Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عنود الفصل الحادي عشر 11بقلم سارة احمد

 

رواية عنود الفصل الحادي عشر بقلم سارة احمد

#عنود
#سارة_احمد
الفصل الحادي عشر
ملاك:والله لك وحشه لي غانم من اكتر من ٢٠ سنه مشوفتش وشك... بقي اجاي مصر وانت مش في استقبالي... لا لا ملقكيش حق.... كنت فاكر نفسك هتهرب مني لحد امتي.... وضحكت بسخريه....
وفجأه تتبدل ملامحها ويتجهم وجهها وترمقه بغض"ب قا"تل ون"ار الحق"د تشع من عيونها

يتجمد غانم مكانه من الرع"ب وظل ينظر اليها بخوف ويده ترتعش وكأنه طفل معاقب يقف امام الناظر.... وملاك تبتسم بمك"ر 
وعيونها تبرق بش"ماته في خوف غانم وسظلت تقترب من مكتبه بخطوات هادئه بار"ده وتلك النظره المتوعده في عيونها.... كانت تستمع برايت خوف"ه غانم.... يدور في عقله انها لن ترحمه....
غانم:يا نهار اسود الظاهر ان وقت الحساب قرب بس انا مكنتش عامل حساب اليوم ده وبعدين هو انا قدها دي مفتريه .... طيب اعمل ايه...؟ وفجاه تقع عيونه علي درج مكتبه المفتوح لي فيه المسدس موضوع ولسه هيلمسه...

ملاك بغض"ب جحي"مي:اياك تفكر حتي في لمسه عشان لو مسكته هتلقي رصا"صه مفج"ره راسك الحلوه دي...... عشان فيه قناص مرقبك.....
يرتعش غانم والعريق يظهر عليه....
ويحاول يلتفت حتي يري القناص
ملاك:منصحكش انك تبص عشان اول ما تلتفت هتلقي رصا"صه في عينك.....
غانم بتوتر:اااهلا... يا حماتي.....
ملاك بنظره احت"قار :اياك تقول كده تاني انا اسمي ملاك هانم واضح... ومن الاخر حساب الماضي لسه طويل انا دلوقتي جايه الم شمل العيله الا خططتك القز"ره فرقتها وزرعت السم الخبي"ث فيها وبنظره وعيد وتهد"يد وانت هتساعدني.. والا انت عارفني.....
يبلع غانم ريقه بصعوبه وعيونه مبرقه.... لي ملاك.....

وقبل ان تنطق ملاك تدخل سهام... بكل عصبي"ه بابا... شوفتي الا حصل دي... وتسكت مسهمه من الصدمه.... تيتي ملاك هنا انتي وصلتي امتي...؟
ملاك بصوت كله شجن وحنان وكأنها رات سميره طفلتها.... وعيون مليانه حب.. وشوق
ملاك:تعالي في حضن تيتي يا قلب تيتي.....










دون ادراك تجري سهام وترتمي في حضنها زي ما تكون مشتاقه لي حضن دافي بلحب والحنان ودمعت...... تطبطب عليها ملاك والله يا بنت الغاليه لازم اعوضك عن كل العذا"ب الا شوفتيه مهما طال الزمن وعيونها متسلطه علي غانم تتوعد اليه والا كان السبب في قه"رك وحرامني منك هدفعوا التمن غالي اوي...
سهام:وحشتيني اوي يا تيتي انا محتجاكي اوي.....
ملاك:انا رجعه ونويه اصلح والم شمل العيله من تاني... هو باسل ابن عمك فين....؟ وخيريه امه فين؟
 سهام:باسل مختفي من امبارح وسايب وقافل تليفونه....
ملاك:انا هعرف اجيبه بس يلا انزلي معاي عشان هنرجع البلاد ونعيش هناك في القصر الا في الصعيد وانسي الغردقه دي دلوقتي اما .... الهبل الا هببتيه ليكي حساب معاي عسير انتي والهبله التاني الا اسمها تقي وعمار....كمان كلكم عوزين تتربوا من جديد....
سهام بتمرد وغض"ب:انا مستحيل اسيب شغلي واعيش مع الهم"ج الا في البلد..... لا فوقي ....
تصف"عها الجده بقوه اخرسي اظاهر انك نقصه رباي وانا الا هربيكي وانت كمان يا غانم هتيجي معاي يلا مفيش كلمه تاني بعد كلمتي....
سهام تنظر لي ابوها بغض"ب وتسؤل هنعمل ايه....؟ لكنها لا تجد غير نظره الخوف من الجده....
وفعلا ينزلوا كلهم ويصعدوا لي السياره وينطلقوا لي رحله الرجوع لي البلد لكن النفوس تحمل الش"ر والحق"د دخلها.... سهام والله لا ادفعكم تمن قه"ري وعذا"بي ومو"ت امي ب"ذل الا انا لسه فاكره عشان مش عارفه تاخد حقها من خالي الا اكل حقها وم"وتها بحصرتها صبركم..... ده الا كان بيدور في بالها.....

ملاك: الو ايواه يا عمار وصلت لي القصر....؟
عمار:ايواه يا جدتي انا علي باب القصر وهدخل....
ملاك:تمام نفذ بقي الا اتفقنا عليه...
عمار:حاضر يا جدتي....
وانتهت المكالمه.... يتنهد عمار ويدخل وهو في قمه الحذر من اخوه عامر اصل عامر شخصيه قويه جيدا وذكيه جيدا وحكيم وذو اخلاق ويفي بعهده لكنه يكر"ه من يدوس علي طرفه او يقلق منه فيصبح وح"ش كاسر لكنه ايضا حكيم في غضب"ه.....

اول ما يفتح عمار باب القصر ويدوس علي حبل كان معقود فيه الباب فيتعلق  في الهواء واصبح راسه اسفل وقدمه معلقه في عقده 
الحبل وظل يتأرجح في الهواء يحاول فك نفسه.... لكنه يتوقف فجأه عن المحاوله اول ما سمع صوت ضحكات اخيه.... عامر....  الساخره فيلتفت اليه بجانب راسه ويحاول رايته بصعوبه ومن كترت المجهود الذي بذله حتي يلتفت اليه يحمر وجهه وعيونه احولت......
عمار بض"يق وغض"ب : انت ايه الزفت الا عمله ده فاكر نفسك ذكي بلحركه الغايبه دي...
لكن عامر يقف ساكت وعاقد يده في بعض ويرمقه باح"تقار لكن في نفس الوقت قلبه بيوجعه علي اخوه ونفسه ياخده في حضنه لكنه لم يظهر هذا.....
يتعص"ب عمار من صمت وبرود عامر فيصرخ بغض"ب ونرفزه فكنيييي ويظل يتأرجح في الهواء بغض"ب نار"ي.... 
يفكه عامر واول ما يتحرر عمار يقفر علي اخيه فيسقطاه ارضا.. يبتسم عامر بكل هدوء عكس ما يحدث داخله ..... من صراعات....

عمار بعصب"يه:انت ايه مش بتتهز ابدا انا خطفتك يوم ما عنود هزقتك وكسفتك فاكر اليوم انا كنت بعيط علي قبر امي وانت جيت وانت مخنوق علي الاخر وفضلت تبكي.... فانا اتغظ"ت منك وقررت اني مش هكون بديل لكن تاني....
عامر:فغد"رت بيه وضربت"يني علي راسي وحبستيني هنا وبدل ما كنت بتظهر علي فترات انا مش موجود فيها بقيت بتظهر علي طول....
عمار بمك"ر:ايواه وعلي فكره عنود كانت جامده اوي خصوصا وانا ببو"سها ولا لما....
لم يكمل ووجد رد عامر عليه لك"مه قويه يبتسم عمار اخيرا اتنرف"زت ههههه وفضل يضحك علي شكل عامر المشت"عله غضب"ا وغيره... علي عنود ولسه هيقرب عليه بزفير ساخن....
يوقفه صوت الجده ملاك.... الحازم
ملاك:عامر اياك تلمسه....
يلتفت اليها عامر بوجه متجهم غاض"با 
عامر:بس يا جدتي ده...ده
ملاك بحب:بقي هي دي وحشيني يا تيتي اخص عليك....
يجري عليها عامر بحب ويضمها وحشتيني يا تيتي بجد والله....
لكن بسمته تختفي فجأه اول ما عيون تشوف سهام فيتجهم وجه...

ولكنه ذكي وفهم ماذا تنوي الجده ورحب بسهام....
ترتجف سهام اول ما تلمس يده يدها وتتنهد بشوق وتلمع عيونها بلحب....
عامر:جدتي عنود دلوقتي في مشكله بسبب ناس قزري"ين بيغروا منها..... و 
ترد الجده عليه قبل ان يكمل 
ملاك:اتفضلي يا عنود ادخلي....
تدخل عنود اول ما تشوفها سهام تحتر"ق غير"ه والغ"ل ينه"ش فيها... خصوصا اول ما جري عليها عامر بلهفه وحب وضمها بقوه وعنود ضمته بشوق وحب حقيقي وده اشع"ل نار الغير"ه في عيون عمار.....
ملاك:انا لازم استغل حب عنود بين الاخوات ده احسن استغلال ده كان 

معا نفسها..... وتتدخل الجده قبل ان تشتع"ل حرب الحب والانت"قام
ملاك بحزم:احنا لازم نتجمع عشان
كل واحد يعرف حدوده هنا
في دقايق الكل انصاع لي امر الجده واجتمعوا وفعلا الجده حددت لي كل واحده مهمامه وحقوقه... وامرت سهام بحل الازمه كما افتعلتها.... لم تجد سهام خيار غير تنفيذ امر الجده لكنها كانت تدبر لي مصيبه اخري
الكل سوف يعيش هنا ولن يغادر القصر الا باذني ولا سوف يلقي غضب"ي وسخ"تي
 الكل خاف من تهديد الجده
عامر:جدتي مين الا هيدير شركه السياحه والفندوق والقري السياحيه في الغردقه....
ملاك:مش شغلك....كل واحد يخليه في حاله وينفذ امري لحد ما تتربوا من جديد....
وبعد الاجتماع يذهب الكل لي غرفهم..... والعقول في تفكير مستمر..... والكل يخطط ماذا سوف يفعل في المستقبل.....
عنود تسير في غرفتها وهي تفكر من زوجها.... وظلت تحادث نفسها
عنود: هو انا اتجوزت مين عمار هو الا اتجوزته مين عشر سنوات لالا...
مستحيل يكون عمار ده مجنون ومتهور وقاسي القلب ويميل لي الش"ر اما عامرشخصيه طيبه القلب رزين لا تسترع في الحكم ويحسب الكلمه حنون محب .....
ديمن كان بيحميني وعمره ما اتصرف بجنون زي يوم ما اعلن خطوبته علي ال"صفره الحرباي"ه
سهام ايواه ده عمار يبقي عامر انخطف يوم  ما اتخنقن"ت معاه....
بس كده انا لازم القي حل عشان اجمعهم ومفيش حل احسن من خبر اني حامل.... خصوصا اني وعد جدتي بتقريب بين الاخوات وزرع الحب بينهم وجعلهم يد وحده وابتسمت بمكر انا رايحه انشوف هما فين...؟

تدخل عنود المكتب لتجد عامر وعمار مسكين في خنا"ق بعض وبيزعقوا لي بعض فتتدخل لتفصل بينهم......
عنود تقف بين عامر وعمار تمنعهم من المشاج"ره لكن عيونهم تتبدلان نظرات التحدي والغض"ب وعنود في المنتصف تضع يدها علي صدر عامر والاخري علي  صدر عمار اول ما لمست يدها جسدهم صارت قشعيريره فيهما..... فاتبسامها باعجاب رغم عنهم.....
عنود بمكر:لو سكتوا هرقص معاكم  والا هرقص احسن هخرج معاه ها ايه رايكم.... بدل ما كل شويه خناق والجده ه"تنفخنا .....









 يبتسم عمار وعامر ويوفقوا.... بس مين الا هيبدا الاول يتعار"كوا من جديد.....
عامر:انا الاول 
عمار:لا انا ...عامر انا عمار لا انا..
تتعص"ب عنود وتصفر بصفاره وكانهم في ماتش....
عنود:بصوا هنبدأ بالي هو جوزي عامر.... يبتسم عامر بنصره ويغيظ عمار.... يتوعد ليه عمار.... تشغل عنود الموسيقي ... وكانت موسيقي التانجوا فتلك الراقصه تعشقها عنود....
ابتسم عامر واقترب من عنود اول ما يده لمست يدها ارتعشت بين اصابعه.... فابتسم اكثر.. واول ما يده لمست خصرها احمرت خجلا.... فضمها اليه واخطلت انفاسهم الملتهب"ه بلحب والشغف والعيون تحكي وتشته"ي والشفاه ترغب في التلامس....
ومع كل حركه يشتع"لوا رغب"ه...
وعيون عمار تراقب في حص"ره واشتعا"ل غيره... لم يعد يتحمل قرب عنود من عامر وتلامس اجس"ادهما التي تشبه تلامس الشمس والقمر...
يصرخ عمار حين يراي شفاه عامر تلامس شفاه عنود المستسلمه اليه بكل رغ"به..... لا يتحمل ويشد عامر مبعده عنها  ولسه هيتعركو"ا تدوخ عنود وتصرخ اه الحقوني وتسقط ارضا يجري عليهاعامر وعمار بلهفه وخوف يحملاه لي داخل الغرفه ويأتي الطبيب وهما في الانتظار القا"تل
واول ما يخرج الدكتور يقول:

الدكتور:مبروك المدم عنود حامل....
يتجمد كلا من عامر وعمار ووجهم تسود من اثر الخبر ....
عامر باستنك"تار:حامل طيب ازاي
عمار بصدمه:حامل ازاي
الاثنان في صوت واحد هي حامل في الشهر الجام....
الدكتور بدهشه:حامل في الشهر الثاني... 
يتجمدوا اكتر....
الدكتور يتركهما في دهشتهما وينصرف....
عامر:ازاي حصل طيب امتي....
عمار:ممكن اكون انا ابوه طيب امتي حصل دماغي هينفجر...
وظلوا يحادثوا انفسهم وهما ريحين جاين وفجاه يصطدموا بيعض عامر وعمار احنا لازم نفهم
ودخلوا علي عنود وال"شر يطق من عيونهم والش"ك يقتل"هم
خافت عنود وانكمش في نفسها لم ترتح لهما فامسكت بلفاز وو
يتبع
اظن ان كده الاحداث بيقت واضحه 
لو جاب الالف لايك هنزل واحد تاني كمان ساعه😉 الا جاي اكثر تشويق ده لو عوزين


تعليقات