Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حليمة الفصل الثاني 2 بقلم ندي سليمان

 


 رواية حليمة الفصل الثاني 

بارت 2

كنت في طريقي لباب الخروج فجأة وقفت لما سمعته بيقول :
_ أنا كمان مغصوب ع الجوازة دي زيك فإيه رأيك لو نتفق اتفاق هيريحنا إحنا الإتنين؟؟ 

بصتله بعدم فهم فكمّل :
_ مش هنعرف نتكلم هنا و أكيد مش هنعرف في البيت فأنا هستأذن من عمي نخرج كإننا يعني بناخد على بعض ، هنروح أي مطعم أو كافيه ونتكلم في كل التفاصيل اتفقنا؟ 

جاوبت بإيماءة عشان ماكنتش عاوزه أفتح معاه كلام بعدين سيبته وروحت أكمل تجهيز الشنط ، بعد ساعة تقريباً لقيت بابا باعتلي مع ماما اجهز عشان هخرج مع جوزي، الكلمة دي كل ما اسمعها بتعصب! 
استعديت ونزلت لقيته واقف مع بابا إللي أول ما شافني كالعادة هرب بعينيه ، اتفاجئت بعادل بيمسك دراعي بصتله بغضب فشاور بعينيه على بابا ، كظمت غيظي لحد ما خرجنا من البيت ، شديت دراعي من إيديه وقولتله :
_ إنت اتجننت؟ ازاي تمسك إيدي كده؟! 

_ لا ماتجننتش حضرتك شرعاً وقانوناً مراتي يعني أعمل إللي أنا عاوزه واحمدي ربنا إني مسكت دراعك بس 

وشي احمر من الغضب والكسوف وقبل ما اتكلم فتحلي باب العربية و ركب ، وقفت متردده، دي أول مرة هركب العربية مع راجل غير بابا ، أنا عارفه إنه جوزي لكن هو بالنسبة ليا راجل غريب ، لمحت بابا بيبص علينا من ورا ستارة الشباك فركبت ، كنت منكمشه وقاعدة على حرف الكرسي بعيد عنه فقال : 
_ أقعدي براحتك ع الكرسي ماتخفيش مش هاكلك 

بصتله بغضب من غير ما أرد، فضلنا ساكتين لحد ما وصلنا المطعم ، جابوا المنيو ولقيته بيختار ويسألني هاكل إيه فقلت :
_ أعتقد مش جايين هنا عشان ناكل! 

_ أه بس أنا جعان جداً ومابعرفش أفكر أو اتكلم وأنا جعان، وبما إنك مش جايه عشان تاكلي فياريت على ما آكل تكوني رتبتِ أفكارك كده وهديتِ عشان أعتقد إحنا جايين نتفق مش نتخانق! 

طلب الأكل وفضلنا كل واحد ماسك موبايله وساكت لحد ما الأكل وصل ، بدأنا نتكلم وهو بياكل ، بدأ الكلام بجملة :
_ بصي يا حليمة إحنا الإتنين ناس ناضجة وكبيرة، وكمان مشتركين في هدف واحد إننا نرضي أهلنا وده السبب إللي خلّانا قاعدين هنا دلوقتي ، اتفضلي قولي كل شروطك 

طلعت دفتر كنت مرتبة فيه أفكاري فضحك ولما لقاني اتضايقت اعتذر :
_ ماقصدش بس إنتِ مكبرة الموضوع أوي! 

_ لا تصدق فعلاً عندك حق مستقبلي كله ضاع وأحلامي اتهدت أنا فعلاً مكبرة الموضوع! 

_ حلييييمة لتاني مرة بقولك إنتِ مش رايحة سجن يعني لا أحلامك هتقف ولا مستقبلك هيضيع والدليل إني أهه بقولك قولي شروطك 

_ طيب ابدأ إنت 

_ هو مايعتبرش شرط أنا بس مش عاوز أي حد يعرف باتفاقنا أو بإنه جواز على ورق وإنه يستمر على الأقل سنة، اتفضلي 

اترددت قبل ما اتكلم بعدين اتشجعت وقلت :
_تمام ماشي أول حاجة م مش هتلمسني  

_ من غير ماتقولي خلاص مادمنا قلنا على ورق يبقى النقطة دي واضحة 

_ هكمل دراستي 

_ ده أمر مفروغ منه 

_ هشتغل بعد ما اتخرج 

_ ودي كمان مش هقف في طريقك فيها إلا لو كان الشغل إللي اخترتيه في أي خطورة عليكِ إنتِ أمانه لازم أحافظ عليها ، عموماً موافق مبدأياً وأكيد وقتها إن شاء الله هنتناقش في الموضوع أكتر. 

لاحظت واحنا بنتكلم إن فيه حد بيتصل بيه كتير ، مقدرتش ألمح الاسم لكن لمحت قلب جمبه فسألت :
_ إنت مرتبط؟ 

ابتسم وقال " أيوه" بعدين سألني نفس السؤال فقلت :
_ ماعندناش بنات ترتبط قبل الجواز 

_ حلو... كويس 

_ ماكنش غرضي من السؤال المعرفة ، ده تمهيد للشرط الجاي وإللي هو مفيش ارتباط لحد ما المدة إللي هنحددها تخلص 

اتفاجيء و رد بانفعال :
_ نعممم ، بقولك إيه يا حليمة ماتفتكريش عشان سايبك براحتك تملي شروطك إنك تسوقي فيها! 

_ أنا مش بسوق فيها واعتقد ده حقي بل أبسط حقوقي كمان

_ حقك ده لما تكوني مراتي بجد! احنا اتفقنا يبقى جواز على ورق 

_ أممممم طيب يعني في الحالة دي أنا كمان من حقي أرتبط بأي راجل تاني 

ماكنتش متخيلة إن جملتي هتعصبه بالشكل ده ، الناس انتبهتلنا بسبب صوته العالي :
_ إنتِ هتستعبطي متجوزه إيه إن شاء الله!!! 

_ لو سمحت أولاً وطي صوتك عشان الناس كلها بتتفرج علينا و ثانياً أنا مش هتنازل عن الشرط ده ، ده لو كنت مش عاوز حد يعرف باتفقنا! كرامتي مش هتسمحلي أقبل بالوضع ده ، إنت كده هتقلل من إحترامي كزوجة حتى وإن كان قدام الناس بس 

رد بسخرية ممزوجة بعصبية :
_ أي أوامر تانية لجنابك؟! 

_ لا متشكرة باقي بس نحدد المدة 

_ هي سنة أعتقد كفاية أوي 

_ أنا بقول كده برده

_ خلاص كده اتفقنا؟ 

_ لا لسه ، ماردتش عليا في آخر شرط 

_ مش هينفع أرد عليكِ قبل ما اناقشه معاها 

_ أعتقد اتفقنا محدش هيعرف بالاتفاق! 

_ هحاول ألاقي طريقة من غير ما اضطر اقولها 

_ تمام نبقى متفقين 
تاني يوم كان







ت اللحظة الحاسمة ، لحظة الوداع إللي كنت حاملة همّها ، طبعاً ماعملناش فرح عشان وفاة جدو ، عادل كلمني ع الموبايل وقالي لو حابه أنزل اشتري فستان فرح بس رفضت ، المسرحية إللي بنمثلها ماكنتش محتاجة كل ده ، فلبست فستان عادي قطن أبيض وعليه ورود بنفسجي وطرحة فنفسجي كإني رايحة أحضر فرح حد مش فرحي أنا! 
ماما بكت وهي بتودعني، واخواتي كمان لكن بابا اختفى، أنا عارفه كويس أوي هو حاسس بإيه دلوقتي ، أوقات كتيرة بحس إني أمه مش بنته وخصوصاً في اللحظات دي ، دخلت أوضته بهدوء، كان قاعد ع السرير ومدي ضهره للباب ، افتكرني ماما فسأل بحزن :
_ خلاص حليمة مشيت؟ 

لمّا ما سمعش رد التفت فلقاني ، بصلي بعينين مليانه دموع، قربت منه ، قعدت جمبه مبتسمة وحابسه دموعي وقلت :
_ عارفه إنها لحظة صعبة عليك بس هينفع يعني أمشي من غير ماتديني إكسير الحياة ؟ 

ابتسم غصب عنه لما افتكرني وأنا بقوله في مرة وأنا رايحة الجامعة "حضنك ده إكسير الحياة بالنسبة ليا " واضح إنه استرسل في الذكريات فانهار السد وفاضت دموعه وهو بيشدني لحضنه ويردد :
_ أنا آسف يا قلب أبوكِ ، هم مش بياخدوا مني بنتي دول بياخدوا نور عيوني 

ما استحملتش أشوفه بيبكي، انهارت مقاومتي وبكيت بحرقة في حضنه، اه لو بس الزمن يقف عند اللحظة دي!
كنت عاوزه أخزن أكبر قدر من الحنان والأمان عشان أقدر أكمل رحلتي، سألني :
_ مسمحاني يا حليمة؟ 

بوست راسه وإيديه وقولتله :
_ هو إنت كنت زعلتني عشان تطلب السماح! ثم تطلب السماح مني أنا يا سيد الناس!! طاب تيجي ازاي دي؟! ماتخفش عليا ده أنا طايره من الفرحة إني انهارده عروسة وهتجوز وأجرب حياة جديدة 

_ طيب ليه مارضيتيش تلبسي فستان زي باقي العرايس؟ 

_ مش جايلي قلب وجدي لسه ميت ثم الفرحة مش بالفستان المهم إني أكون مع راجل هيصونّي 

حضني تاني وفضل يملّيني وصاياه ، انتهت لحظات الوداع وركبت العربية ، كنت فاكرة لمّا أحضن أبويا كتير هفضل محتفظه بإحساس الإمان لفترة لكن الغريب إن بمجرد ما العربية خرجت من بوابة البيت حسيت بوحشه وخوف! 
كنت ساكته طول الطريق وعادل معظم الوقت بيعمل مكالمات شغل وبعد ما خلّصها فضل ساكت ، وصلنا قبل الفجر ، ماكنتش عارفه أنام في العربية فكنت مصدعة جداً ومش عاوزه حاجة غير إني أنام ، عادل حط الشنط في أوضتي ، ونزل ، ماكنتش فايقه استكشفها ، أخدت بالي بس إنها واسعة جداً، حسيتها كبيرة عليا، أول ما شفت السرير اترميت عليه من غير ما أغير هدومي... 

 معرفش نمت قد إيه بس أول مافتحت عيوني اتخضيت إني في أوضه غير أوضتي لحد ما بدأت استوعب أنا فين ، مالحقتش أهدا وشهقت بفزع لما لقيت عادل نايم جمبي، قمت زي الملسوعة فحس بيا وفاق بيسأل :
_ إنتِ كويسة؟! 

صرخت في وشه :
_ كويسة إيه وزفت إيه! إنت إيه إللي جابك هنا؟ وازاي تنام جمبي ازااااي!!! 

زفر بضيق بعدين بصلي بلامبالاة وقام دخل الحمام إللي في الأوضه، اتعصبت أكتر واستنيته لمّا خرج، كان بيصفّر ويسرح شعره قدام المراية ولا كإني واقفة فقلت :
_ على فكرة كنت بكلمك مش هوا أنا واقف! 

بصلي بهدوء و رد بنفس الهدوء :
_ على فكرة دي أوضتي إنتِ إللي مشرّفاني فيها 

_ خلاص يبقى شوفلي أوضة تانية 

_ مش هينفع يا حليمة 

_ مش هينفع برده أقعد معاك في أوضه واحدة 

ضحك بسخرية بعدين قال :
_ ماتقلقيش مش هقربلك أولاً عشان اتفاقنا وثانياً عشان إنتِ مش النوع إللي يغريني 

جرحني بآخر جملته، لاحظ تغير ملامحي فاعتذر وغيّر الموضوع :
_ آسف ماقصدش بس إللي بحاول أوصلهولك إني عمري ما هقربلك  









_ مش هعرف أكون مرتاحة وإنت هنا 

_ ومش هينفع برده تروحي أوضه تانيه عشان إحنا كده بنقولهم يا جماعة احنا متجوزين على ورق! ممكن أدور على حل، مثلاً أشتري بيت على قدنا عشان تقدري تبقي براحتك ونقدر نستمر في الاتفاق إيه رأيك؟ 

_ ياريت طبعاً ويكون في أسرع وقت 

_ حاضر هحاول بس لحد ما ده يحصل نستحمل الوضع ده شويه ومعلش تعالي على نفسك واسمحيلي أنام هنا 

_ بس مش على نفس السرير 

_ تمام جداً الكنبة هتساعك 

_ نعممم! كنبة إيه؟

_ إللي هناك دي ماهو مش معقول بطولي ده كله هنام عليها! مش عجباكِ السرير واسع أهلاً بيكِ، أنا نازل الشغل لو عوزتِ حاجة كلميني 

قال جملته وهو خارج فقلت بصوت واطي :
_ قليل ذوق وهعوز من وشك إيه ! 

_ سمعتك على فكرة يا أم لسانين 
قالها و خرج فقفلت الباب بالمفتاح وبدأت أرتب هدومي وأغير وأستجم قبل ما يجي يعكّر مزاجي... 
مر أول أسبوعين بسلام، كنت بحاول فيهم اتأقلم مع الوضع ومع 
 العيله الجديدة ، مازلت بعامل عمي بحذر رغم الود إللي بيعاملني بيه، وكل ما يجيب سيرة شهر العسل عادل ينقذنا ويقوله إنه حاجز بعد شهر لحد ما نلاقي حجة جديدة، أما عن عمرو فده أكتر واحد تلقائي ومريح ومرح في العيله دي ، بيعاملني زي أخته فعلاً ومبسوط بوجودي، وبالنسبة لعادل فعلاقتنا كل يوم من سيء لأسوأ ، بنمثل قدام العيله على قد ما نقدر وبمجرد مانقفل الأوضه تبدأ الخناقات على اتفه الأسباب بعدين تحولت لصمت، لحد ما بقينا تقريباً مابنشوفش بعض هو طول النهار في الشغل وأنا طول النهار في الأوضه بسلّي وقتي بقراية كتبي اللي جبتها معايا أو تصفح النت وطبعاً اليوم لا يخلو من مكالماتي لأهلي إللي كلها تعبير
عن سعادتي في حياتي مع عادل لحد ما يوصل من الشغل أول ما اسمع صوته أجري ع الكنبة وأعمل نفسي نايمه، ومانمش غير لما اتأكد إنه خلاص راح في النوم ، اتعودت على هدوء حياتي لحد ما اترمى حجر عكّر صفوها...

 خطيبة عمرو عزمتنا على فرح أخوها ، ماكنتش حابه أروح رغم إصرار عمرو اتحججت إني مصدعة ، عادل رجع من الشغل ساب حاجته ع التربيزه ودخل ياخد شاور ويستعد للفرح ، كنت خارجة من الأوضه لما موبايله رن ، لمحت نفس الاسم إللي كان جمبه قلب يوم ما كنّا في الكافيه بس المرة دي عرفت اقرا الاسم بوضوح " سارة❤️" ، اتصلت مرتين وطبعاً هو مش سامع ، كنت ماسكة الموبايل ودماغي بتغلي من الغضب لحد ما زاد غضبي أكتر لما بعتتله رسالة وكانت ظاهرة من غير ما أفتح الموبايل " هستناك انهارده في الفرح ، عندي مفاجأة " معرفش تفسير الغضب إللي حسيت بيه ده إيه؟! مش مهم المهم إني روحت ع الدولاب وفضلت أقلّب في الفساتين السواريه إللي جيباهم معايا ، لحد ما اخترت أجملهم، خرج من الحمام شاف الفستان ع السرير فسأل :
_ إيه ده إنتِ غيرتِ رأيك و جاية الفرح؟ 

رديت بهجوم :
_ ويا ترى مش عاوزني آجي ليه؟ 

رد باستغراب :
_ ومش هعوزك تيجي ليه يعني!! 

_ معرفش! إنت أدرى 

زفر بضيق :
_ الله يهديكِ يا حليمة أنا راجع على أخري من الشركة أساساً ومش فايق لخناق 

_ خلاص يبقى ماتروحش وأقعد ارتاح في البيت 

_ مش هينفع ده مش مجرد فرح أخو سما ، العريس صاحبي وأبوها كمان شريكنا ولازم نروح 

ابتسمت بسخرية وقلت :
_ اه صحيح معاك حق بس يا ترى بقى عشان صاحبك والشراكة ولاّ فيه سبب تاني؟! 

_ مش فاهم تقصدي إيه؟! 

_ ولا حاجة عدّيني هدخل ألبس في الحمام 

سحبت هدومي بعصبية ودخلت وأنا سمعاه بيهمس " مجنونة دي ولا إيه؟!" كان نفسي أشوف رد فعله لمّا يشوف الرسالة بس ماكونتش عوزاه يعرف إني شوفتها ، لبست الفستان وماعرفتش أقفل السوسته، فشلت كل محاولاتي ، وفي نفس الوقت مش طيقاه ولا مستعدة أطلب منه حاجة ، فضلت أحاول تاني وتالت ورابع لحد ما سمعته بيخبط ع الباب وبيسأل :
_ إنتِ كويسة؟! 

_ أه كويسة 

_ أمال إيه صوت الخبط ده! عاوزه حاجة؟

_ وهعوز منك إيه يعني! 

_ تصدقي أنا فعلاً غلطان 

قلت لنفسي " يووووه يا غبية ماكنتِ مسكتِ لسانك هتعملي إيه دلوقتي بقى!" ، زفرت بضيق بعدين خلاص استسلمت وقررت أطلب منه يساعدني مفيش حل غيره ، اتكسفت أخرج كده عشان البادي إللي تحت الفستان خفيف جداً، قررت خلاص ماروحش بس إحساس أقوى جوايا أجبرني ماغيرش رأيي ، سحبت فوطة حطتها على ضهري وخرجت ، لقيته بيلبس جاكيت البدلة بصيت في الأرض وقلت بهدوء :
_ ممكن تقفلي السوسته؟ 

قرّب مني وهو بيضحك :
_ ما كان من الأول لازم يعني اللماضة وطولة اللسان 

_ خلاص مش عاوزه منك حاجة 

وقبل ما أرجع للحمام مسك إيدي وهو بيقول :
_ خلاص خلاص استني بس 

بصيت على إيديه إللي ماسكة إيدي فسابني وقال وهو بيضحك :
_ خلاص آسف يلا لفّي 

لفيت فقال :
_ إيه الفوطة إللي قافشه فيها دي! 

رديت بخجل :
_ بص دخّل إيديك من تحتها واقفل السوسته، وبطّل ضحك لو سمحت 












قفلها فجريت ع الحمام من غير ما أبصله ، بعد دقايق خبّط وقال :
_ أنا نازل ، هستناكِ تحت

خرجت لمّا اتأكدت من نزوله، وقفت قدام المراية، كعادتي ماليش في الميك اب اكتفيت بحاجة بسيطة تخفي التعب إللي في ملامحي ولبست الحجاب ، أول مانزلت عمرو شكرني إني ماكسرتش بخاطره وعمّي كان مبسوط إني جايه عشان عاوزني اتعرّف على أصحاب العيله وقرايبهم أمّا عادل فكان بيبصلي وساكت ، نظراته غريبة مفهمتش معناها وقتها! 
المهم روحنا الفرح وكان كل تفكيري في سارة وبس ، عيني على كل البنات في الحفلة قال يعني هعرفها لوحدي! 
وكل ما عادل يروح يسلم على حد رجلي على رجله ، بصلي باستغراب فاتحججت إنّي معرفش حد ، سما خطيبة عمرو جت سلّمت عليا واتكلمنا شوية بصيت جمبي مالقيتش عادل ، اعتذرت منها وقمت أدوّر عليه ، كان فيه صوت جوايا بيقولي إنه معاها دلوقتي ، مش عارفه أفسّر إحساسي ده اسمه إيه بس أنا كنت شويه وخلاص هعيط ، اتخنقت فبعدت عن الزحمة ووقفت لوحدي وكل ما فكرة إنه معاها تيجي على بالي أتجنن أكتر ، طلّعت الموبايل من الشنطة ولسه هتصل بيه لقيته قدامي بيضحك ويقول :
_ أكيد تعبتِ من دور المفتش كرومبو في البحث عن عادل الخاين وكنتِ ناوية تتصلي تعرفي أنا وسارة فين

اتفاجئت من جملته وارتبكت قرا السؤال في عينيا فجاوب :
_ أه عرفت إنك شفتِ الرسالة وعرفت كمان إنك هنا بسببها وعشان أريحك ثانية واحدة 

مسك الموبايل، اتصل باسم " سارة ❤️" وقالها تيجي في مكاننا وأنا بقول في سرّي " يا جبروتك وكمان هتخليني أقابلها!!!" فضلت واقفه مستنيه دقيقة لحد ما جت بنوته تقريباً كده 11 سنه وقفت عند عادل وقالت :
_ نعم يا أبيه؟ 

_ تعالي يا لا لا عاوز أعرفك بمراتي حليمة 

طبعاً ساعتها الصدمة أسرت ملامحي ، بصتله بعدم فهم فقال :
_ سلّمي على سارة يا حليمة دي بقى صديقتي الصدوقة تخيلي 11 سنه و رغم كده بتقرا كتب ناس أضعاف عمرها ماتفهمهاش

ضحكت بتوتر وسلمت عليها، فكمّل كلامه كإنه بيحاول يجاوب على كل اسئلتي إللي ماقولتهاش:
_ كانت عملالي مفاجأة انهارده إنها خلّصت كتاب اتحديتها تخلّصه في أسبوع 

كنت عمّاله أقول كلام مجاملات محفوظ في المواقف دي بس أنا من جوايا فرحانه أوي! واستغربت نفسي ازاي اتبدلت كل ذرة غضب جوايا لفرحة وسكينه بالسرعة دي !! 

رجعنا البيت وأول ما دخلنا الأوضه عادل قالي :
_ عارف إنك ماكنتيش مُستمتعة بالحفلة دي يمكن لو كنتِ واجهتيني بالرسالة إللي قريتيها كان هيوفر عليكِ كل ده بس عموماً شكراً إنك جيتِ وكملتيلي صورة الزوجين السعيدين حتى وإن لم يكن ده هدفك وحتى لو كنا بنمثّل

قال جملته، أخد هدومه ودخل هو الحمام عشان أغير براحتي ، قلعت الحجاب و واجهتني تاني مشكلة السوسته ، فضلت أشد فيها وتقريباً كنت بتشقلب لحد ما لقيته واقف بيتفرج عليا و يضحك عند الباب ، ساعدني فاختفيت من قدامه ع الحمام وافتكرت إني سايبه هدومي بره ، خبّط ع الباب وقال :
_ أنا هنزل عشان تاخدي راحتك بس لمّا تخلّصي مستنيكِ في الجنينة عشان محتاجين نتكلم شويه 

غيرت هدومي ونزلت ، لقيته بيقرا كتاب في الجنينه، قعدت جمبه بهدوء، فساب الكتاب وقال :
_ بما إننا بقالنا أسبوعين متجوزين اهه هل شيفاني شخص شرير؟! بعيداً عن خناقاتنا التافهة إللي مابتخلصش ومش هتخلص 

_ لا تمام عادي 

_ طاب إيه رأيك نعمل معاهدة سلام بقى وتجربي نبقى صحاب 

بصتله بعدم فهم بعدين قلت :
_ لو تقصد يعني عشان أهلي جايين وكده فماتقلقش ده أنا إللي عاوزه أطلب منك نعمل معاهدة سلام عشان محدش يشك في حاجة خصوصاً بابا 

_ لا أنا مش بقول كده عشان أهلك جايين أنا بقول عموماً حتى بعد ما يمشوا، مش عارف ليه وخداني عدو ليكِ، أنا وعدتك مش هقف في طريق أحلامك بل بالعكس هساعدك ، يمكن إللي حصل زمان حرمنا إحساسنا بالقرابة إللي بينا بس أهه جت فرصة ، إيه رأيك نتعرف على بعض ونبقى صحاب؟

سكت شويه بعدين جاوبت بالموافقه ، هو فعلاً مش بالسوء إللي تخيلته كمان ده في مصلحتي عشان لمّا بابا يجي ، سألني :
_ قريتِ الكتاب ده؟ 













يا سلام جه في ملعبي، رديت بحماس :
_ أيوه قريته من سنه  

بدأنا نتناقش فيه وفي أنواع الكتب إللي بنقراها، لأول مرة نتكلم مع بعض ساعة متواصلة من غير مانتخانق وبعد ماخلّصنا النقاش قالي :
_ أنا ماحسيتش بالوقت كويس اهه لقينا أول نقطة مشتركة هتقوّي صداقتنا 

لأول مرة ببتسمله فقال :
_ لااااا دي لحظة تاريخية حليمة بتبتسم في وشي 

ضحكت بخجل بعدين استأذنت وقمت أنام والغريب إني المرة دي ماستنتش لما ينام قبلي عشان أروح في النوم! 
أهلي زاروني ، و مفيش كلام يوصف إحساسي في حضن بابا، كنت عامله زي الأطفال لازقه فيه طول اليومين إللي قضّاهم عندنا، الحمدلله مرّوا بسلام أكتر مما كنت متوقعة اسوأ حاجة حصلت فيهم هي لحظة الوداع... 
كنت قاعدة متضايقة في أوضتي وحاسه إن أهلي وحشوني رغم إنهم لسه ماشيين من ساعات! 
عادل كلّمني يتطمن عليّا ولمّا حس بحزن في صوتي طيّب خاطري ووعدني إنه هيخليني أزورهم وقت ما أحب، قفلت معاه ولقيت رسالة ع الواتس من رقم غريب فتحتها وحسيت الدم بيغلي في عروقي، صور لعادل مع واحدة أول مرة أشوفها ورسالة فيها " حطّيها حلقة في ودنك ولا جوازكم المزيف ولا أي قوة في الدنيا هتقدر تفرقنا" لقيت نفسي من غير تفكير بغيّر هدومي ، ركبت تاكسي وروحت لعادل الشركة ، السكرتيرة كانت رافضة تدخلني فاقتحمت مكتبه من غير استئذان ، رحّب بيا وهو مندهش بعدين قلق من ملامحي إللي كلّها غضب ، فاعتذر من الموجودين وطلب منهم يخرجوا أول ما خرجوا ، فتحت الرسالة وحطيت الموبايل قدامه وأنا بسأل بحدة " أقدر افهم إيه ده؟؟" 

بص للصور والرسالة بصدمة بعدين قالي :
_ بالنسبة للصور أنا ما أنكرتش إني مرتبط يا حليمة و

قاطعته :








_ ماترتبطوا ولا تتصوروا سوا ولا تتنيلوا أنا مليش دخل أنا عاوزه بس افهم رسالتها معنى كده إنك حكيتلها عن اتفاقنا صح؟ ومعنى كده إنك لسه على علاقة بيها وبتتكلموا!! 

_ ممكن تهدي عشان نعرف نتكلم

_ ماتقوليش اهدي عاوزه أفهم ليه قولتلها لييييه 

_ ماكنش ينفع ماتعرفش يا حليمة، كان لازم أبرر موقفي، ثم إن الصور دي والله قديمة ومابقيناش بنتكبم زي الأول بس طبيعي نكون بنتطمن على بعض، أنا آسف ليكِ على رسالتها و الحركة دي أكيد هحاسبها عليها و أ

قاطعته بهدوء عكس الحالة إللي كنت فيها :
_ بص يا عادل خلاص إنت حر عاوز ترتبط تعيشوا حياتكم مع بعض خلاص مش فارقه معايا بس لو فكَّرِت تبعتلي تاني أنا هقول كل حاجة لعمّي ومش هستنى سنة عشان ننفصل 

قلت جملتي و مشيت ، مارجعتش البيت فضلت أتمشّى في شوارع معرفهاش ، دموعي كانت بتنزل غصب عني، كنت محتاجة أوي لحضن بابا وحاسه بوحشه من بعد ما مشيوا وإللي حصل زود حزني، تهت في شوارع القاهرة ومعرفتش أرجع ، ماردتش على اتصالات عادل إللي أكيد رجع البيت ومالقنيش فيه، كنت لسه هتصل بعمرو لقيته سبقني، قولتله إني تايهه فطلب ابعتله الموقع ، بعتّه وفضلت مستنياه لقيت عربية عادل وقفت جمبي وقالي بهدوء " اركبي" كنت مُرهقة ومش قادرة أجادل معاه، ركبت وفضلنا ساكتين، طال السكوت ورجعنا تاني لحالة الصمت الأولى ، رجعت تاني أعامله على إنه راجل غريب
مرّوا 3 أسابيع اسوأ من أول أسبوعين بعد جوازنا ، حتى الخناقات إللي كانت بتكسر حاجز الصمت مابقتش موجودة ، الأيام بقت باهته وشبه بعضها، وفي مرة عمّي ندهلنا، قعدنا 
 فقال لعادل :
_ أنا اشتريت شاليه في الساحل ومش قادر أسافر أشوفه وأتمم إجراءات البيع فخد مراتك وروحوا مكاني لحد ماتبقوا تقرروا هتروحوا شهر العسل فين 

بصّينا لبعض وبدأ الارتباك يظهر عليّا فعادل رد :
_ احنا لسه بنختار المكان إللي هنزوره يا بابا 

_ اختاروا على مهلكم وروحوا شهر عسل تاني وتالت الحياة لسه في بدايتها قدامكم استمتعوا ، السفريه دي غير شهر العسل 

_ أيوه يا بابا و الشركة!! مش هينفع أسافر الفترة دي 

_ ملكش دعوة بأي حاجة تخص الشغل ، صحيح إنت مسكت كل حاجة بس ده مش معناه إني خرفت يا سي عادل لا لسه بعرف أدير الشركة 














_ العفو يا بابا مقصدش كده بس 

_ مفيش بس يلا انتوا لسه هنا! اطلعوا جهّزوا الشنط الراجل هينتظركم بكرة إن شاء الله 

طلعنا الأوضه فقلت بضيق :
_ وبعدين بقى هتتصرف في الموضوع ده ازاي؟ 

_ مش عارف بس كونه عمل كده يبقى بدأ يلاحظ، معلش تعالي على نفسك شويه و اعتبريها يا ستي أجازة عادية قبل ما تبدأي الجامعة  

مالقتش حاجة أقولها، أنا فعلاً محتاجة أجازة اتخنقت من البيت فقلت :
_ هبدأ أحضّر الشنط 

اتحركنا الصبح بدري وقررت مافكرش في أي حاجة غير إني استمتع وبس وماكنتش أعرف إن الرحلة دي هتبقى نقطة تحوّل في علاقتنا.... 

يتبع

تعليقات