Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية علمني معني الحياه الفصل الثالث 3 بقلم عبده شحاته

 



رواية علمني معني الحياه الفصل الثالث 

ي#رواية_علمني_معني_الحياه  Bart 3
 

جميله تقاوم لكن بضعف يضربها قلم يهز أركان المكان و يوقف نبضات القلب يغمي عليها 

" أخيرا هنتقم منو بطريقتي ماشي يا ابن المنشاوي 

يشلوها و ينزلو بيها و يختفو من المكان 

في مكان آخر  

يكون جالس ادهم في الظلام و يكلم حد من الجهاء التانيه بينهم حائط 

ادهم : تعرفي انا أي حاجه بحب اجاي احكيها ليكي انا حاسس إحساس غريب لما لقيتها 

يرد عليها صوت عجوزه : لقيتها بس بالك بردك مشغول انا اهوا راحت مني حجات كتير حتي شبابي ضاع هنا بس حمدت ربنا و رضيت بقدره 








ادهم بدموع : انا بالي مشغول بيها و لقيت الي هيملا الفراغ ده تعرفي أن انا حسيت الأمان معاه زيك كده بالظبط 

العجوزة : روح يا ادهم بلاش توجع قلبك روح خدها في حضنك قبل فوات الأوان ياعالم 

ادهم قام بجنون : يا عالم ايه انتي بتقولي ايه يعني اجيلك عشان اطمن تتعبيني اكتر 

العجوزة  : امشي يا ادهم امشي قبل فوات الأوان 

ادهم يجري للخارج العجوزة : ياه كان نفسي يكون فيا نظر كنت عرفت أحافظ عليهم 
_________
بقلم عبده شحاته 
_________ 

في مخزن مهجور  

تكون مربوطه جميله و مكتوم بوقها 
الشخص الأول : الواحد كان نفسو يدوق لكن عذرا احنا لقينا حرق مقرف في ورقك فترجعنا 

الشخص الثاني بضحك : و حياتك انا مش بيفرك معايا الكلام ده بس لولاش البوص قال عذبوها كان زمانها ماتت في أيدي  

جميله تبكي بحرقه يفق البلستر من ع بوقها بقوه : انتو مين انا معملتش حاجه عشان يحصل فيا كل ده 

الشخص الأول : لما يجي الباشا هتعرفي كل حاجه بس انتي اهدي عليا هوريقي العذاب بجميع الوانو 

يجيب سلكتين كهرباء و يكهربهاء في رجلها و رقبتها و هي بتصرخ 

جميله بدموع و شهقاتها : يارب يارب انجدني  يارب 

الشخص الثاني يمسكها من شعرها بقوه : مفيش مخلوق علي وش الأرض يقدر ينجدك مننا غير الموت بس ده بعيد عن عينك 

جميله جسمها كلها يتنفض و بتبكي بحرقه جامده 

عند ادهم دخل الفيلا بجنون طلع يجري ع اوضت جميله و أخته و امو مستغربين ينزل تاني جري 

ادهم يمسك أخته من دراعه جامد : فين جميله فين جميله 








ريم : سيب أيدي انا طلعتها تنام و سيبتها في الاوضه و حتي منزلتش احنا قاعدين هنا من بدري 

ادهم يجري عند الأمن الي ع الفيلا يمسك فرد اول من رقبتها و يزنقه في الحيطه : انطق مين دخل الفيلا بعد مانا ممشيت 

الأمن و هوا ببتخنق : محدش دخل يا بيه و المصحف احنا واقفين هنا مبنغمضش اصلا 

تليفون ادهم يعلن عن وصول رساله يسيبو يقرأ الرساله
  
""اختك معانا بس مقدرش اطمنك و اقولك أنها بخير لو لحقتها هتكون بتودعها ياما توافق ع الي هقولك عليها 

ادهم بجنون ينزل ضرب في الأمن : انتو مجانين ازاي حد يدخل و يخطفها و انتو واقفين هنا 

يكلم يوسف صاحبها  : ايوا يا يوسف تعالي في العنوان الي هدهولك ده حالا و نفذ في الرقم الي معاك اعرف خط سيرها ايه 

ثم يركب سياره و ينطلق  

عند خالد 

خالد لي امه : بوصي بقي يا ماما انا هروح مشوار مهم اوكي قولي لي صوفي اني مش هتأخر  

الام : حاضر يا حبيبي مع السلامه 

يمشي خالد 

الام : والله الواحد بيحب يعمل هوا القهوة لنفسه أما أقوم اعملها بمزاج 

تدخل المطبخ تولع البوتاجاز بعد متعمل القهوه تكون الانبوبه بتسرب تطلع من المطبخ تشربها في الصاله تدخل 

صوفي : ايه يا ماما كنتي جوا و انا مستنيا كي هنا و كمان بتعملي قهوة و انا لع 

الام : خشي اعملي عشان باين عليكي مرهقة  

تدخل صوفي تولع النار البوتجاز يهب في وشها تصرخ باعلي صوت يكون وشه الجلد بيتخلع تدخل الام تصرخ و تترعش من منظرها 





عند المخزن 

تكون جميله الرؤيا بتسود قدامها من العذاب الي شافتها 

برا المخزن يوصل البوص الكبير الشخص الأول : جوا يا كبير و كله تمام بتموت بالبطياء و كمان البت ده باينها شمال لانها حامل يا ريس 

البوص : خلاص تسقط بس بعد مصورها و ابعتها لخوها حضرت الظابط المبجل تعالي

يدخل تكون جميله منحنيا لقدام و شعرها مغطي وشها 

البوص بضحك : يخرب بيوتكم ده خلاص هتموت حوش شعرها ده ورينا القمر الساطع الي تحتها 

يحوش الشعر و يتصدم : جميله 

جميله تنظر له بضعف و تفحص : خا خا خالد 

خالد يمسكها من شعرها و ينزل فيها بالاقلام : بقي كنتي بتخنيني معاه اكيد ده مش اول مرا يعاشرك فيه يا شر***ط** انا لازم اقتلك 

و يمسك سكينه و يضربها بيها في رقبتها جميله عنيها توسع و تفتح بوقها ع الآخر و تغمض مرا واحده  و_______يتبع 






تعليقات