Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابن صاحب الشركة الفصل الخامس عشر15 بقلم اية محمد

 


 رواية ابن صاحب الشركة الفصل الخامس عشر بقلم اية محمد

Part 15 
مليكـة: بيني وبينك ي فـرح انا عمري م تخيلت ان قاسم يحب تاني بعد خطيبته.. هي كان اسمهـا اي؟ اه.. زينة عبد الله.. 

فـرح: ايـوا.. اسمهـا كان زينـة عبد الله و أتوفـت من تلات سنيـن.. 

مليكـة: تعـرفيها..

فرح: ايوا.. طبعـا قاسم حكـالي عنها لأنهـا البنت الوحيده اللي خطبـها.. البنت الوحيـدة اللي اهتم بيهـا مش حد غيـرها بس ربنا استرد أمانته و حاليا قاسم ربنا بعتله فرح اللي هي أنا.. 

مـليكـه سابتهـم و مشيت و هي متغـاظة و قاسم بص لفـرح ب إبتسـامه و هي بصتله بضيق من وجـود مليكـه في الفـرح.. 

فلاش بااك.. 

قـاسم: فـرح انا كنت خاطب.. من تلات سنين و خطيبتي أتوفت.. أنا كنت حابب اقولك عشان كدا كدا هتعرفي ف الأحسن تعـرفي مني.. 

فـرح: كنت بتحبها.. 

قاسم بهدوء: اكتر من روحي.. بس دلـوقتي انا شايف حياتي معـاكي انتي بس.. 

فـرح: كان اسمها اي! 

قاسم: زينـة.. زينة عبد الله.. 

فـرح بصدمه: دي... دي نفسها اللي كانت ماتت وقالوا غ.. 

قاسم بمقاطعه: لا.. تشابه اسماء ي فـرح مش هي.. 

بـاك... 

فرح: البت الصفرا دي اي اللي جابها.. 

قاسم: انا اللي عزمتها.. 

فـرح: و تعزمها ليه؟ 

قاسم: عشان انا عزمت ناس كتير من اللي شغالين معايا و هي أهمهم فكـان لازم اعزمها.. خلاص بقي ي فرح متضايقيش النهـاردة فرحنا.. 

فـرح: خلاص ي قاسم مش متضايقه.. 

قاسم: ايوا كدا ي قمر اضحك كدا و ورينا الضحكه الحلوه... 

فـرح: خـلاص ماشي.. 

هـالة جت و وقفت جمب فـرح و ميلت عليها.. 

هـالة: فـرح البوفيه هيفتح أمتي.. 

فـرح بهمس: اهمدي ي هالة هتفضحينا.. 

هالة: بقـولك اي ي فرح انا طول اليوم معاكي و مكلتش حاجه.. جعاااانه... 

قـاسم بضحك: فاضله نص ساعه ي هالة.. 

هالـة بحـرج: احم.. هو حضـرتك سامعني! 

قاسم: انتي عبيطـة ولا اي م انا لازق جمبها.. 

زيـاد: ألـف مبـروك ي قاسم.. 

قاسم: الله يبـارك فيك ي حبيبي... 

زيـاد: مبـروك ي فـرح.. 

فرح: الله يبـارك فيك.. 

هـالة: عقبـالنا ي رب.. 

فـرح خبطـتها في جمبهـا و زيـاد مشي ف فرح بصتلها بضيق.. 

هـالة: روحي اقعدي و لمي نفسك.. 

هـالة مشيـت و هي لسه مركزة مع زيـاد اللي راح وقف جمب بنت... و هـالة قعدت جمب علا.. 

هـالة: شوفـتي بيخـوني ازاي!! 

علا: هـالة ي حبيبتي هو ميعـرفش انك عايشه اصلا.. حبيبتي هو ميعرفكيش! 

هالة: ايوا بس دا مش مبرر للخيانه ي عـلا.. 

علا: انا هخـرج برا شويه و أسيبك للعبط بتاعك دا... 

عـلا خـرجت بـرا وقفت لوحـدها لفـترة بعيدا عن الدوشه و بعـدين دخـلت تاني لكن لقت ياسـر قاعد لوحده بـرا و مفيش حد معـاه.. 

علا: اي ي مستر ليه قاعد لـوحدك كدا.. 

ياسر: مفيش كنت بكـلم خطيبتي.. 

عـلا: الاستاذة زينة اخبارها اي.. 

ياسـر: كويسه.. 

عـلا: حضـرتك كويس! حساك متضـايق.. 

يـاسر: نعـمل اي لو الشخص اللي بنحبه محبناش.. 

عـلا قعدت قصـاده و هي بتبصله بتفهـم و كأنها فاهمه كل ألم و كل إحسـاس هو بيفـكر فيه.. 

عـلا: ندي لقلبنا الفـرصه انه يرحب بالحب اللي يستاهله.. 

ياسر: اذا كان القلب دا نفسه مش شايف غيـرها.. بس بردو في نفس الوقت متردد من ناحيتها.. 

علا: القلب لو حب مستحيل يتردد.. 

ياسر: لا صدقيني بيكـون متردد.. كنت متوقع شكـل تاني لعلاقتنا و هي نفسـها تفكيرها و الحاجات اللي قدرت استنتجها من كلامنا القليل سوا انـها غير م اتوقعت.. حسبتها غلط.. وحبيتها استنادا علي خيـال جاي بسبب اعجاب بيها مش اكتر.. 

عـلا: يعـني اي! دا إعجاب ولا حب.. 

ياسر: حب اتبني في خيـالي بشخصيه مش موجوده.. شخصيه مخدتش من زينه غير شكـلها و بس...

عـلا: انت بتفـكر انك تفشكـل خطوبتك.. 

ياسر: تؤ... هي شخصيه كويسه و محـترمه و ان شـاء الله تكون زوجه كويسه.. و ان انا قـررت اتجـوز مش هيكون اختياري غيرها.. 

عـلا: ربنـا يتمملك جوازتكـم علي خير ي رب.. أنا هدخـل جـوا بقي عشـان فرح قالتلنا محدش يسيبني... 

علا وقفـت وبعـدت عن يـاسر و هي بتفـكر في الكـلام اللي قاله ليـها... 

هالة: كنتي فيـن! 

عـلا: كنت برا و قعدت مع مستـر ياسر شويه. 

هـالة: يعني انتي سيباه في الشـركه عشـان تيجي هنا تقعدي معاه! ولا عجبتك الوقعه! 

عـلا: بس ي هـالة.. متجيبيش سيـرة الموقف دا تاني.. 

هـالة: مـالك ي علا.. انتي ليه اتغيـرتي كدا! 

عـلا: متغيـرتش انا زي م أنا.. 

هـالة: متأكـده يعني! 

عـلا: ايـوا.. 

عـلا بعـدت عن هـالة و قعـدت لوحـدها و اتنهـدت بتعـب... 

فـلاش باااك.. 

عـلا ماشيـة في الشـركة ورايحـه لمكتبها و هي شايله ورق علي إيديها و بتراجع فيه.. 

علا بغيظ: مليـون شغـلانه في الدقيقـة و ي ريته بيقـدر.. ي لهـووووواي.. شـركه طويلة عـريضـة وفيهـا سحليه!!! و دي جت منين دي! 

علا مشيت بهدوء من جمبها بس الخـوف أتمكن منها و جـريت بسـرعه لجوا مكتب ياسر وقفلت الباب وراها و ياسر كان واقف وراها بيبصلها ب إستغـراب و متكلمش.. 
السحليـة دخلت من تحت الباب ف علا صوتت ورجعت لورا و وقعـت فوق ياسر.. 

لحـظات من الصمـت و الصدمه من عـلا اللي لقت نفسها فجـاءه فـوق يـاسر.. و الصدمه الأكبـر لما يـاسر حـاوطها ب أيده و دايرها تحته ووقف بسـرعه و عدل هدومه... 

عـلا وقفت وهي لسه علي نفس صدمتها و بتحـاول أنها تبرر موقفها.... 

علا: مستـر يـاسر كان في بتاعه هنا كدا و انا مش عـارفه جت منين و انا.. 

ياسـر: شوفتهـا.. هو بس عشان الشـركه علي الطريق مش في وسط مباني ف.. المهم يعني حصـل خير.. 

بااااك.. 

قـاسم كـان شايل فـرح وبيلف بيهـا في وسط فـرحه صحباتها بيهـا و عمتـها اللي فضـلت تزغـرطلها طـول الفـرح.. و بترقص هي و خالد... قاسم و فرح رجعوا قعدوا تاني و فـارس راح يدي قاسم الجاكت بتاعه و جايبلهم مايه لما اتقـدم والدهم قـاسم عشان يـباركلهـم... 

سالم: ألف مبـروك ي أبني.. 

قاسم: الله يبـارك فيك.. 

سالم: مبـروك ي فـرح.. 

فـرح: الله يبارك في حضـرتك.. 

سـالم: ف.. فارس.. عاوز اتكلم معاك بـراا شوية... 

قـاسم بضيق: لا... فـارس مش هيتحـرك من هـنا.. 

فـارس بص ل أبوه بغضب و كره كبير و طلب منه بالإشـاره انه يمشي..

سالم بصدمه: انت مال صوتك!! 

قاسم بغضب: خسـره.. خسره بسبب اللي أنت عملته فيه.. امشي بقي عاوز مننا اي تاني.. 

سالم بحزن: همشي.. خلاص ي ابني.. ألف مبروك.. 

سالم مشي و فـارس وقف قصـاد قاسم و طلب منه يهدي و ميتضايقش في يوم زي دا... 

في أخـر الفـرح هـالة كانت قـاعدة في زاويـة و هي بتراقب زيـاد وجمبـه البنت اللي دخـلت معاه من اول الـفرح و قاعدين بيتصـورا.. 

هـالة بيأس: خلاص بقي ي هـالة ملكـيش نصـيب فيه... 

............. 

قـاسم و فـرح وصـلوا شقتهـم اللي كـانت مفـروشه بشكـل راقي و جـميـل... 
قـاسم شـال فـرح و لف بيهـا و هو بيفـرجها علي الشقـة... 

فـرح بخجـل: جميـلة.. خلاص نـزلني بقـي.. 

قـاسم: حـاضـر.. 

فـرح: الفـرح كان حـلو أوي.. 

قـاسم: اوي فعـلا.. 

فـرح: بس مستـر سالم باين عليه تعبان وو... 

قـاسم بمقاطعه: فـرح.. النهـاردة أول يـوم لينا مع بعض بلاش نتـكلم في حاجة تضايقنا.. 

فـرح: ماشي.. معـاك حق.. 

قـاسم: مبـروك عليا وجودك في حياتي.. أنتي فرحه حياتي بعد سنين من التعب.. مهما قولت مش هقـدر أوصفـلك شعـوري.. ربنا يديمك ليا ي فرح.. 

.................. 

تانـي يـوم الصبـح قـاسم صحـي من بدري و فـرح كانت لسه نايمه و محستش بحركته في الأوضة.... 

قـاسم: طلعت بتتأخر عشان النوم مش كل مره كانت بتطلعلي بحجه شكـل.. فـرررح.. ي فررررررح.. 

فـرح بنوم: عمتو سيبيني نايمه أنا تعبانه.. و المدير هيقرفني طول اليوم.. 

قـاسم: البت دي مغصوبه عليا ولا اي.. ده مش طيقاني وهي نايمه... فروحه حبيبة قلبي.. اصحي ي اماااا بقي.. 

فـرح: اااي.. اي في اااااي... بابا كويس... 

قـاسم: اهدي.. اهدي مفيش حاجه دا انا.. 

فـرح: انت مين!

قـاسم: اصلا.. 

فـرح: اي دا... صباح الخيـر هي الساعة كام! 

قـاسم: الساعـة تسعـه.. 

فـرح: يعني يرضيك اصحي الساعة تسعة في يوم اجازتي! 

قـاسم: في يوم اي ي عنيا.. 

فـرح: اجازتي.. اجازتي مش انا واخده اجازة اسبوعين من الشغـل.. 

قـاسم: دي أجـازة جواز.. 

فـرح: بص ي ابن الحـلال.. صحيني بعد اسبوعين من النهـاردة وبعد كدا نبقي نتفـاهم... 

قاسم: قومي ي بت انتي.. قووومي يلا اعملي فطـار.. 

فـرح: طب بذمتك في عروسه تعمل فطـار يوم صباحيتها! شوية و عمتو هتيجي ومعاها الفطـار... 

قـاسم: أنا بهـزر معاكي عشـان عاوزك تقومي.. اخلصـييي... 

فـرح: خلاص قايمـه اهوه.. قايمه ي مستـر... 

قـاسم: عيون المستر والله..

فـرح: صحـيح ي مستـر.. انت شكـلك كدا ضحكت عليـا و هفضـل سكـرتيرتك علطـول.. 

قـاسم: لا لا خلاص لو حـابه أنك تـرجعي تاني لمنصبك دا انا معنديش مانع كدة كدا أوضـاع الشـركة بتتحـسن... 

فـرح: أوكيـه... 

بعـد شـوية فـرح غيـرت هدومها و خـرجت من الأوه وهي بتـدور علي قاسم لحـد م لقته واقف في البلكـونة.. خـرجت و أنبهـرت بالمنظـر بتاع الجنينة حواليهـا.. 

فـرح: الله.. اي الجمـال دا... 

قـاسم: المكـان هنا حلو فعلا.. 

سمعـوا صـوت جـرس علي الباب ف قاسم راح يفتح و فرح خـرجت وراه.. 
كـانوا خـالد و فارس وشايلين في إيديهم شنط..

خالد: لو بعرف ازغرط مكنتش هبخـل عليك والله.. المفـروض ان والدة العريس هي اللي بتجيب الفطـار ف احنا مكان ماما بقي الله يرحـمها... 

فـرح: ربنا يرحمها... 

قـاسم: طيب أقعدوا أنتوا هتمشوا ولا اي!! 

خـالد: اه انا اصلا عندي شوية شغل كدا هقولك عليه بعدين وفـارس عنده مشواره بردو... المهم ألف مبـروك.. 

قـاسم: الله يبـارك فيكم... 

خـالد: يلا سـلام... 

قاسم: سلام.. 

قـاسم قفـل الباب وراهم وهو بيبتسم و بعدين رجع تاني يشوفهم جايبين اي... 

قـاسم: تعـالي نفطـر.. 

فـرح: ده عمتو قالت انها هتجيب فطـار.. بس انا مش عـارفه هي اتأخـرت ليه... 

قـاسم: متأخـرتش ولا حاجه لسه الوقت بـدري..تعـالي بقي افطـري.. 

فـرح: ماشي.. بس متقولهاش بقي ان أحنا فطـرنا عشان متزعلش.. 

قـاسم: حاضر... 

................... 

مـر يـومين بكـل سعـادة وحب و فرح.... قـاسم خـرج يشتـري حاجه مهمه ف راح عند زيـاد في مكتبه... 

زيـاد: اي ي عـريس... دا انا مش هنشوفك دلوقتي خالص.. 

قاسم بضحك: ازيك ي زياد.. 

زياد: الحمد لله بخير..

قـاسم: كنت بلف اشتـري هدية لفـرح عشان عيد ميلادها.. بس مش عـارف أجيب اي! 

زيـاد: علفكـرا جوزاتك دي جاية عليا بخسـارة.. 

قـاسم: ليه!! 

زياد: امي ي سيدي.. من ساعة م انت اتجوزت مش هتتجوز بقي ي زياد.. صاحبك اتجوز خلاص و انت اللي هتقعد.. اي هتقعد دي مش فاهم!! 

قاسم بضحك: ي عم ربنا يخليهالك.. طب انت مبتفكرش فعلا تتجوز! 

زياد: الصـراحه بفكـر.. يعني كفاية كدا بقي لازم اخد خطوة.. 

قاسم: في حد معين! 

زياد: لا خـالص.. معندكش انت عـروسة... مفيش حد من أصحاب فـرح كدا ولا حاجه.. 

قاسم: أصحاب فـرح... أمممم اه ممكن.. بس لو أنت بتتكـلم بجد.. 

زياد: اي ي جـدع في اي! بص ي قاسم انا مش لاقي وقت احب والله.. يعني اهو 29 سنه و مفيش حد في حياتي ف بـدل م ماما تجبرني علي بنت أختها الأندر ايدج دي اشوف انا واحده عاقلة و كويسه... 

قـاسم بضحك: عاقـلة .. يبقي أكيد مش هالة.. 

زياد: هـالة مين!! 

قاسم: لحـظه واحده كانت فـرح اخدت موبايلي اتصورت بيه معاهم... بص هي دي هـالة.. 

زياد: اممم حلوة.. طب يعني بردو هي البنت كويسه.. 

قاسم: اه هي الحق يتقال محترمة و كويسه و كمـان انا اعرف والدها و أخوها الكبير.. بص هي البنت الوحيده وهما بيخافوا عليها اوي..

زيـاد: طب اي! 

قـاسم: بص أنت تقعد مع نفسك كدا و تفكـر.. تصلي إستخـارة و تشوف مرتاح ولا اي و أنا معايا رقم والدها تكلمه... 

زياد: طب انت قولت ليه بلاش هالة يعني! 

قـاسم: بتحب الأكـل.. 

زياد بضحك: طب وفيها اي م كلنا بنحب الأكل.. 

قاسم: تؤتؤ.. هالة علاقتها بالأكل زي أتنين اخوات.. اتنين بيحبوا بعض.. فاهمني.. 

زيـاد: مش مشكـلة اوي بردو.. دي حاجـة ممكن نتعـايش عليها... 

قـاسم: خلاص انت حـر.. خد قـرار أكيـد و كلمني.. 

زياد: حاضر.. 

قـاسم خـرج من مكتب زيـاد و ركب عربيته وهي لسه في نفس حيـرته بيدور علي هدية حلوة لفـرح لحد م لقي اتصال من خالد... 

خـالد: قاسم.... فـارس راح لأبوك الفيلا... 

ويتبع.. 
بقلمي #آيـة_محمد_عامر 
#حكـاية_فـرح
#إبن_صاحب_الشركه... 

اللاف بتاعي فين 🤔♥♥♥♥

تعليقات