Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنه عمي الفصل الثاني 2 بقلم ثراء فكري

 


 رواية ابنه عمي الفصل الثاني  

روايه: #ابنه عمي
البارت: الثاني 
مللللللك 
كان هذا صوت جاسر الغاضب 
فزعت ملك من هذا الصوت والتفتت الي صاحب الصوت فقالت بخوف: ابيه 
جاسر: انت ازاي تطلعي بالبس دا من اوضتك 
ملك: يا أبيه خوفتني قولت عملت حاجه غلطت كل الفيلم دا عشان لبسي منا في البيت شوفتني خرجت بيه برا 
جاسر: بت انتي تكلميني عدل ولازم تعرفي لما اقول كلمه تسمعيها وتحترميها وتنفذيها تمام 
ملك: ما انا بحترمك وبقولك يا أبيه 
جاسر: كتر خيرك الكلمه دي بالذات يا ريت تحذفيها من قاموسك ويلا اطلعي غيري لاما هتشوفي تصرف مش هيعجبك 
كانت ليلي ذهبت الي غرفتها وتركتهم يا يتحدثو 

مر الوقت بسرعه وحان وقت النوم ودخل كلا منهم الي غرفتهم اغلقت الباب وذهبت ابتسامتها تدريجيا وهي تعيد زكري هذا اليوم وتتساقط دموعها حزنا وتحسرا علي حالها فهي كأي بنت أحبت ولاكن الذي احبته خذلها فاقت من زكرياتها ودموعها تنهمر بوجع وهي من ذالك الوقت لم تراه تتجنب ان تكون معه في نفس المكان تختبئ بغرفتها كلما زارهم مرت عليه الكثير من الايام وكأن جراحها كان امس ما زال ينزف وقلبها الخاين مازال يحبه ورجعت غارقه في افكارها من جديد حتي غفت ودموعها علي خديها 
                في مكان اخر








كان ينظر للقمر بحزن شديد قال: 
خلاص يحبيبتي كلها كام شهر وهتكبري وهتبقي ليا لوحدي متزعليش يحبيبتي علي اللي عملتو فيكي كان لازم اعمل كدا خوفت تكبري وتندمي بس معملتش حساب لندمي 
في الصباح الباكر في غرفه مليئه بالطابع الرجولي وأغلب ألوانها أسود إستيقظ جاسر ودخل اخذ حمام باردا ولبس ملابسه الرسميه التي كانت مكونه من بدله سوداء وقميص بلون الابيض تحت الجاكيت الاسود والساعه الفخمه قام جاسر بتمشيط شعره الاسود الحرير وهو يفكر في من ثلبت عقله وضحكاته التي تجننه بهذه الغمازات قام بوضع برافانه الذي يسحر كل من شم رائحته ونزل سريعا ليري محببوبته التي كان يفكر بها طوال الليل اجل فحينما شاهدها امس وهي بهذا الفستان طار عقله كان يفكر هل هيا حقيقه ام ملاك لم يري ابدا احد بمثل هذا جمال 
ذهب الي السفره التي يجتمع بها الاسره اثناء الوجبات كان الجميع جالس علي هذه السفره جلس جاسر وهو ينظر علي ملاكه و يقول لهم 
جاسر: صباح الخير
الجميع: صباح النور  
قالت ملك محدثه جاسر: ابيه انت كنت وعدتني لو قفلت الامتحان هتخرجني 
جاسر: يحبيبتي معلش انت عارف الشغل اليومين دول اطلبي اي حاجه تانيه ونا هنفذهالك وانشاء الله لما الشغل يخف شويا هخرجك انتي وليلي 
ووجها انظاره علي ليله الشارده 
جاسر: ليلي 
ليله بفزع: في اي 
جاسر: مالك يا ليلي معتيش علي بعضك يومين دول 
صفاء والده جاسر وليلي: ايوه مش عارفين ماللك ياليله بقيتي سرحانه وحزينه ومعدناش بنسمعلك صوت وقاعده طول الوقت في اوضتك 
ليلي: لاء خالص دا انا بس خايفه عشان الامتحنات قربت بس عشان كدا 
جاسر: اتجدعني يحبيبيتي ومتخفيش كله خير 
ابتسمت ليلي ولم ترد
رن هاتف ملك نظرت ملك الي الهاتف وتوترت 
ملك؛: منه صحبتي هقوم ارد 
قامت ملك مسرعه خائفه 
جاسر احس انها تخبي شئ عليه قطع تفكيره سؤال محمد 
محمد: جاسر عملت اي في السفقه الجديده 
جاسر: كله تحت السيطره يعمي متخفش احمد: مهو طلامه انت اللي مسكها احنا مش خايفين 
ضحك محمد وقال: فعلا انت ميتخفش عليك يا جاسر 
احمد: هتحسد ابني واحنا قعدين ونا قاعد اقول ابني شكله خس ومش علي بعضو اه عشان كدا يبقا عينك يا محمد هههههههه 











ضحكت صفاء وقالت: عيب يا احمد 
قال احمد: مش دي الحقيقه ههههههه 
ضحك محمد علي اخوه فهو يعلم اخوه يحب المزاح كثيرا استأذن جاسر وذهب الي عمله ولحقه ابيه وعمه الي الشركه 

دخل الشركه في وسط اعجاب وهمسات الموظفات وحسد الرجال 
جلس جاسر علي مكتبه بهيئته التي خطفت انفاس رانيا نعم فهي معجبه به ككل بنات جيلها فهو جاسر النجار فتي احلام البنات فهو السبب الرئيسي في نجاح هذه الشركه فهو جعلها من شركه الي مجموعه شركااات وهو الان المدير التنفيذي لمجموعه واصبحت اليوم من انجح المجموعات في الوطن العربي 
جاسر: قولي لمراد يجي حالا 
رانيا: حاض
قطع حديثهم دخول مراد 
مراد: جاسر ايه اللي اخرك كدا الاجتماع دا مهم جدا 
جاسر ببرود وهو ينظر الي ساعته: لسه تقريبا عشر دقايق
مراد بغيظ: يبرودك يا أخي نا هسبققك علي غرفه الاجتمعات 
جاسر بلامبالاه: تمام 
خرج مراد وأخذ جاسر يفكر 
فلاش باااااك
يعد ان ركب سيارته تذكر ملف السفقه الجديده نزل من سيارته ودخل غرفته واخذ الملف وخرج وهو متجه الي السلم سمع صوت ضحكات من داخل الغرفه المجاوره 

بجد انت فظيع بتخليني مبسوطه اوي لو تعرف اد ايه مش هتصدق 
اه طبعا بكرا 
متقلقش مش نسيا هو انا اقدر انسي بس ادعي ابيه يوافق  
قطع استماعه اتصال مراد الذي يخبره عن الاجتماع الذي تأخر عليه فخرج وقرر حينما يرجع الي المنزل يستفسر عن هذا الموضع 
باااااااك 







قطع شروده دخول السكرتيريه 
رانيا: مراد بيه بيقول لحضرتك يلا الاجتماع معتش علي حاجه 
جاسر: تمام قوليلو جايه اهو 
رانيا: تمام يباشا 
خرج جاسر وذهب الي غرفه الاجتماعات 
في قصرنا الجميل كانت نوال تحدث زوجها محمد 
نوال: يا محمد نا خايفه علي ملك منهم دول عايزين يوجعو قلبي بأي طريقه 
محمد: متخفيش طول ما جاسر جنبيها ميقدروش يعملو حاجه 
نوال: مهو دا اللي مخليني مطمنا 
محمد: سيبها علي الله يا نوال 
نوال: لا إلاه الا الله 
*القصه بتاعت ابطالنا هتبتدي من 
بارت الجاي * 


تعليقات