Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة ولم تكمل الفصل الحادي عشر 11 بقلم مرام عبد الفتاح


 رواية فرصة ولم تكمل الفصل الحادي عشر

-"أيمن بصدمه".. انتِ
-‏"أنس باستغراب ".. انتَ تعرفها 
-‏" مرام تكلمت".. دَ كان خطيبي يا أنس 
-‏أيمن اخويا انا خطيبك انتِ "بص لأيمن" الكلام دَ صحيح
-‏ايوة على العموم اللِ فات مات زي ما بيقولوا انا ماشي و باذن الله ارجع بكره او بعد بكره "و قرب من أنس و باس جبهته" خد بالك من نفسك كويس في امان الله يا حبيبِي

-"أيمن مشي و مرام قربت من أنس"

-"بضيق".. هو دَ اخوك 
-‏ايه رايك
-‏"بعتاب".. رأيي انك بتخبِي عني حاجات كتير ازاي مش تقولي انك عندك اخ 
-‏انتِ شايفه إن الوقت يسمح لكلامك اوعتابك دَ انا هقوم اقعد في البلكونه
-‏"كان خارج و مرام مسك يده".. ايوة شايفه انك بتخبِي و شايفه ان الوقت المناسب كمان 
-‏حقيقي انتِ انسانة معندكيش دم 
-‏"بصدمة".. انا يا انس انا 
-‏" بسخرية".. لا انا 




-"و سابها و دخل غرفة نوح و مرام دخلت المطبخ اما عند ليل كانت نايمه "

-ليل حبيبتِي يلا قومي 
-‏امممم نعم يا ماما في ايه 
-‏قومي يا حبيبتِي عايزكِ في كلمة 
-‏اتفضلي يا ماما 
-‏هو لو أنس أتقدم ليكِ هتوافقي 
-‏"بعنف ".. لأ طبعاً عمري ما ارجع لي هو اللِ قتل إبني 
-‏"بالين".. طب اهدي طيب انا بتكلم عادي طب هسألك سؤال و متزعليش 
-‏قولي يا ماما
-‏انتِ مش شايفه نفسك غلطانه لما سيبتِ بيتك و خصوصاً ان أنس كان بيحبك
-‏"بقهر".. لأ يا ماما مش شايفه نفسي غلطانه محدش غلطان غيركم انتِ و بابا علشان انا كُنت في سن تعليم شايفه الكل بيخرج و يذاكر و يروح الدروس و الكليات اللِ انا ؛ انا اتجوزت و خلفت و شيلت مسؤوليه مش بتعتِ ولما جيت وقلت لكم اني اطلقت و انا فرحانه كُنت حاطه في دماغي ان هروح الكليه و هكمل تعليم لكن لا بابا حبسني و مرضيش يخرجني يا ماما ، وحكايه حب انس انا مكُانتش شايفه كُنت شايفه هدفي اللِ هو الطالق
-‏"بدموع".. ربنا يرحمه و يسامحه يا بنتِ انتِ كُنتِ عارفه إن مش هقدر اقف قدامه صح 
-‏صح يا ماما 



-‏انا والله مليش ذنب انا عارفه انك كُنتي لسه قاصرة و مكَانش ينفع نجوزك و لما قلت لأبوك ضربني فَإضطرات اسكت سامحني بالله 
-‏"حضنتها".. مسامحكِ يا ماما ربنا يديمك ليا بس بالله مش تجيبِ السير دِ تاني 
-‏حاضر و قومي يلا صلي الصلاة اللِ فاتتك 
-‏"باست ايدها".. حاضر 

-"ليل قامت تصلي و عدى يومين و الدنيا زي ما هي مرام متجاهله أنس وأنس قاعد في غرفة نوح 24 ساعة و دايما بيفكر في ايمن و مرام لغايه ما قرر يتكلم معاها"

-"ببرود".. نعم أنس 
-ازاي أيمن كان خطيبك و انتِ مطلقه
-أنا و ايمن مكملناش شهر و سبنا بعض و بعدها اتجوزت ما انا اكيد مش هقعد اعيط 
-"بضيق".. ماشي يا مرام "سكت شوية و بعدها اتكلم" هو انتِ ليه بتتجاهلي انا اكتر وقت محتاجك في هو دلوقتى ليه بتعملي كدَ
-"بسخرية".. شوف عملت ايه و ابقى تعالى اتكلم معايا و ساعتها اقف جنبك

-"خرجت بكل برود و أنس بقى مضايق ان دِ مرام اللي اتجوزها بقت بشعه جدا في تصرفاتها عيونه دمعت للحظة و افتكر نوح اتنهد بحزن و قام نام و مر يومين مفيش ايه حاجه اتغيرت و انس كعادة قاعد في بلكونه نوح و قطع قاعدته" 

-ينفع ادخل 
-‏"أنس بص ناحية الباب".. أيمن 
-‏أيوة أيمن وحشاني "وقرب منه و حضنه" عامل ايه 
-‏الحمدلله يا حبيبِي كويس 
-‏يارب دايما 
-‏واياك يا رب اتفضل اقعد 
-‏لأ انا همشي بس قولت أجاي اطمن عليك واقولك اني اشتريت شقة جديدة قريبة من هنا ؛ عند مكتبه الكُتب قصدها على طول علشان بعد كدَ تبقى تيجي ماشي 
-‏"إتنهد".. ماشي يا أيمن ربنا معاك 
-‏في امان الله 
-‏"أيمن قبل ما يخرج من الباب أنس قال".. ليه مقولتش ان مرام كان خطيبتك أيمن 
-‏علشان بكُل بساطه محدش فينا بيكلم التاني وكل واحد راح في اتجاه ؛ انا عايش برا مصر و لما نزلت شغل هنا في مصر شوفت مرام و اعجبت بيها و كان مجرد اعجاب و الاسف اتسرعت في ان اتقدم ليها لوحدي و فضلنا شهر و بعدها فشكلت و انا سفرت تاني
-‏ايه سبب فسخ الخطوبة
-‏"اتنهد بضيق".. زي ما قولتك اعُجبت بيها و اتقدمت على طول من غير تفكير ودِ كانت غلطتِ انا ؛ معرفناش نكمل انا اخترت غلط و هي كذلك
-‏"بتلعثم".. ط طب هو انتَ ل لسه بتحبها 
-‏اظن لو كُنت بحبها مكُانتش سبتها يا أنس إطمئن و طمن قلبك و خلي عندك ثقه في اخوك انه عمره ما يخرب بيتك على حساب الماضي ، الماضي بالنسبه ليا مات سلام يا أخويا 

-‏"أيمن مشي و أنس حس انه زودها شويه رغم سؤال كان بسيط بس كان واضح انه بيشك في اخوه بعدها مرام دخلت بخوف و هي متوتره "

-"بقلق".. ع عايزك في كلمه
-‏" بستغراب".. مالك فيكِ ايه 
-‏"بخوف".. انا اللِ موت نوح 
-يُتبع..

تعليقات