Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ماهيا ( كاملة جميع الفصول) بقلم ميادة خالد


        رواية ماهيا الفصل الاول 

_ مبروك ي عروستي ، وأخيرا بقينا سوا 🖤

ابتسمت بتوتر وبدأت تبعد عني ، بتحاول تجمع كلامها لكن مفيش فايده ، للمره المليون بتبص ناحية الساعة بخوف ،حاولت اقرب منها بعدت عني بسرعه وبصت للساعه من تاني ، الساعه 11:55pm ،  دموعها بدأت تنزل ف صمت ،  بتحاول تتكلم لكن صوتها مش طالع ، بتضغط ع ايديها جامد وكانها عايزه تخبيها ، لون ايديها وبشرتها بيتغير بدون أدني سبب .

وقفت وأنا مذهول ومش فاهم إيه اللي بيحصل ، الخوف مسيطر عليها بطريقه غير طبيعيه ، انسحبت عشان تخرج من الاوضه ، حاولت امسك ايدها عشان اوقفها صرخت فجأه ومفيش كلمه غير " إبعد عني ! " ..




وصلت عند الباب وفجأه وقعت أغمي عليها ، تحولات كتير بتحصل ف جسمها وهي فاقده الوعي ، حاولت أقرب منها مقدرتش ، كأنها جوا كتلة نار وممنوع حد يقرب ، بصيت عليها باستغراب ، بشرتها اللي اتحولت فجأه لشكل غريب ومخيف ، ضوافرها اللي طولت وبقت غريبه ، افتكرت لون عينيها اللي اتحول للون الدم ، اي اللي بيحصل !

مر وقت طويل وانا بحاول اتخطي كمية الألم اللي بحسها لما بحاول اقرب منها ، كأن في حاجز خفي بينا بيخليني مش قادر اقرب ، الفجر أذن ، وقتها بس قدرت اتخطي الحاجز واقرب منها ، كانت رجعت لطبيعتها ، اخدتها ع سريرها وسيبتها تنام وفضلت جمبها ، سرحت ف ملامحها الجميله ، سرحت ف حب سنين بينا ، معقوله ف حاجه مخبياها عليا ؟

بعد وقت قصير صحيت من نومها ، اول م حست انها ف حضني اتخضت وبعدت بسرعه ، تابعتها بنظراتي من غير رد فعل وانا شايفه بتعيط بانهيار ، وقتها كان لازم أفهم اي الموضوع !





= طلقني ..
_ افندم ؟

= بقولك طلقني ..
_ دا إحنا يادوب لسه متجوزين امبارح وتقوليلي طلقني ؟ هو ف اي بالظبط ؟!

= احنا مش هينفع نكمل مع بعض ..
_ ودا ليه ان شاء الله ..

_لإني متجوزه !

#يتبع.....
                الفصل الثاني من هنا

تعليقات