دول توأم 
يوسف : ولد وبنت أنا مش مصدق نفسي 
مليكه : ااااه الحقني ي يوسف 
يوسف : اي مالك ي حبيبتي 
مليكه : بولد اااه الحقني 
يوسف : بتولدي اي ازاي يعني اعمل اي 
مليكه : ااااه ي سلمااااا 
سلمى ( مرات عمر ) : اي دا مليكه في اي 
عمر : هتلاقيها بتولد بس 
مليكه :اااااه الحقووووني بقلم بحر 
سلمى : شيلها ي يوسف بسرعه ع العربيه 
وانت ي عمر هات العيال يالا بسرعه 
في طرقة المستشفى 
يوسف متوتر 
سيف واقف واخد نور ف حضنه 
نور: متخافش ي سيفو طنط هتبقا كويسه 
سيف وكأنه رجل كبير يعرف مايحدث : يارب ي نور يارب ي قلبي 
عمر واقف هيطق منهم : ابعدي كدا شوي ياختي عنه وانت ي استاذ متلزقش فيها اوي كدا 
نور : ي بابي بواسيه 
سلمى : خلاص ي عمر سيبهم دول اطفال 
عمر : اطفال اي دا انا عمري ماخدك ف حضني كدا ف الخطوبه هو ياخدها من دلوقتي 
سلمى بكسوف : بس ي عمر عيب كدا العيال واقفه 
سيف: سيبيه ي سلومتي خد راحتك ي عمر 
عمر : سلومتك ي حيوان انت يالا هتشقط البنت وامها 
خرجت ممرضتان بحر المساء ♥️
واحده تحمل بنت وواحده تحمل ولد 
ماشاء الله جابت توأم بنت وولد 
لووووووولولي

تعليقات