Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابنه عمي الفصل الرابع4 بقلم ثراء فكري

 


 رواية ابنه عمي الفصل الرابع  

روايه: #ابنه #عمي 
البارت: #الرابع 
نزل جاسر من السياره بسرعه حتي وقف خلف ذالك الحيوان الذي كان يمسك ملك من خصرها بقوه ويسحبها الي داخل العماره سحبه من ياقه قميصه وظل يكيل له اللكمات ويضربه بقوه وملك تبكي بقوه وتصرخ حتي سقط مغشيا عليه من شده الضرب 
حينها وجدته ملك ينظر لها بغضب لم تراه من قبل ووجدته يمسك بها ويدخلها الي السياره 







غضب مراد غضبا شديد وترك ليلي وذهب كانت ليلي خائفه جدا من هذا المراد الغاضب فهي لم تراه من قبل غاضبا هكذا  
يوسف: هو في حاجه يا انسه ليلي 
ليلي: لاء مفيش وبعتذر علي الكلام الي قولته من شويا 
يوسف: تعالي نقعد الاول بعدين نتكلم 

لم يتحدث نهائيا جاسر كان فقط يسمع شهقات بكائها 
لم تكن تعلم ملك الي اين يأخذها كانت الدموع تمنع الرؤيه بوضوح امامها 
حتي وجدت السياره تقف ووجدت نفسها داخل المزرعه الخاصه بهم 
ملك بخوف: احنا جاين هنا لي 
جاسر: انزلي 
ملك ببكاء: لي يا أبيه 







جاسر بغضب شديد: قلت انزلي 
نزلت ملك وكانت تمشي خلفه تعلم جاسر النجار حينما يغضب لا احد يقف امامه 
دخلو الي الداخل واغلق جاسر الباب 
جاسر بهدوء مخيف: عايزه اعرف كل حاجه ومن غير كدب والا والله العظيم اقتلك بايدي
ملك: حاضر حاضر دا واحد عرفته عن طريق النت وكنا بنحب بعض واللله العظيم اول مره اقابله انهارده وكنتش اعرف انو بالأخلاق دي 
جاسر وهو يحاول بقدر الامكان التسيطر علي غضبه حتي لا يقتلها 
جاسر: لي لي عملتي كدا 
ملك: والله نا كنت بحس بالوحده مكنتش وهو استغل دا وافتكرت انو انسان كويس مكنتش اعرف ان دي حقيقته 
جاسر: عايزا واحد اتعرفتي عليه من علي الفيس يكون عامل ازاي ملاك انتي عارفه ان كل شباب الفيس داخل لهدف 
واحد يبين للبنت انو فارس احلامها الملاك الطيب الطاهر وبيستغلهم بدافع الحب والضحك عليهم لحد ما يوصلو لهدف محدد طبعا فهمتي الهدف انهارده واللي كان عاوز يعملوا 
ملك: كنت فاكراه محترم مكنش كدا ابدا
جاسر بغضب: كنتي شفتيه علشان تعرفي ازاي وثقتي في واحد عمرك ما شفتيه ولا تعرفي عنه حاجه غير اسمه 
ولا تعرفي اخلاقه ازاي دا شخص بيتكلم من ورا شاشه ازاي قدرتي تحكمي عليه للاسف مش انتي لوحدك اللي بتكون ضحيه للشباب الفيس لاء في كتير زيك البنات اللي بتحاول تهرب من تحكمات اهلها وتدور علي الحب وكتير منهم بيضحك عليهم في اللي للاسف بتقع في شباكهم وفي اللي ربنا سترهم معاها زيك بس للاسف الغلط مش منه لوحدو انتي اللي استغليتي ثقتنا فيكي وروحتي رميت نفسك لراجل  
ملك ببكاء هستيري: انا اسفه يا ابيه سامحني ارجوك 
جاسر بحزن: للاسف انهارده كسرتي كل شئ بينا وثقتي فيكي ضاعت 
ملك: قصدك اي 
جاسر: اقصد من انهارده مفيش خروج 
من البيت نهائيا  
جاسر: يلا قومي اغسلي وشك عشان نروح متخفيش مش هقول لابوكي علي حاجه عشان لو عرف هيتكسر زي مكسرتيني 

كان جالسه تحكي كل شئ حدث لها ليوسف 
يوسف: طيب لي قولتيلو اني حبيبك طلاما بتحبي 
ليلي: عشان ابينلو اني نسيتو ومعتش يفرق معايا 
يوسف:كدا ممكن تخسري 
ليلي: انا خسرتو من زمان وعتش يفرق معايا 
يوسف: متأكده ولا بتقولي الكلام دا عشان تهاوني عن نفسك 
ليلي: مش عارف انا عايز انساه وفي نفس الوقت ابينله انو ولا فارق معايا واني عشت حياتي من غيره الدنيا موقفتش علي 
يوسف: ونا هساعد 
ليلي: ازاي 
يوسف: هفضل حبيبك قدامه 
ليلي: بجد يا يوسف 
يوسف: ايوا بجد ويلا اشرحيلي ولا انتي عايزاني اشيل الماده دي 









ليلي: هههه لاء 
وبدأت تشرحلو بطريقه مبسطه وهو متفاعل معها 
 
في مكان اخر بعد ان استأذن من الاجتماع وتأجيله لوقت اخر ذهب امام البحر واخذ يفكر 
*فلاش باك*
بعد ان انتهي من العمل معي جاسر خرج من المنزل وهو ذاهب لكي يركب بسيارته اوقفته ليلي 
ابيه لو سمحت كان هذا صوت ليلي الذي اتي من خلف مراد نظر مراد خلفه وجد ليلي كانت مرتديه فستان بالون الازرق كات وكان يصل الي الركبه كانت جميله ورقيقه جدا
مراد باستغراب: ليلي خير في اي 
ليلي: كنت عايز اقول لحضرتك حاجه 
مراد: قولي يا ليلي في اي 
ليلي بكسوف اعطت لمراد كارت صغير 
اخذ مراد من ليلي الكارت وفتحه وحينما قرأ ما بداخله كانت الصدمه هنا 


تعليقات