Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقني شبح الفصل الثامن 8 بقلم وسام

 

رواية عشقني شبح الفصل الثامن بقلم وسام

#عشقني_شبح_
كوني زوجة حفيدي

الجزء8

فقط يستمر بمراقبة جدته. التي تقطع قلبه عليها 
هاهو ذاك الشخص المدعو خالد يأتي بطريقة همجية مرة ثانية.بكل وقاحة تلفظ

 خالد؛ تبا سئمت من هذا اعلي ان آتي كل مرة اليك من اجل اخذ النقود من البنك. ومن ثما لم اوقفت بطاقاتي. الإئتمانية. 
 الجدة؛ عندم تتعلم الأداب. حينها سأعيد فتحها لك
.خالد:تبا لك وللأداب. تنحشرين فقط بهذه الغرفة مع هذه الجثة. من ثما تأتين لتلقي علي محاضاراتك هذه. ااا اكل هذا لأنه حفيدك المفضل. ليته مات واراحنا. 
دوى كف منها بمجرد تلفظه بهذا. امسك وجنته. بغضب واتجه لجسد امير. يهددها كعادته بنزع. الجهاز الذي يبقيه حيا. فقط تتوسله.







 الجدة:ارجوك. لا تفعل هذا.سأعطيك المال فقط ابتعد. 
خالد:غيرت رأيي. دعيني. اصفعي نفسك امامي وبقوة. ...... 

****وصلت لمكان المقابلة والغريب انها كانت بقصر فخم لم تتوقعه مطلقا. تقدمت للبوابة. بعد ان اخبرت الحرس. بشأنها دخلت للقصر. لتتوه. سمعتا صراخا وصوت توسل. خطت اليه. ليخالجها ذاك الشعور بوجود اميرهناك. وقفت لتشهد اكثر ما يحدث بينهما. امسكت هاتفها تصور خالدوهو يهددها بنزع الجهاز. لكن عندما سمعت طلبه بصفع نفسها لم تحتمل.هي امير. اقسم امير على. انهائه. لتدخل نور تزامنا مع تحركه. مرت عيناها على شبحه. ترمقه بنظراتها. 

 نور:مهلااااا. التفتا كل من خالد وجدته اليها. ساعدتها على الوقوف.
  خالد:واللعنة من انت.
  نفثت الهواء من فمها. واقتربت منه. لتصفعه. للجهة الأخرى
. نور:انا من ستنهي مهزلتك هذه.
 كان امير مصعوقا. ومرعوبا من رؤيتها لجسده. تحرك خالد عازما على كسر. يدها لكنها ارته الفيديو 

.نور:اخطو اكثر وسانشره. ولنرى ما الذي ستفعله الشرطة بك. هذا ان نجوت من الناس الذين سيشاهدونه
. خالد:ايتها ال 🤬🤬 ... اتهد يدينني. سأقتلك
. هذه المرة اقترب طيف امير لأذنه. يصرخ. :اياااااككككك ولمسهااااااااااا
. انفجر الضوء من فوره. مثيرا. رعبه هذا الصوت اكثر ما يخاف سماعه لأنه مألوف. له. سقط ارضا بخوف. ينظر لجسم.امير المستلقي. نهض بصعوبة. وهرب من فوره استدارت نور لجدته تبتسم لها. :انت بخير سيدتي. 
 الجدة:نادني جدتي لا داعي لإضافة سيدة

. نور :😅 حسنا في الواقع اتيت لأجل مقابلة. العمل لكن. تعلمين ما حدث.
 الجدة:(بعد ان اقتربت ماسكة يدها) قبلت انت . هنا. لتعتني بحفيدي. وايضا لتصبحي السيدة منصورى امير
  لم تفهم نور ما الذي تقوله. ليرن اسمه على مسامعها.
   فلة:منصورى ماذا؟
 الجدة:اشارت بإصبعها. لجسده. :هو منصورى امير. نظرت. لما تشيره بعد ان سحبتها اليه. صدمة وتلقتها برؤية وجهه. لم تعلم ما تقوله. تنظر لشبحه ولجسده كأنها في دوامة. عجزت عن الكلام. .....







#####نور#####
هل اصبحت اتخيله الأن في اشخاص آخرين لأنني احبه. ام ماذا .لكن الإسم نفسه. نفس الوجه. اميراذا. هل كان يعلم الهذا كان يختفي في الأيام الأخيرة. لما لم يخبرني ِ. .....

هزت جسدها لتستفيق من تفكيرها. 
الجدة:ارجوك وافقي. رأيت كل شيئ بعينيك. لم يبقى لي الكثير اخاف ان. يكرر فعلته. ان اصبحت زوجته فسيكون بوصيتك انت.
  لم تعلم ما تقوله. حقا 
نور :اانا. ... لاا..اا.علم. 
 الجدة:فكري بعدها اجيبيني سأنتظرك لكن لا تطيلي. ............

####تسريع الأحداث####
وصلت للبيت. ورمت حقيبتها بغضب. نور:اكان. يمازحني ام ماذا لما لم يخبرني وفوق هذا وريث عائلة منصورى الثرية. لما اصلا سيحبني
. تتحدث الى ان احست بأحضانه. يحضنها بقوة. غارسا رأسها في رقبتها.

  ,امير:اسف اعلم. لديك اسئلة كثيرة لكن صدقيني. انا احبكككك. لا بل اعشقك. لم اكن اعلم. عرفت هذا صدفة ولا ازال احاول استعادة ذكرياتي عن حياتي. لم اقد اخفي الأمر عنك
. نور ابتعد عني.
   ,امير :لا لن ابتعد
. نور :لما انا. من بين الكثيرات. كنت تستطيع ان تغرم. بأخرى.
   ادارها ناحيته يلصقها بصدره :لكن شبح ممنصورى امير عشقك انت عشق نور. التي. اعطته تلك الكعكة والحليب
. توسعت عيناها :انت هو ذاك الشخص
 امير;نعم كنت اول شخص يتمكن من رؤيتي. حتى احببتني وانا هكذا. 
 وضع جبينه بجبينها. :من فضلك الا حزنك مني لن اتحمل.
  ابتسمت. تتنفس. بتوتر لقربه منها طبع قبلته بشفتيها. ثم قطعها.  
 امير :اذا هل تقبلين بي زوجا لك. نور....يتبع



تعليقات