Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل السابع عشر 17 بقلم فاطمه احمد

 

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل السابع عشر بقلم فاطمه احمد

#حامل_ليلة_الزفاف 
بقلم:فاطمة أحمد أبوجلاب

الفصل السابع عشر...

جلال:هو انت لحقت تتعاقب
يحيى:ايوه ابويا بيستغل نفوذه عشان هو لواء وبيعاقبني
جلال:هو والدك لسه بيضايقك
يحيى:...ويقاطع حديث يحيى صوت هاتفه ويجيب قائلا:طيب نزلت راحت فين
طيب اقفل الزفت ده وحسابك معايا لما اجيلك..
يحيى:انا اسف يا جلال بس لازم اروح بيتي حالا
جلال:في حاجه حصلت ولا ايه
يحيى:لاء لما ارجع هقولك انا مش هتأخر
وحاول متخليش حد ياخد باله اني مشيت
جلال:متخفش يا يحيى وابقي طمني
وركب يحيى عربته مسرعا لمنزله 
وعندما وصل صعد منزله وهو يبحث عن أميرة ولا يجدها 
وجلس علي السرير محدثاً لنفسه قائلا: رحتي فين يا أميرة...عايزه تعملي فيا ايه تاني
ويسمع يحيى صوت اغلاق باب المنزل
ليقف منتظراً أميرة
ودخلت أميرة غرفتها للتفاجئ بصوت يحيى قائلاً:حمدلله على سلامة الهانم 
خير يا مدام..كنتي فين
أميرة:كنت في مشوار
يحيى:مشوار ايه وازاي تنزلي من غير أذني ونزلتي الصيدليه ليه
أميرة:هو انت عرفت ازاي اني نزلت الصيدليه
يحيي:انتي مالك انا عرفت منين انتي تنطقي وتقولي كنتي فين ومع مين وبتعملي ايه وإلا اقسم بالله لأحبسك هنا وماهتشوفي نور الشمس تاني 
انتي سمعه 
أميرة:ببكاء هو انت بتهددني و بتشك فيا وبتراقبني يا يحيى 
يحيى:عيزاني اثق فيكي ازاي وانتي عارفه انك مش تمام
ولأخر مره بحظرك طول ما أنتي علي زمتي مش هسمحلك تعملي حاجه من وساختك ده 
ولما تطلقي اعملي اللي انتي عيزاه 
فهمتي يا هانم
أميرة:اطلع بره من قوضتي انتي انسان مغفل ومريض
 ونظر يحيى الي أميرة مبتسماً ساخرا منها وهو يقول:انا اللي مريض طيب أبقي فكري هتكتبي النونو بأسم مين عشان انا مش هخليكي علي زمتي كتير وانا مش مغفل عشان مراتي تخليني زي النجفه وعايزه نلبسني مصيبتها 
أميرة:اطلع بره انت حيوان 
يحيى:انا هطلع وهروح الشغل يومين وانتي مش هتطلعي بره البيت







عشان انا هقفل كل البابان
أميرة:هتحبسني يا يحيى 
يحيى:انتي اللي زيك لازم تفضل طول العمر في حبس
أميرة:ربنا يعلم انا استاهل اياه ويسامحني
يحيى:شاطره اقعدي ادعي بقي وانا رايح الشغل وهعرف انتي كنتي فين و مع السلامه يا أم النونو
وذهب يحيى واغلق كل الأبواب ليمنع أميرة من الخروج 
وظلت أميرة تبكي وتصرخ ولكن لم يشعر بها أحد
وعندما وصل يحيى إلي عمله وجد والده جالسا في مكتبه وهو يقول:يعني متعاقب ومبتحسش كمان هو انت ازاي تخرج من غير أذن مني
يحيى:هو انت عايز مني اياه ما تسيبني في حالي بقي
مش كفايه الا انتي عملته فيا وانا صغير 
والد يحيى:انت ازاي تتكلم معايا كده أنت نسيت نفسك 
انت متعاقب اسبوع هنا ولو فكرت تسيب شغلك وتطلع من غير اذني هعرف وقتها و هفصلك
يحيى:انت بتراقيبني
والد يحيى:لاء انا بس بربيك
وذهب والد يحيى..
جلال:متزعلش نفسك يا يحيى انا هعقد معاك الاسبوع ده
يحيى:وانت ايه ذنبك بعدين متشغلش بالك بيا
جلال:طيب طمني ايه اللي حصل يخليك تمشي من هنا..

يتبع..


تعليقات