Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبة موهبة الفصل الرابع 4 بقلم حبيبه ممدوح

رواية شبة موهبة الفصل الرابع 4 بقلم حبيبه ممدوح

#شبةة_موهبة

#بارت_4

فضلت ماشية مش عارفة اعمل اي ولي انا هنا لفت نظري حد واقف بعيد عند الشط ومديني ضهرو حولت اقرب منو لحد ما وصلت واول ما حطيت ايدي علية لف 

_هو انتَ

بصلي ب استغراب وقولنا ف صوت واحد 

_انت اي ال جابك هناا

بصينا لبعض وضحكنا 

_بس بجد جيتي هنا ازاي 

_والله مش عارفة انا فتحت الكتاب ويادوب ب... 

قطع كلامها وهو بيبصي ع الكتاب وبيطلع واحد نسخة من نفس الكتاب..بصليها وكمل 

_انتِ اخدتي الكتااب من مكتبة قريبة من المكان ال اتقبلنا ف؟انتِ فتحتية 

_ايوا.. ثواني..اي دا يعني الكتاب دا السبب اننا هنا 

_تقريباً  كدا 

_احنا هنرجع ازاي او احنا فين 

قرب من ودنها وقال

_ال عرفتو اننا ف عالم تاني 

_انا شوفت واحدة شبهي وقالتلي اننا ف مكان تاني..قصدها مش عالم البشر 

قال وهو بيهز راسو 

_بالظبط كدا، وانا كمان شوفت واحد شبهي وقالي انني ف عالم تاني 

_والمطلوب 

_بما اننا لقينا نااس نفس شخصيتنا ف اكيد هنلاقي صااحب المكتبة 

بصيت ب دهشة

_صح انتَ صح تاهت عن بالي ازاي 

_ثواني بس انت لحد دلوقتي مقولتليش عرفتي ازاي ان الكنبة هتقع؟ 

_بص هو انا ع حسب ال فهمتو من الكتاب العجيب دا ان محدش بياخد غير صحاب المواهب الروحانية..ازاي انت بقا مش فاهم ازاي حصل اومال انت موهبتك اي ال ربنا ادهالك 

قال وهو بيتمشي ع الشط

_انا ي ستي بقرا عقول الناس وبعرف ببيفكرو ف اي، ثانية واحدة يبقا انت بتعرفي الحاجة قبل ما بتحصل 

هزيت راسي وقولت 

_بالظبط كدا مانت نبيهي اهو مشاالله 

قال وهو بيعدل لياقة القميص

_طبعا بجبها وهي طايرة 

ضحكت ب سماجة 

_طبعا طبعا ماهو واضح 

_بتقولي حاطة ي انسة

_يبني بقا خلينا نشوف هنعمل اي ف المصيبة دي 

_بصي تعالي نخش الباب دا 

_بس ف ناس شكين اننا مش تبعهم بالبسنا دا

_تعالي ورايا ي اسمك اي 

_ليل.. اسمي ليل وانتَ 

ضحك وقال

_انا يونس.. اسمك حلو علفكرا 

_عارفااة عاارفة 

_يالله يستي

دخلو من الباب وهما بيتسحبو وبيفتحو الاوض واحدة واحدة لحد ما لقو اوضة للبس 

_خشي بسرعة 

_ف اي 

قال وهو بيوشوشها بصوت واطي

_هدوم لازم نغير علشان نتصرف بطبعيتنا 

ردت بنفس نبرة الصوت

_حااضر براحة 

_خشي هنا لوحدك وانا هغير هنا 

_بس دي هدوم غريبة 

_يستي اخلصي

_خلاص متزقش 

دخلت لقيت حاجة شبه الفستان وعليها حاجة كدا من فوق لبستها  فردت شعري وحطيت حاجة شبه الكحل عندنا لبست سلسله جميلة اوي بصيت لنفسي 

_اي البتاعة ال شبهة باتمان دي ي ربي 

لقيت صوتو من برة

_خلصتي! عاوزين ننجزز 

_حاضر جاية 

اول مطلعت بلم 

_خير ي اخ ف اي وحشة صح! الاول احسن 

رايحة الف علشان ارجع اغير سحبني من ايدي 

_يستي اتقي الله انت مشوفتيش نفسك ف المراية كدا احسن اكيد واحلا و

قولت وانا بسحب ايدي

_احم احم طيب ياله علشان اتاخرنا 

_صح يالة بينا 

حولنا نتعامل عادي ولما بنقع ب الكلام بنسند بعض المكان عبارة عن اوض كتير اوي اوي ملهاش نهاية ولا اول ولا اخر وكل باب بيطلعك ع حتة مختلفة خالص عن ال قلبها 

_انا تعبت 

_معلش اجمدي لازم نكمل مش هينفع نعيش هنا 

_عندي فكرة

_قولي 

_نشوف الكتاب يمكن يوصلني لحاجة..هو كل شزية بيكتب جملة لوحدو او بتظهر الجملة لوحدها 

طيب شوفي وانا هشوف من عندي 

فتحنا الكتاب وكانت الجملة عبارة عن 

"عارف انكم تعبتم بس قوو بعض لحد ما توصلو للنهاية وساعتها هترتاحو..هانت"

 قفلنا الكتاب وبصينا لبعض ب استغراب 

_دا معني كدا انو عارف اننا اتقبلنا 

_اكيد

_وبعدين بقا 

_مش عارفة 

_لازم نوصل لحل مش هنعرف نتعايش هنا كتير 

اخدت نفس وقولت 

_انا مش عارفة اي، ال بيحصل دا 

_تفتكري صدفة اننا اتقبلنا اليوم دا؟ 

_اكيد لاء وكل حاجة مترتبلها..مش بأمن ب حاجة اسمها صدف كل حاجة بتحصل علشان حاجة معينة وكل ال بيحصل دا مش صدف دا ترتيب ربنا 

_عندك حق

_هنعمل اي 

_لازمم نوصل للنهاية... 

#يتبع

#ابنتةة_ممدوح 

                      الفصل الخامس من هنا

.. لمتابعة باقى الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات