Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت حورية الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم يوستينا سامي


 رواية عشقت حورية الفصل الثالث والثلاثون

حور / مالك سكت ليه كدة فاجاه .. خلاص يا حبيبي لو مش عايز تحكي بلاش 

اسد وهو حاضن حور / فيروز دي اسوء حاجة حصلتلي في حياتي ... انا اصلا كنت عايز احكيلك بس كنت مستني لما نتجوز الاول بس طلاما انتي عايزاني احكيلك يبقي  هحيلك دلوقتي ...

في يوم من حوالي خمس سنين كنا مسافرين روما مش علشان شغلي انا كان حسام عنده صفقة مع شركة و المفروض انه هيقابل حد هناك زي مندوب للشركة دي .. يومها انا طيارتي اتاخرت عن حسام و اضطر حسام و جاسر انهم يسافروا قبلي انا و حسن .. و يومها ..

فلاش باااك ..

في مطار ...

اسد./ يا دي الحظ ادي الطيارة فاتتنا يا فالح كان لازم يعني توصل الست نور الامتحان و تطمن عليها كمان ..حنين اوي 

حسن/ اه كان لازم اطمن عليها ..ده النهاردة اول امتحان ليها ولازم كنت اطمنها و اديك كنت شايف هي كانت خايفة ازاي 
و بعدين الطيارة تتعوض بس امتحان نور لاا 

اسد / يالهوووي يا امااا .. بقولك اي انا ماليش في جو حب الاطفال بتاعك ده .. اوغي خليني اشوف الطيارة اللي طالعة روما ميعادها أمتي ..

و فعلا سالوا و طلعت الطيارة اللي مسافرة روما التانية بعد 6 ساعات ..

اسد  / عاجبك كده يا سيدي بعد 6 ساعات

حسن/  كويس حتى نور تكون خرجت من الامتحان وتطمئنت عليها 

اسد بغيظ./ ارحمني يا رب.. باقول لك ايه احنا هنفضل قاعدين الست ساعات دول لحد ميعاد الطياره  واهدى بقى 

فعلا اسد وحسن فضلوا قاعدين في المطار لحد ميعاد الطياره لكن حسام كان متضايق جدا عشان ميعاد الاجتماع وكان نفسه انه يبقى اسد معه 

حسام/  يعني انا مش منبه عليك  انك تيجي من قبلها صممت انك تيجي نفس يوم الاجتماع وقلت مش مشكله كمان هتيجي بكره ..طب ما تروح احسن بقي 

اسد /والله يا حسام ما ليش دعوه ده حسن هو اللي عمل كده ..وبعدين يا سيدي باذن الله ربنا هيوفقك في الاجتماع ده و هتتعاقد مع الشركه واجي نحتفل 




وبالفعل اسد حاول يهدي جاسر وحسام وفضلوا قاعدين في المطار لحد ميعاد الطياره ما جاء وطلعوا الطياره بس حصلت مشكله وهم طالعين

 فيروز/  يعني ايه ..احنا اسفين يا انسة ..ده بيتكلم معايا بقمة قلة الذوق .

وقتها اسد شافها وتدخل بينها وما بين امن المطار 

اسد / خلاص معلش حصل خير هو بس ايه اللي حصل

 فيروز/ وانت مالك وايه يدخلك اصلا 

اسد بغيظ / تصدقي ان انا غلطان هو ايه اللي حصل يا كابتن  

الراجل/ مافيش  يا فندم كوبايه العصير اتدلقت على الانسه وانا باعتذر لها وهي مش متقبلة الاعتذار  وانا مش عارف اعمل ايه

اسد / ما خلاص بقى ما حصلش حاجه يعني لده كله

 حسن /ايوه وبعدين هو شغال هنا ولو انت اشتكيتيه ممكن يتاذي في شغله فحرام عليك يعني و  يا ستي و لو على الفستان هيتغسل يعني 

فيروز /اكيد انا مش عايزه اشتكيه بس انا عندي ميتنج مهم جدا النهارده مش كفايه متاخره عليه لا كمان الفستان يبوظ

 اسد بضحك / بصره انا كمان كان عندي ميتنج مهم جدا وما اقدرش اروحه  يلا نطلع الطياره يا هو انتي اسم ايه 

فيروز بثقة / اسمي فيروز ..

اسد سرح في طريقتها و جمالها 
 وفعلا اعجب بيها  من اول نظره واعجب بطريقتها وثقتها في نفسها وبالصدفه كانوا قاعدين قريب في الطياره واتكلموا مع بعض وحسن كان مخنوق منها جدا لانه كان حاسس انها مصطنعه وفعلا عدى اليوم لحد ما وصلوا روما واخذوا ارقام تليفونات بعض وتوعدوا ان هم يتقابلوا ثاني يوم ويفطروا مع بعض ...

وصل اسد الاوتيل اللي كان فيه حسام وجاسر  وحسام اول ما شافه جري  عليه وحضنه وكان مبسوط جدا ان هو تقابل مع المندوب ووافقه على عرضه وتعقده مع الشركه ..

اسد بفرحة / لا دي محتاجه بقى حته حفله وخروجه عشان نحتفل بالعقد الجديد بتاعك ..ربنا يوفقك يا حوس 

حسام/  انا فعلا مش مصدق بس عارف تحس ان امبارح كان يوم متلخبط قوي المندوب اللي اسمه جاك اللي فيه دوت كان مفروض معاه واحده ثانيه بس حصلت برده ظروف وما عرفتش توصل المهم قالوا نروح نعمل حفله عشان نحتفل بتعاقد الشركتين بعد بكره 

اسد /  طب كويس جدا انه  بعد بكره عشان انا بكره عندي عشاء مع احد يعني لسه متعرف عليه

جاسر/ لا وانت الصادق اسمها عندنا عشاء هو انت اتعشى لوحدك يعني ولا ايه

حسن/  لا  اهو هيتعشى معها مش معاه هو اكيد مش هيعزمنا صح اسد .

اسد / انت مكبرين الموضوع قوي كده دي بنت لسه متعرف عليها في المطار هي بص طريقتها غريبه شويه وعنيفه بس ثقتها في نفسها احلى حاجه فيها 

حسن/  دي بنت دمها ثقيل وشايفه نفسها حاجه وهي ولا  حاجه اصلا بيقولكم   ايه انا رايحه اتكلم في التليفون اطمئن على نور يعني

وفعلا قام  حسن وجاسر استغرب جدا /هو امتى بقى هيفهم ان نور اصلا بتبصله كانه اخوها كبير ولا يمكن تحبه 

 اسد / يا ابني بطل البواخه بقى ما تقولش كده قدامه عشان ما يزعلش ...

وفعلا يومها اسد طلع الاوتيل وارتاح وثاني يوم خرج اتعشى مع فيروز وفضلوا يتكلموا شويه عن شغلها وشغله وتفاجئ اول ما قالت له

فيروز /اصل النهارده انا قلت له النهارده كله في المطاعم كنت الصبح باتغدى مع صاحب شركة  والنهارده بتعشى معاك يعني

 اسد /صاحب شركه مرة واحدة.. شركه ايه دي بقى واسمه ايه

فيروز/ وانت بقى بتغير ولا ايه مثلا يعني عشان افهم بس

اسد  /طب و ليه لا ..  عارفه يا فيروز انا اول ما شفتك وا عجبت بيكي يمكن تستغربي بس انا صريح شويه
و فكرت ان انت لو عايزه تشتغلي في مصر تشتغلي معايا ايه رايك.

فيروز ابتسمت / والله افكر ليه لا يعني ده انت حتى اسد العقاد مره واحده
 اسد ابتسم بغرور /طب اتفضلي كلي احسن اكل.

وفعلا قضوا  اليوم مع بعض حتى ثاني يوم العزومه اسد وفيروز برده خرجوا مع بعض .. وما كانش يعرف خالص انها نفس المندوبه بتاعه الشركه لحد ما في مره جاسر دخله الاوضه هو وحسام ..

حسام/  كويس ان انت صاحي احسن انا عايز اتكلم معاك في موضوع رهيب... رهيب بجد 

اسد /بجد ربنا يستر يا حسام عشان انا باخاف من المواضيعك

حسام/ لا عيب عليك انا قررت قرار هيعجبك اوي 
فاكر المندوبة اللي  انا حكيتلك عنها بتاعت الشركه كانت هتنزل مصر وقررت انا فاتحها ان انا في الموضوع الارتباط 






اسد بفرحه/ ايوه بقى هو ده الكلام طالما معجب بها يتقدم واخطبها بس هي شكلها حلو 

جاسر/ الصراحه زي القمر بس مغرورة  شويه برده  يا ريت حسن بجد كان معنا ..

اسد/  وهو حسن قدر يقعد ده بعد الحفله اللي احنا عملناها رجع مصر عشان خاطر نور وامتحنانها طبعا المهم انا لازم اتعرف عليها واشوفها ولا ايه حسام 

حسام / هو انا هاستنى لما تتعرف عليها وتشوفها يا ابني انا خرجت معها كذا مره واتغدينا بره وكمان تصورنا استنى هاوريك صوره ليها .

وفعلا اسد شاف الصوره ولقاها نفس البنت هي فيروز وفجاه علامات الصدمه والفزع  اترسمت على وشه حتى فشل ان هو يقدر يخفيها وما يبقاش عارف يتصرف 

حسام والله لتقول لي شكلها عامل ازاي هي حلوه قوي صح

اسد ما كانش قادر يتكلم بس اكتفي انه يحرك راسه بمعنى ايوة ..وفعلا خرج حسام من الاوضه اول ما جاله تليفون منها واسد برده كان مصدوم ما كانش عارف يتكلم بس جاسر هو اللي حس ان في حاجه مش طبيعيه وقرب من الاسد وحط ايده على كتفه

 جاسر/ اسد انت كويس انت وشك  اتغير اوي اول ما شوفت  الصوره هو انت تعرفها قبل كدة .

اسد  بسرحان / حسام بيحبها قوي وهو لسه عارفها من الاسبوع طب ازاي .

جاسر /اسد  انا باكلمك هو انت تعرفها ..اسد ما ترد عليا 

اسد بص له بحده ورد عليه بثقه / اول مره في حياتي اشوفها ووقتها قرر انه يغير هدومه وينزل المطار ويحجز اول طياره راجعه القاهره  ..

باااااك 

فاق اسد على صوت حور/  يعني انت مواجتهاش وبعدين طالما كنت بتحبها ليه ما قلتش لحسام اللي انت بتحبها وقررت ان انت تسيبها له  

اسد/  لا مش بس عشان مااجرحش حسام بس لكن علشان هي كانت كذابه،  وكانت مع كل واحد فينا بوووش 
وبعدين انا ما كنتش حبيتها اصلا زي حسام انا بس كنت معجب بها ومصدوم من الصدفة 
 ولما حاولت المح لحسام  بعد ما رجعنا مصر هو كان رافض وقرر يتجوزها بسرعه جدا بس قبل كتب الكتاب باسبوع واحد جاتلي وقالت لي انها بتحبني وانها مستعده تسيب حسام بعد بقي  مش بس بيحبها كان بيموت فيها 
و نتجوز انا و هي  ونسافر بره مصر .

حور /وانت كان ردك ان هو لا علشان ما بتخسرش صاحب عمرك مش كده .. هو حسن ازاي ما قلووش 

اسد/ انا اللي منعت حسن انه يقول وخصوصا ان حسن كمان ما كانش يعرف ان علاقتي بفيروز تطورت انا قلتله شفتها بس في المطار وخرجت اتعشينا مع بعض والموضوع انتهى 
 للاسف خبيت عن حسام  و دي  كانت اكثر حاجه غلط انا عملتها في حياتي... 
 بس حبها هي عمرها ما قدرت تخبيه و انا بدات احس بمشاعر برضو من ناحيتها ... وخصوصا ان هي كانت بتحاول تعمل اي حاجه عشان تخليني احبها ثاني واتعلق بها ثاني لدرجه اني سافرت بره مصر كثير وشغلي بقى اساسا كله بره مصر بس برده فشلت ....
 عارفه انا عمري ما خنته بس عمري ما اقدر اقول اني ما فكرتش فيها في احلامي 
دي كانت اول مره اشد لواحدة او افتكر اني بحب اصلا طول عمري كنت قافل على قلبي ورافض احب او اتجوز لحد ما اتخدعت فيها وحسام اكتشف كل حاجه

حور / اكتشف ازاي طيب وعمل معاكم ايه

 اسد بتعب / حور انا مش قادره اتكلم ثاني وبعدين نكمل انا محتاجه انام دلوقت.   

وفعلا حور راحت  على السرير وبدات تنام
 لكن اسد ساب دموعه تخونه وبدا يعيط على الذكريات وانه خان اعز صاحب له يمكن مش بالفعل بس بالمشاعر والاحاسيس ..خان ثقه صاحبه لما كان بيسيبوا معها في مكان واحد و كان بيمسك ايديها او يبصلها في عينيه ..

___________________________________________

في الفيلا عند حسام ..

 كان قاعد في الاوضه اللي كانوا دائما بيقعدوا فيها هو واسد وقرر انه يطلع كل الصور اللي كانت تجمعهم من ايام زمان لحد يوم فرحه علي فيروز  و يفتكر كل مواقفه معاه وكان بيعيط بحسره .

قبل فرحه بساعات  

حسام /  باقولك ايه انا عايزك النهارده في الفرح بتاعي تبص على كل البنات وتنقيلك واحده انا عايزه افرح بيك بقى

 اسد بحزن / مالكش دعوه بيا وركز النهارده  في نفسك يا عريس ممكن بقى ويلا عشان تلبس البدله 

و فعلا اسد كان فرحان ليه او كان بيمثل فرحته ...

حسام فاق من ذكرياته .. انا كنت عايز اخطف حور منك يا اسد ..علشان كان نفسي تحس بحسره  الفراق والخداع انا مش زعلان ان حور رجعتلك تاني .. انا زعلان علي نفسي اني مش قادر اكره فيروز لحد النهاردة .....

____________________________________________

في بيت نسمة و والدها عزمي ..

والدها / انا عايز اعرف ايه علاقتك بالولد ده يا نسمة و حزاري تكدبي انا عمري ما ربيتك علي الكدب انتي سامعة ولا لاااء 

نسمة عيطت جامد / انا عمري ما خبيت علي حضرتك حاجة ابدا علشان كدة .. انا هقولك علي كل حاجة حصلت 

و فعلا بدات نسمة تحكي حاجة حصلت بالتفصيل و قالت كمان عم مشاعرها من ناحيته و عزمي كان مصدوووم 

عزمي مسك ايديها بحدة / انتي اكيد اتجننتي و هو لما قالك الكلام ده انت صدقتيه ..انتي عارفة ان دول اسهل حاجة عندهم الكلام الحلووو .. و بتقولي كمان روحتي معاه امبارح 
انا فعلا مش عارف اعمل فيكي ايه 

نسمة / انا عارفة اني غلطت اني خبيت .. وأن حضرتك دايما شايفني غلبانة و مش بفهم اللي قدامي بس انا فعلا بحبه 

عزمي بغل و لاول مرة ضرب نسمة بالقلم / حب ايه اللي من يووووم ..بس العيب مش عليكي العيب عليا انا اللي وثقت في عقلية عيلة زيك .. ماشي يا نسمة يا انا يا انتي  و يكون في علمك من النهاردة مافيش خروج من البيت انا هسيبلك الموبيل بس لو عرفت انك اتكلمتي معاه والله ما هسكت 
اتفضلي علي اوضتك حااااالا

و بالفعل دخلت اوضتها و فصلت تعيط جامد. و بصت لقت تليفونها بيرن و مراد هو اللي بيكلمها ..عياطها زاد اكتر و قررت انها ترد

نسمة / الوووو ..مراد انا مش عايزة اسمع صوتك تاني في حياتي كلها ..انت فاهم

مراد / 😳😳😳😳🥺
يتبع....

تعليقات