Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام من نوع خاص الفصل التاسع9 بقلم امل صالح

 

رواية انتقام من نوع خاص الفصل التاسع بقلم امل صالح

وقفت في البلكونة وطلعت التلفون، اخدت نفس ورديت على الـ (الو) اللي سمعتها من الطرف التاني - تعرف إنك وحشتني..!!

- مِش خايفة حد يسمعك يا مجنونة أنتِ.!!

- ما يسمعوا.! عيلة غم عايزة كُلها تتحـ ـرق بجاز .. مِش الراجل الطيب طلع بيخون التعبانة مراته.!

- بتهزري..!! سعد.!

- آه والله، ها الخطوة الجاية إي.!

- الخطوة الجاية الفضيحة يا حُب.

- يعني....؟!








- إفضحيهم قصاد بعض، بس بدليل.

- معييش دليل لسعد.!

- يبقى استنى لما يبقى معاكِ، بقولك ايه اقفلي.

بإستغراب - طب سلام يا حبيبي.

لفت ولسة على وشها إبتسامة، اتفاجأت بحماتها واقفلها وهي بتبتسم بسمة أقل ما يقال عنها مُرعبة، قربت منها وقالت بكل شر - سمعتك.

إبتسمت شروق ببرود وهي بتسيبها وتمشى - وإي يعني مِش فاهمة.

مشت وراها - يعني نهايتك، أنا هقول لحسام دا مِش بعيد يقتلِك.

- روحي قوليله بس قبل ما يرد عليكي هيسمع صوت تلفونه .. هيطلعه .. هيلاقي رسالة من رقم غريب .. هيفتح الرسالة .. هيلاقي فيديو...

"شروق" كُنت بتكلم ببطئ وكل شوية اوطى صوتي عشان اخوفها، عليت صوتي وأنا بصقف وبقول - وأنتِ بقى عارفة الباقي.

بصتلي بغل وشوية وخرج سعد وهو بكامل اناقته، فتح الباب وبصلنا وهو ميعرفش اي كلام دار بنا - أنا نازل، عايزة حاجة لبيتك يا شروق..!

رديت بتريقة ماخدش باله منها - لأ شكرًا يا عمي.

خرج وانا فضلت قاعدة وهي قصادي، ساكتين احنا الاتنين بس كل واحد جواه بيفكر في حاجة، هي بتفكر تخلص عليا إزاي وأنا بفكر في اللي جاي.

سمعنا صوت حسام بيكُح على السلم، لقيتها وقفت بسرعة ودخلت المطبخ، دخلت وراها وأنا مِش فاهمة هي عايزة تعمل إي.

مسكت سكـ ـينة وشوحتها جنب رجلي على الأرض، وطيت جبتها بإستغراب وبمجرد ما وطيت بدأت هي تصرخ - يالهوووووي، أنا عملت إي بس يابنتي، الحقونا يا ناس..!!!!!!!

#أمل_صالح
#إنتقام_من_نوع_خاص

يتبع...♥️

في كمان واحد كمان شوية ♥️.


تعليقات