Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دائرة الخطر الفصل الثاني 2 بقلم هنا سلامه

 


 رواية دائرة الخطر الفصل الثاني 

لقيت د*م نازل منها، و الأسد بيفتح بوقه و بيتحرك ناحيتها هي و البنت، جريت على واحد من الشباب السكر*انين دول و قولت بإ*نهيار و عياط : أنا مستعده أخدمك و أخدم البشوات إلي جمبك بس أختي لا .. أبو*س إيدك لا ! 
بدأت أبو*س الجزمه بتاعته و أنا سامعه صوت الأسد و صوت صر*يخ أختي، شـ*ـد شعري فـ صر*خت و قال و هو بيضحك :
_ إني أحط ناس في خطـ*ـر و أشوفهم تايهين بالشكل ده .. أسمع صوت صر*يخهم .. أشوف دمـ*ـهم و خوفهم قُدام عيني .. دي مُتـ/ـعتي .. غير كده بقى 
زقني على الأرض فـ راسي إتخبـ/ـطت جامد في حديد الحاجز فقال بصوت عالي : غير كده يفتح الله ! 








لقيت سائل أحمر نازل على عيني و صوت الجمر المو/لع بيقع من الشبكه فـ صر/خت أختي، حاولت أقوم مقدرتش فمسكني من شعري و حاوط وسطي جامد عشان يسندني و وقفني و شاورلي على أختي و الجمر بيحر*قها و الأسد رايح لها خلاص و الأسد التاني أكل راس البنت إلي صرا*خها وقف !! 
بصيت ليه بقهره ممزوجه بإنتـ*ـقام .. 
و غمضت عيني و فقدت الوعي، بس الإنتـ*ـقام كان ملاني ... 
. بقلم : #هنا_سلامه.
.
_ أنا فين ؟ 
_ _ أنتِ في الشارع يا بنتي .. لاقيناكي مرميه تحت الكوبري .. أنتِ كويسه ؟ 
قلبي كان بيدق بسرعه رهيبه أول ما عقلي جمع الأحداث إلي حصلت، لأول مره أحس إني لوحدي و إني تايهه في الدنيا دي .. 
لأول مره أحِس إن الفقر سكيـ/ـنه بتد/بح فينا .. و يا عالم أختي باعت نفسها لللعبه دي ليه .. و دخلت الدايرة دي إزاي و إمتى و ليه !! 
الناس كانوا بيبصوا ليا بقلق لحد ما قومت و سندت نفسي و في ست بتقولي بشفـ/ـقه : 
_ يا بنتي حرام عليكي راسك مفتو*حه .. تعالي نوديكي المستشفى .. 
لفيت و بصيتلها و هنا عيطت و جريت .. بجري و بس، معرفش حتى أختي بعد ما الأسد أك/لها حصل إيه !! 
جثـ/ـتها فين ؟؟ 
في جـ/ـثه أصلًا ؟؟ 









مشيت في طريق بيتي و الساعه كانت 4 الفجر تقريبًا، أنا عايشه في منطقه شعبيه، أسكُت هُص.. 
و أنا ماشيه حسيت بخطوات حد ورايا، بصيت ورايا لقيته شاب طويل بس ملامحه مش باينه .. 
بلعت ريقي و أنا بمسح دموعي و بسرع خطوتي على قد ما أقدر، و هو لسه ماشي ورايا !! 
بصيت ورايا لقيته لسه ماشي ورايا بإصرار غريب و هو بيشرب سيجاره .. 
دقات قلبي بدأت تزيد و معتش مركزه، بقيت بدخل في حوده و من حوده للتانيه، بحاول أتو*هه و مش عارفه، لحد ما حسيت إني في خطـ/ـر و قررت ساعتها .. أجري .. 
فضلت أجري و هو بيجري ورايا، معتش عارفه أنا فين، لحد ما لقيت نفسي قدام حيطه سد !! 
لفيت بصيتله و هو بينهج و في د*م على شفا*يفه و إيده، رجعت لورا لحد ما لزقت في الحيطه و هو بيقرب مني و هو بينهج.. 
قرب مني و أنا غمضت عيني لحد ما حسيت إنه لزق فيا خلاص، فتحت عيني بتوتر لقيت الفرق بينا إنش .. 
طفى السيجاره في الحيطه إلي أنا سانده عليها فـ إرتجـ/ـفت و أعصابي سايبه و لسه راسي بتنز*ف .. 
لما حسيت إني هبدأ أفقد الوعي زقيـ/ـته بضعف و مسكت راسي من ورا بآ*لم 
_ أنت عاوز إيه ؟؟؟! أنت مين أصلًا ! ااااه 
صر*خت بآ*لم بعد ما كنت بز*عق لما وقعت على الأرض، راسي معدتش قادره تستحمل كم الضغط ده.. 
فـ وقعت من طولي .. 
قرب مني و نزل على ركبه و رفعني بين إيده فـ برقت فـ قال ببرود : 






_ شقتي قريبه من هنا .. 
_ _ شقة مين !! و أ.. 
لسه جايه أكمل كلامي كتـ/ـم بوقي و دا*س على عر/ق في رقبتي فـ برقت ! 
و فقدت وعيي .. 
... بقلم : #هنا_سلامه.

" أخدها المجهول على بيته و هناك كان في بنت .. "

_ جايب نسو*ان البيت يا أكمل !! 
_ _ هشششش 
أخدها من إيدها بره الأوضه و قال بعصبيه و همس في نفس الوقت : دي إلي هتساعدنا .. إخرسـ/ـي بقى ! 
هرشت في شعرها بغباء و قالت : 
_ خلاص لا مؤخذه .. المطلوب مني دلوقتى إيه ؟ 
إتنهد و قال : هتدخليلها و .... 

..... بقلم : #هنا_سلامه.

بليل، فتحت عيني بتعب لقيت نفسي لابسه قميص نوم و شعري مفرود على ضهري و لقيت واحد عا*ري الصد*ر و بـ.. 


تعليقات