Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية متى ينتهي العذاب الفصل السادس عشر16 بقلم مياده خاطر

 

رواية متى ينتهي العذاب الفصل السادس عشر بقلم مياده خاطر


سمر صحيت ومسكت دماغها اللي كان مصدع جداااا وقالت:ااااه دماغي وانصدمت لما لاقت نفسها عر"يانه وفي د"م شدت الملا"يه بسرعه وخافت جدااا وقالت برعب:هو هو هو اي اللي حصل 

محسن من جنبها؛خدت اللي عايزه 
سمر بصتله بخضه وقالت:يع يع يع يعني اي 
محسن بابتسامه خبيثه:يعني اللي فدماغك 
سمر بعدم تصديق:لا لا اكيد بتهزر لا لا 

محسن بضحك:ههههه ضحكتيني منا قلتلك هاخدك فالحلال مرضتيش استحملي بقا 
سمر بعياط هستيري:انت لا يمكن تكون انسان انت ازاي تعمل فيا كده يا حيو"أن 

محسن قام وقف وقال:من هنا ورايح بقيتي اسيرتي وكل يوم هاخد هعمل كده عشان مش انا اللي مره تكسرني فهمه ومشي 
سمر كانت عماله تعيط جداااا وتلطم ومش مصدقه اللي حصل فيها 
                                        💮💮💮💮💮
حور طلعت وانصدمت لما شافت واحد غريب خافت جداا ورجعت علطول وحمزه استغرب وقالها:في اي 
حور بصتله وشاورت عالباب من غير ما تنطق 
حمزه:في اي يا بنتي وطلع وقال بصدمه:محمد 

محمد باستغراب؛هي مش دي من بنات سليم 
حمزه بتوتر:ها هو 
محمد:عملت زي محسن يعني وربي سليم هيقت'لنا كانت بسببكوا
حمزه:انت تعرف مكان محسن 







محمد بضحكه سخريه:محسن هو حد بقا يقدر عليه ده خلاص بقا واحد تاني 
حمزه باستغراب:تقصد اي 
محمد:تعالي معايا 
حمزه:طب اطلع انت وانا جاب

محمد:تمم وطلع 
حمزه مسك أيديها:خشي انتي ومتخفيش 
حور بتوتر وبتفرك فايديها:انت انت متاكد ان الدنيا تمم 
حمزه:اه يا حبيبتي متخفيش خشي يلا 

حور:طيب ماشي خلي بالك من نفسك
حمزه بابتسامه؛ماشي ومشيت وهو طلع لمحمد 
محمد:اي يا عم كل ده 
حمزه:اخرس في اي 

محمد:محسن يا سيدي وحكي كل اللي حصل حتي الاعتد'اء 
حمزه بصدمه:مش معقول هو عمل كده ده بيحبها 
محمد:معرفش والله هي قالتله ايه خلته يعمل فيها كده 
حمزه:طب والعمل 

محمد:أنا مش قاعد معاه تاني انا هرجع هنا يا عم وبعدين غمزله:بس اي الدنيا 
حمزه باستغراب:دنيا ايه 
محمد:القطه 
حمزه؛اها لا ملكش دعوه بيها 

محمد:مصيبه لتعمل فيها انت كمان زي محسن 
حمزه:انت اهبل ياض أنا مش كده ولا عمري هكون كده 
محمد:امممممم طب بقولك 
حمزه:قول 
محمد:هتعمل اي فاللي فبطنها 

حمزه بضحك:هو انا مقلتلكش
محمد:لا مقولتليش
حمزه؛اللي فبطنها ابني أنا مش سليم 
محمد بصدمه؛بتهزر ازاي 

حمزه حط ايديه الاتنين ورا ضهره وركس عالجدار وقال:ملكش دعوه بقا ده شغل الكبار 
محمد:يا ولا ماشي واعدوا يضحكوا 
وللاسف شيماء كانت واقف وسمعه كل حاجه 
                                    💮💮💮💮💮
بعد وقت مي مشيت وجه الليل وسليم طلع وقالهم؛شكرا ليكم اوي 
مجد:ولا يهمك يا ولد عمي كلنا اخوات 
ابوه:ايوا يابني احنا معملناش حاجه ده واجبنا 
سليم:ربنا يخليكوا يارب بس ممكن طلب

مجد:طبعا يا ولد عمي اتفضل 
سليم:كنت عايز فون عشان ارن علي رجالتي 
مجد:حاضر ثواني وجابه واداهوله 
سليم:شكرااا وخده ورن علي محمد 

محمد وهو سكر'ان:ينهار ابيض ده سليم 
حمزه بخضه:ايه فين 
محمد:فالتليفون ياض هعمل ايه ده هيطين عيشتي

حمزه:رد بس واسكت رد 
محمد فتح وقال بلا وعي:الووووووو 
سليم:الو محمد انت فين 
محمد:فال فال احنا فين يا حمزه 

حمزه:فالبيت يخربيتك هتفضحنا 
محمد:فالبيت فالبيت 
سليم:انت شارب يا بقف منك لله 
محمد:لا لا انا بخير 

سليم:طيب اديني حمزه 
محمد بضحك:البس يا معلم 
حمزه خده منه بعصبيه وقال:الو ايوا يا باشا 
سليم:انت فايق ولا شا'رب زيه 

حمزه:لا متخفش أنا تمم 
سليم:طيب هبعتلك لوكيشن تعالي خدني فورا 
حمزه:تمم يا باشا وسليم قفل وبعتله اللوكيشن وقال:هستني بس علي ما يجي معلش هتعبكم 

مجد:لا تعب ولا حاجه يا ولد عمي اتفضل نشربوا الشاي
سليم اعد وقال:والله يجماعه مش عارفه اقولكم ايه
ابوه:ولا تقول حاچه ولا محتاچه اعد يابني 

محمد:عايز اي 
حمزه:هروح اجيبه وانت خلي بالك البنات جوه متخليش حد من اللي بيحرسوا بره يجوا يمتهم
محمد:ماشي ماشي 
حمزه بصوت عالي نوعا ما:محمد 

محمد؛خلاص يا عم روح متخفش
حمزه:ماشي وخد المفاتيح ومشي 
محمد مسك الازازه وشر'ب اكتر
                                       💮💮💮💮💮
 الظابط العام استدعي مراد
 ‏مراد:أوامرك يا فندم 
 ‏الظابط:احنا راقبنا سليم ومن اخر مكالمه حددنا مكانه 
 ‏مراد:والمطلوب 
 ‏الظابط؛تاخد رجالتك وتروح تجيبه

مراد بضيق:أنا اسف يا فندم بس مش هقدر 
الظابط:وده ليه انشاء الله
مراد:أمور شخصيه 

الظابط بعصبيه:مراد الشغل مفهوش أمور شخصيه ومش شخصيه 
مراد خد نفس عميق وقال:يا فندم لو سمحت احترم رغبتي
الظابط؛مراد محدش غيرك هيقدر يجيبه لانه عمره ما هيق'تلك لكن الظباط ممكن يتقت'لوا بكل سهوله انت عارف كويس هو خطير اد ايه ومحدش بيعرف يمسكه

مراد:بس يا فندم 
الظابط؛مفيش بس يا مراد انت هتضحي بوظيفتك عشان مجر'م 
مراد مسك نفسه بالعافيه وقال:تمم يا باشا ابعتلي اللوكيشن وانا هجهز رجالتي ونروح 

الظابط بابتسامه؛كنت واثق من قرارك تقدر تتفضل يا حضره الظابط
مراد ضر'بله تعظيم سلام وطلع 
                                     💮💮💮💮💮
شيماء بعد ما حمزه مشي مشيت عشان تروح للبنات بس من غير قصد داست عالازاز اللي كان عالارض وصوتت وبعدين كتمت بؤها
محمد سمع وقام ودخل وشافها وضحك وقال:مساؤا يا مزه 

شيماء بخوف:انت انت عايز ايه 
محمد بتوهان؛عايز كل خير وبص لرجلها وشهق وقال:انتي دوستي عالازاز اللي كسرته اخص عليا 
شيماء كانت بتتوجع ومش قدراله 

محمد بص حواليه وفرك فعنيه وقال:هو مش انتي ممرضه باين صح 
شيماء قالت بتعب:ايوا ليه 
محمد:طب فين الشاش والحاجات دي عشان اجبهالك

شيماء بصتله بأمل وقالت:بجد 
محمد بضحك:اه والله متخفيش 
شيماء:طيب خش هتلاقيهم فالدرج اللي جنب السرير الفاضي 

محمد:ماشي يا ست البنات ودخل وهو من الشر'ب مكنش شايف اوي دخل وشاف البنات نايمين ومشي من جنبهم وفتح الدرج وخد العلبه اللي فيها الحاجه ونط من عالسرير عالارض بس للاسف ولأن السراير قريبه من بعضها وهو طويل نط على نور اللي اول ما حست بيه رقعت بالصوت :عاااااااا

ميرا وحور صحيوا واول ما شافوه صوتوا وهجموا عليه ضر'ب
محمد:يا بت يا بت وقعت يا بت منك ليها اااااه 
ميرا بغضب:انت واحد حيوا'ان بتتهجم علينا يا كل'ب

محمد:ياللي بره يا ممرضه انتي يا حجه اااه (لانه شا'رب مش قادر يدافع)
حور؛انت اصلا كل'ب ومهزا انت وبتضر'به 
محمد:يا حجه ياللي بره اااااااااااااااااه 

نور:هي مين اللي بره بالظبط وطلعت وانصدمت لما شافت شيماء وجريت عليها وقالت:ايه يا حبيبتي فيكي ايه واي الد'م ده 
شيماء بوجع:دوست عالازاز وهو دخل يجيبلي الشاش 

نور بصدمه:بتهزري داحنا بنمو'ته جوه 
شيماء خبطط علي دماغها:يلاهوي مش قدره الحقيه 
نور جريت وقالت؛بسسسس سيبوه 

ميرا وحور بصولها وهو قال:ينصر دينك يا شيخه 
ميرا:في اي 
نور:هو كان داخل يجيب الشاش لشيماء عشان اتعورت 

ميرا وحور بصدمه:ايه 
وقاموا من عليه 
محمد بوجع:اااااه ربنا ياخدكوا انتوا حوامل انتوا اااااااه يا جس'مي 
ميرا:اخرس بقا انت كمان مش نقصاك وراحت أعدت 

حور خدت علبه الشاش وقالت:تعالي يا نور نشوف شيماء وطلعوا 
محمد وقف وهو بيتوجع وقال:مفترين حسبي الله ونعم الوكيل
ميرا:ولا هتتلم ولا اكمل 
محمد:يا قدره يا جبروت ومشي وهو مش قادر وداخ مره واحده من الشر'ب والضر'ب ووقع علي سرير ميرا

ميرا:اه يا كل'ب ولسه هتضر'به لقيته نام وميرا بصتله وهو نائم وهو عامل زي الملاك وشعره نازل علي عينه وشكله قمور كده ابتسمت غصب عنها وحطط ايديها علي شعره وبعدين فاقت وقالت:لا لا لا مش معقول وقامت وقفت وراحت عند الشباك وبتاخد نفسها 

البنات طلعوا لشيماء وهي شالت الازاز من رجليها وعقمتها وربطتها وهما سندوها ودخلوها جوه ودخلوا وشافوه نايم 
حور باستغراب:هو اي ده 







ميرا بصتلها؛ولا اعرف قام وقف وداخ مره واحده ونام زي مانتوا شايفين 
نور أعدت تضحك وقالت:يعيني داخ مالضر'ب ربنا يعينه وسندوا شيماء لحد سريرها واعدت 

نور:واحنا هنام ازاي دلوقتي احنا نص الليل 
حور:هنام ازاي والاخ ده نايم 
شيماء:تعالوا نسهر بقا

نور:علي رايك واعدوا حواليها 
ميرا بصتلهم بضيق ومكلمتش 
حور:تعالي يا ميرا 
ميرا:لا انا تعبانه واعدت علي سرير سحر الله يرحمها اللي جنب الجدار وبعيد جدا عن محمد ورقدت واستغطت 
حور ونور عملوا كده🤷وشيماء كانت بصالها ومش مديه رد فعل
                                     💮💮💮💮💮
حمزه وصل وزمر
سليم:اهو وصل وقام وقال:أنا بشكركم تاني من قلبي
مجد:ياخي ولا شكر ولا حاچه احنا اخوات بجولك وطلع معاه 
سليم ركب وودع مجد والعربيه اتحركت

حمزه:كنت فين يباشا بقالك يومين مختفي ومين الناس دي 
سليم:ده حكايه طويله هقولك عليها بعدين المهم ايه اخبار البنات 
حمزه:كويسين متقلقش
سليم؛ومحسن 

حمزه:ماله 
سليم؛مفيش اخبار عنه
حمزه:لا والله يباشا 
سليم:اممممم ومره واحده،،،،،،
#يتبع
#روايه_متي_ينتهي_العذاب
#البارت_١٦
#بقلم_مياده_خاطر


تعليقات